فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

تقدم دورات في علم الطاقة... بالمجان

الدكتورة عبير الجندي: عملت جلسات علاج للفنانين داود حسين وطيف وهبة الدري

2013/02/24   07:01 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
الدكتورة عبير الجندي: عملت جلسات علاج للفنانين داود حسين وطيف وهبة الدري

أخرجت في مصر مسرحية عن تناسخ الأرواح فغيرت كل حياتي
حصلت على شهادة الدكتوراه في علم النفس وعدة شهادات ماستر في «رينج» و«علاج بالألوان» و«علاج البرمجة اللغوية العصبية»
أنهي التزاماتي الفنية و«ركضه» لبيتي لمتابعة دروس أولادي وطبخ الغداء لهم
حصلت على شهادة مدرب معتمد دولي.. وطموحي الحصول على كبيرة مدربين


حاورها حمود العنزي:
بعيدا عن الفن وأنشطة الفنانين، هناك جانب رائع في حياتهم، يقدمون للناس وللحياة أجمل عطاياهم، هذا ما فعلته «الوطن» في مداهمة –غير بوليسية– للممثلة الجميلة الروح عبير الجندي أثناء تقديمها محاضرة في علم الطاقة، تقدم فيها دروسا وتدريبات مجانية لعدد من المحبين لعلم الطاقة في «جافا ديتور كافيه» البدع.
عبير الجندي، دكتورة حاصلة على عدة شهادات في علم الطاقة، لم تترك فنها، سواء في المسلسلات التلفزيونية أو الاذاعية، ومع هذا فهي حريصة على ان تكون مع زوجها وولديها وتباشرهم بكل حقوقهم، لذا فهي تتسم بالنظام البالغ للتنسيق بين عملها كممثلة واستاذة علم الطاقة واسرتها الصغيرة.. «الوطن» التقتها بعد المحاضرة.. وهنا التفاصيل:

< كيف ولدت فكرة عمل دورات بعلم الطاقة والحضور مجاني؟
- منذ عام 2008 وأنا أقدم محاضرات حتى اليوم في المعهد التطبيقي بخدمة المجتمع والتعليم المستمر، وكنت في تلك الفترة وما تلتها من سنوات فقط قاصرة على التطبيقي، حتى بدأت المتدربات «يحنون» لأن أحاضر أكثر، وكنت أوجد في صالات الفنادق أو الهيئة الاسلامية الخيرية، وكان الاقبال مذهلا، ما شجعني على تقديم عدة دورات في تطوير الذات، وأصررت على ان اقدمها بالمجان والدعوة عامة، وأتذكر ان أول لقاء في تاريخ 2012/11/14.

عشق روحاني

< تذكرين التاريخ... بحب؟
- ليس حبا فقط، بل عشق روحاني عظيم، وكما ترى الاقبال يزيد والحضور جميل، ويشاركني ببعض الأيام الدكتور عبدالرزاق الموسى أيضا وهو محاضر وله أسلوبه المميز وأشكره على وجوده بمحاضراتي، وحق وواجب أشكر «جافا ديتور كافيه» لأنهم أعطوني المكان مجانا، شكرا على ثقتهم.
< كي نعرف اكثر.. «شالسالفه» هل درست ذلك؟
- أنا مهتمة بكل ما يخص التنمية البشرية، لم أقتصر على مجال واحد، درست في علوم الطاقة وماستر بكذا مجال، وخذ عندك.. لدي «ماستر رينج» وماستر «علاج بالألوان» وماستر «علاج البرمجة اللغوية العصبية» وعندي دكتوراه في «علم النفس» ودرست «غرافك فولوجي» و«غرافك سربي» وكيف تعالج وتعرف الشخصية من خلال خط اليد وكيف تعالج من خلال تغيير الخط، واهتممت وايد بهذه العلوم.
< جميل.. متى بدأت؟
- كنت في عام 1995 في مصر لتقديم الدراسات العليا، للحصول على دبلوم في الاخراج وأكمل الماجستير والدكتوراه، وهناك أخرجت مسرحية ذات فصل واحد تتكلم عن «التناسخ» ونحن ليس لدينا تناسخ، وكان بودي التبحر في هذا العلم، ومنها دخلت بهذه العلوم، وهذه المسرحية غيرت مجرى حياتي، وكانت لدي تساؤلات ووجدت ضالتي ولقيت الاجابات وبدأت أدخل بعلم تطوير الذات، من خلال عدة دورات وتعلمت.

حلمي كبير

< وهذه المعاهد فقط للدراسة والتعليم أو تحصلون على شهادة؟
- بها شهادات طبعا وجامعات وشهادات من أمريكا ومصر.
< هذا يحتاج الى الكثير من السفرات؟
- طبعا أسافر، وما عندي مشكلة أبدا و..مازلت، وأخيرا حصلت على شهادة مدرب معتمد دولي وطموحي الحصول على كبيرة مدربين ومازلت أتلقى العلم وأدور وأبحث.
< وغير المحاضرات التدريبية هل يأتي إليك أناس يطرحون مشاكلهم و«يفضفضون»؟
- نعم.. ولدي مركز للاستشارات الشخصية والأسرية والنفسية وجلسات العلاج بالطاقة ويأتون للتعبير عن مشاكلهم الأسرية والنفسية والعضوية، ومنهم امرأة كانت لثماني سنوات تعاني من الغدة الدرقية وتأخذ علاجا وعملية لتستأصلها، ومن خلال العلاج بالطاقة اختفت تماما.

علاج الفنانين

< على طاري المشاكل العضوية علمت انك عالجت الفنانين داود حسين وطيف؟
- ههه.. نعم طيف وداود.. ومي العيدان كانت تعبانة عملت لها جلسات، وهبة الدري أيضا.
< لو صادفت شخصا يبدو طيبا وعرفت فيما بعد انه غير جيد، هل لديك قدرة السيطرة على شعورك وتتغير معاملتك له؟
- من خلال الهالات وطاقة الشخصية أعرف، ولدي قدرة التعامل مع الجميع، لابد آن آخذ بيده وأساعده ليصبح انسانا سويا.
< الكثيرون يتحفظون في البوح، ويعتقدون أنكم تكشفون المستور؟
- لا أبدا.. مثل ما يمرض الجسم، أيضا الروح والنفس تمرضان، وهذه الأمور تأتي نتيجة الضغوطات والانسان يضعف امامها ويسقط اسيرها «مو قادر يستوعب ان هذا شي وقتي ويروح».
< أسألك عن عبير الجندي الفنانة؟
- ممممممممممممممم... تفضل.
< هذه الأشياء ألم تأثر في فنك؟
- لا.. بالعكس، الرؤية اتضحت أكثر، اذ انني أصبحت اختار أعمالي بدقة، ولن أجامل بالفن أبدا، وأصبحت مقلة في اعمالي، لانشغالي بدوراتي، وكما الفن رسالة فان الجميل ايضا العمل خلف الشاشة.
< سؤال.. أخير، وسط اعمالك التمثيلية ودروس التدريب متى ترين عائلتك الصغيرة؟
- (ضحكت) زوجي وولداي عصب حياتي، ولا يمكنني النجاح في أي موقع في حال تقصيري مع عائلتي، ان الدورات التي أقدمها تصادف مرة او مرتين بالاسبوع كما ان التزاماتي الفنية اؤديها و«ركضه» على البيت لمتابعة دروس الاولاد وحتى أطبخ الغداء لهم.. والاهتمام بكل جوانب حياة زوجي وولديّ.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

114.999
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top