Taw9eel Orange Friday
مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

مخلف منصور رجل بقبيلة

خلف الدواي
2014/06/03   10:34 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



لا اعتقد ان اثنين يمكن ان يختلفا على أهمية الامثلة الحية وتقديمها للابناء ضمن اساليبنا في تربيتهم وحثهم على مكارم الاخلاق.. فكل فكرة تقدمها لابنك لابد وان تقدم لها مثلا حيا من خلال الحديث له عن شخصية تمتاز بذات الصفات التي تحدث ابنك عنها وتسعى لتعزيزها فيه.
وبذا يكون كل اصحاب تلك الصفات الحميدة احياء بيننا وان غابت اجسادهم لاستمرار حياة اعمالهم مع الناس وطرحهم كامثلة حية لاتموت تخدمنا في مهمتنا التربوية.. لا بل انها تبقى شخصيات حية عبر الاجيال كما هو الراحل عنا بالامس مخلف المنصور.. لايزيده لقب عم.. ولم يسع لمشيخة اجتماعية فاق هو بما حظي به من حب الناس كثير من الساعين لها.
ايضا فان ابو صلاح رحمه الله اليوم عبد كريم بين يدي الكريم ليس بحاجة لمقال مني او من غيري لتعرف احدا به.. ولا لتعزز سمعته ولكن مثل هذه المقال تقدم في سياق محاولاتنا التربوية التي نحاول ان نكرر ابناءنا فيها مع ابنائنا ونحن من تربينا على ذات الاسلوب التربوي في طرح ابائنا لنا الامثلة الحية من المجتمع ومن ابرزهم طرحا في مجتمعي هو المرحوم مخلف منصور الذي عرفته طفلا ولم اره الا وانا في سن الرجال.
كوننا في مجتمع قبلي لا يمكن ان نخرج عن حديث النبي الاكرم عليه الصلاة والسلام «تقوم الساعة وفي امتي اثنتان.. النواحة على الميت والتفاخر بالانساب» وهو امر لاينكره القبليون ولكنهم يقدمون له المبررات لتفاخرهم بانسابهم وهو شأن الامة جميعا.
ومن اهم اسباب تلك المفاخرة هم الرجال والاعلام الذين تخلد افعالهم واعمالهم فيفاخر فيهم ابناء عمومتهم وهو مايجعل كل من ينتسب لجماعة بشرية يعتز بذكر احد من اعلامها كما هو اعتزاز ابناء عمومة المرحوم مخلف منصور به وبسمعته حتى نعاه وتكبد عناء السفر لحضور تشييع جنازته اناس ليسوا من بني عمومته من دول مجاورة عرفانا باخلاق الراحل وطيب اخلاقه.. حتى صار اسم مخلف منصور يغني عن ذكر قبيلته لانه عود الجميع انه للجميع.
فالراحل جسدا.. الباقي ذكرا.. مخلف منصور علم من اعلام الجيش الكويتي خاض ما خاضه من حروب عربية عام 67 وعام 73 وحتى حربي الغزو العراقي الغاشم والتحرير.. وتتلمذ على يده اجيال من العسكريين لم يذكره احد منهم الا بخير وحب.
وعلى الصعيد المجتمعي فعلى امتداد ما يشهده المجتمع الكويتي من تجاذبات تتسبب بها المواسم الانتخابية لاسميا في المجتمع القبلي حول الترشح وتحديد من يدعم ومن لايدعم من خلال اجتماعات تشهد الشد والجذب.. على امتداد تلك الاجواء لم يذكر ان خلف منصور رحمه الله كان سببا في قطيعة.. او مرجحا لقريب على بعيد.. ولا عابسا في نقاش.. فان لم يقل خيرا لا يكتفي بالصمت.. وانما يبتسم لاحوال المتشنجين بوجهه ثم يعودون له محبين معتذرين.
لم يقطعه خلاف بالراي عن احد.. حتى اخر ايامه رحمه الله.. فقد كان الجانب الاجتماعي يأخذ من وقته الحيز الكبير في زيارات الناس في افراحهم واتراحهم.. يشارك الصغار فرحتهم باساليبهم وفنونهم في الاعراس فيقترب من قلوبهم.. ثم يعود ليأخذ مكانه بين الكبار كبيرا مهابا.
رحم الله ابو صلاح فهو اطول عمرا من سنوات حياته.. واكبر قدرا من سرد صفاته وان كان من احد عانى منه فلن يكون الا ابناؤه الذين يجدون انفسهم اليوم ملزمين بسقف من الاخلاق مرتفع جدا بارتفاع قامة والدهم فاعانهم الله على حفظه وبلوغه واحسن فيهم عزاء كل محبيه.
اللهم انا نستودعك عبدا اكرمته بخلق كريم.. وطيبت اعمالة بطيب منك.. فهو منك واليك.. انا لله وانا اليه لراجعون.

خلف الدواي
klf_dy@alwatan.com.kw
انستغرام/ تويتر @klfdy
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 
Taw9eel Orange Friday

411.3734
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top