مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

محطات

عشنا 7 شهور في الغزو بدون تصدير النفط.. فلماذا الخوف؟!

عبدالله النجار
2015/01/09   11:20 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image

محمد الخالد أول وزير يجعل المتقاعدين يتبادلون الذكريات بعدما تباعدوا


ما الذي اصاب الناس وما هذا الهلع الواضح على وجوههم ولماذا التشاؤم من المستقبل وما هذه التصريحات البايخة التي تخرج من افواه بعض النواب والمسؤولين والناشطين السياسيين والتي جعلت المواطنين مضطربين وخائفين بسبب انخفاض اسعار النفط؟! عشنا اكثر من 7 شهور في الغزو والكويت لا تصدر النفط حتى ان الكويتيين الموجودين في الخارج آنذاك كانوا مرتاحين ماديا والصادمين في الداخل عايشين! وانا اقول الكويت لم تصدر النفط في السبعة شهور ومثلها بعد التحرير بسبب اشعال الغزاة العراقيين لاكثر من 700 بئر نفطي وليس بيع النفط بأسعار منخفضة! وبالتالي لا داعي لهذا التشاؤم ويجب التطلع للامام وعدم الخوف من المستقبل فالله حافظ الكويت في جميع الاوقات، لكن المطلوب من النقابات والجمعيات التوقف عن المطالبات المادية والمكافآت والزيادات لمغازلة الموظفين كون العملية كلها تتعلق بالانتخابات والمطلوب من المواطنين التوقف عن الصرف ببذخ والمطلوب من مكاتب العقارات التراجع في اسعار المنازل والشاليهات والمزارع والجواخير والاستراحات وغيرها من العقارات المطلوب من الجمعيات التعاونية كبح ارتفاع اسعار السلع والبضائع ولتنظر مجالس اداراتها لاسعار الاسواق المركزية والشعبية حتى انها كل سنة تزدحم اكثر من سابقتها بسبب اقبال الناس عليها وتركهم الجمعيات التعاونية! ونعيد ونقول ان الكويت يحفظها رب العالمين.
٭٭٭
منذ بدء العمل بالدستور وتأسيس الوزارات والاجهزة الحكومية لم نر أو نسمع أن احد الوزراء كرم المتقاعدين بوزارته واقام لهم مأدبة غداء أو عشاء جماعية ولكن فعلها نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد عندما اقام المأدبة ظهر الاربعاء الماضي في مخيم وزارة الداخلية في منطقة صبحان التي حضرها وكلاء الوزارة والوكلاء السابقون وعدد كبير من القيادات المتقاعدين منذ سنوات والمسؤولون الذين تقاعدوا خلال الشهور الماضية حتى الشهر الماضي اضافة الى القيادات التي لاتزال على رأس عملها وعدد كبير من الضباط، اقام هذه المأدبة ليس فقط لتناول الاكل وانما لاسباب اخرى منها قيام الوزير بالقاء كلمة للمتقاعدين فيها الشكر والثناء لما قاموا به طوال تلك السنين مع انه غير ملزم ويمكن ان يوكل الوكيل أو أي مسؤول بها كونه مشغولا بالمسؤوليات الملقاة على عاتقه، كما ان المأدبة جمعت زملاء السلاح الذين لم يروا بعضهم منذ عدة سنوات حتى انني شخصياً وعندما شاهدت اللواء فهد الفهد الذي تقاعد منذ 15 سنة واللواء يعقوب المهيني الذي تقاعد منذ سنوات طوال ومحافظ مبارك الكبير أحمد الرجيب ومحافظ العاصمة ثابت المهنا ومعهم الفريق غازي العمر والمخضرم اللواء عبدالله الفارس فرحت كثيرا وهذا على الرغم من انني لست عسكرياً أو متقاعداً الا ان قربي من قيادات وضباط ومدنيي وزارة الداخلية جعلني وكأنني منهم ومن هذا القطاع، تبادل الذكريات ومشاهدة البعض للاخر والقاء القفشات يجعل من العاملين في الوزارة اسرة واحدة حتى لو اختلف المسؤولون فيما بينهم، برافو محمد الخالد على هذه الفكرة التي لم يسبقك احد عليها ونتمنى على الوزراء الآخرين أن يحذو حذو وزير الداخلية فالمتقاعدون لا يريدون منكم الا الشكر والكلمة الجميلة.
٭٭٭
الشكر والتقدير لمدير هجرة الاحمدي بالوكالة محمد العجمي على اسلوبه الرائع في العمل واخلاصه وتفانيه وتعامله الراقي مع المواطنين والمراجعين.

عبدالله النجار
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

984.3762
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top