مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

تصدير الثورة الهندية

سالم الناشي
2014/10/18   10:22 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image

انتهى عصر تصدير الايديولوجيات والاستعمار العسكري وبقي التأثير الاقتصادي والثقافي


في اثناء زيارة له لحضور حفل وضع حجر الاساس لمحطة السكك الحديدية عام 1971 التي توصل الى محطة اطلاق الصواريخ المنشأة حديثا، توفي فيكرام سارابهاي Vikram Ambalal Sarabhai بسبب الارهاق نتيجة الضغط في جدول عمله عن عمر يناهز 52 عاما (1971-1919) وهو يرى بدايات الانجازات لمشروعه العظيم ومطالباته بأهمية انشاء برنامج الفضاء الهندي عام 1960.
كان انشاء منظمة بحوث الفضاء الهندية (ISRO) عام 1969 والتي تضم 18 مؤسسة بحثية هي من اعظم انجازات العالم سارابهاي. كان عليه ان يقنع الحكومة الهندية بحماسه المعهود وارادته الصلبة بأهمية انشاء برنامج الفضاء بالنسبة لدولة نامية مثل الهند. لقد اثار اطلاق القمر الصناعي الروسي (سبوتنيك) عام 1957، عزيمة الدكتور سارابهاي بأهمية وجود برنامج الفضاء للهند فقال: «نحن مقتنعون بأنه اذا اردنا ان نلعب دورا وطنيا، ودورا على مستوى المجتمع الدولي، فيجب ان نكون الاوائل في تطبيق التكنولوجيا المتقدمة للمشكلات الحقيقية للانسان والمجتمع».
وبعد 43 عاما على وفاة سارابهاي - أب البرنامج الفضائي الهندي - كما يسميه الهنود، دخل المسبار الهندي (مانغاليان) بنجاح في مدار حول كوكب المريخ صباح الاربعاء (24 سبتمبر 2014) في رحلة استغرقت 11 شهرا، لتضع الهند في المرتبة الأولى آسيويا والرابعة عالميا في مجال الفضاء وبكلفة اقل من الجميع. وهكذا تحقق حلم سارابهاي بعد نصف قرن تقريبا من العمل الدؤوب المخلص والجاد، فالانجازات العظيمة تولد من افكار عظيمة.
هذا الانجاز الكبير جاء من خلال اقتصاد متين وحيوي، فالاقتصاد الهندي يحتل المركز العاشر عالميا من حيث تبادل العملات، والرابع من حيث معادل القوة الشرائية (PPP). سجلت الهند عام 2003م اعلى معدلات النمو السنوية في العالم (حوالي %8). وللهند احتياطات من النقد الخارجي تبلغ حوالي 143 مليار دولار. وتشكل تكنولوجيا المعلومات واجهة الاقتصاد الهندي الحديث، وتعد اسرع القطاعات نموا، حيث تدر على البلاد حوالي 13 مليار دولار سنويا.
يمكن ان يقال ان الهند تعيش ثورة علمية عالمية تستطيع من خلالها ان تبيع هذه التقنية العالية، وتنسق مع كثير من الدول الطامحة لمثل هذه التقنية الى مزيد من التعاون والتكامل.
ان تصدير الثورة العلمية الهندية هو اسلوب جديد في مد النفوذ والتأثير، بخلاف الاسلوب القديم في تصدير الثورات من الهيمنة الفكرية او العسكرية، ومحاولة فرض الاجندات، وقلب انظمة الحكم، والغاء وتهميش الآخر، والبطش بكل مخالف، والدخول في صراعات وتكوين مليشيات واثارة النعرات وتمكين الفرقة في المجتمع الواحد!
البرتغال واسبانيا وايطاليا وهولندا تخلوا عن احتلال العالم ورجعوا الى دويلات صغيرة، وتركوا الساحة للانجليز والفرنسيين الذين هم كذلك تركوا الساحة للامريكان والسوفييت! الذين لم يطل بهم الحال؛ فقد تفكك الاتحاد السوفييتي وتراجعت امريكا عن شرق آسيا، لقد انتهى عصر تصدير الايديولوجيات والاستعمار العسكري وبقي التأثير الاقتصادي والثقافي والتعليمي والعلمي.

سالم الناشي
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2355.3526
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top