محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

في الذكرى الخامسة والعشرين لرحيل مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية

السفير الإيراني: الإمام الخميني أوصى بالالتزام بوحدة الصف الإسلامي والتصدي للتشرذم والتشاحن

2014/06/07   07:47 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
السفير الإيراني والملحق الثقافي والسفير محمد باقر المهري والنائب فيصل الدويسان وعدد من رجال الدين
  السفير الإيراني والملحق الثقافي والسفير محمد باقر المهري والنائب فيصل الدويسان وعدد من رجال الدين



الشيخ عبدالله دشتي: عظمة الإمام الخميني أشرقت على وجه الأرض إشراقة الشمس في وضح النهار


كتب عباس دشتي:
أقامت سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في دولة الكويت احتفالا بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لرحيل مؤسس الجمهورية الاسلامية الامام الخميني حضره نخبة من المفكرين والشخصيات الاجتماعية والسياسية وعدد من نواب مجلس الامة وجمع غفير من ابناء الجالية الايرانية في الكويت.
وبعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم القى سعادة الدكتور علي رضا عنايتي السفير الايراني كلمة اكد خلالها ان اهم وصية تعلمناها من الامام هي الالتزام بوحدة الصف الاسلامي والتصدي للتشرذم والتشاحن فقد كان سماحته يقف بوجه كل محاولات شق الصف وبث الفرقة والاختلاف ويعتبر ذلك ضاراً لمصالح الامة الاسلامية ويحرص على لم الشمل ووأد الفتن واليوم نرى اكثرمن ذي قبل اهميه الالتزام بهذه الوصايا بحذافيرها. واضاف عنايتي ان الامام الخميني لم يكن متعلقاً بفئة او شريحة معينة بل كان ملكاً لكل ابناء شعبه وامته، الكل كان يرى الامام ملكاً وسنداً له وكان الامام ينتهج مسيرة الانبياء والرسل والائمة الذين لم يكونوا حكراً على فئة دون اخرى، كما هي رسالة ونداء الاسلام الذي كان رسالة للناس اجمعين.
واضاف السفير الايراني ان التحديات والفتن التي يتم شحنها من الخارج الى ربوع العالم الاسلامي تستدعي المزيد من اليقظة والحذر وهي التي طالما نبهنا لها الامام الراحل وعلينا الالتزام بها سواء في حياته او بعد وفاته فإنه الامام الحي دائماً في وجدان كل الأحرار.
واستطرد عنايتي قائلاً: لقد شمر الامام عن ساعده من أجل مؤسسة الفكر التقريبي ومكافحة التيارات المتطرفة وحرص على تذليل كل العقبات امام تحقيق الوحدة من خلال التركيز على القواسم المشتركة والتعرف على نقاط الافتراق وكبح جماحها.
وفي كلمة للشيخ عبدالله دشتي امام مسجد الامام المهدي (ع) قدم خلالها التعازي مع اطلالة ذكرى رحيل الامام الخميني وقال فيها: ان عظمة الامام الخميني اشرقت على وجه الارض اشراقة الشمس في وضح النهار، اشراقة أعمت عيون سادة الظلام وخفافيشه وجعلت سادة الاستكبار في العالم يتخبطون لم تسعفهم اموالهم ولا سلطتهم ولا نفوذهم لمنع نوره الوضاء.
واضاف الشيخ دشتي ان الامام وطد عناصر النصر في الامة وارجع الروح اليها بعد ان كادت تموت مؤكداً ان زمن الهزائم قد ولى. ان خطاب الامام الخميني هو خطاب الدعوة لتكاتف الأمة وخطاب المحبة والمودة والموعظة الحسنة خطاب الدفع بالتي هي أحسن.
وتخلل الحفل ابتهالات وقصائد وموشحات حول سيرة الامام الفقيد نالت استحسان الحضور.
كما تم عرض فيلم وثائقي يستعرض جوانب من سيرة الامام الراحل وأهم المحطات الجهادية في حياته.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

187.5019
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top