محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أكدت أن ما حدث محاولة يائسة تكشف مدى عدم احترامهم للدستور والقانون

أشكناني: قرصنة المعارضة المبطلة لحسابي على «تويتر» لن ترهبني في كشف الحقائق

2014/10/25   07:13 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
خديجة اشكناني
  خديجة اشكناني



أعلنت الامين العام للمشروع الوطني التوعوي لتعزيز قيم المواطنة «ولاء» الدكتورة خديجة اشكناني ان حسابها الخاص على موقع التواصل «تويتر» تعرض للقرصنة من قبل بعض «الهاكرز» الذين ينتمون للمعارضة المبطلة إذ استغلوا الحساب لبث رسائل تخدم أهدافهم الخاصة التي تتعارض تماماً مع ما تؤمن به من مبادئ وطنية تسعى لتعزيز قيم الولاء والانتماء.
وقالت أشكناني: ان هذه التصرفات الصبيانية لن ترهبها ولن توقفها عن فضح ملفات الفساد وكشف أصحاب الأجندات الخارجية الذين أصابهم اليأس بعدما فشلت مساعيهم في شق الصف الوطني، وبعدما منيت مخططاتهم بهزيمة ثقيلة جعلتهم يستخدمون كل الحيل من أجل تشويه سمعة الآخرين.
وأضافت ان اللجوء الى أساليب القرصنة المجرمة قانوناً، انما يعكس مدى عدم احترام هؤلاء للقانون والدستور الذي رسم أسس الديموقراطية الكويتية التي يأتي في مقدمتها احترام الرأي الآخر مهما كان مختلفاً مع رأيي، كما ان ذلك يثبت أنهم بعدما فشلوا في أساليب الصوت العالي والفرقعات الاعلامية لم يتورعوا عن استخدام مثل تلك الأساليب لارهاب من يختلف معهم في الرأي ويعريهم من ورقة التوت التي طالما حاولوا ستر أهدافهم وراءها تحت ستار الديموقراطية، وهي منهم براء.
وأوضحت أنها سارعت بتقديم بلاغ الى الجهات الأمنية المختصة، وتتمنى ان تتوصل تلك الجهات الى الفاعلين، ومحاسبتهم وفق القنوات القانونية الطبيعية.
وجددت أشكناني عزمها على المضي قدماً في كشف الفساد وتعرية المتاجرين بهموم الوطن والمواطنين لتحقيق أهداف باتت واضحة للجميع، والدليل على ذلك انحسار شعبيتهم المزعومة، حيث لم يتبق حولهم أحد، خصوصاً الشباب، الذين أدركوا كم كان هؤلاء يتلاعبون بهم ويستخدمونهم وقوداً في محرقة أرادوا من خلالها حرق الوطن، لكن انقلب السحر على الساحر واحترقوا هم بهذه النيران.
وأشارت الى ان الوطن الآن في أشد الحاجة لتعزيز قيم المواطنة، والدفع بعجلة التنمية من خلال تحقيق العدالة الاجتماعية، ووضع المسؤول المناسب في المكان المناسب، بدلاً من الرضوخ لهذا الفصيل أو ذاك على حساب المصلحة العامة.
وأكدت أشكناني ضرورة تحصين الشباب ضد دعاوى الفتنة، وتوظيف طاقاتهم بالشكل الأمثل، وهو ما يقوم عليه مشروع «ولاء»، الذي يضم شباباً من مختلف أطياف الوطن.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7526
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top