مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

ازدراء اليهود لغيرهم

عبدالله خلف
2015/01/11   10:04 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يتعالى اليهود على الشعوب والأمم، حسب عقيدة لديهم انهم سادة البشر اختارهم الله ليهيمنوا على العالم كله ولهم اجتماع دوري ليهود العالم لعرض خططهم في سيطرتهم على المال والاقتصاد والسياسة لتقربهم من السيطرة على العالم.. وتعاليهم هذا ليس على العرب بل على المسيحية والديانات والقوميات الاخرى.. في لقاء السلام مع قادة مصر وهو اول لقاء علني عربي اسرائيلي اوعز للرئيس السادات ان تكون لمصر كلمة تتضمن حسما ليعبر عن صدق نية مصر في لقاء السلام كما يأمر القاضي من المتهم ان يحلف بقسم يثبت فيه صدق حضوره.. فطلب الرئيس السادات ان يتقدم وزير الخارجية محمد ابراهيم كامل بان يلقي حلف اليمين امام مناحيم بيجن كتعبير عن روح الود وصدق لقاء السلام، فرفض وهمَّ بالخروج وقال لحسن كامل: بلغ الرئيس ان مثل هذا لم يقع من قبل في العالم ان يقدم احد قسم الولاء لغير رئيسه، ان بيجن يريد ان يذل الوفد المصري، وانا ارفض ان اضع انفسنا كمجرمين امام (القاضي) بيجن فرفض رغم ان السادات وحسني مبارك وممدوح سالم ما فطنوا لهذه الاهانة.. ثم وافقوا على الغاء القسم.
السادات كان يقيل الوزراء ويقوم بتكليفهم دون علمهم وتعلن وسائل الاعلام ذلك قبل ان يحاط صاحب الامر بتكليفه او عزله.
بعد استقالة وزير الخارجية اسماعيل فهمي، تم تعيين محمد ابراهيم كامل دون علمه يقول في مذكراته:
أخبرتني زوجتي ان الراديو والتلفزيون اذاعا نبأ تعييني وزيرا للخارجية خلفا للوزير المستقيل اسماعيل فهمي علما بان تعيين اي وزير من الوزراء لا يتم تعيينه الا باحتفال رسمي امام الرئيس مع حضور اركان الدولة.. وقال محمد ابراهيم كامل: تلقيت هذا النبأ بدهشة، لم يلبث ان حل محلها شعور بالغضب بسبب اهمال السادات للاخذ برأيي في تولي هذا المنصب. (مذكرات محمد ابراهيم كامل صفحة 34).
٭٭٭
الشعب المصري عرف منذ ازمنة طويلة انه مهذب ولبق في الكلام في مخاطبة الآخرين بينما كان الوفد الاسرائيلي بلا اخلاق بمن فيهم بيجن الذي قصد اهانة الرئيس السادات الذي رمى بنفسه على اليهود واحرج اعضاء وفده وذهب الى اسرائيل بدون دعوة رسمية.
قال محمد ابراهيم كامل في مذكراته: (شرع بيجن في شرح مشروعه للسلام مع مصر بلغة انجليزية طلقة وصوت قبيح منفر ممل وكأنه يخاطب اطفالا صغارا، وكان اشد ما آثار دهشتي هو الوقاحة وان حاول تغليفها في ثوب مهذب حتى تبدو ساذجة بريئة عندما قال: «عندما نوقع اتفاقية السلام يستطيع الجيش المصري البقاء في خط لا يتجاوز ممري متلا والجدي، اما باقي سيناء اي اكثر من ثلاثة ارباع مساحتها فتكون منزوعة السلاح، وتحتفظ اسرائيل بمطاراتها العسكرية وبمحطات الانذار المبكر اما المستوطنات بين رفح والعريش وبين ايلات وشرم الشيخ فتبقى كما هي وستكون مستوطنات مدنية وهذا لا يشكل مساسا بسيادة مصر، ولكن هناك مبدأ يهوديا مقدسا بألا يترك المدنيون بدون حماية عسكرية لذلك سنحتفظ بقوات قليلة لحماية هؤلاء المستوطنين المدنيين.
ونأمل يا سيادة الرئيس في تفهمك لهذا المبدأ الانساني بعد طول ما قاساه اليهود من تعديات عليهم من قبل العرب. سكت السادات وحسني مبارك وقاطعه الدكتور عصمت عبدالمجيد، قائلا له ان قرار مجلس الامن رقم 242 ينص على الانسحاب من الاراضي المحتلة الى الحدود الدولية.
ثار بيجن بشكل مسرحي واخذ يوجه الى السادات اسئلة سريعة متتالية كطلقات مدفع رشاش.. ألم تحشدوا قوات الجيش المصري في سنة 1967 ثم نقلتموها الى سيناء، ألم تغلقوا مضيق تيران؟ ألم تقم المظاهرات تطلب بالقاء اسرائيل في البحر - هذه اكذوبة خلقتها اسرائيل - ألم تقم اليافطات في شوارع القاهرة تطالب بدخول الجيش المصري الى تل أبيب؟ ألم تطلبوا من قوات الطوارئ الدولية الانسحاب من سيناء.. فأرغى وازبد.. السادات كان يرد عليه بنعم لكل سؤال بذلةٍ ومهانة. وقال ان الحروب كانت دفاعية بالنسبة الى اسرائيل وهجومية بالنسبة لكم وعدوانية، انتم المصريون وآخرون من العرب، ثبت ان السادات وحسني مبارك لم يكونا محاورين ناجحين فتركا بيجن كالمدرس الوقح الذي يهدد طلابه الصغار. ويأمرهم بالطاعة. فقام له وزير الخارجية محمد ابراهيم كامل ليفند ادعاءاته وهمس في اذن السادات لرفع الجلسة.
ثم قال للسادات بعد الاجتماع: هكذا عرضتمونا الى وقاحة بيجن انه استغل سماحتنا باساءته، انه سيجرنا الى متاهات وتفاصيل تبعدنا عن الهدف الاصلي وطلب كامل رفض المشروع الذي عرضه بيجن.. هذا ثمن الارتماء في احضان اسرائيل الذي امر به السادات في هذه الزيارة.. اما ترديد السادات في المؤتمر الصحافي لكلمتي (جوريا) و(سماريا) من قبيل المجاملة لليهود باستخدام كلمتين من العبرية وكما فشل لقاء الاسماعيلية كانت الزيارة لاسرائيل مهينة استخدم بيجن كل الفاظ الوقاحة والهبوط امام سماحة المصريين.

عبدالله خلف
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3062.5256
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top