مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

خذ وخل

من ينقذ المواطن؟

جاسم محمد كمال
2014/12/25   08:32 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image

صعود السلم الوظيفي بات رهن واسطة متنفذ أو نائب يبحث عن مصلحته


نعم هو سؤال متداول بين المواطنين ويدور بعقل كل مواطن كويتي من فئة الغالبية الصامتة، وهذا السؤال لم يأت من فراغ بل جاء بعد الاخفاقات الحكومية المتكررة بما يخص التنمية والاصلاح العام المطلوب بالاضافة للوضع العام بما يخص أداء مجلس الأمة الموقر الذي وصل لحد لا يطاق بسبب وضع التردي من حيث الأداء، ولذا نجد أنفسنا كمواطنين نعيش بحيرة من أمرنا لكوننا لا نعرف من سوف ينقذنا مما نحن فيه.
واليوم المواطن يعيش حالة من القلق الشديد بسبب تردي الأوضاع وارتفاع الأسعار بكل شيء والغلاء الذي بات وحشا يفتك بالمواطن الكويتي والمحسوبية التي باتت عصب أي أمر يخص المواطن، سقوط مدو للبورصة الكويتية وضياع أموال المواطنين والحكومة والمجلس يلعبان دور المتفرج فقط ويخرج وزير المالية الموقر ويقول البورصة لا تحتاج تدخلا حكوميا!!! وغلاء فاحش بالسلع الاستهلاكية والحكومة الرشيدة تفكر برفع الدعم عن السلع المدعومة ومواد البناء وصلت للنار وبات البيت العادي من حيث التشطيب يصل لما يزيد على 130.000 دينار ولا تزال الرعاية الاسكانية تقوم بتوزيع الأراضي على المواطنين والبلاد تعاني من نقص شديد بالكهرباء!!! وأسعار الأراضي مستمرة بالصعود لحد ان يصل سعر المتر الواحد الى 900 دينار وهذا يعني ان المواطن البسيط من أهل الغالبية الصامتة لا يقدر حتى ان يفكر بشراء قطعة أرض لبيت العمر والحكومة والمجلس سكوتهما عجيب وفوق هذا وذاك نسمع ونقرأ ان الحكومة جادة بدراسة رفع أسعار الكهرباء ووزارة الكهرباء تمارس الترهيب على المواطن المدين لهم بمبالغ مالية بقطع الماء عن منزله إما الدفع أو ما في ماء!!! وهذا كله وتجد الغلاء غير المعقول بأسعار الايجارات بالنسبة للشقق السكن الخاص وتجد الحكومة والبعض الأكثر من النواب يبحثون عن سلم الرواتب الجديد وكأنهم لا يعلمون ان رواتب المواطنين قد ضاع سلمها بسبب الوضع العام من الغلاء، ومع هذا كله تجد حال المواطن البسيط يقول للنواب الكرام ومجلسهم الموقر كنا نبيها طرب صارت نشب وباتت الواسطة الحبل الذي يخنق رقبة كل مواطن يطمح بعمل مناسب أو منصب أعلى بوظيفته لأن الوظيفة والصعود بالسلم الوظيفي بات رهن الواسطة التي تأتي من متنفذ أو من نائب يبحث عن مصلحته الخاصة ومصالح من هم في فلكه، ونرجع ونسأل من ينقذ المواطن؟.
وهنا أكرر السؤال من ينقذ المواطن الكويتي مما هو فيه؟ والتمني هنا لكل صاحب قرار بالسلطتين التشريعية والتنفيذية أنقذوا المواطن الكويتي لكونه أساس هذا المجتمع وبحثوا عن الخلل لديكم كسلطتين وتداركوه لأن الوضع بات مخجلا ومزريا بسبب الأداء الركيك للسلطتين، وان كان هذا هو واقع التوافق الحكومي النيابي فعلموا ان الكويتيين باتوا يسخطون على هذا التوافق لكونهم باتوا ضحية هذا التوافق الذي بات يزكي كل أمور النواب الخاصة والتي تخص من حولهم وبات المواطن آخر اهتمامات السلطتين والمهم لديهم ان الحكومة لا تزعل من المجلس ولا المجلس يزعل من الحكومة والمواطن في الباي باي، وأنا أقول دوام الحال من المحال وبقليل من الأمل نأمل ان يكون القادم والمستقبل أفضل وهنا نستذكر مقولة اتق شر الحليم اذا غضب وقتها سوف لن يجد هؤلاء النواب الكرام ولن تجد الحكومة أحداً يتوافق معها، والآن نختم ونقول ربي يحرس الكويت ويطول بعمر أميرنا ويفك عوقنا كمواطنين وهمنا وعوقنا هو أداء السلطتين وأرجع وأكرر من ينقذ المواطن الكويتي؟ لا يصح الا الصحيح.
< أبو لاهور يقول للناس مشوا بوزكم المجلس لن يحل! وأنا أبارك له تعيين قريبه من الدرجة الأولى كموظف V.I.P. وملفه الوظيفي يشهد بمدى كفاءته وعلى تعيين قريب له من الدرجة الثانية بمنصب وكيل مساعد باحدى وزارات الدولة، وأنا أقول الله يخلي الكرسي الأخضر ويخلي الريس والمواطن اللي صوت لك يشرب من البحر.

جاسم محمد كمال
Jkamal@alwatan.com.kw
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

296.8727
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top