أمن ومحاكم  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

«الجنايات» تقضي بإعدام الإثيوبية قاتلة سهام حمود فليطح

2014/11/16   08:11 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
المحامي بشار النصار - القاتلة خلال جلسة الحكم
  المحامي بشار النصار - القاتلة خلال جلسة الحكم

الهيئة القضائية برئاسة المستشار متعب العارضي وعضوية القاضيين مسلم الشحومي وطارق خورشيد وممثل النيابة عبدالرحمن الطبطبائي


الجريمة البشعة هزت الكويت في مارس الماضي

النيابة طالبت بإنزال أقصى العقوبات على القاتلة

المحامي بشار النصار: لن نستريح إلا عندما نشاهدها على حبل المشنقة


كتب عبدالرزاق النجار وعبدالله المفرح ويوسف اليوسف:

اسدلت محكمة الجنايات الستار على القضية المأساوية التي هزت الكويت في مارس الماضي اذ اقتصت من قاتلة المواطنة سهام حمود فليطح وقضت باعدامها شنقا وذلك برئاسة المستشار متعب فالح العارضي وعضوية القاضيين مسلم خليفة الشحومي وطارق محمد خورشيد وحضور ممثل النيابة العامة الاستاذ عبدالرحمن عدنان الطبطبائي وامين سر الجلسة احمد علي.
وتعود وقائع القضية التي هزت وشغلت الرأي العام الكويتي عندما اقدمت الخادمة الاثيوبية وبكل وقاحة على ارتكاب جريمة قتل بشعة بحق المجني عليها سهام حمود فليطح بعدما وجهت لها عدة طعنات بواسطة سكين ادت الى مقتلها متأثرة بجراحها، وتم القبض عليها لاحقا وبمباشرة التحقيقات معها من قبل النيابة اعترفت بارتكاب الواقعة من خلال مراقبتها للمجني عليها والوضع العام حتى لا يمنعها احد من تنفيذ جريمتها، وعندما سنحت لها الفرصة قامت بالدخول الى غرفة المجني عليها ووجهت لها طعنات بقوة على صدرها ورفضت الاستجابة الى توسلاتها حتى تمكنت من قتلها ولاذت بالفرار وتوجهت لاحقا الى مخفر المنطقة وسلمت نفسها.
كما جاءت تحريات المباحث واكدت أنهم توصلوا الى ان الخادمة هي من ارتكبت الجريمة مع سبق الاصرار والترصد على النحو سالف البيان، وجاء كذلك في تقرير الطب الشرعي ثبوت الجريمة بحق المتهمة من خلال فحص السكين الذي بين وجود سمات وراثية تعود للمتهمة.
وبعد تصدي هيئة المحكمة للقضية استقر بيقينها تكامل اركان الجريمة وصحة نسبتها للمتهمة وذلك من خلال الادلة التي اطمأنت اليها المحكمة ووثقت بها واستراحت لها عقيدتها لسلامة مأخذها وخلوها من ثمة شائبة.
وردت المحكمة على دفاع المتهمة الذي دفع بقصور التحقيقات وعدم صلاحية التحريات وعدم توافر اركان الجريمة بأنه جدل موضوعي في تقدير الادلة والتي سبق ان اطمأنت لها المحكمة وارتاحت لها عقيدتها ومن ثم تلتفت عنه المحكمة.
وازاء ما تقدم قضت المحكمة بمعاقبة المتهمة رابيا محمد احمد بالاعدام شنقا عما اسند اليها من اتهام في الجرائم المسندة اليها والزام المتهمة (المدعى عليها) بأن تؤدي للمدعي مبلغ 5001 دينار تعويضا مؤقتا.
وبدوره قال محامي والدة المغدورة بشار النصار ان هذا الحكم العادل تستحقه المجرمة التي اقدمت على فعلتها غدرا وخانت الامانة بقتل مخدومتها دون ذنب او جريرة مؤكدا ان هذا الحكم يعتبر ردعا لمن هم على شاكلتها ولكنه بداية المشوار ولن نستريح او يهدأ لنا بال الا حينما نشاهد المجرمة معلقة على حبل المشنقة تنازع الموت وتلفظ انفاسها الاخيرة.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

85.0004
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top