فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

استضافتها الوطن في ديوانية عامرة بالطموح والفن والجمال

غدير السبتي: تأخرت في الظهور بالفن لأني قضيت 7 سنوات من عمري في أسبانيا بسبب الدراسة

2014/08/25   10:51 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
غدير السبتي: تأخرت في الظهور بالفن لأني قضيت 7 سنوات من عمري في أسبانيا بسبب الدراسة

في «ثريا» كانت سعاد عبدالله تراجع معاي المشاهد قبل التصوير وتضيف لي جملاً وحركات حسب خبرتها...«فديتها»
تربيت في بيت جدتي وهي كـ«خالتي قماشة» في احتوائها لنا وكلامها العتيج ورثته منها
جان زين أمثل مسلسلاً تراثياً مع حياة الفهد لأنها أفضل من يقدم التراث وأصوله


أدار الديوانية ليلى أحمد وحمود العنزي:

الفنانة غدير السبتي الاستاذة بقسم التمثيل بالمعهد العالي للفنون المسرحية، حلت ضيفة «ديوانية الوطن» هي التي برزت وتألقت و«نجمت» في دور «رجاء» بمسلسل «ثريا» رمضان الماضي مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله، فكانت غدير تجسد دورا حقيقيا لفئة الاحتياجات الخاصة، شكلا ونطقا وأداء تمثيلا باهرا تحدثت غدير عن أسباب تأخر خوضها غمار التمثيل مسترجعة، مبينة ان ذلك سببه الدراسات العليا في اسبانيا التي قضت بها سنوات من عمرها للماجستير والدكتوراه...وعن تحضيرات مسلسل «ثريا» ومساندة الفنانة سعاد عبدالله والمخرج محمد دحام لها...هنا التفاصيل عبر السطور التالية:
< تأخر ظهورك كممثلة ما السبب؟
- قضيت سبع سنوات من عمري في اسبانيا بسبب الدراسة، أكملت الماجستير وأحضر للدكتوراه هناك ايضا، أدرس في المعهد العالي للفنون المسرحية أخذ التدريس وقتي.

خائفة ولكن

< وكيف قررت خوض التمثيل؟
- كنت خايفة من ردة فعل أمي وبقية أهلي، وغامرت وشاركت في مسلسل «ثريا» فمنذ الصغر أحب التمثيل، وكنت أشارك في المسرح الاكاديمي واكون ماكييرة للممثلين وأقول بيني وبين نفسي «التمثيل مكاني» المفروض انا اكون على خشبة المسرح واقول لنفسي «غدير انت ممثلة» وكنت اتابع في صمت، والعمر يمضي ولم أرض ان اقف عند حد معين.
< كيف وجدت ردة فعل الاهل؟
- الوالدة كانت زعلانة لكنها رضيت أخيرا، ووالدي موافق من البداية، واخي معارض الى الآن، وبقية اخواتي رضين بقراري، لدرجة ان أختي غاضبة مني فحين ولدت ابنتها حرصت على زيارة بنت اختي بالمستشفى، فلن أبتعد عن اهلي.
< كيف جاء ترشيحك لدور رجاء في «ثريا»؟
- ايام مسلسل «ساهر الليل» حضرت أحد اللوكيشنات وشافني المخرج دحام، بعد سنوات أرادوا فتاة لدور ذوي الاحتياجات الخاصة في «ثريا» وتذكروني فوافقت فورا كون العمل مع الحبيبة سعاد عبدالله.

رجاء

< هل توقعت نجاح رجاء؟
- لم أتوقع بهذه الطريقة، على الرغم من ان أم طلال توقعت لي النجاح وقالت «انت راح تضربين يمه» وبالفعل توقعها صح.
< كيف استعددتي للدور؟
- في واحد من معارفي من هذه الفئة، ولد عمره عشرين سنة عقله طفل، كنت أجلس معه وأشوفه عادي، لكن عندما رشحت للدور صادفته عند الخياط، شفته وناديته وقمنا نسولف وأراقبه أكثر، وتواصلت معه عبر الهاتف، وحتى الضحكة قلدته «خذيتها منه».
< شخصية «رجاء» علقت معك بعد التصوير صحيح؟
- ضاحكة: تخيل أحيانا أقلدها دون شعور ويقولون لي «غدير ردي لغدير».

حبيبتي

< حدثينا عن وقوف سعاد عبدالله معك أثناء التصوير؟
- حبيبتي أم طلال...على فكرة هي طلبت مني أغني «خلي بالك من زوزو» وصدمتهم بالباروكة ووافقوا عليها، ولبست «تاج منقط» نفس سعاد حسني، وكانت تراجع معي المشاهد قبل التصوير وتضيف لي جمل وحركات حسب خبرتها «فديتها» والمخرج دحام عجيب له عين فنية جميلة.
< كيف وجدت الفنانة المصرية يسرية المغربي؟
- وااااي حبيتها، شاطرة لكنها انظلمت في أدوار ان تكون مصرية فقط، تجنن وحنونة.
< كيف وجدت ردة فعل الجمهور، وما رأي طلابك بالمعهد؟
- الناس حبوني وكنت في دبي قبل فترة وجدت الناس تناديني «رجاء» وكنت استانس، وفي طفل سمعته يغني «خلي بالك من زوزو».أما طلابي فاستانسوا وحتى أمهاتهم اتصلوا يشجعوني وهذه أمور تخليني سعيدة وأنسى أي تعب.

تراث

< مع من تتمنين التمثيل في الفترة القادمة؟
- سعاد عبدالله أتمنى العمل معها باستمرار ولو طلبتني فسأقول «حاضر والغنيمة» وكذلك حياة الفهد والتي صادفتها في احدى المناسبات ونادتي واشادت بي، وايضا الفنانة اللي أحبها هدى حسين.
< في كلامك مفردات كويتيتة عتيجة وجوك جو حريم اول..شلون!!.
- ربيت في بيت جدتي وهي كأنها «خالتي قماشة» ليس في تسلطها بل باحتوائها عيالها، وتحب اللمة وكلامها الكويتي حده عتيج وأخذت من روحها التراثية وكوني بيتوتية كنت أجلس مع حريمنا الكبار لذا صرت متطبعة بطباعهن، وأمي محتويتنا وتخاف علينا ولا تحب نخرج كثير عن «طبايعنا» تراثية.
< هل تتمنين تقديم دور في عمل تراثي؟
- «جان زين» وأتمنى يكون مع حياة الفهد لانها افضل من يقدم التراث واصوله، كما أحب دور النسرة وخرابة البيوت، أبي دور عكس شخصيتي هنا متعة الفن.

ودي

< ودج يجمعج عمل مع أي من الفنانات الشابات؟
- شجون مبدعة واحبها وأتمنى ان تعود كما كانت، وأحب فاطمة الصفي وليلى عبدالله وبثينة الرئيسي والحبيبة جدا نور.
< تميزك بساطتك ومكياجك هادئ...موعادة بعض بنات هالايام؟
- في ناس فاهمة المكياج غلط، أنا ما أحب ألطخ وجهي فهو دليل عدم ثقة وانا وجهي بسيط لا يتحمل المبالغة.
< كيف كانت أيام دراستك في اسبانيا وماذا كانت عناوين رسائل الماجستير والدكتوراه؟
- جميلة واستفدت منها.الماستر كان عن «تأثير لوركا على مسرح صلاح عبد الصبور» والدكتوراه عن «محمود ذياب» وكنت أسافر مصر وأوجد في مكتبة الاسكندرية لجمع المعلومات وذهبت الى مكاتب قديمة ونفضت الغبار، وكل هذا بحب...حتى نلت الماستر وبقيت مناقشة الدكتوراه.
< الى أي حد تغيرت حياتك بعد مكوثك في اسبانيا؟
- تغيرت حياتي، لدرجة اصبحت لا أهتم بشكلي وكله بساطة وسبور، وتعلمت ألا اتسرع في قراراتي، اسبانيا فتحت لي آفاقا، وازعل على مستوى الثقافة عندنا.ومرة قال لي دكتوري الاسباني انه حاب يزور معهدنا في الكويت، فاستحييت «ويييييه شنو يي يشوف..لا مكان مرتب ولا عندنا مسارح عدلة».

أولادي

< حدثيناعن ابنائك؟
- أسماء 19 عاما وعبد الوهاب 14.
< ابنتك أسماء شنو رأيها فيك كممثلة وماذا عن وهابي؟
- أسماء وايد حابتني وهي الناقد الأول لي...وهابي يحب التمثيل وأحيانا يمثل في الحقيقة لدرجة أصدقه.
< انفصلت قبل دخول الفن؟
- نعم فقد دخلت التمثيل فعليا هذا العام، ويظل أبو عيالي وله كل الاحترام، ولا افكر بالارتباط فعيالي كبروا وابيهم حولي واتفرغ للفن.



لقطات

< انهالت الاتصالات قبل موعد الديوانية بربع ساعة، وظلت ضيفتنا نصف ساعة اضافية.
< أم بيج..الفانز الرسمي لضيفتنا عبرت عن اعجابها، وتمنت لها التوفيق وأنها تشرفت كونها الفانز الرسمي لها.
< تميزت غدير بعفويتها وصراحتها ومصطلحاتها الكويتية القديمة.

المتصلون:

نوره ونور وأنوار ومحمد وشوق وهيا وعزيز وبشاير من دبي وخالد وابرار وضحى وموضي وسعد وسلمان.





مداخلات

< الفنانة نور: حبيبتي غدورة ذكرتني ببداياتي، دشت المجال بهدوء، هي فنانة مبدعة بعدكم ما شفتو ابداع غدير، فالبنت محبة للفن وبالمسرح فنانة.
< المخرج عبدالعزيز صفر: «موهبتك جميلة ومستجيبة على المسرح، ومبدعة من أيام المعهد وتابعتها في «ثريا»وأعجبت بأدائها وأتمنى ألا تكرر هذا الكراكتر وتقدم الافضل كي لا تحصر نفسها، وشاركت معي في مسرحية «بياع الجرايد» وأجادت واستثمرت مرونتها في دور «مرت الابو» وكانت وتساعد الاخرين بحب.
< المخرج علي العلي: حضرت مسرحية «بياع الجرايد» وتفاجأت بحرفية غدير العالية فقد اثبتت ان الشهادة عمل وابداع، وحتى «ثريا» وايد حلو.
< الكاتب جاسم الجطيلي: استمتعت بدورها في بدايتها وشقت الدرب سريعا، وحتى الأهل يتابعون غدير لأنها لفتت النظر ووصلت للكبار قبل الصغار، وخطواتها حلوة.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

86.0007
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top