مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

بين الطراح واليوحة ضاعت موروثاتنا..!!

حسن علي كرم
2014/12/14   09:54 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image

ضاعت الفرص علينا ولم يتم تسجيل موروثاتنا في المنظمة الدولية


لا أدري إن أُحيط علما مندوب الكويت لدى منظمة اليونسكو الدكتور العزيز علي الطراح أم انشغل بما هو اكثر اهمية من أمور الثقافة والتراث التي لا ريب انها الموضوع الاهم في وظيفته في المنظمة الدولية.. ففي نبأ أذيع من سلطنة عمان ودولة الامارات عن تسجيل رقصة الحيالة، وهي رقصة تراثية مشتركة بين البلدين الشقيقين وتؤدى في المناسبات الوطنية كرقصة العرضة عندنا والسعودية، في التراث العالمي غير المرئي أو غير المادي لدى منظمة اليونسكو بعد اكتمال الملف الخاص بالموروثات من قبل وزارتي الثقافة في الدولتين الشقيقتين ومندوبيتهما هناك.
ماذا يعني تسجيل الموروثات الشعبية أو الثقافية الخاصة بكل بلد في المنظمة الدولية التي تعنى بقضايا الثقافة والعلوم والفنون والآداب والتي تدخل من ضمنها الموروثات الشعبية؟؟ تعني بكل بساطة ان للدولة تراثاً خاصاً وحضارة وتاريخاً متجذرا. لا أنها دولة لقيطة أو دولة لا ماضي لها، وتعني ايضا حماية الموروث من السطو وهو ما يحدث كثيرا أن تدعي دولة ما تراثا لدولة اخرى وتضمها لتراثها، مثلما حدث في التسجيل السابق للتراث في اليونسكو عندما (ضمت) دولة قطر الشقيقة تراثنا الفني والشعبي ونسبتها الى انها موروثات وفنون شعبية قطرية، هذا الى جانب الادعاء بأن المرحوم الفنان عبدالله فضالة قطري الجنسية في حين عبدالله فضالة من عرجه كويتي ويحمل الجنسية الكويتية وعاش ومات في الكويت، وعندما كتبت هذا الكلام في مقال وتساءلت شنهو شغلة الدكتور علي الطراح في اليونسكو زعل، مع اننا لم نقصده بشخصه وانما بوظيفته وبمسؤولياته.
واذا قد حملنا المسؤولية الاكبر على مندوبية الكويت في اليونسكو فذلك لوجودهم هناك ولكونهم يفترض متابعتهم كل انشطة واخبار المنظمة، وألا يكونوا كالزوج المجذوع آخر من يعلم بعدما يفوت الفوت، فقلمنا وطني وسيبقى وطنيا، ولا يهمنا الكبير أو الصغير بقدر همنا اعلاء ورفعة شأن الكويت، الوطن والدولة والمجتمع، ولعل بعض المسؤولين للاسف يخدعون أنفسهم اذا زعموا انهم يخدمون الدولة ويخدمون المجتمع وفي الواقع يخدمون انفسهم مستغلين مناصبهم والامثلة كثيرة..!!
وعودة الى تسجيل الموروثات الشعبية لدى اليونسكو فالمنظمة تفتح بين فترة واخرى – لعلها في كل عامين – ملف تسجيل الموروثات امام الدول ليتم بعد ذلك تمحيصها وتدوينها والموافقة عليها أو رفضها، والكويت في خلال السنوات السابقة واللاحقة قد غابت، حيث لم تتحرك مندوبيتنا في باريس وهنا المجلس الوطني للثقافة والفنون واللجنة الوطنية لليونسكو التابعة لوزارة التربية، يعني هنا ان المسؤولية مشتركة بين مندوبيتنا في اليونسكو والمجلس الوطني ووزارة التربية، وكل طرف ينبغي ان يتحمل خطأه بحجم موقعه ومسؤولياته، والا كيف نستطيع ان نضع الاصبع على الجرح اذا لم نحدد موضع العوار، كيف ضاعت الفرص علينا ولم يتم تسجيل وحفظ موروثاتنا في المنظمة الدولية، أين كان القابعون هناك في مندوبية الكويت في اليونسكو وأين قبع المسؤولون هنا في المجلس الوطني، لعلي اسأل ما الانجازات العظيمة والمشرفة لمندوبيتنا في اليونسكو وما الانجازات الاعظم للمجلس الوطني للفنون، هل استضافة «الصدامية» احلام مستغانمي في معرض الكتاب انجاز اعظم هل قرأوا تاريخ هذه المرأة التي مجدت طاغية العراق صدام حسين في ارض المعارض – كما نقل لي بعض الاخوان – هل قرأتم لها قبل استضافتها ما قالت عن صدام حسين وانا هنا أنقل فقرة من كتابها «قلوبهم معنا وقنابلهم علينا» حيث تقول «اليوم وقد اعدموا صدام وشنقوا معه وطنا بأكمله كان قويا وموحدا وتكمل «اشعر ان لي قرابة بهذا الرجل ولو قدر لي ان أزور العراق عندما يتحرر من محتليه سأزور قبره واعتذر له»!! هذه هي أم العباية الكاتبة العظيمة احلام مستغانمي، التي أجزم لا علي اليوحة ولا أكبر أو أصغر منه في المجلس الوطني قد قرأوا عنها أو لها شيئا، وان الذين يقبعون في الغرف المغلقة في المجلس قد رشحوها لتتشرف ارض الكويت ضيفة مكرمة معززة على المجلس الوطني، لكنها زين سوت فيهم عندما ردت اكرامها بإلغاء محاضرتها ونعت الكويت بمجتمع العباية بمعنى انه مجتمع متخلف، وان المرأة الكويتية مازالت محبوسة بين الجدران والعباية السوداء..!!
هؤلاء يا سادة هم الذين يفترض منهم ان يرعوا ويحفظوا ويخافوا على ثقافتنا وموروثاتنا، هنا في الكويت في المجلس الوطني وهناك في باريس في اليونسكو..؟!!
لن أبكيك يا كويت، ولكنني أبكي ان المخلصين مغمورون وان الطفح منعمون بخيراتك..!!

حسن علي كرم
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

375.1351
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top