مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

مقالة: (من ليس معنا فهو ضدنا)، مزَّقت أهل السُّنة والجماعة!!

د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي
2013/09/15   10:57 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده، أما بعدُ: فان ما عُرِفَ من تضامن وتعاقد وترابط في حياة بعض الناس على العادة والألفة والطباع السقيمة، وكذلك الانجذاب لأناس دون غيرهم لهو من الروابط الجاهلية، تلك العلاقات التي بنيت على خلاف أصول الشرع، تُعّدُّ أمراً غير مرضٍ عند أصحاب النقل الصريح والعقل الصحيح، وكل ما نراه مما جرى مجراه، من تجمعات وتحالفات، يُخصُّ بها بعضُ أهل السُّنَّة والجماعة دون بعض، بلا مبالاة أو اهتمام لأمر الانتساب الى السُّنة، والمكانة من الحق.
والمؤسف المحزن، فلقد انتشرت مقالة: [من ليس معنا فهو علينا] وذاعت، وتغلغلت في أوساط الناس حتى مزّقت الشمل، وفرّقت الجمع.
ان تلك المقالة: [من ليس معنا فهو علينا]، فرضت نفسها شعاراً سَلّم له كثير من الناس، وأصبح الولاء والبراء معقوداً عليها، فتراهم يصدرون عن قول واحد، [من ليس معنا فهو علينا]، ولقد وقفنا على ذلك الداء حالاً ومقالاً، من الأفراد والجماعات، والأحزاب والنقابات، وباقي التجمعات على اختلاف المشارب والنواحي والجهات.
ان هذا مرض عضال ومبدأ مرفوض، ومذهبٌ مذموم، ومسلكٌ لكل محروم، جملة وتفصيلاَ، ويفتح باب شرٍّ على الأمة، وَيُمهّد مدخلاً للفرقة والاختلاف على جماعة المسلمين، لمعارضته للنصوص القطعية في الكتاب والسنة، التي جاءت بالحثِّ على الاعتصام ونبذ التفرق والخلاف، قال تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُوا} [آل عمران: 103]، وقال تعالى: {وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ}﴾ [آل عمران:105].
(الحقُّ: ان من ليس مع النبي صلى الله عليه وسلم، فهو ضدنا) والقاعدة المذمومة: [من ليس معنا فهو علينا]، مخالفة للصواب، بل الحق ان من ليس مع النبي صلى الله عليه وسلم فهو ضدنا، من ليس مع من لقي جبريل ونزل عليه الوحي، صاحب النص المعصوم، فليس معنا، قال تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب: 21]، والمنطوق والمفهوم لهذا النص الشرعي، هو حصر التأسي بالرسول صلى الله عليه وسلم، فغيره لا نَعُدُّه أسوة، لفقده للنصوص التي تُشَرِّعُ لمتابعته، ولافتقاره للعصمة، قال تعالى: {قُلْ ان كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} [آل عمران: 31]، وقال تعالى: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ ان تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور: 63]، أي: ان التحذير والنهي على من خالف كتاب الله وسنة نبيه، وليس على من خالف غيره كائناً من كان، ممن يرى لنفسه مقاماً شريفاً، ومكاناً علياً أو اعتقد اتباعه ان له تلك الأوصاف، ونقول للجميع، ان العبرة في من رفعه الشرع، فشرعه قدوة لنا، وجعله الأسوة الأحق بالاتباع، لا في من رأى أنه الأحق بالطاعة والاتباع، ومن ثَمَّ نصَّب نفسه، أو قدّره أتباعه ورأوا ذلك الحق له.
قال شيخ الاسلام ابن تيمية في «مجموع الفتاوى» (512/11): ولا يخص أحداً بمزيد موالاة، الا اذا ظهر له مزيد ايمانه وتقواه، فيقدم من قدم الله تعالى ورسوله عليه، ويفضل من فضله الله ورسوله، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ انَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ان أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} [الحجرات: 13].
< [من ليس معنا فهو علينا]، خلاف الحق، بل الحق ان من ليس مع الأسوة الحسنة، النبي صلى الله عليه وسلم، فهو ضدنا.
< [من ليس معنا فهو علينا]، ظلمات، بل النور ان من ليس مع الذي أُمرنا باتباعه وحده، النبي صلى الله عليه وسلم، فهو ضدنا.
< [من ليس معنا فهو علينا]، مقالة ضلالة، بل الهدي، ان من ليس مع الذي جاء التحذير من مخالفة أمره، والاستجابة لسبيله، النبي صلى الله عليه وسلم، فهو ضدنا.وهذا الباب له تتمات، والحمد لله رب العالمين.

د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي
تم نشره في صفحة الابانة بجريدة «الوطن»
بتاريخ 16/ 10/ 2011م
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 
مقالات ذات صلة بالكاتب


الاستهزاءُ بالرسولِ صلى الله عليه وسلم.. قضية وتاريخ
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  18/01/2015 09:24:29 م


ما الموقف من كلام فلانٍ في فلانٍ علماً ان المُتَكلِم والمتكلم فيه، من أهل السُّنة والجماعة؟
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  11/01/2015 09:38:58 م


الأعياد هوية الأمم فحافظوا على الإسلام
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  04/01/2015 09:14:25 م


هل الشرع مبناه على «الظن» أو«العلم واليقين»؟
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  28/12/2014 08:57:13 م


هَلْ نَعيشُ أَزْمَة أَخْلاقيَّة؟!
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  21/12/2014 08:56:05 م


«وأد الفتنة قبل انتشارها فإنّ الشعب إذا صلح بالضرورة ستصلح الحكومة»
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  14/12/2014 09:39:12 م


أثر الألفة والمخالطة في الانحراف عن الحق
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  09/12/2014 11:11:41 م


«السلفية» وتشويه العابثين
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  23/11/2014 11:49:39 م


تصوّر لا يحترمون ابن باز؟!
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  17/11/2014 09:35:44 م


أيها السلفي! كن رجلاً شجاعاً فلا تجبن ودارِ الناس ولا تداهن
د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي  02/11/2014 09:39:10 م

185.9994
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top