مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

ماذا... وماذا بعد...؟

د.فهد الوردان
2014/05/10   08:52 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يظن البعض وأقول البعض ان المال والحرص على جمعه المصدر الرئيسي للسعادة على الرغم من أن كل الشواهد تخالف هذا الرأي، وإلا لاعتبرنا ذلك البخيل ممن حرم نفسه من متع الحياة سعيداً.. ولاعتبرنا ذلك المتسوّل ممن لبس خشن اللباس واستعطف الناس وحصل على ما يزيد عن حاجته واستمر في جمع المال عن طريق ما اعتاد عليه من تسوّل سعيداً.. ولاعتبرنا ذلك المرتشي ممن جاد بكرامته وعزته لكي يحصل على ذلك الفتات الذي لم ولن يغنيه سعيداً... ولاعتبرنا من اتخذ الرشوة طريقاً للحصول على ما لا يجوز قانوناً وشرعاً سعيداً... ولاعتبرنا كذلك ذلك المنافق معلوم النفاق الذي اعتاد الوقوف عند أبواب ذوي النفوذ واهباً كرامته لمن يدفع أكثر سعيداً... ولاعتبرنا كل شواذ المجتمع من الأفاقين والدجالين سعداء، ولأننا نعلم علم اليقين مدى التعاسة التي يحيا بها كل هؤلاء، وها هو البخيل الذي لا يستطيع التصرف بأمواله خوفاً عليها من الضياع يظن ان السعادة تنحصر فقط في الجمع والتكديس ولا غير الجمع والتكديس!
يقول ما إن تراه تكاد لا تصدق بالرغم مما يملكه على قول إخواننا المصريين «أموال وأطيان»، وعلى الرغم من كل هذا ترى الشقاء بين عينيه ومن شدة بؤسه كما يتهيأ لك، تحسبه ذلك الفقير البائس ذو العينين الجاحظتين والعروق البارزة والشفتين المتشققتين، ينتعل ذلك الحذاء الذي يشبه حذاء الطنبوري ذو الثقوب المتعددة فهو بائس لا يعرف ولا يدرك ما يريد على الرغم من أنه يمتلك من الأموال ما لا يُعد ولا يُحصى، إنها التعاسة التي لا تخضع لأي قانون سوى ذلك القانون الرباني الذي لخصه لنا رسولنا الكريم بقوله «تعس عبد الدينار وعبد الدرهم وعبد الخميصة تعس وانتكس واذا شيك فلا انتقش» فهو تعيس وسيبقى تعيساً محروما لأنه لم يدرك تلك المعادلة.. وماذا بعد...؟
والله من وراء القصد.

د.فهد الوردان
Wardan1457@hotmail.com
@fahad1457
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

343.7504
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top