Taw9eel Orange Friday
خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

بعد تكتم بلغاريا عن نشر نتائج التحقيقات

هل يعلن الاتحاد الأوروبي منفّذ عملية برغاس؟

2012/12/06   07:45 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
هل يعلن الاتحاد الأوروبي منفّذ عملية برغاس؟



صوفيا – محمد خلف: هوية منفذ الهجوم الإرهابي في مطار سرافوفو في 18 يوليو الماضي تحولت الى لغز غامض بفعل تكتم وزارة الداخلية البلغارية على ما توصلت اليه التحقيقات والتحريات واسعة النطاق التي قامت وتقوم بها حتى الآن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية والأوروبية والانتربول وبالتعاون والتنسيق الوثيق مع نظيرتها البلغارية واكتفاء نائب رئيس الحكومة وزير الداخلية تسفتان تسفتانوف بالظهور في اوقات متباعدة ليتحدث بشكل مقتضب وغير واضح عن هذه المسألة ما يضفي عليها مزيداً من الغموض على الرغم من ان إطلالته الأخيرة التي اكد فيها وبشكل قاطع ان المنفذ هو ليس مهدي غزالي تدحض ماورد في حديث الإرهابي عمر بكري في جريدة «24 ساعة» الصادرة في صوفيا الذي قال فيه إن تلميذه (النجيب) في مدرسة الإرهاب الدولية أصبح شهيداً ينعم بالجنة ولذاتها بعد قتله ستة إسرائيليين ومسلما بلغاريا وتعطي الانطباع بأن في حوزته معلومات دقيقة عن الجهة الفاعلة لاسيما ان السلطات الأمنية السويدية اكدت ان مهدي موجود وهو حي يرزق مع انها لم تظهره للعلن قطعاً لكل الشكوك.
بكري الذي اشتهر في الأوساط الإعلامية العربية بالدجل والكذب حاول عبر هذه المقابلة ليس فقط تصوير نفسه وكأنه احد قادة الجهاد العالمي بل أراد حرف الانظار عن راعيه وحاميه والطرف الوحيد الذي استقبله بعد طرده من بريطانيا ومنع تسليمه الى بلاده سورية التي كان صدر فيها ضده منذ سنوات طويلة حكماً بالإعدام لانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة وأقصد حزب الله اللبناني.
ويعزو الكثير من المراقبين صمت بلغاريا ورفضها الضغوط التي تمارسها عليها إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا للإعلان عما توصلت اليه التحريات من معلومات وادلة دامغة الى خلافات وتعارضات داخل الاتحاد الأوروبي والى عوامل ذاتية ترتبط بمخاوف الحكومة البلغارية من تداعيات خطيرة ستلحق بمصالح بلغاريا ومخاطر جدية ستتهدد أمن مواطنيها.
وتؤكد مصادر دبلوماسية مطلعة ان التحريات توصلت الى كشف كل خيوط وملابسات العملية بما فيها مصدر المتفجرات المستخدمة وتزوير الوثائق ومكان شراء الملابس والحمض النووي للإرهابي وغيرها من الدقائق التفصيلية الخاصة بالعمل الإرهابي.
وقبل ايام قليلة أعلن الوزير تسفيتانوف ان منفذي العملية ليسوا بلغاراوان لدى السلطات المعنية معلومات كاملة عن هوياتهم الشخصية.
يتضح من هذا الاعتراف شبه المباشر ان العملية نفذها حزب الله مع محوره الذي يضم كما هو معروف سورية وإيران ومنظمات فلسطينية متشددة تتخذ من دمشق مقرات ثابته في محاولة لإخافة حكومة بلغاريا التي تعتبر أحد اللاعبين الأساسيين في الجهود المبذولة لدعم المعارضة السورية.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 
Taw9eel Orange Friday

93.7543
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top