مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

على رسلك

(جامعة جابر الأحمد إلى أين يا سمو الرئيس؟)

د. فهد عامر العازب
2015/01/10   10:04 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image

نتطلع إلى بناء الإنسان القادر على التعامل مع القرن 21 في جميع مناحي الحياة


وصلتني رسالة من زميلي العزيز (د.عيد الهيم) تحكي هموم الهيئة الاكاديمية في كلية التربية الاساسية فقال في بدايتها:
«كتبنا وكتب غيرنا مرارا وتكرارا.. عن التعليم في دولة المؤسسات الكويت التي كانت سباقة بل رائدة في التعليم خلال العقود السابق من القرن الماضي الا ان التعليم وسياساته تراجعت للاسف مع تراجع الدور الرقابي ممثلا بالسلطة التشريعية التي لم تقم بدورها ومحاسبة الوزير المختص لتنفيذ مرسوم 2012/4 والخاص بتنفيذ آلية العمل بجامعة جابر الاحمد ذلك القانون الذي تبنته السلطتان بالموافقة عليه بالاجماع الا انه لم ير النور على ارض الواقع فما هو السبب فاللجان المشكلة انتهت أعمالها ورفعت تقاريرها للوزير المختص من الذي يعطل المشاريع والمراسيم يا سمو الرئيس اذا قالوا ان هناك خللا بالمرسوم أين السلطة التشريعية ما هذا الخلل ولماذا لم تقدم السلطة التشريعية الحل وكأن الامر لا يعني الاسر الكويتية التي تعاني أشد المعاناة بتغرب ابنائهم واستغلال البعض من ابنائنا من خلال سماسرة بعض جامعات الدكاكين الموضوع جد خطير ويحتاج الى وقفة وطنية ومحاسبة المقصرين سواء الوزير المختص او اعضاء اللجنة التعليمية بمجلس الامة الذين يعلمون بهموم اهل الكويت وحتى نكون عمليين يجب انجاز ما يمكن انجازه ومحاسبة المقصرين من نواب الامة وهذا سيكون لاحقا في صناديق الانتخابات ما لم يقوموا بدورهم الرقابي والتشريعي ونعذر الحاليين عما مضى وندعوهم للعمل للقادم من الايام ورفع المعاناة عن الاسرة الكويتية وابنائنا.
فهم قادة الغد ومن حرصنا على مستقبل الكويت ندعو السلطة التنفيذية بمتابعة التقارير وتنفيذ الالية بتسمية رئيس الجامعة الذي نص عليه مرسوم رقم 2012/4 الخاص بانشاء جامعة جابر، أتمنى ان يصحوا مجلس الوزراء ومجلس الامة ويضعا نصب أعينهما هذا القانون الذي لطالما انتظرنه الاسر الكويتية، ليروا ابناءهم بينهم بدل التغرب عن الوطن واستغلال بعض ابناء المجتمع الكويتي من خلال شهادات الدكاكين، اعلم يا سمو الرئيس اذا استمر الوضع على ما هو عليه، فانتم مشاركون بهذا الوضع ولننظر الى التطوير الذي حدث في الصين وتايوان والهند كيف كانوا والآن كيف اصبحوا في استثمار العنصر البشري الذي يمثل الثروة الوطنية الحقيقية لدى الشعوب المتحضرة انظروا الى الدول التي ذكرناها ماذا عملت خلال الثلاثة العقود السابقة وكيف اعتنوا بجودة التعليم واخرجت مخارج تعليمها نخبة من علماء ومهندسين وعباقرة. وما الهند ببعيدة كيف كانت معظم العمالة الهندية في الماضي حرفيين وخدما وباعة واليوم الهنود في العالم مهندسو كمبيوتر ومحاسبون وجميع انواع التخصصات الطبية وفي البنوك وخبراء مال حتى في المحافظ الاستثمارية، وكما قلت سابقا وزير تربية جديد، فهل يعلم ان الكويت أحوج ما تكون اليه في وجود جامعة حكومية ثانية رديفة الى جامعة الكويت لتشاركها في استيعاب مخرجات الثانوية العامة ويحمل اسم هذه الجامعة اسم عرفه أهل الكويت وأحبوه كما أحبهم انه أمير القلوب الشيخ جابر الاحمد طيب الله ثراه.
يا سمو الرئيس نحن كشعب نتطلع الى بناء الانسان الكويتي القادر على التعامل مع القرن (21) في جميع مناحي الحياة من خلال التعليم الجيد يتحول الفرد الكويتي من مستهلك الى منتج يعمل بروح وطنية كما عمل اباؤنا واجدادنا، لا أصاحب طبيات ومرضيات وحفظ وحشو معلومات.
فالكويت وأهلها يا سمو الرئيس ينتظران منكم الانجازات ومن اول اولويات هذه الانجازات استثمار العنصر البشري فهو الثروة الحقيقية للوطن.. ولا يأتي الاستثمار الا من خلال التعليم وأنتم أقصد «السلطتين» قمتم على اصدار مرسوم رقم 2012/4 الذي أسعد اهل الكويت وما تعانيه الاسر الكويتية من تغرب لابنائهم.. فهل أنتم فاعلون.. يا سمو الرئيس».

فهد عامر العازب
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2581.515
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top