أهم الأخبار  
نسخ الرابط
 
  
 
  A A A A A
X
dot4line

سمو الأمير: الكويت هي الوطن والوجود

7 سنوات على تولي سمو الأمير مقاليد الحكم

2013/01/28   08:43 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
سمو أمير البلاد
  سمو أمير البلاد



«عميد الدبلوماسية» عبر بسفينة البلاد إلى بر الأمان في أحلك المحن والظروف الاقليمية والدولية

سموه رسم خارطة الكويت السياسية وسط عاصفة عاتية من المتغيرات العالمية

حرص على تأسيس دولة عصرية مزودة بالعلم والمعرفة يسودها التعاون والإخاء والمحبة

كفل حرية الرأي والتعبير للجميع.. ووضع أسس المساواة في الحقوق والواجبات

قطع عشرات الآلاف من الكيلومترات شرقاً وغرباً ليعزز علاقات الكويت الدولية

حمل الكويت في قلبه وخاطره.. باسمها ينطق.. ومن أجلها يعمل

من نقطه السامي: «ليس لنا من سبيل للنهوض بالدولة إلا بالعمل بروح الفريق الواحد والأسرة المترابطة»

دبلوماسيون غربيون عن سموه: هذا الرجل كُتب عليه مواجهة المواقف الصعبة باقتدار وقوة شخصيته

إعداد هشام البدري:

تحل اليوم الذكرى السابعة لتولي سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله مقاليد الحكم في البلاد ليكون سموه الحكام الخامس عشر للكويت منذ تأسيس الدولة قبل اكثر من ثلاثة قرون بقيادة اسرة آل الصباح والامير الخامس في مسيرة الدولة الدستورية فيما لقب بصباح الرابع كون سموه رابع حاكم للكويت يحمل اسم الشيخ صباح.
ففي 29 يناير عام 2006 أدى سموه اليمين الدستورية في جلسة خاصة أمام مجلس الامة مكملا بذلك مسيرة آبائه وأجداده في الحفاظ على الدستور وترسيخ الديموقراطية.


أمانة
وفي أولى كلمات سموه بعد مبايعته أميرا وأداء اليمين الدستورية، وعد الشعب الكويتي بتحمل الأمانة وتولي المسؤولية، وعلى مواصلة العمل من أجل الكويت وأهلها، ودعا سموه الجميع للعمل من أجل جعل دولة الكويت دولة عصرية حديثة مزودة بالعلم والمعرفة يسودها التعاون والاخاء والمحبة، ويتمتع سكانها بالمساواة في الحقوق والواجبات مع المحافظة على الديموقراطية وحرية الرأي والتعبير.

نجاح

وأكد سموه في كلمته الى الشعب الكويتي «ان القائد لا يمكنه ان ينجح الا بتعاون شعبه معه تعاوناً حقيقياً»، مناشداً المواطنين ان يجعلوا مصلحة الوطن قبل مصلحتهم، ويتجاهلوا منافعهم الذاتية في سبيل منفعة الجميع، وأن يحترموا القانون والنظام ويحرصوا على مصلحة الوطن وممتلكاته وانجازاته وضرب سموه حفظه الله ورعاه أروع الأمثلة في الحرص على الالتزام بالدستور والقانون ابان مرحلة انتقال السلطة.
وقد كان هذا الحرص وذلك الالتزام نتاج ما يربو على أربعة عقود ونيف من الزمان ومنذ العام 1954 حين بدأ سموه في ممارسة العمل العام بتعيينه عضوا في اللجنة التنفيذية التي عهد اليه مهمة تنظيم الدوائر الحكومية ومتابعة تنفيذ هذه الخطط، فتم تعيينه رئيسا لدائرة الشؤون الاجتماعية والعمل ثم تولى رئاسة دائرة المطبوعات والنشر عام 1955 ثم اصبح بحكم منصبه عضوا في المجلس الاعلى آنذاك، وكذلك عضوا في المجلس التأسيسي الذي عهد اليه بمهمة وضع دستور الكويت.
وفي العام 1962 اصدر المغفور له سمو الشيخ عبدالله السالم امير الكويت آنذاك مرسوما اميريا بتسمية الوزارات في الدولة ومن ثم تقرر اسناد حقيبة وزارة الارشاد والانباء الى سمو الشيخ صباح الاحمد وذلك في اول تشكيل وزاري.

مناصب

وفي التشكيل الوزاري الثاني عام 1963 تولى سموه حفظه الله ورعاه حقيبة وزارة الخارجية ورئاسة اللجنة الدائمة لمساعدات الخليج العربي وبحكم الصفة الوزارية اصبح عضوا في مجلس الامة.
وفي العام 1978 اصدر صاحب السمو المغفور له الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح رحمه الله مرسوما اميريا بتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء ثم نائبا اول لرئيس مجلس الوزراء وفقا لمرسوم عام 1991 والذي صدر عقب تحرير الكويت.
وعقب الانتخابات التي اجريت بالدورة العاشرة لمجلس الامة عام 2003 كلف سموه بتشكيل الوزارة ومن ثم رئيسا لمجلس الوزراء، هذا الى جانب العديد من المناصب التي تولاها سموه وقدم من خلالها عشرات الانجازات التي كان لها ابلغ الاثر في الحياة الاعلامية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية ليس على المستوى الداخلي فقط بل على المستوى العالمي والعربي.

الوطن والوجود

وفي الذكرى السابعة لتولي سموه مقاليد الحكم لطالما شدد سموه حفظه الله ورعاه على ان الكويت هي الوطن والوجود وليس لنا من سبيل للنهوض بها الا بالعمل بروح الفريق الواحد والاسرة المترابطة والمتحابة التي تحرص كل الحرص على التضحية والتفاني في خدمة الوطن ورقيه لافتا سموه الى اهمية نبذ كل خلاف يهدد دعائم وحدتنا الوطنية ويصرفنا عن مسيرة نهضتنا المباركة.

احتفال

واليوم ونحن نحتفل بالذكرى السابعة لتولي حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم حاملا الشعلة متابعا مسيرة التقدم والتطور لخدمة الكويت العزيزة بتاريخه الكبير المليء بالاسهامات الشاملة والخدمات العظيمة التي جسدتها مسؤولياته الرسمية التي تولاها منذ عقود ولاسيما منها حقبة الخارجية في فترة اتسمت بظروف صعبة وصراعات عصيبة كانت تمر بها العلاقات الدولية والاقليمية.

مسيرة مباركة

شيخ البسمة المتفائلة الواثقة..وعميد الدبلوماسية في العالم، مهارة وحنكة ودهاء في قيادة اصعب الاحداث والعبور من المحن الى بر الامان يستند في ذلك على 61 عاما من العمل العام، و4 عقود في قيادة الدبلوماسية الكويتية و43 عاما متنقلا بين الحقائب الوزارية المختلفة.
نصف قرن من تاريخ الكويت في ذاكرة وبصناعة سمو الامير الشيخ صباح الاحمد، بخبرة الحكماء يرسم سياسة الكويت وسط عاصفة عاتية ومتغيرات عالمية واقليمية قاد الكويت الى مكانة عالمية سموه هو من وقف في مبنى الامم المتحدة يراقب عن كثب رفع علم الكويت لتحمل العضوية رقم 111 في المنظمة الدولية.
وهو من جال في القارات الست ليصنع قرارا او يطوق ازمة او يحلحل مشكلة او يدعم قضية عربية او يعزز دورا اسلاميا او يؤكد حضورا كويتيا.
قطع عشرات الالاف من الكيلومترات شرقا وغربا دون كلل او ملل او تعب، فبات بعلاقته الدولية المتجذرة وحنكته السياسية العريضة مؤهلا لقيادة الكويت.
في تجهم الاحداث يشرق دائما باطلالته فالحكم عنده يجب الا يكون اكتئابا وكلوحا بل انفتاحا ورحابة صدر لذلك ينتظر منه مواطنوه وعارفوه في كل يوم مبادرة وفي كل لحظة ابداعا.
رجلا يرى الكثيرون بعينيه ويتحدث الكثيرون بلسانه ويقرأ الكثيرون باوراقه بل ان بلدا بأكمله يتحدث حين يتحدث الشيخ صباح الاحمد.
رجلا الكويت في قلبه وخاطره ودمه فباسمها ينطق ومن اجلها يعمل، وفي بهو تاريخها الحديث جعل له ركنا يتحدث عنه ويحكي تجربته الثرية.

قيادة مسؤولة

بدأ سلكه السياسي الرفيع من القمم والاعالي ولانه تربى في كنف حاكم جعل الدبلوماسية ممارسة اخلاقية وقيادة مسؤولة لذلك قال عنه الدبلوماسيون الغربيون «هذا الرجل كتبت عليه مواجهة المواقف الصعبة باقتدار وقوة شخصية».
صباح الاحمد عرفته الدبلوماسية شيخا لها يحمل في عباءته اسرابا من حمام ابيض يطلقها في عتمة الاجواء المعكرة الملبدة فترفرف الحمائم بين المتحاربين وتشرق في ظلمة الخصومات شموس الاتفاق.
جمع في رحابة صدره رجال المشرق والمغرب من جون كيندي وجونسون ونيكسون وكسنجر وصولا الى فورد وكارتر وريجان وبوش الاب وكلينتون وحتى بوش الابن، ومن الشرق خروتشوف وبريجنيف ومن اوروبا ديغول وجيسكار ديستان.
هو رجل عاصر كل العهود ورافق كل وزراء الخارجية الكبار من الحرب الباردة والوفاق الدولي الى انهيار الشيوعية وظهور عصر العولمة فقد مارس الدبلوماسية مع جون فوستر دالاس ووليام روجرز وهنري كيسنجر واليكسندر هيج واندريه جروميكو واليكسي كوسيجين وبريماكوف.

السلك الدبلوماسي

اربعون عاما قضاها بوناصر في رحاب السلك الدبلوماسي فحمل حقيبة الدبلوماسية لاول مرة في 21 يناير 1963 انتقل خلالها عبر جميع دول العالم فقطع مئات الالاف من ساعات الطيران ليوقع اتفاقا مع بلد او يحقق مصالحة في بلد اخر صانعا بذلك مجدا لبلاده.
عاصر الشيخ صباح الاحمد خمسة امناء عامين للامم المتحدة والتقى مئات الرؤساء ووزراء الخارجية كما شارك في كافة الاحداث العربية والاقليمية والدولية بل وساعهم في صنع معظمها.

مولده ودراسته

نشأ سموه نشأة متميزة فقد ولد سموه رعاه الله عام 1928 وهو الابن الرابع لسمو الشيخ احمد الجابر الذي تولى الحكم خلال الفترة من 1921 وحتى 1950، وشهدت الكويت خلال فترة حكمه المعالم الاولى لنهضتها الحديثة.
تلقى صاحب السمو دراسته الاولية في المدرسة المباركية وهي اولى المدارس التي تأسست في الكويت في العام 1911 وكان ذلك مع اقرانه الذين آلت اليهم القيادة السياسية للكويت فيما بعد وكانوا من عوامل نهضتها على طريق التطور الحضاري المعاصر.
عني والده بتثقيفه ثقافة عالية على ايدي اساتذة متخصصون استقدمهم لاجله، وحين بدأ يشب اوفده الى العديد من الدول للدراسة واكتساب الخبرات والمهارات السياسية والاطلاع على سير الامور العامة في الدول التي زارها والتعرف على العديد من الانظمة السياسية والاجتماعية بها.
لسموه ثلاثة اولاد: الشيخ ناصر، والشيخ حمد، والشيخ احمد رحمه الله وابنة واحدة هي الشيخة سلوى وقد توفاها الله وهم جميعا من زوجته الراحلة الشيخة فتوح السلمان.
سموه اب حنون جدا وقريب جدا من اسرته وهو متعلق جدا باحفاده وكثيرا ما يخصص لهم وقتا للهو معهم بعيدا عن متاعب وهموم السياسة.
ينقل مقربون من سموه انه يسعد كثيرا حين استيقاظه صباحا ورؤيته لاحفاده، ولسموه قول مأثور وهو «انما الحياة مرتان: مرة حين يمنحنا الله الحياه ومرة ثانية حين يمنحنا الله الاحفاد واكاد اتصور نفسي عدت الى مرابع الطفولة من جديد حين يقبل علي احفادي وحفيداتي..انها احلى لحظات هذه الحقبة من عمري لانهم يجسدون استمرارية حياتنا».


العمل العام
بدأ صاحب السمو تمرسه في العمل العام في التاسع عشر من يوليو عام 1954، ولم يكن قد تجاوز الخامسة والعشرين من عمره، عندما اصدر المغفور له الشيخ عبدالله السالم امرا بتعيينه عضوا في اللجنة التنفيذية العليا التي عهد اليها بمهمة تنظيم مصالح الحكومة ودوائرها الرسمية ووضع خطط عملها ومتابعة تنفيذ تلك الخطط.
وعقب انتهاء هذه اللجنة من عملها تم تعيين سموه رئيسا لدائرة الشؤون الاجتماعية والعمل ثم اضيفت الى مسؤولياته رئاسة دائرة المطبوعات والنشر في العام 1957، واثر استقلال الكويت في 19 يونيو 1961 وتشكيل حكومة الدوائر تولى كذلك رئاسة هاتين الدائرتين.
اصبح بحكم منصبه عضوا في المجلس الاعلى الذي كان بمنزلة مجلس الوزراء وعضوا في المجلس التأسيسي الذي عهد اليه بمهمة وضع دستور الكويت.
بعد تحول الدوائر الى وزارات تولى سموه العديد من الحقائب الوزارية من بينها الارشاد والانباء، كما عين رئيسا لوفد الكويت الى الامم المتحدة وكذلك الجامعة العربية، في التشكيل الوزاري الثاني في فبراير 1963 تولى سموه حقيبة وزارة الخارجية ورئيس اللجنة الدائمة لمساعدات الخليج العربي، وبحكم صفته الوزارية اصبح عضوا في مجلس الامة منذ عام 1963 وبهذا عاصر الحياة النيابية في الكويت مع تطورها وما تخللها من بعض الازمات الدستورية.
مارس سموه الكثير من الانشطة الاجتماعية التي اكسبته خبرة متميزة حين مارس العمل الحكومي ومن ابرزها: رئاسته لنادي المعلمين الذي كان يضم كافة المدرسين الكويتيين العاملين في دائرة المعارف وغيرهم من ذوي النشاط الثقافي والتربوي والتي صدرت من خلاله مجلة الرائد من خلال تولي سموه رئاسة دائرة الشؤون الاجتماعية التي تأسست عام 1954 ابدى اهتماما كبيرا بالمشروعات الاجتماعية التالية:
- وضع القواعد التنظيمية من اجل افساح فرص العمل الملائم امام المواطنين.
- تنظيم الهجرات الاجنبية التي تدفقت على الكويت في اعقاب استخراج النفط.
- استحداث مراكز للتدريب الفني والمهني للفتيات.
- رعاية الطفولة والامومة والعجزة والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة تشجيع قيام الجمعيات النسائية تقديرا من سموه لدور المرأة بالمجتمع رعاية الشباب واعداده نفسيا واجتماعيا وبدنيا بالتعاون مع دائرة المعارف.
- العناية بالمسرح واتاحة المجال امام الشباب الكويتي الراغب في ممارسة هذه الهواية.
- انشاء الاندية الرياضية وتشجيع الحركة الرياضية في الكويت.
- انشاء مركز لرعاية الفنون الشعبية لحفظ التراث الشعبي الكويتي وفي مجال ادارة المطبوعات والنشر والتي عهد بها لسموه اضافة الى دائرة الشؤون الاجتماعية كانت هناك الانجازات التالية:
- اصدار الجريدة الرسمية للكويت باسم «الكويت اليوم» لتسجل من خلالها جميع الوقائع الرسمية.
- انشاء مطبعة حكومة الكويت لتلبية احتياجات الحكومة من المطبوعات فضلا عن جميع احتياجات دائرة المعارف من الكتب وغيرها.
- اصدار مجلة العربي.
- اصدار قانون المطبوعات والنشر الذي شجع الصحافة السياسية وكفل لها حريتها في حدود القانون وما تقتضيه مصلحة الكويت والامة العربية.
وحين تحولت دائرة المطبوعات الى وزارة الارشاد والانباء مضى سموه في تطوير جميع وسائل الاعلام فضمت الوزارة دار الاذاعة والتلفزيون والسينما والمسرح والسياحة الى جانب اقسام الرقابة على وسائل النشر.
اما وزارة الخارجية والتي تولاها سموه عام 1963 فان السنوات الطويلة التي قضاها في هذا المنصب اهلته لكي يكون وبلا جدال رجل السياسة الخارجية الكويتية وعميد الدبلوماسيين على مستوى العالم نظرا للمدة الطويلة التي قضاها في هذا العمل من ناحية وللخبرة والتميز التي اتصف بها بين اقرانه.
اصدر صاحب السمو المغفور له الشيخ جابر الاحمد مرسوما عام 1978 بتعيين سموه نائبا لرئيس مجلس الوزراء وعقب تحرير الكويت في العام 1991 أصدر مرسوما اخر بتعيين سموه نائبا اول لرئيس مجلس الوزراء وذلك من اجل مواجهة الاعباء الناجمة عن ملحمة التحرير واعادة البناء في عام 2003 كلف سموه بتشكيل الوزارة عقب الانتخابات التي اجريت للدورة العاشرة لمجلس الامة وبهذا اصبح رئيسا للسلطة التنفيذية في البلاد ان تمرس سموه رعاه الله بشؤون الكويت الداخلية والخارجية على النحو السالف اكسب سموه الكثير والكثير من الخبرات وجعله موضع تقدير اهل الكويت جميعا.
وقد اجتمع مجلس الوزراء وقرر بالاجماع ان يكون سمو الشيخ صباح الاحمد اميرا للبلاد وفقا للمادة (3) من القانون الصادر عام 1964 بشأن توارث الامارة، وانطلاقا من مبايعة اسرة آل الصباح الكرام وقرار مجلس الوزراء المذكور اعلاه، فقد تم عرض الامر على مجلس الامة الذي وافق بالاجماع على مبايعة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد اميرا للبلاد.
وبتولي سموه القيادة بدأت المرحلة التاريخية لسموه والتي تلاقت على محبته الكويت جميعها حكومة وشعبا جزاء لما قدمه سموه من عطاء وطني خلال ممارسته لمسؤولياته السابقة على مدى ما يزيد على اربعة عقود من تاريخ الكويت المعاصر.
لقد كان لاسلوب انتقال السلطة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد وحرص سموه على الالتزام بالدستور والقانون على النحو الذي قلما يحدث في دول العالم الثالث، كان له اثره في اثارة اعجاب العالم وتقديره لدولة الكويت اميرا وحكومة وشعبا.



===================


هنأ الأمير بذكرى تولي سموه مسند الإمارة

أحمد الخالد: سنبقى السور المنيع لحفظ أمن الكويت وشعبها



أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ أحمد خالد الحمد الصباح ان قواتنا المسلحة ستبقى السور المنيع لحفظ امن الكويت وشعبها، والذود عن ارضها وسمائها ومائها مرخصين ارواحنا ودماءنا في سبيل ذلك.
جاء ذلك في كتاب تهنئة رفعه الوزير الشيخ أحمد الخالد لسمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بمناسبة الذكرى السابعة لتولي سموه مسند الامارة.
وقال الخالد في كتاب التهنئة: نؤكد في هذه المناسبة العزيزة التي نستمد منها جملة من القيم والعبر والدروس، التي تصب في قناة واحدة وتؤدي الى هدف واحد هو رفعة الكويت وعزتها وبقاؤها حرة شامخة تحت ظل قيادة سيدي حضرة صاحب السمو.. حفظه الله ورعاه، ونؤكد اننا سنبقى السور المنيع على حفظ امن الكويت وشعبها وان نذود عن ارضها وسمائها ومائها مرخصين في سبيل ذلك ارواحنا ودماءنا.


===================

أكد أن سموه سيظل علامة مضيئة في تاريخ الكويت بإنجازاته وحكمته

مبارك الدعيج: الأمير أثبت في كل المواقف أنه رجل دولة من طراز فريد

سموه حقق نجاحات كبيرة وترك بصمات واضحة في كل المواقع التي عمل بها



كونا: قال رئيس مجلس الادارة والمدير العام لوكالة الانباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج الابراهيم الصباح ان سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح سيظل علامة مضيئة في تاريخ الكويت من خلال انجازاته الخالدة واسهاماته البارزة ودوره الرائد في تحقيق مكانة رفيعة وعالية لدولة الكويت في المجتمع الدولي.
واضاف الشيخ مبارك الدعيج في تصريح صحافي امس بمناسبة الذكرى السابعة لتولي سمو امير البلاد مقاليد الحكم في التاسع والعشرين من يناير عام 2006 ان سموه استطاع من خلال موقعه في قيادة الدبلوماسية الكويتية قرابة اربعين عاما ان يرسي دعائم علاقات قوية ومتوازنة ومتكافئة مع معظم دول العالم تقوم على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.
واوضح ان سموه كان طوال حياته حريصا على مصالح الكويت وابراز دورها العالمي واعلاء مكانتها في المحافل الدولية سواء من خلال مد جسور التواصل واقامة العلاقات مع مختلف الدول او من خلال الوساطات الناجحة التي قام بها لحل ومعالجة كثير من القضايا والازمات التي واجهت اقطارا عربية واجنبية.
واكد ان سمو الشيخ صباح الاحمد اكتسب خبرة كبيرة خلال مشواره الممتد من بداية حياته العملية عام 1954 عندما تم تعيينه عضوا في اللجنة التنفيذية العليا التي كلفت بادارة شؤون البلاد وتنظيم المصالح والدوائر الحكومية الرئيسية ووضع خطط عملها وتنفيذ هذه الخطط.

بصمات واضحة

وقال الشيخ مبارك الدعيج ان سموه حقق نجاحات كبيرة وترك بصمات واضحة في كل المواقع التي عمل بها والمناصب التي تبوأها مبينا انه عندما تسلم دائرة المطبوعات ازدهرت الحياة الثقافية في الكويت وبرز اسمها عربيا من خلال مجلة العربي والاصدارات الثقافية والادبية التي انفردت بها.
واضاف ان سموه عندما تسلم دائرة الشؤون الاجتماعية نشط العمل التعاوني وانشئت الجمعيات التعاونية التي كانت نواة الحركة التعاونية الكويتية التي تعد اكبر حركة من نوعها في منطقة الخليج بعد ان اصبحت صرحا اقتصاديا شامخا.
وقال «اننا نذكر بالفخر والتقدير ان سموه حفظه الله ورعاه اسهم بكل اخلاص في صناعة تاريخ الكويت الحديث وشارك رفيقي دربه الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد والامير الوالد الشيخ سعد العبدالله طيب الله ثراهما في رحلة مسيرة النهضة التي شهدتها الكويت».
واوضح ان امراء الكويت الثلاثة استطاعوا خلال محنة الغزو الصدامي الاثم عام 1990 قيادة السفينة بحكمة وحنكة حتى وصلت الى بر الامان في ملحمة تاريخية فريدة لم يشهد العالم مثيلا لها من قبل حيث تم تشكيل تحالف عسكري دولي غير مسبوق لطرد قوات الاحتلال واعادة الشرعية الى الكويت.
وقال الشيخ مبارك الدعيج ان سمو امير البلاد ومنذ توليه مقاليد الحكم قبل سبع سنوات يواصل العمل من اجل تحقيق حلم الاباء والاجداد لجعل الكويت دولة عصرية حديثة متسلحة بالعلم والمعرفة والاخذ بأساليب التجديد والتطوير والابتكار.
واضاف ان سموه اثبت في كل المواقف انه رجل دولة من طراز فريد من خلال حبه لشعبه وحرصه على مصالح وطنه وتمسكه بالديموقراطية وحرية التعبير واعلاء راية الدستور وكلمة القانون والمحافظة على القيم الاصيلة التي يتميز بها المجتمع الكويتي.
واكد الشيخ مبارك الدعيج ان سموه حفظه الله ورعاه يحتل مكانة كبيرة في قلوب ابنائه الكويتيين الذين عرفوه دائما ابا حنونا وحاكما عادلا وقائدا حكيما وراعيا لنهضة وطنه وتقدمه واستقراره واعلاء شأنه ومكانته.



===================


أكد أن إقرار سموه «الصوت الواحد» جعل الكويت بلداً آمناً

المهري: لولا حنكة الأمير لغرقنا في أمواج الفتنة


أكد وكيل المرجعيات الشيعية في الكويت محمد باقر المهري ان سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد قاد سفينة الكويت الى بر الامان، ولولا حكمة سموه لغرقنا في امواج الفتنة والفساد والغوغاء والفوضى.
وقال المهري في بيان تلقته «الوطن» بمناسبة الذكرى السابعة لتولي الأمير مقاليد الحكم ان جميع قطاعات وشرائح المجتمع الكويتي يعيش هذه الايام المباركة فرحته الكبرى وسروره العظيم في يوم تولي سمو الامير مسند الامارة ونحن في الوقت الذي نبارك ونهنئ بهذه المناسبة العطرة نطلب من جميع المواطنين بلا استثناء الالتفاف حول قيادة سمو امير البلاد المفدى وتطبيق وتنفيذ توجيهاته السامية وأوامره الحكيمة لان هذه القيادة السياسية العليا بحكمته وحنكته اخرجت البلاد من الظلمات الى النور وقاد سفينة الكويت الى بر الامان وشاطئ النجاة.
واضاف: لولا حكمة سموه لغرقنا جميعا في امواج الفتنة والفساد والغوغاء والفوضى ولساد البلاد الهرج والمرج وعدم الاستقرار فاستطاع سموه من خلال اقراره للصوت الواحد ان يجعل الكويت بلدا امنا مطمئنا ومستقرا وبلد الخير والمحبة وبلد التنمية والانجاز والتطور والرقي والكمال ولله الحمد أولا واخرا.
ان سمو أمير البلاد بعد ان ادى اليمين الدستورية اعلن بكل جد واخلاص انه يتحمل هذه الامانة الثقيلة لكي يقود الشعب الكويتي الى ما فيه الخير والصلاح وجعل الكويت بلدا يواكب الحضارة العضرية ويسودها العلم والمعرفة والقانون والاخوة الصادقة والمحبة مع المحافظة على الحريات العامة والديموقراطية والمساواة.

===================

أعلنت عن تخصيص مسابقات وجوائز مالية للجمهور عبر البرامج الإذاعية

«الإعلام»: تسخير كل الإمكانات لتغطية الاحتفالات بذكرى تولي الأمير الحكم



كونا: أكد الوكيل المساعد لشؤون الاذاعة في وزارة الاعلام يوسف مصطفى ان الوزارة تسخر كل امكاناتها البرامجية والفنية لتغطية الاحتفالات بالذكرى السابعة لتولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم.
وقال مصطفى في تصريح لـ(كونا) امس انه بناء على توجيهات وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح وجريا على عادة الوزارة في المناسبات الوطنية تحتفل اذاعة دولة الكويت بأعياد الوطن التي ستبدأ فعالياتها اليوم الثلاثاء.
واضاف ان الاذاعة ستشارك مع العديد من قطاعات الوزارة في التغطية الاعلامية حيث سيتفضل سمو الامير برفع علم الوطن العزيز في قصر بيان ايذانا ببدء الاحتفالات ما يؤكد على القيمة الرمزية العالية لعلم الدولة.
وذكر مصطفى انه تم تخصيص مسابقات مع جوائز مالية للجمهور عبر البرامج الاذاعية حيث سيبث على محطة (البرنامج العام) برامج (مراحب) و(أمسياتنا) في حين سيبث على محطة (البرنامج الثاني) برامج (البرنامج الثاني على الخط) و(حصاد اليوم) و(الدروازة) وعلى محطة الغناء العربي الحديث تأتي برامج (ساعة ضحى) و(زوارة) و(القمندة) وعلى محطة الغناء العربي القديم ستبث برامج (صباح المحطة) و(غناوي المحطة) و(فنون مغناة).
وقال انه سيكتمل نقل الاحتفالات في الفترة من السابع حتى التاسع من فبراير المقبل ليستكمل البرنامج بثه المباشر الذي سينتقل الى (كشك مبارك) بمنطقة المباركية في الفترة من 13 حتى 16 فبراير ليعود مجددا للنقل المباشر في الفترة من 21 حتى 23 فبراير.


===================

سموه يحتل مكانة مرموقة بين الزعماء والقادة

فيصل الحمود: تاريخ سمو الأمير حافل بالعطاء



بعث الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح، برقية تهنئة الى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (حفظه الله ورعاه) بمناسبة الذكرى السابعة لتولي سموه مسند الامارة.
وأشاد الشيخ فيصل بعطاء سموه قائلا ان تاريخ سموكم العريق الحافل بالعطاء المنقطع النظير بالدبلوماسية والسياسة المحنكة، اغتزلتم من خلالها المكانة المرموقة بين الزعماء والقادة، وأضفتم الكثير، وكنتم بفضل حكمتكم وعزيمتكم على تذليل الصعاب وستبقون، بعون من العلي القدير مثلاً لربان السفينة الماضية الى بر الأمان، تعتلون الموج مهما ارتفع، تقرأون المستقبل بعيون مجربة، وتمضون اليه بهمة لم تفارقكم يوماً تعملون بكل ما منحكم الله من صحة وعافية ورجاحة عقل، لمستقبل مشرق يعم فيه الخير على الجميع.
داعياً الله العلي القدير ان يديم على سموه موفور الصحة والعافية وطول العمر، وأن ينعم على بلدنا الغالي بالأمن والأمان والرفعة في ظل قيادة سموه الحكيمة والرشيدة، وأن يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.


===================



نواف الشمري: مسيرة سمو الأمير الطويلة والمثمرة بإنجازاتها جعلته رمزاً حقيقياً للكويت


قال الاعلامي نواف الفليح الشمري ان السنوات السبع التي مرت على تولي صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم في دولة الكويت أثبت أكثر من مرة بأن السياسة التي اتبعها سموه في ادارة الأمور آتت أكلها وجنبت الكويت الكثير من المشاكل والأخطار، خاصة وأن الكويت شهدت في هذه الفترة مجموعة من الأحداث السياسية والاقتصادية الحرجة والتي استطاع سموه تفاديها وتخطيها وتجنب تداعياتها وعواقبها بفضل حكمته وخبرته وحنكته السياسية.
وأضاف الشمري بأن السياسة الهادئة والحكيمة والتواصل مع كافة الشرائح الاجتماعية في الكويت كانت الأسباب وراء نجاح الكويت بقيادة سمو الأمير للوصول الى بر الأمان على أساس التواصل بين الحاكم والمحكوم والمراقبة الحثيثة لنبض الشارع وتطلعاته بالاضافة الى اتخاذ كل الاجراءات الممكنة في وقتها السليم بهدف اعلاء المصلحة العامة وتحييد كل ما عدا ذلك.
وأكد الشمري ان الذكرى السابعة لتولي حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه هي مناسبة عزيزة على كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة التي حباها الله بالنعم والخيرات، لما يتمتع به صاحب السمو من محبة واحترام متبادلين مع أهل الكويت، وذلك للدور الوطني الكبير الذي لعبه سموه في تاريخ الكويت على مرور خمسة عقود قضاها في الدفاع عن الكويت ووجودها وكيانها، اضافة الى العمل على رقيها وتطورها في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وأشار الشمري الى ان كل شخص منصف لا ينكر ان صاحب السمو بذل الكثير من جهده ووقته وراحته وصحته من أجل رفعة وعزة الكويت داخليا وخارجيا، حيث يعتبر صاحب السمو رمز الكويت وقائدها وربان السفينة التي يعبر فيها بالكويت دون أية مشاكل تذكر، مشيداً بتوجيهات سموه المتكررة للسلطتين بالتعاون والانجاز والسير بالكويت لتصبح مركزاً مالياً عالمياً وتحقيق التنمية فيها وفق ما خطط لها وتمت الموافقة عليه من مجلس الأمة.
وأضاف الشمري بأن يوم التاسع والعشرون من يناير 2006 يعتبر يوما مشهودا في تاريخ الكويت الحديث، حيث تولى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم بعد مبايعة سموه من قبل أعضاء مجلس الأمة بالاجماع، لافتاً الى ان صاحب السمو دائماً ما يشدد على ضرورة العمل من أجل جعل الكويت دولة عصرية جديدة مزودة بالعلم والمعرفة ويتمتع جميع أهلها بالعدالة والمساواة في جميع الحقوق والواجبات والديموقراطية وحرية الرأي والتعبير وفق مواد الدستور الذي ارتضاه الكويتيون لأنفسهم وقبلوا به عقداً اجتماعياً بين الحاكم والمحكوم.
وقال الشمري ان سموه دائماً ما يشدد على ان الحاكم لا يتمكن من النجاح الا بتعاون شعبه معه تعاونا حقيقيا، مؤكداً بأن سموه يريد من الجميع العمل من أجل مصلحة الوطن قبل مصلحتهم في اطار احترام النظام والقانون.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

86.0025
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top