محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

تنتشر في شارع ناصر المبارك احياءً لواقعة مقتل الحسين

الرميثية أم المضايف الحسينية

2012/11/23   08:27 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
الرميثية أم المضايف الحسينية



أصحاب المضايف: نقوم عليها بجهود المتطوعين ابتغاء وجه الله

المضيف يوزع الفيمتو والماء ومشروبات أخرى باردة وساخنة

المضيف يوزع حوالي 5 آلاف كوب مشروبات باردة وساخنة إضافة للسندويشات

رجال الداخلية متعاونون معنا في تنظيم السير

كتب يوسف يعقوب الكوت:

تشهد الكثير من الحسينيات خلال شهري محرم وصفر توزيع أنواع متعددة من المشروبات الباردة والساخنة كالفيمتو والليمون والحليب والعدس وغيرها بالاضافة الى أنواع مختلفة من الأطعمة سواء كانت فاكهة أو سندوتشات أو وجبات متنوعة، والى جانب ذلك يتم توزيع أيضا أصناف من الحلويات.
ويطلق على المكان الذي يتم فيه توزيع هذه الأطعمة والمشروبات «بالمضيف» وقد يطلق عليه أيضا مسميات أخرى «كالموكب» ويهدف القائمون على هذه «المضايف» الى تذكير المسلمين بفاجعة كربلاء وما حصل للامام الحسين وأهله عليهم السلام هناك وما صاحب ذلك من مآس كالعطش والجوع، كما ان شهر صفر يشهد وفاة الامام الحسن (ع) في بدايته وأربعين الامام الحسين (ع) في منتصفه تقريبا ووفاة الرسول (ص) في آخره.
وتنتشر هذه «المضايف» في كل أنحاء الكويت سواء أمام الحسينيات أو في المناطق ولكن ما تشهده منطقة الرميثية وتحديدا في شارع ناصر المبارك والذي يتوسط المنطقة فهو أمر مختلف تماما حيث تجد «المضايف» منتشرة على امتداد الشارع ومنظمة بشكل كبير على الرغم من عددها الكبير والإعداد الكبير وممن يتوقفون للحصول على هذه المشروبات والأطعمة الا ان تنظيم المرور هناك متميز جدا بتعاون رجالات الداخلية مع أصحاب هذه «المضايف» في عملية التنظيم حتى لا تتعطل الحركة المرورية، كما أنك تشاهد أعمال التنظيف مستمرة دائما من قبل العاملين في هذه «المضايف».
«الوطن» جالت بين المضايف الحسينية في الرميثية وتحدث بعض القائمين على هذه «المضايف» حول طريقة العمل فيها موضحين ان عملهم يبدأ من الساعة (2) ظهرا ويمتد الى ما بعد منتصف الليل حيث تصل فترة عملهم الى أكثر من (12) ساعة وتكون فترة الذروة تبدأ من وقت المغرب الى منتصف الليل.
كما اشاروا الى انهم هم من يقومون بتحضير المشروبات الباردة والساخنة وتوزيعها وكذلك الأطعمة في بعض «المضايف» فان القائمين عليها هم من يقومون بالطبخ والتحضير والتوزيع كما أنهم يقومون بالتعاون مع وزارة الداخلية بتنظيم حركة السير وأيضا بجانب ذلك يقومون بتنظيف ما يرمى بالشارع من مخلفات الى جانب وجود مجموعة كبيرة من الشباب تبرعوا بتنظيف الشارع كاملا بعد الانتهاء من التوزيع في «المضايف».
ويؤكد اصحاب المضايف على ان هذا العمل الذي يقوم به الجميع هو لوجه الله سبحانه وتعالى وخدمة للامام الحسين عليه السلام لا يسألون عليه الأجر الا من الله عز وجل، كما شكر القائمون على هذه «المضايف» في الوقت نفسه وزارة الداخلية على تعاونها في حفظ الأمن وتنظيم العملية المرورية في المنطقة.
أما فيما يخص الأعداد التي يتم توزيعها فقال أحد أصحاب «المضايف» انه يقوم باليوم بتوزيع أكثر من (5000) كوب فيمتو وحليب وعدس في اليوم هذا الى جانب مختلف أنواع الساندويتشات والوجبات الأخرى، موضحا ان هذه المواد الغذائية يتم الحصول عليها من خلال المتبرعين وكذلك من القائمين على هذه المواكب ورغم الكميات الكبيرة المقدمة من المواد الغذائية الا أنها ولله الحمد تستنفد وتستهلك يوميا.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

86.0064
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top