الأولى  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

عمل مُستهجَن واستفزاز غير مبرر.. وأبناء الكويت أقوى وأكبر من أي حدث عابث يستهدف وحدتهم الوطنية.. والحرية للجميع بممارسة شعائرهم

مجلس الوزراء: نستنكر.. إزالة أكشاك عاشوراء (فيديو)

2013/11/17   05:05 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5

نواب شيعة: بيان الحكومة طوى الأزمة
عبدالله التميمي: سأقدم استجواباً حول «الأكشاك» للأذينة اليوم والدويسان سينضم لي
مرزوق الغانم: واثق بقدرة العقلاء والحكماء على احتواء «ازالة الأكشاك»
«التشريعية»: جواز دبلوماسي لرئيس المجلس ونائبه بعد انتهاء عضويتهما
صفاء الهاشم: هل إنجازات جابر المبارك في عطلة الثلاثاء؟
كامل العوضي: التجنيد الإلزامي 150 يوماً فقط


دعا لتطبيق نتائج التحقيق في الحادث لقطع الفرصة على كل من
يريد بث الفتنة والفرقة

لن نسمح لأي من الأطراف بتصعيد الموضوع وإثارة النعرة الطائفية

القمة العربية - الأفريقية تجسيد عملي لحرص الأمير على تفعيل التعاون إلى آفاق أرحب





كتب محمد السلمان وأحمد الشمري ومبارك البغيلي:

استنكر مجلس الوزراء ازالة الاكشاك التي تمت اقامتها في ذكرى عاشوراء، واصفا هذا العمل بالمستهجن، مؤكدا احترامه الكامل لكل شرائح المجتمع الكويتي بكافة طوائفهم ومذاهبهم وانتماءاتهم وحرصه على تمكينهم من ممارسة شعائرهم بكل حرية وراحة وطمأنينة وهو ما جبل عليه المجتمع الكويتي منذ نشأته، مشددا على ان ابناء الكويت اقوى واكبر من اي حدث او عمل عابث يستهدف وحدتهم الوطنية وحريصون على التمسك بثوابتهم الوطنية والعمل بكل اخلاص لرفعة كويتنا الغالية وعزتها وازدهارها.
جاء ذلك خلال استماع المجلس في اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر امس في قاعة مجلس الوزراء في قصر بيان برئاسة سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الى تقرير قدمه وزير الدولة لشؤون الاسكان ووزير الدولة لشؤون البلدية سالم مثيب الاذينة حول الاحداث التي صاحبت قيام بعض العاملين في بلدية الكويت أخيرا بتصرفات مستنكرة تنطوي على استفزاز غير مبرر لمشاعر احدى شرائح المجتمع الكويتي وذلك في اطار تنفيذ ازالة الاكشاك التي تمت اقامتها في ذكرى عاشوراء، واطلع المجلس كذلك على الاجراءات التي تم اتخاذها في مواجهة هذه التصرفات العبثية وتكليف لجنة لتتولى استطلاع كافة التفاصيل المتعلقة بهذا الامر والتحقيق في ملابساته ومحاسبة المتسببين في حدوثه ووضع الاجراءات والضوابط التي تضمن عدم تكراره.
وقد دعا مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون البلدية لوضع نتائج التحقيق بعد انتهائه موضع التطبيق بما يقطع الفرصة على كل من يريد بث الفتنة والفرقة بين صفوف المواطنين.
كما حث المجلس المواطنين ووسائل الاعلام المختلفة على تجنب كل ما من شأنه المساس بوحدتنا الوطنية وترابط اهل الكويت المعهود والعمل يدا واحدة لصيانة امن الكويت واستقرارها واكد عدم السماح لأي من الاطراف بتصعيد الموضوع واثارة النعرة الطائفية.
وكان المجلس قد استهل اجتماعه بالاطلاع على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من الرئيس الدكتور اكليل ظنين رئيس جمهورية القمر المتحدة الشقيقة والتي عبرت عن الشكر والتقدير لمساندة ودعم دولة الكويت لبلاده لتحسين الأوضاع الاقتصادية والمالية فيها مما ساعدها على تجاوز نقطة الانجاز لمبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون.

ضيوف القمة

كما رحب المجلس بضيوف حضرة صاحب السمو الأمير رؤساء وفود القمة العربية الافريقية الثالثة والمقرر عقدها بدولة الكويت خلال الفترة من 19 – 2013/11/20 والتي تأتي تجسيدا عمليا لحرص سموه على تفعيل التعاون العربي الافريقي والانطلاق بآفاقه نحو كل ما يحقق المصالح المشتركة وبما يعكس التواصل الايجابي الحضاري من أجل تقدم ورخاء البشرية تحقيقا للرسالة النبيلة الهادفة الى سمو الكرامة والانسانية ورقيها معربا عن أمله في أن يسفر هذا التجمع الطيب عن النتائج الايجابية المأمولة القائمة بين الدول العربية الافريقية الصديقة.

جولة الرئيس

ثم استمع المجلس الى شرح قدمه سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء عن نتائج الزيارة التي قام بها سموه ووفد رفيع المستوى من القطاعين الحكومي والخاص لكل من جمهورية الهند وجمهورية باكستان الاسلامية الصديقتين، وأطلع سموه المجلس كذلك على فحوى المحادثات التي تمت خلال زيارته الى جمهورية الهند مع رئيس الجمهورية مانموهان سينغ وكبار المسؤولين في الهند والتي استهدفت تعزيز أوجه التعاون بين البلدين الصديقين في مختلف الميادين والتوقيع على عدد من الاتفاقيات في مختلف المجالات ولاسيما في مجال الطاقة والتجارة والعلوم والتكنولوجيا.
كما أحاط سموه المجلس بفحوى المحادثات التي أجراها ايضا مع رئيس وزراء جمهورية باكستان الاسلامية السيد نواز شريف وكبار المسؤولين بالدولة والتي تم خلالها التوقيع على عدد من الاتفاقيات في مجال الخدمات والزراعة والتكنولوجيا وغيرها.
وقد عبر مجلس الوزراء عن شكره وتقديره للجهود المخلصة التي قام بها سمو رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له خلال هذه الجولة الايجابية مؤكدا انها ستؤتي ثمارها الطيبة في تحقيق المصالح المشتركة بين دولة الكويت وكل من الهند وباكستان.
كما بحث المجلس الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبمناسبة العيد الوطني لسلطنة عمان الشقيقة يتقدم مجلس الوزراء بخالص التهنئة للسلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان منوها بمسيرة السلطنة المباركة ومشيدا بالانجازات المتميزة التي تحققت في عهد جلالة السلطان قابوس في كافة المجالات والميادين ومؤكدا عمق الروابط الاخوية التاريخية الوثيقة التي تربط بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين.
وقد اعتبرت اطراف نيابية من الشيعة وشخصيات بارزة بيان مجلس الوزراء بأنه حقق الغاية المطلوبة وعالج الامر بهدوء حيث جاء حاسما وواضحا وملبياً للغرض في محاسبة المتسببين في ازالة خيام عاشوراء.
ونقل مصدر نيابي انه بذلك تكون هذه الصفحة قد طويت وانه لن يكون هناك اي استجواب حول هذه الحادثة، غير ان النائب الملوح بالاستجواب عبدالله التميمي اعلن امس انه سيتقدم صباح اليوم «الاثنين» بصحيفة استجواب لوزير الدولة لشؤون البلدية سالم الاذينة من محور واحد يتعلق بإزالة خيام واكشاك عاشوراء المرخصة، لافتا الى ان النائب فيصل الدويسان سينضم اليه في الاستجواب.
وذكرت مصادر نيابية انه لا تزال هناك جهود لثني النائبين عن تقديم استجوابهما، غير انهما يريان ان ما جاء في بيان مجلس الوزراء غير كاف وانهما كانا ينتظران خطوات اجرائية فورية ضد المتسببين والذين يعرفهم الوزير جيدا وهو من يتحمل المسؤولية السياسية.
وعلمت «الوطن» ان اجتماعا عقد ليل أمس لبذل المزيد من الجهود لاحتواء الموقف ومنع استفحاله سياسيا، وقالت مصادر مطلعة ان الحضور لا يزالون يأملون من النائبين عبدالله التميمي وفيصل الدويسان تفهم الحاجة الى التهدئة.
واضافت المصادر ان الحضور اتفقوا على اصدار بيان توقع عليه شخصيات شيعية ونواب يشيد بخطوة الحكومة ويشكر تفهمها لمعالجة الشريعة لتداعيات الموقف ومحاسبة المتسببين، وان ما ورد في البيان يحتاج الى بيان آخر عند انتهاء لجنة التحقيق من عملها لضمان عدم تكرار ما حصل ولصون الوحدة الوطنية واعلان عقاب المتسببين ومحاسبتهم ليكونوا عبرة لمن يعتبر.
وينتظر ان يعقد مجلس الوزراء اجتماعاً له اليوم لاستكمال جدول اعماله، حيث افادت مصادر بأن اجتماع الامس جاء بشكل مستعجل لاستدراك ازمة الخيام والاكشاك قبل تحولها الى قضية سياسية خاصة ان الحكومة وعدت نواباً بأنها ستصدر بيانا توضح فيه موقفها طالبة منهم التريث في القيام بأي خطوة سياسية، أو الاستعجال في تقديم استجواب لوزير البلدية كما لوح به النائبان عبدالله التميمي وفيصل الدويسان.
واذا لم يعقد اجتماع مجلس الوزراء اليوم لاسباب اجراءات استقبال وفود القمة الافريقية العربية بأن جدوله سيرحل حتى الاسبوع المقبل.
وسيطلع مجلس الوزراء في اجتماعه المقبل على تقارير بشأن الاستجوابات المقدمة لبعض الوزراء، ومقترحات معالجتها بالتصدي لها أو اللجوء لاجراءات دستورية وقانونية اخرى.
وتشرح وزيرة الدولة لشؤون مجلس الامة وزيرة التخطيط والتنمية د.رولا دشتي لمجلس الوزراء موقفها من الاستجوابين المقدمين لها من النائبين خليل عبدالله وصفاء الهاشم ورغبتها في التصدي لتفنيد المحاور «وايصال الحقيقة للشعب الكويتي لأن سمعتها قد مست ووطنيتها قد طعن فيها» كما قال مصدر وزاري.
وعلمت «الوطن» ان وزراء سيحيطون مجلس الوزراء بنتائج لجان التحقيق التي شكلوها بشأن التجاوزات الواردة في تقارير ديوان المحاسبة عن وزاراتهم وقرارات احالة المتجاوزين للنيابة العامة، اضافة الى ان مجلس الوزراء سيطلب من جميع الوزراء متابعة تلك التجاوزات المتكررة التي يرصدها ديوان المحاسبة في تقاريره بعد ان تحولت إلى ظاهرة مقلقة، ووضع الحلول والمعالجات اللازمة لايقافها ومنع تكرارها واحالة المتسببين فيها للقضاء واجبار بعض المخالفين على الاحالة الى التقاعد.
وبدا وضع وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الصحة من طلب طرح الثقة فيه مطمئنا بعد ان تلقى الوزير وفق مصادر نيابية اتصالات من عدد كبير من النواب بالوقوف معه وعدم المشاركة في التصويت على طرح الثقة به.
واكد مصدر برلماني لـ«الوطن» ان غالبية النواب في مجلس الامة اصبحت لديهم قناعة تامة بردود وزير الصحة الشيخ محمد العبدالله ونجاحه في تفنيد محاور استجواب النائب حسين القويعان.
واشار المصدر الى ان استجواب وزير الصحة المذكور لا يرقى الى طرح الثقة لعدم وجود ادانة واضحة وصريحة للوزير العبدالله ولعدم مسؤوليته عن قضايا سابقة ومتواصلة.
ومن جانبه، اعرب رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم عن ثقته بحكمة العقلاء من ابناء الكويت في تجاوز كل ما من شأنه الاضرار بالوحدة الوطنية، واثارة الفتن داخل المجتمع الكويتي، مؤكدا قدرة العقلاء والحكماء على احتواء الاحداث الاخيرة وتداعياتها.
واضاف الغانم ان احدا لا يرضى بالخطأ وتجاوز القانون، والاساءة الى اي من فئات او شرائح مجتمعنا الكويتي، لافتا الى ان مجلس الوزراء شكل لجنة تحقيق برئاسة الفتوى والتشريع للتحقيق في ازالة بعض خيام الحسينيات، وشدد على الحفاظ على الوحدة الوطنية التي هي مسؤولية الجميع مثمنا احتواء هذه الازمة.
وعن تدخله في عدول النائب عبدالله التميمي عن تقديم استجواب لوزير البلدية قال الغانم «لم يصلني اي استجواب وهو حق دستوري للنائب يقرر متى يقدمه».
وعن آلية التعامل مع الاستجوابات في جلسة 26 الجاري قال الغانم ان التوقيت لا احكمه وانما يرجع للمستجوب، مضيفا انه لا يريد ان تأخذ الاستجوابات من وقت المجلس، وتأجيلها من عدمه يرجع الى اللائحة، وحول التعديل الوزاري الذي صرح به سمو الرئيس وقال انه «وارد»، ذكر الغانم ان هذا الامر يخص الحكومة ولا اتدخل فيه.
ومن ناحية اخرى قال امين سر مجلس الامة النائب يعقوب الصانع ان مكتب المجلس قرر خلال اجتماعه امس احالة الاولويات التي تم الاتفاق عليها مع الحكومة الى جلسة مجلس الأمة المقبلة للتصويت على ادراجها بالجدول حسب الجلسات المحددة.
ومن جانبها قالت النائب صفاء الهاشم ان تصريح سمو رئيس مجلس الوزراء اثناء لقائه مع رؤساء التحرير بالموافقة على منح اراض لمقار الصحف امر مثبت وذكر بكل الجرائد الكويتية مع منح العلاج بالخارج لمرضى السرطان دون المرور على لجنة العلاج بالصحة، وبالرغم من انسانية البادرة لكنها لم تفهم كذلك.. ومنح يوم الثلاثاء عطلة.
وتساءلت اين الانجازات التي صاغها المؤتمر الصحافي لسمو الرئيس؟!، مستدركا بالقول «لكن ولأن القلب على بلد طال امد وقوفه توقعت ان يكون انجاز سمو الرئيس افضل من ذلك.. وحرقة القلب على وطن يئن وطال امد انتظاره».
وختمت صفاء الهاشم بالقول (لدي الشجاعة للاعتذار عن كلمات خرجت بحق سمو الرئيس واصحاب الصحف حول كلمة «رشوة»).
وفي شأن اخر اعلن مقرر اللجنة التشريعية النائب د.عبدالكريم الكندري ان اللجنة وافقت على اقتراح بقانون مقدم من النواب عادل الخرافي وصالح عاشور ويعقوب الصانع وفيصل الشايع وفيصل الكندري بمنح رئيس مجلس الأمة ونائبه «الجواز الدبلوماسي» بعد انتهاء عضويتهما اسوة بالوزراء.
واوضح الكندري ان نتيجة التصويت على الاقتراح جاءت 3 مقابل 3 حيث تم ترجيح الكفة التي فيها رئيس اللجنة، وعارض الاقتراح النواب د.معصومة المبارك ود.عبدالكريم الكندري ود.عبدالرحمن الجيران.
ومن جهته لوّح النائب فيصل الكندري بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية في مشروع مستشفى الجهراء اذا استمرت التجاوزات، محذرا من ان تقاعس ديوان المحاسبة سيجعل مستشفى الجهراء الجديد صورة طبق الاصل من مستشفى جابر.
وفي شأن آخر دعا النائب كامل العوضي الحكومة الى ضرورة التأني في طرح مشروع التجنيد الاجباري، مشيرا الى انه في حال تصميمها على المشروع فيجب الا تتجاوز مدة التجنيد 150 يوماً بما فيها 45 يوما لتعليم حمل السلاح والثقافة العسكرية.
ومن جهته وجه النائب صالح عاشور سؤالاً مطولاً لوزير التربية والتعليم العالي وصف نيابياً بأنه بـ«طعم الاستجواب»، طلب فيه الأسس والمعايير التي تم بموجبها اختيار الملحقين الثقافيين ورؤساء المكاتب الثقافية للدفعة الأخيرة التي تم التعرف على الأسماء التي وقع عليها الاختيار في أغسطس 2012 والذين قامت الوزارة بانتدابهم.
وأشاد من جانبه النائب جمال العمر بخطوة وزير المواصلات عيسى الكندري الجريئة بإحالة المتجاوزين في الموانئ والطيران المدني حسب لجان التحقيق ووفقا للقانون إلى النيابة العامة، تلبية لتعليمات سمو رئيس مجلس الوزراء، داعية بقية الوزراء إلى الحذو حذو هذا الوزير.
ومن جهته دعا النائب د.حسين القويعان ادارة جامعة الكويت إلى تصحيح الخطأ الذي ارتكبته بحق الطلبة وصرفها مكافآتهم لشهرين بشهر واحد.
وأكد من جانبه عضو اللجنة الصحية البرلمانية النائب خليل الصالح أن اللجنة اجتمعت أمس مع فريق وزارة الصحة برئاسة الوكيل للوقوف على مدى استعدادهم لمواجهة وباء «كورونا»، مشيرا إلى أن الوزارة طمأنت المواطنين والمقيمين بأن المرض فردي ولا يسبب الهلع والخوف وأن عدد المرضى بالعالم كله لم يتجاوز 165 حالة، والاستعدادات جاهزة لمواجهته.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

83.9996
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top