مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

محطات

تعاون رائع بين محمد الخالد وسيف آل نهيان

عبدالله النجار
2014/10/31   10:34 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image

نتمنى قراراً سريعاً من وزير الصحة بتعيين القبندي مديراً للعلاج في الخارج


ما أروعه من تعاون بين دولة الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة المتمثل بوزيري الداخلية الشيخ محمد الخالد والشيخ سيف بن زايد آل نهيان والذي كانت حصيلته احباط ترويج 5 ملايين حبة مخدرة في الامارات والسعودية حيث كان نصف الكمية سيهرب إلى الشقيقة الكبرى وما نشر أمس في وسائل الإعلام عن هذه الضبطية الضخمة وتفاصيلها الدقيقة والمراقبة الحثيثة للعصابة التي جلبت هذه الشحنة والتي اعقبتها مداهمة المنزل المخزنة به الحبوب المخدرة في منطقة العين يؤكد أن دول الخليج جسد واحد وكما قال الشيخ محمد الخالد ما يمس أي دولة يمس بقية الدول الخليجية. كما أن تقبل السلطات الأمنية في أبوظبي لرجل امن كويتي هو المقدم محمد قبازرد من الادارة العامة لمكافحة المخدرات بمرافقة القوات الأمنية في ابوظبي ليرشدهم الى مخبأ الكمية المهربة يبين مدى بساطة تبادل المعلومات وان الأمور ليست معقدة حتى تكون هناك مذكرات رسمية وكتب قانونية حتى يتم السماح لضابط كويتي بايصال معلومات لمثيله في دولة الإمارات. لذا نتمنى على كافة دول الخليج وفي سبيل القضاء والحد من تهريب السموم البيضاء الى شعوبها تكثيف تبادل المعلومات لضبط التشكيلات العصابية المنتشرة في بلدان الخليج والتي بسببها ازدادت نسبة الجرائم خاصة مع انتشار أخطر انواع المخدرات (الشبو) أو كما يسمى في أمريكا (كراك) او ما يعرف بـ (الكريستال) والذي اثبت انه وراء %70 من جرائم القتل والاعتداء والخطف والسرقات كونه يحفز المتعاطي ويعطيه جرأة أكبر من المتوافرة لديه وتجعل الخواف بطلاً! تبادل المعلومات بين الاجهزة الأمنية الخليجية يجب ألا يتوقف فقط عند مزوجي الجنسية او بشأن السيارات أو انتهاء التأمين والمخالفات المرورية وكيفية تحويلها. بل يجب ان يشمل كافة أنواع الجرائم ومنها تهريب المخدرات التي يجب ايقاف وصولها للمدمنين والزبائن الجدد قبل ان يصبح نصف سكان الخليج من المتعاطين لهذه الآفة المخيفة التي لا يعي شبابنا مدى خطورتها الا بعد وقوعهم في المحظور!!
٭٭٭
منصب مدير العلاج في الخارج هو من المناصب الحساسة في وزارة الصحة نظراً لكثرة الضغوط التي يتعرض لها شاغل هذا المنصب وبما أنه شاغر منذ عدة شهور فما المانع من ترقية مساعد المدير الدكتور مبارك القبندي الى منصب المدير والذي يقوم فعلياً بهذا المنصب بعدما اثبت انه احد الكفاءات التي تصلح لمنصب المدير وخاصة انه يقف صامداً أمام الكثير من الضغوط منذ شغله منصب مساعد المدير والمدير بالوكالة شخصياً لا اعتقد أن وزير الصحة لديه اعتراض على ترقية د.القبندي لمنصب مدير العلاج في الخارج كونه هو من كلفه بمنصب مساعد المدير ومقرر لجنة العلاج في الخارج اذاً ما المانع من ترقيته بالفعل بدلاً من ترك هذا المنصب الحساس شاغراً منذ عدة شهور ولغاية الآن وأسوة بمن شغل هذا المنصب من قبل فيجب ان يشغله القبندي الآن ولا يوجد من هو افضل منه لشغله وخاصة ان القبندي اعتاد العمل واكتسب خبرة في هذا المجال وبدلاً من الإتيان بشخص من خارج هذه الادارة (ليتعلم التحسونة برؤوس القرعان) ويصبح مديرها فالأجدر أن يشغله مساعد المدير الموجود والجاهز والصامد فمتى تعتمد القرار يا وزير الصحة؟.
٭٭٭
عساك على القوة ونقولها لمساعد مدير ادارة هجرة مبارك الكبير محمد العجمي على تطويره العمل وتسهيل الاجراءات على المراجعين ووجوده الدائم في المكتب.

عبدالله النجار
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

375.003
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top