محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أكد في افتتاح المركز الإعلامي الجهود المبذولة لتنظيم الانتخابات

سامي الحمود: الحكومة حريصة على إجراء الانتخابات بشفافية كاملة.. وأهلاً بالطعون في إطار القانون والدستور

2013/07/24   05:15 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
وزير الاعلام لدى افتتاحه المركز الاعلامي
  وزير الاعلام لدى افتتاحه المركز الاعلامي



-محمد العبدالله: المنح والودائع والتسهيلات الخارجية تستمر عبر القنوات التشريعية والتنفيذية



كتبت مرفت عبد الدايم:
أكد وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح السعي الحثيث والجهود الحكومية المبذولة والجارية على قدم وساق لتنظيم العملية الانتخابية لمجلس الامة 2013.
وقال الحمود خلال افتتاحه المركز الاعلامي لانتخابات مجلس الامة 2013 في شيراتون الكويت مساء أمس الأول ان الحكومة اتخذت كافة الاجراءات اللازمة لتنفيذ حكم المحكمة الدستورية وفق الاطر القانونية وتوفير جو انتخابي مناسب في ظل اجواء شهر رمضان المبارك.
واضاف ان من ضمن اهتمامات وزارة الاعلام توفير مركز اعلامي للانتخابات خدمة للاعلام المحلي والدولي معربا عن سعادته بوجود مؤسسات اعلامية عالمية في الكويت حاليا لتغطية الانتخابات ومواكبة نتائجها والاطلاع على التجربة الديموقراطية الكويتية عن قرب.
وأكد ان الكويت دولة مؤسسات وقانون وفق النظام الديموقراطي مشيرا الى ما سخرته الحكومة من امكانيات مؤسسية لتنظيم العملية الانتخابية مثل وزارة العدل والداخلية والاعلام والتربية وغيرها.
وحول توقعاته عن نسبة المشاركة الشعبية في انتخابات 2013 قال لايمكن الاجابة على هذا السؤال متوقعا ان يكون مستوى المشاركة «جيد» مؤكدا حرص المواطن الكويتي على المشاركة في هذا «العرس الانتخابي للمساهمة في ايصال من يستحق والعمل مع السلطة التنفيذية في بناء مستقبل الكويت».
واضاف بالقول اما عن الاجراءات الدستورية فان الحكومة كانت حريصة كل الحرص على تنفيذ حكم المحكمة الدستورية الصادر في 16 يونيو والذي «عملنا على تنفيذه كسلطة تنفيذية».
وأكد الشيخ سلمان الحمود حرص الحكومة على اجراء الانتخابات بشفافية كاملة وفق اعلى المعايير «وما رأيناه من اجراءات وجهود لوزارة الداخلية في محاربة كل ما يخل بالانتخابات لدليل على هذا الحرص» مضيفا ان الجوانب السلبية كشراء الاصوات الانتخابية ما هي الا حالات فردية لا تمس العملية الانتخابية في البلاد.

زخم إعلامي

وحول سبب وجود هذا الزخم الاعلامي الكبير في هذه الانتخابات بالذات قال الحمود لقد قمنا بتنظيم مراكز اعلامية في الانتخابات السابقة وكان هناك عدد كبير ايضا وتوفير مثل هذا المركز التفاعلي هو احد اهتمامات وزارة الاعلام لخدمة الاعلام المحلي والدولي ونحن فخورون برؤية جميع وسائل الاعلام هنا في الكويت لكي يتمكنوا من الاطلاع على تجربتنا الديموقراطية التي نفتخر بها مع العلم ان الدولة تقف على مسافة واحدة من الجميع وتوفر لهم جميع المعطيات التنظيمية من قبل وزارة العدل أو الداخلية أو كافة المؤسسات الحكومية التي وفرت الاجواء المناسبة لاجراء الانتخابات.
وحول التخوف في الشارع الكويتي من فشل نتائج هذه الانتخابات كما حصل في المرتين السابقتين بسبب أي خلل دستوري أو في الاجراءات؟ قال الحمود هذا تساؤل مشروع ولكن الأهم اننا نفتخر بدولة المؤسسات حيث لدينا 3 سلطات مستقلة وتتعاون فيما بينها وعلينا بالاشادة بسلطتنا القضائية، وأما فيما يتعلق بالاجراءات الدستورية فان الحكومة كانت حريصة كل الحرص لتنفيذ حكم المحكمة الدستورية الذي صدر في 2013/6/16 والذي تحدث عن مهلة 60 يوما لاجراء الانتخابات ونحن اليوم ضمن الاطار والمدة الدستورية، أما فيما يتعلق بتقديم الطعون «فأهلا وسهلا» طالما أنه ضمن الأطر الدستورية والقانون.
وأضاف، من جانبي كعضو في الحكومة فان الحكومة قد اتخذت كافة الاجراءات الدستورية والقانونية الدقيقة لتنظيم هذه الانتخابات التي نتمنى ان تكون ناجحة ويصبح لدينا مجلس أمة يقوم بمسؤولياته الوطنية.
وحول اجراءات الحكومة لضمان شفافية هذه الانتخابات، بعد ما نشر عن عمليات شراء الأصوات والاعتقالات لهذا السبب، قال، الحكومة حريصة كل الحرص لاجراء الانتخابات وفق معايير الشفافية والعدالة الكاملة، وفيما يتعلق ببعض الحالات فانها تؤكد على حرص الحكومة والاجهزة المختصة في متابعة اي مخالفات للقانون ونحن حريصون على ألا تؤثر هذه التصرفات الفردية على جوهر العملية الانتخابية.
وفيما يتعلق بقلة عدد المرشحات لـ8 فقط بعد ان وصل عددهن الى 16 في احدى الدورات السابقة، وهل هو تراجع لحقوق المرأة الكويتية، قال الحمود الكويت رائدة في حقوق المرأة وداعمة لها ومن يرشح نفسه يكون وفق تقديراته الشخصية ونتمى ان يكون عددهن أكبر في المرات القادمة ونتمنى ايضا ان يكون حظهم أوفر في الوصول لعضوية المجلس المقبل، وهذه رغبة الناخب وعلينا احترامها.
وفيما يخص التوتر السياسي بين الحكومة والمعارضة بعد هذه الانتخابات قال الحمود، نحن دولة مؤسسات والمحكمة الدستورية حسمت الموضوع في حكمها التاريخي في 6/16 وبسطت سلطاتها على مراسيم الضرورة تأكيدا لدورها بالنظر لكل ما يتعلق بموضوع الضرورة وانتهى موضوع الجدل الدستوري، ونحن اليوم علينا ان ننظر للكويت ومستقبلها والآراء والتوجهات الموجودة دائما محمودة أيا كانت لأن الرأي والرأي الآخر لا يفسد من الود قضية، لكن اليوم مستقبل الكويت وتنميتها وأجيالها هم الأساس.
وعن مقاطعي الانتخابات قال الكويت بلد ديموقراطي ويقبل جميع الآراء والرغبات ولكن دائما المشاركة الايجابية تحقق الهدف والمقاطعة تكون تكلفتها على من قاطع.

المنح الخارجية

بدوره قال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير البلدية الشيخ محمد العبدالله حول المنحة الكويتية لصالح الشعب المصري «أنا لا استطيع التعليق اكثر مما صدر في بيان مجلس الوزراء الذي عبر عن توجه حكومة الكويت بتنفيذ المرسوم السامي لصاحب السمو لما امر فيه من تسهيلات ووديعة ومنح وسيمر عبر القنوات التشريعية والتنفيذية التي تستوجب اخذ الموافقات اللازمة لهذه المنحة ونتطلع دائما الى استقرار اهلنا في مصر وازدهارهم وان تعم نعمة الامن والامان والاستقرار لاشقائنا بمصر الذين نشتاق اليهم دائما ونتطلع لزيارتهم».
وحول تحضيرات الحكومة للانتخابات اشار الى المؤتمر الصحافي الذي عقد ظهر اليوم للجهات المعنية للانتخابات التي بينت بالتفصيل ما انجز وما سينجز في الانتخابات من اجل توفير مناخ مناسب للناخبين.
وذكر ان الانتخابات لهذه المرحلة سيضاف اليها توفير تسهيلات للناخبين خصوصا للذين سينتخبون في وقت الافطار سيتم توفير بعض المرطبات والمأكولات للصائمين اضافة لتوفير المزيد، من اجهزة التبريد في المقرات الانتخابية وزيادة عدد الصناديق.
وعن توقعه لنسبة المشاركة اجاب العبدالله: اتوقع بسبب الحر والصيام وتوقيت الانتخابات الذي يحكمنا فيه قانون الانتخابات الذي ينص على ان تجرى الانتخابات من الساعة الثامنة صباحا الى الساعة الثامنة ليلا اشك ان يتعدى الحضور الـ%50 لان هذه نسبة الانتخابات منذ بدايتها، الامر الذي سيوثر على نسبة المشاركة واوضح ان اجراء الانتخبات امر ضروري وفق الدستور الكويتي.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

89.0016
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top