مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

قضايا الديرة

التعليم العالي واختيار الملحقين

محمد غريب حاتم
2015/01/14   09:55 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تعجبت وأنا اقرأ تصريحاً لأحد نواب مجلسنا الدايخ الذي لم نسمع لأحد النواب صوتاً الا الريس وما عند بعضهم إلا اسئلة يلقطونها عن الربع ولا يعرفون عن السؤال شيئاً ولا تعقيب ولا متابعة.
لكن ما أدهشني ذلك النائب الذي قال في تصريح له ان تعيين الدكتورة والنائبة السابقة ملحقة ثقافية يراه مشروع استجواب لوزير التربية والتعليم العالي لانها لم تصل الى استاذة.
اولا ان كثيراً من اسئلة النواب صارت اداة ضغط وابتزاز للحصول على مصلحة وتعيين احد تحت حجة سؤال برلماني، واكثر من %99 من الاسئلة اجد وراءها تعيين أخ او قريب او مفتاح انتخابي او صاحب ديوانية؟!
اقول للنائب الذي يريد ان يوجه استجواباً لوزير التربية ليش فقط الدكتورة اسيل وليش مو كل الذين تم تعيينهم في اخر قرار، لأن منهم البعض تم تعيينه بالتعليم العالي ومجاله مذيع تلفزيوني واخر طبيب اشعة واخر محاصصة سياسية واخر لارضاء عضو في اللجنة التعليمية.
سؤالي هل تعلمون ان وظيفة ملحق ثقافي ووظيفة رئيس مكتب ثقافي ليس لها وصف وظيفي واضح ولا رسمي ومجرد ارضاء سياسي ومن لهم خبرة في البعثات اولى بها وحرموا منها، وحصل عليها من لم يعرفوا التعليم العالي وليس تخصصهم دكتوراه بالتربية والتعليم هذا يدل على ان وزارة التربية لابد ان تحاسب ويستجوب الوزير لأنه أضاع الرجل المناسب في المكان المناسب، واخل بمبدأ تكافؤ الفرص والتعيينات الأخيرة كلها هكذا ترقيع × ترقيع، لكن يا حظ الوزراء لأن المجلس الحالي اغرب مجلس في تاريخ الكويت والبرلمانات والديموقراطية فهو مجلس بلا استجواب ومجلس باعضاء لا يتكلمون في أصعب مصيبة وهي رفع الديزل والذي كان قراراً غير مدروس ولا منطقي وسبب ارتباكاً في المجتمع الكويتي ورفع اسعار الاسماك والبناء، وكل السبب الحكومة، وهي نفس الحكومة يا نائبنا التي اختارت الملحقين ورؤساء المكاتب الثقافية الخارجية.
وكما كتبت مرارا الحكومة هي السبب والديرة تمشي على البركة وسماري مع الماية الملحقين ليس لهم وصف وظيفي ولا موقع في الهيكل التنظيمي ولا المتطلبات الوظيفية.
وعفوا للاخوة في التعليم العالي راحت عليكم لان الارضاءات السياسية والواسطات ادخلت اللي ماله خبرة وحتى عمل في التعليم العالي ولا يعرف عن البعثات للمناصب وعضو مثل رفيجه يبي يصرخ ويهدد باستجواب لأن واحد محسوب عليه وله مصلحة له ما حطوه، المشكلة في مجلس الوزراء اللي يعين ويرقي والوزراء صاروا يتبعون رئيس مجلس الامة، والاختيارات تأتي منه لأول مرة في التاريخ السياسي الكويتي، والناس والله فقدوا الثقة بالديموقراطية وللعلم صار وزير ونائب واسطة للعلاج بالخارج والتعيين وفي الشرطة والجيش ويقولون الحكومة تشد الاحزمة وتراقب الإنفاق وتعالوا وشوفوا عينك عينك.
وأخيراً تكفون ابي شيء واحد صح تقوم به الحكومة وأحس اني مواطن عنده حكومة تتخذ قرار ولها سلطة وهيبة واتخاذ قرار

محمد غريب حاتم
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

595.1144
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top