محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أكدت ضرورة التزام منظور شامل من أجل حل مشاكل المنطقة

الكويت في قمة البيت الأبيض: الأيديولوجيات المتطرفة تحد مشترك للجميع

2015/02/20   02:45 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الكويت في قمة البيت الأبيض: الأيديولوجيات المتطرفة تحد مشترك للجميع

خالد الجراح: عدم استقرار المنطقة خلق بيئة حاضنة للأفكار المتطرفة
توصيات: تطبيق القانون ومراعاة الأوضاع الاجتماعية للافراد لمواجهة التطرف


خالد الجراح: عدم استقرار المنطقة خلق بيئة حاضنة للأفكار المتطرفة

توصيات: تطبيق القانون ومراعاة الأوضاع الاجتماعية للافراد لمواجهة التطرف



واشنطن – كونا: أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ خالد الجراح الصباح التزام دولة الكويت بمواجهة الفكر المتطرف العنيف وضرورة معالجته بمنظور شامل من أجل حل مشاكل المنطقة.
وشدد الشيخ خالد الجراح في مداخلة له خلال الاجتماع الوزاري في ختام (قمة البيت الأبيض لمواجهة التطرف العنيف) في واشنطن الليلة قبل الماضية على حرص دولة الكويت على المشاركة الفاعلة مع الشركاء في التحالف الدولي منذ تشكيله لمواجهة الارهاب والتزامها بالقرارات الدولية الصادرة بهذا الشأن.
واشار الى ان دولة الكويت شكلت فريقا للعمل من عدة جهات متخصصة لمواجهة وتفنيد الرسائل التي تبثها الجماعات المتطرفة في وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعية.
واستذكر استضافة الكويت الاجتماع الاول لمواجهة رسالة وايديولوجية التنظيمات الارهابية في اكتوبر الماضي اضافة الى تعزيز العمل مع مؤسسات المجتمع المدني والمفكرين ورجال الدين في ذلك الشأن.
وقال الشيخ خالد الجراح «لا شك ان استمرار حالة عدم الاستقرار في المنطقة أدى الى خلق بيئة حاضنة لهذه الأفكار المتطرفة ونؤكد انه من الاهمية ان تكون المعالجة من خلال منظور شامل لحل مشاكل المنطقة من أجل القضاء على الارهاب والتطرف لما يمثلانه من تهديد اقليمي ودولي».
وأضاف ان هذه القمة تعقد في ظروف دقيقة يمر بها المجتمع الدولي ما يستدعي التصدي للأفكار الارهابية والايديولوجيات المتطرفة التي تمثل تحديا مشتركا للجميع.
وأشاد بمبادرة الولايات المتحدة استضافة «(قمة البيت الأبيض لمواجهة التطرف العنيف) وما أشار اليه الرئيس الأمريكي باراك أوباما في كلمته أمام الاجتماع الوزاري يوم أمس الأول من مضامين وصفها بأنها “مهمة لمكافحة التطرف العنيف».
واختتمت قمة البيت الأبيض التي استمرت ثلاثة ايام أعمالها الليلة قبل الماضية وشارك فيها ممثلون من أكثر من 60 دولة وعشرات المنظمات الانسانية والدينية في الولايات المتحدة بغرض ايجاد وسائل وأساليب غير عسكرية للتصدي للتطرف العنيف.

توصيات
هذا وذكر البيت الابيض في بيان اصدره في ختام القمة ان المسؤولين المشاركين فيها ادانوا الهجمات الارهابية في مختلف انحاء العالم واكدوا التزامهم بمواجهة التطرف العنيف.
وشددوا على ان «جمع المعلومات الاستخباراتية والقوة العسكرية وتطبيق القانون وسائل لن تجدي وحدها في حل مشكلة التطرف العنيف واكدوا ان تطبيق القانون بشكل شامل واعتماد استراتيجيات تأخذ في الاعتبار الاوضاع الاجتماعية الحقيقية للافراد هما الجزء الأساسي من الجهود العالمية لمواجهة التطرف العنيف».
وشدد المجتمعون على اهمية دعم المجتمع المدني في «زرع فرص اقتصادية وتعليمية ومهنية لأفراد المجتمعات الاكثر عرضة لتسخيرها لتبني العنف والتطرف»، وركزوا على «ضرورة الاحترام المتبادل بين الأفراد من مختلف العقائد والثقافات واهمية توسيع رقعة الجهود الرامية الى اقامة حوارات بين معتنقي عقائد مختلفة».
وخصصت وزارة الخارجية الامريكية ووكالة التنمية الدولية مبلغ 188 مليون دولار لدعم برامج اصلاحية كفيلة بالحد من ظاهرة التطرف العنيف في افريقيا ومنطقة الشرق الاوسط وجنوب آسيا وفي الولايات المتحدة.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.128
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top