محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

والحريجي ثالثاً و ماجد المطيري رابعاً ومحمد طنا خامساً وعسكر سادساً والظفيري سابعاً والخرينج ثامناً وقويعان تاسعاً والعدواني في المركز العاشر

الشمري الفائز بالمركز الأول بـ «2901 أصوتاً» والخنفور ثانياً في الدائرة الرابعة بـ «2478»

2013/07/27   08:45 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
الشمري الفائز بالمركز الأول بـ «2901 أصوتاً» والخنفور ثانياً في الدائرة الرابعة بـ «2478»



أسفرت نتائج الفرز لأصوات الناخبين بالدائرة الرابعة عن حصد النائب سلطان جدعان الشمري المركز الأول في سباق المرشحين لعضوية مجلس الأمة 2013 حيث حصل على 2901 صوتاً تلاه في المركز الثاني النائب سعد الخنفور حاصلاً على 2478 صوتاً ، فيما جاء النائب سعود نشمي الحريجي في المركز الثالث بحصوله على 2459 صوتاً، تلاه في المركز الرابع النائب ماجد موسى المطيري بواقع 2402 أصوات، فيما جاء النائب محمد طنا في المركز الخامس حيث حصد 2372 أصوات، تلاه في المركز السادس النائب عسكر العنزي بحصوله على 2287 صوتاً، أماَّ المركز السابع فكان من نصيب النائب منصور الظفيري حيث حصل على 2202 صوتاً، فيما كان المركز الثامن من نصيب النائب مبارك الخرينج بحصوله على 1962 صوتاً، بينما كان المركز التاسع وقبل الأخير من نصيب النائب حسين قويعان المطيري ال حيث حصل على 1873 صوتاً، ليأتي النائب عبدالله العدواني ليختتم العرس الديمقراطي بالدائرة الرابعة ليحصل المركز العاشر بواقع 1633 صوتاً.


==============


مراهنات عديدة على تجاوز نسبة المشاركة الـ%60


الدائرة الرابعة.. اقبال فاق كل التوقعات.. ولا عزاء للمقاطعين



مبارك الحمود: المشاركة الواسعة دليل على وعي المواطن وحبه للكويت

المستشار محمد مريغ: حضور كثيف فاجأنا منذ الساعات الأولى

المستشار هيثم العتيقي: الاقبال عجيب منذ الساعة الأولى للاقتراع

الخرينج لـ الوطن: لدي ملاحظات عديدة على سير الانتخابات سأعلن عنها لاحقاً

سعد الخنفور: تحصين الصوت الواحد أبرز أسباب كثافة الاقبال

محمد ناصرالبراك: أتوقع ان يكون هذا المجلس من أقوى المجالس

النون والشليمي: نسبة المشاركة في الاقتراع ستتجاوز الـ%50

عبدالله العدواني: زائلون والوطن باقٍ فلنضع بصمة تجعلنا قدوة لأجيالنا القادمة

فرز المطيري: لا أخاف في الحق لومة لائم وسأترجم الوعود إذا فزت

محمد طنا: الحضور الكثيف رسالة واضحة لعزم الجميع على اختيار الأفضل

عسكر العنزي: كثافة المشاركة دليل على ان المقاطعة لم تعد موجودة

مبارك العرف: هناك بعض الزحمة ويفترض بالقضاة ان يسرعوا من عملية الاقتراع

بدر الجسار: التغيير في أسماء أعضاء مجلس الأمة المقبل سيصل لنسبة %50

مراقبون عرب ودوليون: الإقبال الكبير أكد وعي الناخبين بمسؤوليتهم تجاه الوطن



فريق العمل

إشراف
محمد الخالدي
عبدالكريم مقداد

تصوير
الأمجد محمود
محمد قطوف

المحررون

نافل الحميدان
نايف كريم
احمد زكريا
جراح المطيري
حمد الجدعي
احمد القحص
فواز العنزي






على الرغم من الصيام ورغم ارتفاع درجات الحرارة فوجئ القائمون على عملية الاقتراع في أغلب مقار ولجان الدائرة الانتخابية الرابعة باقبال كبير على الاقتراع في الفترة الصباحية فاق كل التوقعات.
فقد لوحظ وجود أعداد كبيرة من الناخبين تنتظر الى جوار المقار الانتخابية قبل ان تفتتح أبوابها في تمام الثامنة صباحا، وقد تنوعت الشرائح المشاركة بين كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وعدد لايستهان به من الشباب، وقد تم ذلك وسط تنظيم باد وبدون أية تجاوزات تذكر، وسط توقعات من الكثيرين بأن تتجاوز نسبة الاقتراع الـ%60.

الفردوس.. أشرقت

حضور كثيف للناخبين شهدته الدائرة الرابعة خلال ساعات الصباح الأولى، ففي مدرسة الفردوس المتوسطة للبنين وجود العديد من الناخبين قبل فتح أبواب المدرسة استعدادا للاقتراع، ثم توالى الاقبال بشكل لافت خلال أول ساعتين منذ فتح أبواب الاقتراع.
رئيس اللجنة الأصلية أوضح ان العدد الاجمالي للناخبين في اللجنة 871 اقتراعا منهم 250 ناخبا خلال الساعات الثلاث الأولى.
وفي اللجنة 7 قال رئيس اللجنة المستشار راضي القحص ان العدد الاجمالي هو 977 وقد بلغ عدد المقترعين في اول ساعتين 200 ناخبا، وفي اللجنة 8 قال القاضي قتيبة النصر الله ان العدد الاجمالي للناخبين هو 966 وبلغ عدد المصوتين في اول ساعتين 110. أما مدرسة الرابية فشهدت حضورا لافتا حيث قال المستشار في اللجنة الأصلية بدر الصرعاوي ان العدد الاجمالي للناخبين في اللجنة 814 وبلغ الحضور خلال أول ساعتين 181 ناخبا، وفي اللجنة 30 قال المستشار فيصل الياسين انة خلال أول ساعتين بلغ عدد المقترعين 180 من أصل 840 ناخبا.
وعلى الصعيد ذاته، قال المستشار علاء الصدي في اللجنة 29 ان عدد المقترعين بلغ 220 من أصل 1069، أما في مدرسة سلطان الفارسي نساء فكان الحضور متواضعا، وقد أرجع مستشار اللجنة الأصلية السبب الى شهر رمضان المبارك متوقعا ان تزداد الأعداد مساء.
الى ذلك، شهدت مدرسة حواء بنت يزيد الانصارية في منطقة الأندلس حضورا لافتا من الناخبين خلال الساعات الثلاث الاولى، حيث أعلن رئيس اللجنة الأصلية عادل اليحيى ان عدد المقترعين بلغ 150 من اصل 884، وفي اللجنة 35 قال القاضي فالح العجمي ان عدد المقرعين بلغ 172 من اصل 1016 وفي اللجنة 36 قال وكيل النيابة بدر الاحمد ان عدد المقترعين بلغ 235 خلال الساعات الأولى الثلاث من اصل 1151.

الجهراء الجديدة.. تميز

أكد محافظ الجهراء الشيخ مبارك الحمود خلال تفقده اللجنة الرئيسية بالجهراء الجديدة في مدرسة سيد هاشم الحنيان ان فترة الصباح شهدت حضورا كبيرا سواء للرجال أو النساء وكان هناك تعاون مميز بين مؤسسات الدولة والمواطنين.
وقال الحمود: المشاركة الواسعة دليل على وعي المواطن وحبه للكويت لذا لبى نداء الوطن وقدم صورة رائعة للمواطن الذي يحب وطنه وهذا ليس غريبا على أهل الكويت من الرجال والنساء.
وتقدم الحمود بالشكر لرجال وزارة العدل والداخلية وباقي مؤسسات الدولة على الجهد الكبير الذي يقومون فيه في هذا الشهر الفضيل، فعلى الرغم من حرارة الطقس وصعوبة الصيام الا انهم يقومون بجهد طيب وبالفعل شهدنا ان الجميع لبى نداء الوطن.

كثافة

بدوره أكد رئيس اللجنة الاصلية بالجهراء الجديدة المستشار محمد مريغ العنزي: ان الحضور كثيف من الرجال في مدرسة ام البراء تجاوز %20 في ساعات الصباح الاولى بمعدل 223 من أصل 863 يحق لهم التصويت.
واشار العنزي انه هناك تعاون كبير من قبل المرشحين ومناديبهم، وكذلك من قبل جموع المواطنين الذين فاجأونا بحضورهم من الساعات الاولى لفتح باب الاقتراع خاصة من قبل كبار السن.
ومن جانبه، اكد رئيس اللجنة الاصلية بالجهراء الجديدة بمدرسة السيد هاشم المستشار هيثم العتيقي ان الاقبال عجيب منذ الساعة الاولى ووصل عدد الناخبات بنسبة %10 أي قرابة 100 من أصل 1000 يحق لهن التصويت باللجنة.
وأرجع العتيقي كثافة حضور النساء في ساعات الصباح الاولى لعدم استطاعة الكثيرات منهن الحضور بعد الظهر بسبب ظروف شهر رمضان وتجهيز وجبات الفطور.

الفردوس والعارضية.. اقبال لافت

وشهدت منطقتي الفردوس والعارضية اقبالا كبيراً على التصويت منذ بداية فتح لجان الاقتراع في الثامنة صباحاً، وتميزت اللجان النسائية بسلاسة أكثر من تلك المخصصة للرجال والتي طغي عليها الازدحام.
وفي مدرسة الوليد بن عبدالملك الابتدائية للبنين في منطقة الفردوس، والتي شهدت تصويت النساء سجلت اللجنة 14 أصلية 100 صوتاً من أصل 875 حتى فترة الظهيرة، وسجلت اللجنة 15 فرعية 112 صوتاً من أصل 986، واللجنة 16 سجلت 105 صوتاً من أصل 995، واللجنة 17 سجلت 123 صوتا من أصل 964، واللجنة 18 سجلت 80 صوتاً من أصل 927، واللجنة 19 سجلت 70 صوتاً من اصل 1082، فيما سجلت اللجنة 20 قرابة 140 صوتا من أصل 1420.
وفي مدرسة الفردوس المتوسطة للبنين التي ضمت اللجان من 6 الى 13 ذكور كان الاقبال كبيراً واصطف الناخبون في طوابير طويلة من أجل الادلاء بأصواتهم.
وفي مدرسة صالح الرويح المتوسطة للبنين في منطقة العارضية التي ضمت اللجان من 66 الى 70 ذكور كان الاقبال متوسطاً حيث شهدت اللجنة 66 أصلية تصويت 200 من أصل 988 في فترة الظهيرة فيما سجلت اللجنة 67 تصويت 140 من أصل 981 واللجنة 68 شهدت تصويت 120 من أصل 1027 واللجنة 69 صوت 100 من أصل 1108 بينما صوت 200 في اللجنة 70 من أصل 1100.
وفي مدرسة أم الخير الابتدائية للبنات والتي خصصت لتصويت الاناث اتسمت اللجان التي ضمت من71 أصلية الى 77 فرعية بالانسيابية والهدؤ ففي اللجنة 71 أصلية سجل عدد المصوتات 100 من أصل 863 فيما اللجنة 72 فرعية سجلت 120 من أصل 962.

مجلس انجاز

بدوره قال مرشح الدائرة الرابعة محمد ناصرالبراك في تصريح خاص لـ«الوطن»: «هذه المشاركة الكبيرة مؤشر جيد، ونسأل الله ان يختار الناخبون الأصلح من أجل بناء هذا الوطن وخدمته، وأتوقع ان يكون هذا المجلس مجلس انجاز ومن أقوي المجالس».

الصوت الواحد

من جانبه، قال مرشح الدائرة الرابعة سعد الخنفور خلال تفقده مدارس منقطة الفردوس ان الحضور الكثيف لابناء منطقة الفردوس وباقي مناطق الدائرة الرابعة جاء بعد قرار المحكمة الدستورية بتحصين الصوت الواحد، مشيرا الى المنافسة بين المرشحين ادت كذلك الى هذا الحضور الكبير واللافت للناخبين والذي بلغ خلال الساعتين الاولى ما يقارب %30 متوقعا ان تتجاوز نسبة المصوتين %60 بعد ان تم تحصين الصوت الواحد.
وبدوره، قال مرشح الدائرة د.براك النون ان الحضور كان اكثر من المتوقع وهو ما يدعونا للتفاؤل باكتمال العرس الديموقراطي، مشيرا الى عدم وجود اية ملاحظات خلال الفترة الصباحية، مشيدا بدور رجال الداخلية على جهودهم الواضحة في حسن التنظيم والهدوء وانسيابية التصويت في مدرسة الرابية، متوقعا ان تتجازو نسبة المشاركة 50% خلال الساعات القادمة.
ومن جانبه، قال مرشح الدائرة الرابعة محمد الفجي خلال تصريح له في مدرسة الرابية: هذا اليوم هو عرس لكل الكويت وهو عرس الديموقراطية الكويتية الذي نتمناه دائماً، فنحن اليوم نعيش انتخابات حرة ونزيهة من خلال هذا الوجود الكبير والاقبال الكثيف لابناء الدائرة الرابعة.

ملاحظات

وبدوره، وجه مرشح الدائرة الرابعة مبارك الخرينج الشكر لرجال الامن على حسن التنظيم مشيدا بدور رجال الاعلام خلال هذا العرس الديموقراطي، متمنيا ان يأتي المجلس القادم لكي يلبي تطلعات وامنيات الشعب الكويتي من الانجازات والتنمية ومزيدا من الديموقراطية، قائلا ان لدي العديد من الملاحظات المهمة على سير العملية الانتخابية والتي سوف اعلن عنها في وقت لاحق فالان ليس وقتها المناسب.
الى ذلك قال المرشح خالد الشليمي ان الحضور خلال الساعات الأولى جيد، وأتوقع ألا تقل نسبة الحضور والمشاركة عن %50، فالناس اليوم تقبلوا الوضع من خلال المشاركة، ونتأمل من الناخبين ان يختاروا أعضاء يحملون الأمانة بجدارة وضمير وان تكون المخرجات جيدة، مشيدا بدور رجال الأمن خلال الانتخابات.
ومن جهته تمنى المرشح سلطان اللغيصم ان يتم اخراج 50 نائبا يمثلون الكويت وشعبها خير تمثيل واعادتها الى موقعها الريادي، مقدما الشكر الى جميع الناخبين الذين ادلوا باصواتهم ومنحني ثقتهم الغالية.
وبدوره قال مرشح الدائرة الرابعة د.حسين القويعان: مشاركتنا اليوم تأتي بعد تحصين الصوت الواحد، كما تأتي لدعم الاصلاح والوقوف ضد الفساد وحتى لا نترك الفاسدين والمفسدين يعبثون بمقدرات الشعب.

الواحة.. قوية

مع بدء الاقتراع في مدرسة الواحة الابتدائية المشتركة كان حضور الناخبين كبيرا حيث كان حضور كبار السن هو الطاغي الى جانب عدد كبير من الشباب، الذين قدموا باكرا من اجل الادلاء باصواتهم، في حين كانت ترتيبات الداخلية على اكمل وجه مما سهل عملية الاقتراع.
رئيس اللجنة الأصلية رقم 100 في الدائرة الرابعة في مدرسة الواحة المشتركة بنات في الجهراء مستشار محكمة الاستئناف حسن الشمري قال انه بعد مرور حوالي ساعتين من فتح باب الاقتراع تم تصويت 113 ناخبا من أصل 825 ناخبا، وهناك اقبال كبير منذ الساعة 8 وعلى الرغم من الزحمة الكبيرة الا ان هناك تنظيما من قبل رجال الأمن.
بدوره قال مستشار اللجنة الرئيسية في مدرسة بشيرة بنت النعمان الابتدائية بنات في منطقة الواحة حامد العمار ان الحضور في الساعات الأولى كان قويا جدا.

التزام

بدوره قال وكيل وزارة الداخلية المساعد لادارة العمليات عبدالله المهنا: حسبما نرى اليوم فالتجهيزات مكتملة في جميع مقار الانتخابات، وبالنسبة للزحمة الحاصلة في الساعات الأولى فترجع الى كثرة عدد الناخبين في اللجان.
وزاد: الأمور حتى هذه اللحظة جدا مطمئنة بالنسبة للعملية الانتخابية من ناحية النظام والتزام الأخوة الناخبين، ونحن نعلم أننا في شهر رمضان الكريم والجميع يحتاج الى معاملة مختلفة بحكم الصيام، ونحن نقدر الجهد الذي يبذل من الجميع.

رسالة

المرشح محمد طنا العنزي عبر في تصريح لـ«الوطن» عن سعادته البالغة بهذا الحضور الرائع خلال الساعات الاولى من فتح باب الاقتراع من قبل الناخبين، لافتا الى ان هذا الحضور رسالة واضحة للجميع بأنهم عازمون على اختيار الافضل لتمثيلهم ورسم خارطة المستقبل للكويت المتمثلة بالتطوير والتنمية متنميا التوفيق والنجاح للجميع لان المهم هي الكويت.
وبدوره قال المرشح طلال منيزل العنزي ان الحضور الجميل من قبل الناخبين يمثل بداية رائعة للعرس الديموقراطي ويشير الى ان الناخبين عازمون على اختيار الافضل لتمثيلهم من اجل بناء وتطوير الكويت لانها عشق الجميع ولابد من المحافظة عليها من خلال اختيار الافضل لتمثيلهم حسب قناعاتهم فالكويت تستحق ذلك، متمنيا ان يخرج العرس الديموقراطي بصورة رائعة وينال المجتهد مراده آملا ان يوفق الجميع في هذا العرس.

لا مقاطعة

من جانبه اعرب المرشح عسكر العنزي عن اعتزازه الكبير بالوجوه الطيبة التي حضرت من اجل اختيار ممثلين لهم في قبة عبدالله السالم، لافتا الى ان الحضور يدل على ان المقاطعة لم تعد موجودة منوها الى ان الحضور فاق التوقع خلال الساعات الاولى و«اثلج صدورنا على الرغم من صعوبة الطقس وخاصة ونحن في شهر رمضان المبارك» متمنيا التوفيق والنجاح للمرشحين.
الى ذلك، قال المرشح سعود الحريجي: كانت الساعة الأولى من فتح باب الاقتراع كأنها الساعة الأخيرة في الانتخابات الماضية من حيث التزاحم وكثرة حضور الناخبين والاصطفاف بالدور من جميع الفئات العمرية سواء من كبار السن أو الشباب.
وتابع: في الساعات الأولى أرى ان رجال وزارة الداخلية لم يحسبوا حساب هذا الاقبال الشديد، فالتنظيم اليوم يشوبه بعض الملاحظات وعدم الترتيب المسبق، وأهيب بوزير الداخلية الإيعاز لقياداته ان يعيد الترتيب وأن يجعل هناك مداخل ومخارج واضحة، خاصة وأن المدارس غير مهيأة بشكل مناسب ناهيك عن عدم وجود التكييف والمراوح برغم ارتفاع درجات الحرارة.

زحمة

بدوره قال المرشح مبارك العرف: هناك اقبال جيد في الساعات الأولى من بدء يوم الاقتراع، وهناك بعض الزحمة ويفترض بالقضاة ان يسرعوا من عملية الانتخابية لاسيما في ظل الصيام وارتفاع درجات الحرارة، وتمنى التوفيق للجميع.

خطة نظافة

قال مدير ادارة النظافة العامة واشغالات الطرق فرع الجهراء ممدوح لافي النجدي ان دورنا في هذا العرس الديموقراطي يتمثل في تفقد نظافة مراكز الاقتراع ورفع المركبات التي تعوق من حركة المرور.
وبدوره اكد مراقب النظافة العامة فيصل العتيبي ترتيب خطة متكاملة من شأنها ان تجعل جميع مدارس الاقتراع نظيفة للغاية، مشيرا الى توفير الاليات والمعدات التي من شأنها ان تزيد من سرعة عملية النظافة خاصة وان لافتات وبروشرات المرشحين ملقاة على الارض بكثرة الامر الذي يتوجب على العاملين القيام بسرعة تنظيف المكان وانتشال تلك البروشرات.

مراقبون دوليون: اقبال.. ووعي

هذا وأشاد عدد من أعضاء الفريق العربي والدولي لمراقبة الانتخابات (امة 2013) في الدائرة الرابعة بالاقبال الكبير للناخبين مع الساعات الأولى لبدء عملية الاقتراع والذي فاق كل التوقعات.
وقال عضو الفريق اللبناني يحيى الحكيم عقب جولة الفريق في مركز اقتراع ثانوية حواء بنت يزيد الانصارية في منطقة الأندلس والمخصصة للناخبين الذكور «ان هذا الحضور الكثيف من المواطنين وفي هذا الجو الحار وهم صائمون يدل على تمتع الناخب بالوعي الكبير والاحساس العالي بالمسؤولية تجاه بلده».
وأضاف الحكيم ان ما يميز الانتخابات الكويتية «التنظيم الرائع من قبل وزارات الدولة المعنية ما ساهم في انجاز التصويت في اسرع وقت ممكن»، مشيرا الى ان التنظيم الجيد من اهم المعايير التي يحرص على مراقبتها الفريق وهي «محققة في الانتخابات الكويتية بشكل أكثر من رائع».
من جانبه قال عضو الفريق اليمني جمال الشامي ان التجربة الديموقراطية الكويتية لها جذور راسخة والناخب الكويتي يتمتع بثقافة عالية في هذا المجال بدليل انسيابية وسلاسة عملية التصويت على الرغم من اقامتها في أجواء صيفية حارة وفي شهر رمضان المبارك وسط وجود أعداد كبيرة من الناخبين.
وذكر الشامي ان سير العملية الانتخابية في الفترة الصباحية والاقبال الكبير للمواطنين يعطيان مؤشرا على نجاحها والوصول الى نسب عالية في التصويت في نهاية فترة الاقتراع مقدما شكره العميق الى جمعية الشفافية الكويتية على دعوتها لهم لمراقبة الانتخابات الكويتية.
بدورها قالت ممثلة جمعية الشفافية الكويتية المرافقة للفريق عزيزة الملا ان العملية الانتخابية تسير بكل يسر وسهولة بفضل التعاون الكبير من المواطنين مع القضاة ورجال الداخلية.

الجليب.. %25

فتحت ابواب الاقتراع في لجان مدرستي عمرو بن ثابت «ذكور «ومدرسة جليب الشيوخ المتوسطة «اناث» الساعة 8 صباحا وسط حضور كبير من كبار السن من الجنسين، الا ان رئيس اللجنة الاصلية في مدرسة عمرو بن ثابت لم يفتح الباب للناخبين الا الساعة 10.30 صباحا وسط تذمر كبير من كبار السن والشباب، وعند الاستفسار عن السبب قالوا انه يريد الاصطفاف على الباب بانتظام على الرغم من انه حضر الى اللجنة متأخرا حسب ما ذكر الحضور لـ«الوطن».
هذا ووصلت نسبة التصويت في مدرسة جليب الشيوخ المتوسطة في جميع اللجان حتى الساعة 11.30 صباحا الى %20 ينما في مدرسة عمروبن ثابت وصلت الى %25 وتوقع رؤساء لجان التصويت ان تزداد نسب الحضور بعد صلاة العصر.
ولم تقل منطقة صباح الناصر عن مستوى المناطق الذي شهدت اقبالاً قوياً بين الرجال اما الحضور النسائي كان ضعيفاً حيث وصل عدد المقترعين من الرجال في مدرسة عبدالله الرومي حتى الساعة الواحدة ظهراً الى 920 من اصل 2900 ما يشير الى ان نسبة التصويت تجاوزت الـ%30.

صباح الناصر.. «خفوت»

اما في لجان الاناث بمدرسة سلمى بنت عيسى بمنطقة صباح الناصر فقد قل عدد المقترعات حتى الساعة الواحدة ظهراً وكانت نسبة المشاركة ضعيفة.
وبدورة قال مرشح الدائرة الرابعة عبدالله العدواني: نحن زائلون والوطن باقي، فلنضع بصمة تجعلنا قدوه لأجيالنا القادمة.
اما المرشح سلطان الدويش فقد قال: اتمنى من المرشحين ألا يقفوا امام مراكز الاقتراع لكي لا يؤثروا على ارادة الناخب ويتركوا له حرية الاختيار.
في حين طالب المرشح طرقي سعود القضاة بالتسهيل على المواطنين وعدم تعطيلهم، فالأزدحام يكون احياناً شديدا والناخبين صيام.
أما مرشح الدائره الرابعة فرز محمد المطيري فأكد ان عملية الاقتراع في الاوقات الصباحية سارت بكل اريحية وهدوء وسط تنظيم ممتاز من الجهات الرقابية داخل مقار الاقتراع، مؤكداً ان الاقبال في الفترات الاولى كان جيدا نسبيا.
واشار الى انه في حال وفق ووصل الى البرلمان سيترجم جميع أولوياته الى ارض الواقع، مؤكدا انه في الحق لا يخاف لومة لائم، موضحاً ان مطالب الشعب مستحقة ولابد من تحقيقها وفق الاطر المسموحة دون اي منّة.

الرحاب والعمرية.. تزاحم

شهدت ساعات الصباح الاولى وقبل فتح صناديق الاقتراع بما يقارب النصف ساعة في مدارس منطقتي الرحاب والعمرية توافد عدد كبير من الناخبين، فقد تزاحم الناخبون على الادلاء بأصواتهم منذ الثامنة حتى العاشرة صباحاً ثم بدأ يقل العدد بشكل ملحوظ.
وفيما يخص التنظيم للانتخابات تم توفير عدد كبير من مراوح الهواء ساهمت في تخفيف حرارة الجو وتم فتح الفصول الدراسية لانتظار الناخبين فيها بدلاً من الوقوف في الطوابير وتحت أشعة الشمس الحارقة بالاضافة الى وضع ملصقات ارشادية تضمنت نصائح وتوجيهات للناخبين مما أدى الى سير العملية الانتخابية بمرونة.
وبلغت نسبة التصويت في اللجنة الرئيسية رقم63 في مدرسة اميمة بنت النعمان في منطقة الرحاب (نساء) لغاية الساعة العاشرة صباحاً 50 من أصل 730 ويرأسها المستشار محمد بدر الحوطي، وفي اللجنة الفرعية رقم 64 التي يرأسها القاضي الدكتور محمد الصايغ 45 من أصل 902، وفي اللجنة الفرعية رقم 65 التي يرأسها وكيل نيابة عبدالله النوري بلغت 40 من أصل 950.
أما في اللجنة الرئيسية رقم22 التي يرأسها المستشار مشاري القصار والمستشار جمال عبدالسلام بمدرسة شملان بن على في منطقة العمرية (رجال) بلغت نسبة التصويت حتى الساعة العاشرة والربع 80 من أصل 720، وفي اللجنة الفرعية رقم 23 بلغت 135 من أصل 882 ويرأسها القاضي حمد المديرس، واللجنة الفرعية رقم 24 ويرأسها وكيل نيابة أحمد خلف السعيد 120 من 895.
وقد شهدت مدرسة رقية في منطقة العمرية (نساء) الحادية عشرة تصويت 50 من أصل 797 في اللجنة الاصلية رقم 25 التي يرأسها وكيل محكمة التمييز محمد السيد الرفاعي، وبلغت اللجنة الفرعية رقم 26 نسبة 70 من اصل 928 ويرأسها وكيل المحكمة محمد الشحومي، أما اللجنة الفرعية رقم 27 بلغت النسبة 80 من 904 ويرأسها القاضي عبدالمحسن العجيل.

تغيير جذري

وقال مرشح الدائرة الرابعة بدر ثاني الجسار في تصريح لـ«الوطن» خلال حضوره للجان الاقتراع للادلاء بصوته: «لم نكن نتوقع هذا الحضور وهذه النسبة العالية من المشاركة، وهذا دليل على وعي الناخب بضرورة المشاركة وعدم تكرار الخطأ ومقاطعة الانتخابات وأعتقد أنه سيكون هناك تغيير جذري في أسماء أعضاء مجلس الأمة يصل لنسبة %50».

لقطات:

- لوحظ وجود كثيف للناخبين في منطقتي الاندلس والرابية خلال الساعات الاولى من الصباح قبل فتح ابواب المدارس.
- وقعت مشادات وتدافع بين الناخبين ورجال الامن خلال الدخول الى اللجان مما احدث حالا من الفوضى.
- تعامل راق من قبل رجال الأمن الذين قاموا باحتواء الناخبين وتنظيمهم من خلال توجيهم الى اللجان الخاصة باسمائهم وتوفير كافة السبل لكي تسير العملية الانتخابية بيسر.
- وفرت وزارة الداخلية مركزا اعلاميا متميزا احتوى على كافة وسائل الاتصال.
- بعض المرشحين وفروا ناقلات مكيفة امام لجان الاقتراع ووضعوها تحت تصرف الناخبين.
- ضبط رجال الأمن شخصا جاهر بافطاره من ناخبي الدائرة الرابعة.
- حرص المرشحون على الوجود في المدارس الرجالية دون النسائية.
- لوحظ توافد كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة منذ الصباح الباكر مع غياب العنصر النسائي عن المدارس بنسبة تقارب %80.
- خصصت كراسي متحركة لمساعدة كبار السن الذين حرصوا على المشاركة.
- وجود رجال الاسعاف في أكثر من مكان لتقديم المساعدة الطبية لمن يحتاجها.
- وزعت جمعية النسيم مراوح تعمل برذاذ الماء ومحامل التمر مع القهوه والمياه والعصائر على مدارس الرجال والنساء.
- تساءل عدد من مناديب المرشحين والمفاتيح الانتخابية عن وجود فتوى تبيح لهم الافطار من عدمه!
- تعاون رجال الداخلية مع المعاقين وسمحوا لهم بادخال بسياراتهم لاقرب موقف بجانب باب المدرسة.
- حرص المستشار محمد العنزي رئيس اللجنة الاصلية بالجهراء الجديدة على اعلان صوت الناخب بصوت مرتفع ليسمعه جميع المناديب.
- حرص عدد من المرشحين على الوجود في المدارس قبل بدء اللجان، وبعضهم لم يتحرك من المدرسة.




================


الطفلة نسيبة الفيلكاوي تعرضت لحالة اغماء

فيصل الخليفي: الهلال الاحمر الكويتي وفر المئات من المتطوعين والمتطوعات لخدمة الناخبين

كتب فواز سالم العنزي:

قال المسعف في جمعية الهلال الاحمر الكويتي فيصل الخليفي «لقد ساهمت الجمعية في توفير المئات من المتطوعين حيث وفرت لكل مدرسة تعاني من ضغط في التصويت ما يقارب 25 متطوعا ومتطوعة يقومون بعلاج الحالات المرضية المفاجئة ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن واستقبالهم وتوصيلهم من والى السيارة» وأعرب الخليفي عن سعادته بجهود المتطوعين والمتطوعات لخدمة الوطن ومساعدتهم لأبناء الكويت.
وقد تعرضت الطفلة نسيبة فهد الفيلكاوي (11 عاما) الى حالة أغماء بسبب ضربة شمس والارهاق الشديد الذي اصابها خلال دعمها لعمها مرشح الدائرة الرابعة طلال الفيلكاوي وذلك في مدرسة رقية المتوسطة بنات في منطقة العمرية.

===========




مخالفات بالجملة لسيارات الناخبين وحواجز أغلقت المواقف الرئيسية للمدارس

كتب فواز سالم العنزي:

استاء عدد كبير من ناخبي وناخبات الدائرة الرابعة من تعسف وزارة الداخلية في اغلاق المواقف الخاصة في المدارس مما جعلهم يضطرون للوقوف بعيداً وفي الساحات الترابية وجانب الرصيف أو فوقه، كما قام رجال الأمن بتحرير مخالفات بالجملة لجميع السيارات التي أعاقت حركة المرور .

===============

السير الذاتية للمرشحين العشرة الفائزين بعضوية مجلس الأمة عن الدائرة الرابعة:

(كونا) -- فاز المرشحون العشرة التالية اسماؤهم وسيرهم الذاتية بشرف عضوية مجلس الأمة (يوليو 2013) عن الدائرة الانتخابية الرابعة وفق الترتيب النهائي التالي: 1- سلطان جدعان عواد مذود الشمري من مواليد 1967 وحاصل على دبلوم في العلوم العسكرية ويعمل في وزارة الدفاع . 2- سعد علي خالد خنفور الرشيدي من مواليد 1965 وحاصل على شهادة الثانوية العامة وعمل في وزارة الداخلية وفاز بعضوية مجلس الامة عام 2008 و 2009 وعضوية مجلسي الامة (فبراير وديسمبر 2012) المبطلين بحكم المحكمة الدستورية. 3- سعود نشمي عواد معلج الحريجي من مواليد 1962 وحاصل على شهادة البكالوريوس ويشغل منصب مساعد مدير في ادارة الدراسات الإسلامية بوزارة الاوقاف وهو عضو في اتحاد الحرفيين الكويتيين وفاز بعضوية مجلس الامة (ديسمبر 2012) المبطل بحكم المحكمة الدستورية. 4- ماجد موسى عبدالرحمن بطي المطيري من مواليد 1960 وحاصل على شهادة الثانوية العامة وهو عضو مجلس بلدي سابق من عام 1999 حتى 2009 وحظي بعضوية نقابة البلدية واتحاد الجمعيات التعاونية . 5- محمد طنا طواري صفحان العنزي من مواليد 1956 وحاصل على البكالوريوس في الحقوق وهو متقاعد برتبة لواء من وزارة الداخلية . 6 - عسكر عويد عسكر بقان العنزي من مواليد 1971 وحاصل على دبلوم في إدارة الأعمال وعمل في وزارة المواصلات وفاز بعضوية المجلس البلدي عام 2005 وكان عضوا في نقابة العاملين بوزارة المواصلات وفاز بعضوية مجلس الأمة عام 2008 و 2009 و(ديسمبر 2012) المبطل بحكم المحكمة الدستورية. 7 - منصور فالح منصور عليان الظفيري من مواليد 1975 ويعمل طبيب اسنان في مركز الجهراء الصحي وهو عضو جمعية طب الاسنان الكويتية . 8 - مبارك بنيه متعب فهد الخرينج من مواليد 1948 وحاصل على شهادة الثانوية العامة وعمل في وزارة الخارجية كملحق سياسي في المملكة العربية السعودية من 1970 حتى 1973 ثم في سوريا من عام 1973 إلى 1977 وفي المملكة المتحدة ما بين 1984 و 1987 وفاز بعضوية مجلس الأمة للأعوام 1992 و 1996 و 1999 و 2006 و 2009 وعضوية المجلس الوطني عام 1990 وعضوية مجلس الامة ديسمبر 2012 المبطل بحكم المحكمة الدستورية. 9 - حسين قويعان محمد الشريف المطيري من مواليد 1968 وحاصل على بكالوريوس الطب والجراحة والبورد الكندي في جراحة العظام وزمالة كلية الجراحة الملكية الكندية ويعمل استشاريا في جراحة العظام بمستشفى الرازي ونائب رئيس وحدة الطب الرياضي والمناظير ويحظى بعضوية الرابطة الكويتية لجراحة العظام والجمعية الخليجية لجراحة العظام والاكاديمية الامريكية للجراحة ويشغل منصب الامين العام للجمعية الطبية الكويتية وفاز بعضوية مجلس الامة عام 2008. 10 - عبدالله مرزوق ناهي مفرج العدواني من مواليد 1964 وهو عضو جمعية جليب الشيوخ واتحاد الجمعيات التعاونية وعضو جمعية الصحافيين الكويتية.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

83.9983
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top