مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

على بصيرة

«إنتي باغية واحد» يا وزارة التربية والتعليم!

حمد عبدالرحمن يوسف الكوس
2014/06/01   09:56 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image

نريد من قلبه على التربية والأخلاق قبل العلم ويحارب السلوكيات الخاطئة


شعور محزن جدا تضيق به الأرض بما رحبت حينما يشاهد المرء أبناءه في مدارس وزارة «التربية» والتعليم يتأثرون بالمعلمين أو الطلاب ممن انحرفوا عن الجادة سلبا لا ايجابا.. فيسلم الوالد ابنه وفلذة كبده للمدرسة ويعود متأثرا بأخلاق لاتمت للدين والقيم بشيء، وتكون هذه المدارس تجمعات لا تحكمها القيم والأخلاق، والتأثير الايجابي نحو السلوك الصالح وقيم الاسلام وسماحته، وانما تنقلب الى مكان تبث فيه الكلمات النابية والأفعال القبيحة سواء من بعض المعلمين وهم القدوة أو من الطلاب، ولا تتم معاقبتهم ومحاسبتهم!.
وما شاهدته بالأمس القريب من مقطع انتشر لحفل تخرج طلاب وطالبات مرحلة الروضة على رقص وأنغام أغنية فاسدة لمغن فاسد مغربي هو أمر غريب علينا ومحزن، وهو بلا شك لا يمثل ماجبل عليه أهل المغرب الطيبون من قيم الاسلام وأهله وتدين، وهذه المعلمة التي فعلت فعلتها الأثيمة لا تمثل كذلك معلمات الكويت النبيلات المربيات للأجيال فهذه الأغنية التي بها كلمات فاجرة ماجنة أيعقل ان تكون ختاما لحفل تخرج طلاب وطالبات؟؟؟ أهكذا نربي أبناءنا وبناتنا والله هذه مسؤولية سوف نسأل عنها يوم القيامة وهؤلاء الأطفال حينما تنغرس فيهم مثل هذه الكلمات سوف تترك أثرا سيئا وللأسف! فأرجو محاسبة المعلمة، وأرجو من الله ان يسخر لوزارة التربية والتعليم من يهتم بغرس القيم والآداب وأخلاق الاسلام وقيمه، ويصلح الله به البلاد والعباد، فما قيمة العلم بلا تربية؟ وما قيمة المعلم بلا قيم؟ وما قيمة الأجيال بلا أدب ولا تربية! وأقولها بصراحة وبلهجة الشعب المغربي الشقيق (انتي باغية واحد يا وزارة التربية) يكون قلبه على التربية والأخلاق والقيم قبل العلم يحارب السلوكيات الخاطئة الموجودة في بعض مدارس الكويت من بعض المعلمين قبل الطلاب مثل التدخين، والكلمات البذيئة وسوء التعامل مع الطلاب والأخلاقيات السيئة، وانتشار الغش وغير ذلك من آفات، وعشمنا بوزارة التربية ان بها ثلة طيبة سوف تقوم بذلك ولا نبخسها حقها بذلك، ونسأل الله ان يرزق وزارة التربية وزيرا مخلصا حريصا على تربية الأجيال قبل تعليمها.
< أمنية: ليت الاخوة الكرام بوزارة التربية يهتمون بمساجد المدارس، وصيانتها وفرشها وصبغها، وجعلها مكانا محببا للطلاب، وتتابع ذلك جادة، وتفعل وثيقة القيم والأخلاق كل عام باستمرار بأسلوب متطور وجذاب وتتعاون مع وزارة الأوقاف في ذلك.

حمد عبدالرحمن يوسف الكوس
@Hamadalkous
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

312.5049
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top