مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أبعاد موضوعية

الإسكان لا يُعالج بجرعة سياسية!!

وليد بورباع
2013/12/14   09:56 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image

لغم وضع في القانون 93/47 من أجل ملاحقة الحكومة سياسياً وليس لحل القضية


من ضمن أولويات السلطتين – بضغوط جماعة ناطر بيت – حددت جلسة بالامس لحلحلة ملف القضية الاسكانية والذي ظل يتزعمه المخضرم العم أحمد السعدون بقوانين بخاصتين (1) ذات صبغة سياسية لا فنية. (2) صعوبة تنفيذها على الواقع. حتى اراد ان يكحلها فعماها بسالفة المساكن قليلة التكاليف «بلا أي جدوى اقتصادية» فوضع في ملف القضية الاسكانية «لغما» زرعه السعدون وربعه من اجل ملاحقة الحكومة سياسيا وليس من اجل حل القضية الاسكانية وهي المادة 17 للقانون 93/47 «تلتزم المؤسسة بتوفير الرعاية السكنية لمستحقيها في مدة لا تجاوز 5 سنوات من تاريخ تسجيل طلب الحصول على الرعاية السكنية وللمسجلين السابقين 8 سنوات وتلتزم باقي الوزارات والمؤسسات المختصة بتوفير الخدمات الرئيسية لهذه الاراضي وقيامها على نفقتها بازالة ما يخصها من عوائق المهم بمواعيد تتزامن مع المشاريع الاسكانية المطروحة وفقا للقانون!!!، والله لو تحط حكومة الدول دائمة العضوية في مجلس الامن ومعاهم باتمان وسوبرمان وسبايدرمان وايرن مان والرجل الاخضر ما يستطيعون تنفيذ هذه المادة بحذافيرها ثم يقول الأخ العضو رياض العدساني المحترم بان هذه المادة «لم تفعل» والمواطن ينتظر 20 سنة بعد طلبه! بالله عليك كيف تطلب ان تلتزم الحكومة بتوفير الرعاية السكنية لكل مواطن بعد تسجيله الطلب في ظل عجز بالميزانية العامة سنة 1993، كما أي شركة هذه تستطيع ان تبني آلاف الطلبات الاسكانية خلال خمس سنوات ثم أي وزارات هذه تستطيع ان تبني البنية التحتية مع خدماتها خلال خمس سنوات! والاهم هل تريد بيوتاً بلا كهرباء أين المحطات اللازمة لتشغيل الكهرباء أم ان المشكلة فقط «ذر الرماد بعيون المواطنين» وبيعهم احلاماً اسكانية بقوانين سعدونية؟! اما الحقيقة في ان الحكومة كانت تبيع احلاماً وشعارات فهي في عهد وزير الاسكان الأسبق بدر الحميدي الذي باع الناس رسومات على الورق مع تحديث للطلبات وحط اساس مستشفى جابر بفلم هندي؟! يا أخ رياض انت تقول بان منذ 1985 الى اليوم الحكومة وزعت 97 ألف وحدة سكنية واليوم عدد الطلبات 106 في قائمة الانتظار ونحن معاك بان سعر المتر 1000 دينار داخل المدينة وبخارجها متقارب وهناك شح بالاراضي ولكن الحل ليس بتفعيل المادة 17 للقانون 93/47 بـ«خيالها الواسع» لا بل الحل في تعديل قانون الرعاية السكنية (أ) طرح مدن جديدة. (ب) تعديل الطلبات ليس من يسكن 200م لا يحصل على سكن ومن يملك ملايين يحق له ثم هذا الاخير يبيعه فضلا الي مأجر بيته وهو مزدوج بمعيشته يسحب منه بقرار مع وضع رجال الضبطية القضائية ثم ايجاد شقق نموذجية بخدماتها وليس نموذج الصوابر الفاشل مع منح 100 الف دينار لمن يوفر رعاية سكنية له بالشراء ويخرج من القائمة. (جـ) والاهم تحويل الفلسفة من رعاية تملك الى رعاية ايواء ولا يجوز تحريرالوثيقة الا بعد 15 سنة، والاهم اعطاء اراض للقطاع الخاص مع مشاركة بناء البنية التحتية وان تضمن الدولة للقطاع الخاص مثلا %20 ربحية، وجميع هذه حلول تحتاج الى صياغة تشريعات لا ان تهدد يا أخ رياض بانه اذا في جلسة 12/31 جاءت الحكومة امام اللجنة الاسكانية وما قدمت حلولا ناجعة راح استجوبها، وكأنك تقول أبي استجوابي أبي استجوابي ليش ما حققتم حلمي في الحصول بالتوقيع على الطلب بعدد كاف؟! نعم ان الحكومة كانت اكثر مصداقية منك ومن باقي نواب التكسب السياسي الذين كانوا في الجلسة، اما انتقام سياسي او مزايدة رخيصة فلم يطرح من النواب وهم «شركاء رئيسيون» في حل القضية الاسكانية أي حلول ذات رؤية حقيقية واستراتيجية بل فقط انها غير جادة حتى وهي تقدم الحل المرئي وبحضورها! نعم يا اخوان ناطرين بيت او جماعة الرعاية السكنية ان القانون رقم 2010/50 نكتة سمجة وضحك على الذقون والا كيف اوفر 200 الف وحدة سكنية و10 مدن سكنية بالاحلام اما ان تعلن الحكومة بانها في برنامجها ستقدم 37 الف وحدة فهنا اراقبها من خلال برنامجها ثم أحاسبها كما انني لا افهم كيف تحل القضية الاسكانية وطوابيرها اذا التزمت بتوفير الرعاية السكنية للمرأة وهي لا تشكل اسرة كويتية وكيف تعالجها وانت فاتح صنبور التجنيس بأعمال جليلة كاذبة، ان المطلوب مراجعة وفلترة الـ16 توصية التي احيلت للحكومة لانها كانت معدة قبل الجلسة ومواجهة البرلمان بالقانون على الواقع بعد فلترة الطلبات وجعل بعضها متميزاً والاهم الا تصدر قانون هيئة المدن ومؤسسة الاسكان قائمة أيضاً الا يصدر القانون مسيساً لا مهنياً ولا فنياً وصياغته ركيكة ويؤدي الى تداخل الاختصاصات وعدم وضوح في الجهة المسؤولة مثل قانون هيئة سوق المال وB.O.T والرهن العقاري الثاني قوانين سكرت البلد واتهمت القطاع الخاص، وزعماؤها الآن على الرصيف السياسي يصبغون بيض!!


وليد بوربّاع
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1864.6336
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top