مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

على رسلك

بناء المصافي والمصانع قرب أم الهيمان

د. فهد عامر العازب
2014/05/10   08:58 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image

الحكومة عندها إشكال في عدم الرؤية المستقبلية الصحيحة في اختيار أماكن المشاريع


قضية التنمية والمشاريع التنموية من القضايا التي استهلك فيها الكلام وكثر الانتقاد حولها، فالمشاريع التنموية التي وعد بها اهل الكويت ورصدت لها ميزانية بالمليارات لم تر النور فآخر ميزانية للمشاريع التنموية أُقرت عندما كان الشيخ احمد الفهد ضمن الوزراء في الحكومة في تلك الحقبة للخطة الخمسية للدولة، والآن باقي من مدة هذه الخطة أيام معدودة فلم نر منها ولا مشروع تنموي واحد فيما اعلم.
ومع هذا فهناك مشاريع تنموية قبل تلك الخطة بعدة سنوات وما زالت الحكومة تجاهد نفسها للانتهاء منها، ولكن يبقى هناك اشكال آخر وهو عدم الرؤية المستقبلية الصحيحة في اختيار اماكن تلك المشاريع التنموية، فعلى سبيل المثال (جامعة الشدادية) كانت فكرة بناء جامعة جديدة قبل اكثر من خمسة وعشرين سنة وحتى الآن لم تنته الحكومة من انجاز هذا المشروع التنموي وادى هذا التأخير الى وجود مشكلة جديدة وهي موقع الجامعة الآن في مكان لا يصلح ان يكون فيه معهد صغير فما بالك جامعة متكاملة، فبجانبها الدائري السادس وعلى جنباته اكثر من مرفق حكومي، فالذي يحضرني كلية التربية الاساسية والمعهد التجاري بنين وبنات واستاد جابر الرياضي ومستشفى الفروانية ففي اوقات الذروة يكون هناك ازدحام شديد فما بالك عند الانتهاء من بناء المدينة الجامعية الشدادية فكيف الوضع في ذلك الوقت؟؟
قطعا ستكون هناك فوضى عارمة سببها عدم الرؤية المستقبلية الواضحة لمشاريع الدولة.
والمثال الثاني في عدم وجود رؤية صحيحة مستقبلية للمشاريع الحكومية ما نمى الى اسامعنا من خبر بناء مصفاة نفطية جديدة بالقرب من ضاحية (علي صباح السالم) أم الهيمان، فالمسافة من مكان المشروع الجديد (المصفاة النفطية) وأم الهيمان أقل من ثلاثة كيلوات وهذه المسافة لا تصلح ان ينبى فيها مصفاة نفطية بقرب منطقة سكنية ناهيك عن المصانع الجديدة والتي تبنى الآن في الجهة الشمالية الغربية من (أم الهيمان) فأنا في حقيقة الامر لم اجد الا تفسيرا واحدا لهذه المشاريع الجديدة والتي اكثرها قريب جدا من أم الهيمان وهي ان الحكومة تمشي على البركة وليس لها رؤية وخطط مستقبلية واضحة والامر الآخر والاهم من ذلك عدم اهتمام الحكومة للجانب الصحي والبيئي لأهل منطقة أم الهيمان، فبدلا من اغلاق الحكومة للمصانع الموجودة والتي سببت تلوثا بيئيا لأهل المنطقة أو تضع حلولا لها، فهي تبني المصافي النفطية الجديدة وتعطي التجار تراخيص لبناء المصانع غير الصحية والتي ستزيد من مشكلة التلوث البيئي لسكان أم الهيمان.
فهذه حقيقة مؤلمة وواقعية نرجو ان يصل كل منا هذا لأصحاب الشأن حتى يعملوا على ايقاف هذه المصانع والمصافي ونقلها بعيدا عن ابناء واطفال أم الهيمان.

د. فهد عامر العازب
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3127.2889
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top