مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

محمد خلف المزروعي.. رجل بأمّة

محمد صالح السبتي
2014/11/24   12:28 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



- رحم الله محمد خلف المزروعي فقد كان كبيراً في كل شيء..حتى في رحيله..ترك حزناً كبيراً وغير اعتيادي في قلوب كل من عرفه وعرف مآثره..هذا الرجل الذي تستطيع ان تقول عنه إنه «رجل بأمّه»..رجل يقوم بأعمال تعجز عنها آلاف الرجال مجتمعه.
- كان وطنياً الى حد التطرف يرى في أمن واستقرار وتطور بلاده هدفاً هو على استعداد ان يبذل روحه وروح أولاده في سبيله..والأكثر أنه يحمل هم أمن واستقرار دول الخليج أيضاً وباقي الدول التي توافقت مع دول الخليج..تراه كأنه جالس على الجمر حينما يسمع عن أي خبر يضر تلك الدول..وكأن في عينيه الشرر..يسأل: اذا بأيدينا شيء نساعدهم فيه أخبرونا حتى نفعله».
- وطنيته الوقادة تلك خلقت من حوله رجالاً وشباباً ونساء وبناتاً صنع محمد خلف رحمه الله فيهم ومنهم جيلاً لا يمكن ان تصفهم الا أنهم جنود يذودون عن أمن واستقرار بلادهم كما تذود الأسود عن حياضها.. وهم فعلاً أسود علمهم ورباهم «أسد» ويبقى كل من تأثر وتعلم في مدرسة محمد خلف المزروعي الوطنية مديناً لهذا الرجل بباقي روحه المزروعة في النفوس.. وستبقى روحه رحمه الله باقية في هؤلاء لانها جزء منهم لا ينفك عنهم أبداً.
في حياتنا العملية كلها ما رأينا رجلاً كثرت مشاغله الا وهو في ضيق من الناس.. من اتصالاتهم أو طلب المقابلات.. وكلما كثرت مشاغل الانسان – أي انسان – الا وزادت عنده الرغبة في «الصد» عن الناس بحجة كثرة المشاغل وضيق الوقت..الا «أبو خلف» رحمه الله فهو فعلاً غير باقي الناس..ما عهد عليه أنه «صد» عن أحد..أي أحد..يقابل الجميع..ويسمع من الجميع.. اقتراحاتهم.. نقدهم.. يعامل أدنى الناس كما يعامل كبارهم وليس عنده أحد أدنى من أحد.. وسبحان من خلق للمرحوم محمد خلف صدراً يستوعب كل هذا.. ولذا فانه حقاً «رجل بأمّة».
ورغم كل هذا..ورغم كل الجهود التي كان يبذلها محمد خلف المزروعي والتي لا تستوعبها الاقلام والمقالات الا أنه كان يرفض الحديث عن نفسه ويرفض ان يتكلم أحد عنه..عندما دعاني المرحوم لحضور الحفل الذي أقامه بمناسبة تكريم صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد قائداً انسانياً، وأنا أعلم ان الحفل من اقتراح المرحوم وهو الذي أشرف عليه من بدايته الى نهايته..عندما أنهينا الحفل وأمام مجموعة من الأصدقاء قلت له: «مشكور يا بو خلف على هذا الاحتفال والجهد وبيض الله ويهيك».. فرد علي أمام الجميع.. «يا محمد أنا موظف أديت واجبي.. الدولة هي اللي عملت الحفل وهي من تستاهل الشكر..يا محمد صباح الأحمد أبونا وشيخنا..ما هو شيخكم فقط»!! فقلت له: ألجمت لساني عن الكلام والظاهر ان السكوت أبلغ.. وما أقدر أقول الا مشكور!! لست هنا اذكر محاسن هذا الرجل رحمه الله فمحاسنه لا تستوعبها تلك المقالات أبداً.. ولست أرثيه.. فقلوبنا عاجزة تماماً عن رثائه..لكني أضرب مثالاً لرجال بقوا على قيد الحياة وقد ترجل محمد خلف الى دار الحق ليكون قدوة للحفاظ على أمن الدول واستقرارها ومثالاً للسعي لنهضتها وتطورها فبمثل محمد خلف المزروعي تبنى الدول وتنهض.

محمد خلف المزروعي رجل بأمّة حقاً.

محمد صالح السبتي
@LawyerModalsabti
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

281.2552
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top