أهم الأخبار  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

بمجموع 8010 صوت بينما حصلت القائمة المستقلة على 5372 صوتاً(فيديو)

«الائتلافية» تفوز بمقاعد اتحاد الطلبة للمرة الـ 36

2014/09/14   09:33 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5



كتب عبد العزيز الجناحي :

للمرة الـ 36 على التوالي فازت القائمة الائتلافية بمقاعد الهيئة الادارية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت ـ فرع الجامعة بالانتخابات التي أجريت أمس بعد أن حصدت 8010 أصوات و ضعتها في المركز الأول مقابل ارتفاع في أصوات المستقلة التي حققت المركز الثاني بـ 5372 صوتا ، فيما حلت قائمة الوسط الديمقراطي ثالثة بـ 610 أصوات و تلتها في المركز الرابع القائمة الإسلامية بـ 524 صوتا و جاءت القائمة المدنية خامسة بـ 438 صوتا .

=====================

بدء الفرز بانتخابات اتحاد الجامعة

تنافست القوائم الانتخابية على مقاعد الاتحاد في انتخابات الاتحاد الوطني لطلبة جامعة الكويت في جميع كليات جامعة الكويت امس وهي: قائمة الائتلافية والاتحاد الاسلامي والقائمة الاسلامية والقائمة المستقلة والقائمة المدنية وقائمة الوسط الديموقراطي والتي استمرت حتى الساعة الثالثة عصرا.
هذا ويذكر أن عدد لجان الاقتراع لهذا العام بلغ 33 لجنة موزعة على جميع الكليات

==============================

اغلقت صناديق انتخابات الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الجامعة، حيث توافد الطلاب والطالبات الذين ادلوا باصواتهم وقد تم فتح باب الاقتراع صباح اليوم حيث تتجه الأنظار إلى مواقع الاقتراع واعلان النتائج.

وباتت النتائج شبه محسومة للقائمة الائتلافية في مواصلة الحفاظ على عرش الهيئة الادارية للمرة السادسة والثلاثين على التوالي وتحطيم رقم جديد يتمثل في عشرة آلاف صوت فيما تسعى القائمة المستقلة الى تقليل الفارق بينها وبين غريمتها الائتلافية.

وتأخذ انتخابات الحركة الطلابية طابعا مميزا يتمثل بمشاركة طلابية «شبابية» عالية ويتسابق فيها صناع الغد او قادة المستقبل على مقاعد الهيئة الادارية للاتحاد لخدمة الطلبة واخذ البريق الاعلامي والعمل على الشد والجذب مع الادارة الجامعية.

===============

التصويت بدأ بخطوات تسارعت بداية الظهيرة

الشويخ.. حماس الطالبات يرجح كفة الانتخابات.. وللمستجد كلمة


كتب سعد البراك وسارة المهدي:
شهد موقع الشويخ الذي يضم كلاً من كليات الحقوق والعلوم الاجتماعية والعلوم الادارية تنافسا عنيفا على انتخابات اتحاد الطلبة التي تنافست عليها قوائم الائتلافية المتحالفة مع الاتحاد الاسلامي والمستقلة والوسط الديموقراطي والاسلامية والمدنية وتم فتح باب التصويت والاقتراع بجميع اللجان في الكليات 8 صباحا وتم اغلاق باب التصويت في الثانية ظهرا، وبعد ذلك تم نقل الصناديق الى المقر الرئيسي في كلية التربية لاجراء عملية الفرز النهائي لاعتماد النتيجة النهائية.
وقد سارت الاجواء الانتخابية بالكليات بعيدا عن المشاحنات والمشاجرات ما أظهر العرس الطلابي بأفضل صورة اذ ظهر خالياً من أي تصرفات او سلوكيات تعكر صفو العرس الديموقراطي.
وكان حضور الطالبات في لجان الاقتراع أكثر من الطلاب وذلك لارتفاع اعداد الطالبات عن الطلاب كما حرص أعضاء القوائم الطلابية على الوجود مبكرا امام بوابات الكليات وأبواب لجان التصويت.
حيث سارت الانتخابات في كلية العلوم الاجتماعية بشكل سلس مرن يتميز بالحضور الطلابي الكثيف ما بين التأييد للقائمة الائتلافية والمستقلة وانصار الوسط والاسلامية والمدنية.. حيث بدا التصويت في ساعاته الاولى بخطوات تسارعت عند الساعة 11 صباحا وشهد صندوق الطالبات اقبالا كثيفا منذ بداية فتح الصندوق كون الطالبات الكفة التي ترجح الفوز غالبا.. ولا يفوتنا موقف المستجدين الذين تفاعلوا مع الانتخابات في الكلية كونها اول مشاركة لهم وسط تنافس اعضاء القوائم لكسب اصواتهم وتوجيههم نحو اللجان الانتخابية باعتبارهم الورقة الرابحة في انتخابات الاتحاد التي تختلف بطبيعتها عن انتخابات الجمعية.
وفي كلية الحقوق فالتنافس عنوان العرس الطلابي حيث توافد الطلبة بكل حماس للمشاركة والتصويت، حيث قال رئيس لجنة الاقتراع بكلية الحقوق أحمد القصار ان عدد المقترعين الى الساعة 11 صباحا وصل 550 طالبا من اجمالي الطلبة البالغ عددهم 1100.
اما لجان الطالبات فقالت المسؤولة جنان الصالح ان عدد المقترعات في تمام الساعة 12 ظهرا وصل الى 567 من اصل 1700 طالبة وبدأ التصويت في تمام الساعة 8 والربع وانتهى الثانية ظهرا.
وفي جولتنا في كلية العلوم الادارية لوحظ ان الطلبة ابدوا حماسا واضحا منذ فتح باب الاقتراع في تمام الساعة 8 صباحا وبدا اعضاء القوائم بنشاطتهم لاجتذاب اكبر عدد ممكن من المؤيدين.
وفي هذا الاطار اكد منسق القائمة «المستقلة» في الادارية عبدالعزيز الناجم حرصه على تشجيع الطلبة في اختيار الافضل من القوائم من حيث الكفاءة والخبرة الاكاديمية موضحا ان سبب اختيار اعضاء هيئة التنسيق هي تلك الخبرة التي يحملونها في العمل النقابي والاكاديمي اضافة الى قدرتهم الكبيرة في حل العقبات التي تواجه الطلبة وحسن تصرفهم في تسيير الامور.
ومن جهتها، شكرت منسقة القائمة المستقلة في الادارية منال القصير كل من صوت للمستقلة في السنوات السابقة المبنيه على ثقتهم الكبيرة التي اعطوها أصواتهم بالاضافة الى اصرارها على ان تبقى «الادارية.. مستقلة»، ومتمنية من المولى عز وجل ان يعين المستقلة على اداء واجباتها تجاه طالبات الكلية، مؤكدة على انها ستبذل كل جهدها في سبيل اخواتها الطالبات في كلية العلوم الادارية.

============

تكتيكات القوائم في الهندسة.. ملصقات لسيارات.. وحشود وصيحات


كتب هشام الحبيب:
@h_alhabib92

في بداية كل عام انتخابي تكون جميع كليات جامعة الكويت تكون مليئة بمظاهر الانتخابات للقوائم التي تتنافس للحصول على مقاعد جمعياتها وروابطها من حملات اعلامية لها حيث لا تجد عموداً او حائطاً يخلو من «بوسترات» القوائم التي تحمل أسماء مرشحيها وشعار حملتها الانتخابية كما أنها تحرص على توزيع «الفايلات» و«نوتات» و«الباجات» في جميع ارجاء الكلية والتي تحمل شعار القائمة والتي عادة ما تبين تأييد حاملها لهذه القائمة كما ان هناك تكتيكات تتبعها القوائم لابراز وجودها في الساحة الانتخابية بالاضافة للحملات الاعلامية.
وهو ما رصدته «الوطن» في كلية الهندسة والبترول حيث امتلأت الشوارع من مدخل الدائري الرابع المؤدي للكلية الى بواباتها بسيارات عاملي القوائم الذين اصطفوها بشكل ملفت حيث تحمل جميعها ملصقات لأسماء القوائم وعبارات التأييد لها وهو أسلوب فيه استعراض لعدد مؤيدين القائمة وله تأثيره الفعال في الطالب المستجد والذي سيكون في أول أيامه الدراسية فمن الممكن ان يثير حماسه تجاه أحد تلك القوائم كما يعزز في نفوس مؤيدي القائمة وجود قائمتهم بقوة في الساحة الانتخابية بالاضافة الى أنه يربك المنافسين من القوائم الأخرى.
كذلك رصدت «الوطن» وقوف عاملي القوائم منذ الساعة السادسة صباحا امام مبنى 14 خ وممر9 خ الرئيسيين في الكلية لاستقبال الطلبة حيث تجد عاملي وعاملات كل من القائمة «العلمية» والقائمة «المستقلة مصطفين بطريقة تظهر كبر عددهم كنوع من «فرد العضلات» تحت اشعة الشمس الامر الذي يبين مدى قوة التنافس بينهم في تحمل تلك الاوبالاضافة الى الصيحات التي يرددونها والتي لا تخلو من الغمز واللمز محاولتا منهم لاستفزاز القوائم الأخرى وتشتيتهم في بداية اليوم الانتخابي الامر الذي يزعج كلا من الدكتور والطالب القادم الى الكلية لحظور محاضرته وهو بعيد عن التنافس الشريف الذي نتمناه بين القوائم الطلابية في جميع كليات جامعة الكويت وينتهي هذا التكتيك الانتخابي في الساعة الثانمة صباحا حيث يرجع كل من الطلبة العاملين في القائمتين الى كافتيريا الطلبة والطالبات العاملات الى كفتيريتا الطالبات مارين في ممر 9خ مستمرين في صيحاتاهم الانتخابية ليكملوا يومهم الانتخابي في الكافتيريا وممرات الكلية للتأثير على الطلبة هناك وزيادة عدد مؤيديهم.

===============

التنافس الشريف عنوان العرس الديموقراطي في كيفان

التربية Full.. والآداب اقبال متوسط.. والشريعة هادئة

كتب فهد الراجحي وفواز العنزي:

على الرغم من ارتفاع درجة الحرارة الا ان موقع كيفان الجامعي والذي يضم كلية الأداب وكلية التربية وكلية الشريعة والدراسات الاسلامية شهد تنافسا شديدا بين القوائم المرشحة لخوض انتخابات الهيئة الادارية ووفد المؤتمر لانتخابات الاتحاد الوطني لطلبة جامعة الكويت.
فقد توافد منذ الصباح الباكر وقبل فتح صناديق الاقتراع عاملي وعاملات القوائم المتنافسة للصف في «طابور استعراضي» كعادتهم السنوية وذلك لاظهار عددهم وقوتهم الانتخابية ومدى استعدادهم وتجهيزاتهم لخوض المنافسة، فقد وفرت القوائم المنافسة المشروبات الباردة لطلبة الكليات ومندوبي القوائم:وفيما يلي نص اللقاءات التي اجريناها:

الآداب

في البداية هنأ نائب رئيس لجنة الطلبة في كلية الآداب عبدالله العبودي الجموع الطلابية على هذا العرس الديموقراطي، مشيرا الى ان هناك اقبالا جيدا نوعا ما من قبل طلبة كلية الآداب الذين لديهم وعي كامل في العملية الانتخابية، منوها بان تعاون مندوبي القوائم يدل على منافستهم الشريفة فيما بينهم وان هذه الانتخابات لا تسبب مشاكل شخصية بينهم.
كما اوضح العبودي الى ان مندوبي القوائم متساهلين مع اللجان في تحريك عجلة صناديق الاقتراع، مشيرا الى ان اللجنة على اتم الاستعدادات لهذا العرس الديموقراطي.
بدوره أكد رئيس لجنة الطلبة في كلية الشريعة سالم الشرهان بأن اقبال الطلبة جيد مقارنة في السنوات الماضية فعدد المقترعين تجاوز 250 طالبا حتى الساعة الحادية عشرة مما يدل على ان الاقبال متوسط نوعا ما في كلية الشريعة، مشيرا الى ان الطلبة ليس لديهم وعي نقابي كامل بالعملية الانتخابية فبعضهم لا يعلم عن كيفية التصويت.
كما أشار الشرهان الى تم فتح صندوق الاقتراع في الساعة الثامنة صباحا فمنذ ان فتح الصندوق وحتى هذه اللحظة لم اسمع اي شكوى من الطلبة او مندوبي القوائم الموجودين في اللجنة فجميعهم متعاون لانجاح هذا العرس الديموقراطي.
وبجانبه أكد أحمد الظفيري نائب رئيس لجنة طلبة كلية التربية بأن الاقبال ممتاز في كلية التربية فمنذ ان فتح الصندوق في الساعة الثامنة والعشر دقائق وحتى الساعة الحادية عشرة كان الاقبال كثيفا على صندوق الاقتراع فهو ممتاز بالنسبة للمقارنة في السنة الماضية في نسبة الذين ادلوا بأصواتهم حتى الآن يفوق المئة والخمسين طالبا.
كما اوضح الظفيري الى ان هناك وعيا ومسؤولية كاملة لدى طلبة كلية التربية، مشيرا الى ان مندوبين القوائم متعاونون مع اللجنة في جميع الامور مما يسهل عملية الاقتراع على الطلبة وسيرها على اكمل وجه، منوها الى ان هناك عددا بسيطا جدا من الطلبة اجهروا بالتصويت من خلال التصوير ومن ثم الغيت ورقتهم.
في حين أكدت رئيسة لجنة الطالبات في كلية التربية منى الكندري بأن اقبال الطالبات كلية التربية ممتاز جدا ولديهم وعي كامل في عملية الانتخابات فعدد الطالبات اللاتي ادلين بأصواتهن يفوق الخمسمائة طالبة من أصل خمسة آلاف طالبة.
كما اشارت الكندري الى ان فتح صندوق الاقتراع في تمام الساعة الثامنة والنصف وسوف يغلق الباب في تمام الساعة الثانية والنصف ظهرا، مؤكدة بأن مندوبات القوائم متعاونون جميعا مع اعضاء اللجنة مما ادى الى سرعة اقتراع طالبات كلية التربية.
وبدورها أكدت رئيسة لجنة طالبات كلية الآداب شيخة الميدان بأن هناك تأخيرا في فتح صناديق الاقتراع فقد تم فتح الباب لطالبات في تمام الساعة العاشرة والثلث، مشيرة الى ان اقبال الطالبات بتزايد زاد العدد عن السنوات الماضية حتى الساعة الواحدة ظهرا فحتى الآن العدد ما يقارب أربع مئة وخمسين طالبة.
كما اشارة الميدان الى ان مندوبات القوائم متعاونين معنا مما ادى الى تسهيل عملية الاقتراع، فلا توجد اي مشكلة واجهت الطلبة او المندوبات ولله الحمد، منوه الى ان سيغلق باب الاقتراع في تمام الساعة الرابعة عصرا.

مرشحون

وكانت لنا مع مرشحي القوائم وقفة لمعرفة استعداداتهم للانتخابات وما الخدمات التي قدموها للطلبة وفيما يلي نص اللقاءات التي اجريناها:
في البداية أكد وكيل قائمة المدنية عبدالله الديحاني بأن اقبال الطلبة في كلية الشريعة ممتاز جدا فمنذ الساعة الثامنة صباحا حتى هذه اللحظة نرى تزايداً في اقبال الطلبة مما يدل على وعيهم الانتخابي فعدد الطلبة الذين ادلوا بأصواتهم فاق المئتي طالب.
كما أشار الديحاني الى ان القائمة المدنية واجهت العديد من الصعوبات سواء من الادارة الجامعية او من القوائم المنافسة بازالة بوسترات القائمة ولكن ولله الحمد تم التغلب عليها، موضحا الى ان القائمة المدنية تطمح بأن تكون في المركز الثالث في هذه السنة ولتتقدم في السنوات القادمة.
وبدوره أكد مرشح الرئاسة لقائمة التآلف في كلية الآداب رجا الرشيدي بأن اقبال الطلبة في كلية الآداب على صندوق الاقتراع كثيف مما يدل على ان الطلبة لديهم وعي كامل في العملية الانتخابية وكيفية الاقتراع، متمنيا من الطلبة بأن يختاروا القائمة التي يثقوا بمجهودها وخدمتها لطلبة وطالبات الكلية.
كما أشار الرشيدي الى ان اعضاء القائمة على اتم الاستعداد للانتخابات على مدى عام كامل، فقد نظمت الكلية عدداً من النشاطات الاكاديمية للطلبة، مشيرا الى ان الادارة الجامعية لا تقدم دعماً للقوائم المرشحة، مطالبا من الادارة الجامعية في ايجاد سرعة لحل مشكلة الشعب والمواقف التي اصبحت مشكلة الطلبة في كل يوم.
وبجانبة أكد مرشح الرئاسة لقائمة المستقلة في كلية الآداب عبدالعزيز الكندري بأن صندوق الاقتراع فتح في تمام الساعة التاسعة صباحا مما أثر سلبا على بعض الطلبة الذين لا يريدون ان يتأخروا على محاضراتهم فهذا يؤثر بشكل سلبي على القوائم، مشيرا الى ان الاقبال أقل من السنوات الماضية.
كما اوضح الكندري ان الطالب في كلية الآداب أصبح في حالة اليأس فهو في السنوات الماضية يأتي الى صندوق الاقتراع ولا يجد اهتماماً من القائمة في حال فوزها بالانتخابات فأصبح في حالة يأس للأسف مما ادى الى ضعف الاقبال على التصويت، منوها الى ان قائمة المستقلة هي اول قائمة تقوم بحملة تبادل الكتب التي انتشرت في معظم مواقع الجامعة، فالقائمة تسعى الى توفير جميع الخدمات للطلبة.

دعم للقوائم

كما طالب من الادارة الجامعة بتوفير دعم للقوائم المرشحة لأن بالدعم ستتطور الكلية فسوف نعمل على تطوير المباني وتكبير الكفتيريا وبناء مصافط متعددة الادوار في الخارج وغيرها من مطالب الطلبة.
في حين أكد مرشح الرئاسة لقائمة الوسط الديموقراطي مرشود المرشود في كلية الآداب بأن الاقبال كثيف حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا مما يدل على ان الطالب في كلية الآداب له وعي كامل في الانتخابات تختلف عن السنوات الماضية ففي السنوات الماضية نسبة التصويت لا تزيد عن %50 ولكن في هذه السنة سيزيد عدد المقترعين عن %65.
كما اشار المرشود الى ان الادارة الجامعية متعاونة مع القوائم الانتخابية من فترة لتعليق البوسترات، مشيرا الى ان القائمة تطالب وتصرح بتوفير خدمات لطالب لجميع المذاهب والجنسات، فالوسط الديموقراطي يعبر عن صوت الطالب.
وبجانبه أكد مرشح الرئاسة لقائمة التربوية محمد الشمري الى ان دائما ما يكون الاقبال ضعيفا في الصباح ويتزايد في تمام الساعة الحادية عشرة صباحا من قبل الطلبة الذين لديهم وعي نقابي كامل في العملية الانتخابية، مشيرا الى ان الطالب يصوت على حسب فكر القائمة، منوها الى ان الادارة الجامعية متعاونة مع القوائم المرشحة.
كما أشار الشمري الى ان اعضاء القائمة على اتم الاستعداد للعرس الديموقراطي، مطالبا بايجاد حل سريع في مشكلة الشعب وخاصة في مادة الحاسوب، فالدكتور لا يستطيع ان يستقبل اكثر من 25 طالبا ولا يفتح الا شعبة واحدة مما يؤثر في تخرج بعض الطلبة.
وبدوره أكد منسق قائمة المستقلة في كلية التربية بدر المطيري بأن اقبال الطلبة اليوم متزايد عن السنوات الماضية لذلك فأتمنى ان يكون هناك تغير في هذه السنة بنجاح قائمة المستقلة، مشيرا الى ان للطلبة وعيا كاملا في عملية الانتخابات، فالطلبة أصبح لديهم ملل من اعادة انجازات متكررة لا تشبع من قبل الجمعية.
كما اشار المطيري الى ان الادارة الجامعية سببت مضايقة للقوائم المرشحة في عدم اتاحة الاماكن لها في المهرجانات الخطابية، منوها ان القائمة تطالب بحل جميع مشاكل الطلبة، فالطالب يواجه العديد من المشاكل من ضمنها العبث في تغير شروط التخصص لذلك ندعو الى ايقاف هذا العبث، كما نطلب من الادارة الجامعية بأن ترسل كتاباً الى وزارة الداخلية لوقف المخالفات التي توضع على الطلبة.

===================

الإسلامية تسيطر على مركز العلوم الطبية إعلامياً

الائتلافية واثقة.. والمستقلة قنوعة.. والوسط عينه على «الطب المساعد»


كتب يوسف التارمي:
@ALTAROMi

من خلال ثلاث لجان اقتراع لانتخابات الهيئة الادارية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الجامعة وانتخابات وفد المؤتمر، سارت العملية الانتخابية في موقع الجابرية الجامعي حيث توجد كليات مركز العلوم الطبية (الطب والطب المساعد وطب الأسنان والصيدلة) بشكل متواضع متماشياً مع وضع الاقبال الطلابي الضعيف ولذك لم تشذ الجابرية هذه المرة عن غيرها من المواقع الجامعية من حيث التأخير في عملية فتح صناديق الاقتراع والتي عادة ما تبدأ في الساعة 9 صباحاً ولكن الوضع في هذا العام كان مختلفاً حيث كان التأخير في فتح مجال التصويت سمة غالبة في جل لجان الاقتراع الانتخابية الطلابية في كل كليات جامعة الكويت ومنها كليات مركز العلوم الطبية.
حيث قامت الهيئة التنفيذية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت بتخصيص 3 لجان انتخابية خصصت احداها لطالبات كلية العلوم الطبية المساعدة ولجنتان لبقية طلاب وطالبات كليات مركز العلوم الطبية «واحدة لطلاب الكليات الطبية الأربع» و«واحدة لطالبات الكليات الثلاث – ما عدا الطب المساعد».
حول الوضع الانتخابي أكد أحمد الهويشل ممثل الهيئة التنفيذية في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت ورئيس لجنة الطلاب ان الاوضاع الانتخابية تسير بهدوء حيث وصل عدد المقترعين في لجنة الطلاب الى نحو 90 طالبا فقط من مجمل عدد طلبة مركز العلوم الطبية والذي يقارب عددهم 340 طالبا وان نسبة التصويت في مختلف اللجان متواضعة كما هي العادة في مركز العلوم الطبية بالجابرية، مبيناً ان الاقبال على عملية الاقتراع كما هي العادة في انتخابات الاتحاد ستتزايد في فترة الظهر بعد انتهاء الطلبة من المحاضرات.

إعلامية الإسلامية

على صعيد آخر كانت الحرب الاعلامية الانتخابية بين القوائم الجامعية تشهد تسيداً للقائمة الاسلامية حيث كانت لجان الطالبات تشهد زخماً اعلامياً مميزاً للقائمة الاسلامية وكوادرها من الجانبين النسائي على وجه التحديد والشبابي بدرجة أقل ويمكن ملاحظة حضور أبناء وبنات القائمة الاسلامية منذ اللحظة الأولى لدخول أي شخص لمبنى مركز العلوم الطبية في منطقة الجابرية.

أين المستقلة؟

كانت هناك شبه حالة غياب بالنسبة لبقية القوائم الانتخابية خاصة القائمة المستقلة التي عادة ما تركز على كليات الصيدلة وطب الاسنان بدرجة كبيرة وبدرجة أقل على كلية الطب المساعد خلال السنتين الماضيتين ولكن يبدو ان الحملة الاعلامية للمستقلة كانت ضعيفة في مركز العلوم الطبية مما يدعو للتساؤل حول مكان وجود القائمة المستقلة او قواعدها، وقد تعود هذه الحالة لشبه اقتناع طلاب وطالبات كليتي طب الاسنان والصيدلة بقيادة المستقلة لقيادة الجمعيات الطلابية في هاتين الكليتين بثقة واقتدار وبالتالي قلة الاهتمام بانتخابات الاتحاد.

منار الائتلافية

وكالعادة ظهرت الائتلافية ومؤيدوها بشكل متحفظ من خلال اعلامية جيدة وكان أعضاؤها يوجدون بشكل واثق من حظوظهم في كلية الطب على وجه التحديد ومن خلال صندوق طلبة مركز العلوم الطبية التي تنتظر من خلاله أصوات القائمة «الطبية» التي تؤيدها والتي عادت لتقود دفة رابطة طلبة الطب الكويتية خلال السنوات القليلة الماضية بعد مرحلة من قيادة «الأكاديمية» للرابطة والتي – كالعادة- لا توجه قواعدها للتصويت لقائمة دون أخرى بسبب سياستها التخصصية وتفضيلها ان تكون على خط الحياد، كما كان أعضاء القائمة المجتهدة «المنار الطبي» وهي ممثلة الائتلافية في كلية العلوم الطبية المساعدة يسعون للعمل الجاد لبث الحماس من خلال أرقام جيدة ترفع حظوظهم في المنافسة المقبلة مع الطرف العنيد في الطب المساعد.. الوسط الديموقراطي.

معقل «الوسطيين»

وبالحديث عن أبناء وبنات قائمة الوسط الديموقراطي أعرق قوائم جامعة الكويت فان لعبة «الوسطيين» تتمثل في لجنة طالبات الطب المساعد خاصة وانها تعتبر من المعاقل «الوسطية» التي تقدم كماً من الاصوات لقائمة الوسط الديموقراطي على مدى السنوات الماضية، ولعل في هذا العام تزداد حظوظ الوسط باحكام قبضتهم على مقاعد جمعية العلوم الطبية المساعدة اذا ما أثبتوا جدارتهم في صناديق الاتحاد، خاصة صندوق طالبات الطب المساعد.

الخالدية.. تصويت وانصراف

التزام الطلبة بالـ Classes لم يمنعهم من المشاركة

كتب هشام الحبيب وسارة الربيعة:
في أجواء حماسية من قبل القوائم الطلابية التي تخوض انتخابات الاتحاد الطلابي والتي انتشرت في موقع الخالدية في كلية الهندسة والبترول كلية العلوم، حيث بدأ العرس الديموقراطي في الهندسة بهتافات عالية وصيحات من قبل القائمة العلمية «ائتلافية الهندسة» والمستقلة لتأكيد وجودهم في الكلية وبينما لم تحضر تلك المظاهر في كلية العلوم واتسمت الكلية «التصويت والانصراف» من قبل الطلبة والطالبات فيها.
وفي هذا الاطار اشار الدكتور حسين الخياط عميد كلية الهندسة والبترول ان الجامعة تحتفل اليوم بعرسها الديموقراطي هنا في الكلية ونتمنى من جميع القوائم خوض هذه الانتخابات بالتنافس الشريف في حق الترشح والعمل على الحصول على الاصوات المستحق لجميع الطلبة كما اكد ان انه يتمنى ان يكون التصويت تبعا للكفاءة والتميز في العمل بدون الاخذ بأي اعتبارات خاتما حديثه بحث الاتحاد القادم على تلبية جميع احتياجات الطلبة والعمل من اجلهم ومن اجل جامعة افضل باذن الله تعالى.
وفي هذا الاطار قال منسق القائمة الائتلافية والمرشح لرئاسة الاتحاد للعام المقبل مصعب الملا ان القائمة الائتلافية تبارك للجموع الطلابية هذا العرس الديموقراطي التي تشهده جامعة الكويت وتدعوهم للمشاركة لاختيار من يمثلهم في الاتحاد على مدار السنة النقابية المقبلة فهم متأملون بنتائج جيدة ستكشفها صناديق الاقتراع للاعلان عنها في كيفان باذن الله تعالى.
ومن جهته بين رئيس الاتحاد السابق فلاح العجمي ان القائمة الائتلافية وباذن الله تعالى ستجدد العهد اليوم مع الجموع الطلابية لرئاسة الاتحاد وللمرة الستة والثلاثين بعد خمسة وثلاثين سنة من الانجازات التي يشهد لها طلبة جامعة الكويت واستمرارنا خير برهان على ذلك كما ارجو ان تستمر هذه الاجواء الانتخابية الجميلة الى نهاية اليوم دون حدوث اي تصرف من اي قائمة يعكر صفوها فجميعنا طلبة وزملاء في النهاية.
بينما قال امين السر العام للقائمة المستقلة محمد الرخيمي من جانبه ان العملية الانتخابية تسير على اكمل وجه في جو من التنافس الانتخابي الشريف ونحن سعيدون بهذه الجموع الطلابية التي تتوافد على مقاعد الاقتراع كما نتأمل منهم التغيير لاقتلاع القائمة الائتلافية التي ظلت 35 سنة في الاتحاد دون اي جدوى او خطة واضحة فالقائمة المستقلة متى ما حصدت مقاعد الاتحاد ستنظف مخلفات الائتلافية وتأتي بكل ما هو جديد لطالب الجامعي.
ومن جانبه كشف منسق القائمة العلمية شافي العجمي ان القائمة الائتلافية في كلية الهندسة والبترول متفائلون بعامليهم وعاملاتهم في كلية الهندسة والبترول وكما يعلم الجميع فان كلية الهندسة والبترول من الكليات الصعبة من حيث الحسبة الانتخابية والعمل والعلمية تعد ممثلة القائمة الائتلافية في كلية الهندسة والبترول قد ادت ما عليها ويبقى التوكل على الله عز وجل في النتائج.
وبدوره قال منسق المستقلة في كلية الهندسة والبترول بدر الشلاحي عن استيائه لتأخر فتح لجان الاقتراع لمدة نصف ساعة، كما حث طلبة وطالبات الكلية الى المشاركة في هذا العرس الديموقراطي الذي يعيشه طلبة جامعة الكويت اليوم فالمستقلة التي ظلت طوال العام الماضي في خدمة الجموع الطلابية من قبل عاملينها وعاملاتها ستستمر في خدمتهم مهما كانت نتائج هذه الانتخابات.

مشاهد

أول من صوت في صناديق شباب كلية الهندسة والبترول من قبل الطالب تركي المطلق قائلا انه قد صوت للقائمة التي أرى انها تمثيل فكري ومبادئي كما اني أتوسم فيها خدمة الطلبة والارتقاء بجامعة الكويت، وقد كنت سعيد بالمشاركة الانتخابية لأول مرة في حياتي، واتمنى من الاتحاد ان يقدم كل ما يخدم الطلبة من جميع النواحي الخدماتية والاكاديمية.

لجان

من جانبها كشفت رئيسة لجنة الطالبات رقم 24 في كلية العلوم هيا الزير ان اجمالي الاصوات في الساعة 11.30 بلغ 476 صوتاً من اصل 2493 طالبة مقيدة، وقد كان الاقبال ضعيفا ونتوقع اقبالاً أكبر في الساعتين المقبلتين الى حين اغلاق الصندوق.
واشارت رئيسة لجنة الطالبات في كلية الهندسة والبترول مها الانصاري ان اجمالي الطالبات المشاركات كان 1613 لحين الساعة الـ02.00 وقد كان حضورا ضعيفا نظرا للعدد الكبير للطالبات المقيدات في الكلية في الساعات الاولى، وقد قمنا بزيادة عدد الطاولات الموجودة في القاعة لتسريع عملية التصويت وتقليل صفوف الانتظار.
واشار رئيس لجنة الطلبة في كلية العلوم عمر الملا ان العملية تمت بكل سلاسة في التصويت ولا يوجد اي مشاكل قد واجهتنا وبلغ عدد المشاركين 264 من اصل 1000 طالب مقيد ومن المتوقع زيادتهم بعد الساعة 12 ظهرا الى 400 مقترع فما فوق.
وكشف رئيس لجنة اقتراع الطلبة في كلية الهندسة والبترول خالد الكندري انه في اول ساعتين كان هناك اقبال كبير بدءا من الساعة 8.30 صباحا ومن ثم قل عدد الطلبة المقترعين من بعد الساعة 12 ليعود مرة اخرى في الازياد، وقد بلغت المشاركة لحين الساعة 02.00 الى 1030 من اصل 1400 طالب، ونوجه الشكر لكل من مناديب القائمة الائتلافية والمستقلة لاستمرارهم في اللجنة حيث خرج بقية مناديب القوائم بعد ساعتين من فتح باب الاقتراع.


المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

100.004
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top