مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

بقعة ضوا

والله عيب عليكم

عزيزة المفرج
2012/11/13   11:56 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image

نثروا ما أمكن من قمامة ومخلفات وهبوا إلى منازلهم خفافا بعد أن أثقلوا الأرض بالوساخة


تكلّفت الدولة أربعة ملايين دينار لكي ترسم بالألعاب النارية لوحات رائعة على شاطئ الخليج تم توثيقها في موسوعة غينيس، من أجل اسعاد أهل الكويت، ورسم البسمة على شفاههم بعد فترة من التوتر والقلق والازعاج على يد بعض نواب الأمة تسببت ببث الخوف والرعب في قلوبهم، وفورا وبلا تأخير رد الشعب الحاضر التحية بطريقة تتلاءم مع ما جبلوا عليه من طبائع، وعلى امتداد أربعة كيلومترات – مساحة الاحتفال- نثروا جميع ما أمكن من قمامة ومخلفات، وهبوا الى منازلهم خفافا بعد ان أثقلوا الأرض بالوساخة، وألسنتهم تلهج بالدعاء الى الله بأن يحفظ الله الكويت وأميرها، ويحميها من كل من أراد بها سوءا، وأن يزيد من خيراتها.منذ فترة زارت الكويت للمرة الأولى صديقتان من الامارات، أحزننا تعليق احداهما بأنها لم تتصور ان تكون شوارع الكويت بهذه القذارة، وحاولنا محاولة بائسة الرد بما يحفظ كرامتنا بالقول «ولكنها على الأقل لأهلها وليس للوافدين الأجانب».مع ذلك دعونا نتساءل ما الذي جعل سنغافورة أنظف بلد في العالم؟ ما الذي جعل شعوبا معينة لا تتجرأ على توجيه انتقاد لنظام الحكم أو للدولة في بلاد مثل العراق وسورية وروسيا وكوبا والصين وكوريا الشمالية وبلغاريا وتشيكوسلوفاكيا وغيرها في فترات معينة من تاريخها؟ ما الذي جعل شعبا مثل الشعب الياباني يشتهر بالاحترام الشديد لنفسه وللآخرين، ويتفاني في العمل الى حد أذهل العالم حين نقل تلك الدولة من قمة الدمار عام 1945 الى قمة التطور والرقي والغنى عام 2000، وجعل دول العالم الأول لا تتردد في استيراد التكنولوجيا والمعلومات منها وهم من هم في ذلك المجال؟ ما الذي جعل بلدا مثل ماليزيا دخل الفرد فيه لا يتعدي بضعة دولارات لا تسمن ولا تغني من جوع يتغير 180 درجة فيصير ورشة عمل نشط، وترتفع نسبة التعليم ومستوى العمل وتصير ماليزيا أحد النمور الآسيوية التي استيقظت بعد غفوة طويلة.ان هذا كله لم يكن ليحصل لولا الحكومات التي أحسنت تربية شعوبها، وألزمتهم بتنفيذ المخططات التي وضعتها لهم بسياسة الاجبار المفيد، ووضعت العقوبات لغير الملتزم، فرمي ورقة كلينكس في سلة القمامة في أحد شوارع سنغافورة أهون من دفع 500 دولار غرامة فورية عند عدم الالتزام بذلك، والانخراط في عجلة النشاط الصناعي الماليزي لتحسين مستوى الدخل أفضل من البقاء تحت مستوى خط الفقر، واستعادة كرامة اليابان وهيبتها أمام العالم بالتحول الى قوة صناعية هائلة أفضل من الانكفاء على النفس، واجترار آلام الهزيمة العارمة في الحرب.نعود لموضوعنا وهو ذلك التوسيخ للشوارع والطرقات والشواطئ والمنتزهات وكل مكان في الكويت، على يد المواطنين والمقيمين بلا استثناء، وذلك القانون الخاص بالنظافة المعطل عن العمل، ونتساءل هل ستكون الحكومة الجديدة مثل حكومات سنغافورة وماليزيا واليابان فتفعّل قراراتها، أم تلحق بحكومات طمام المرحوم وتبقى الكويت، من بين دول الخليج، مشهورة بالقذارة.

عزيزة المفرج
almufarej@alwatan.com.kw
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3342.8754
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top