أمن ومحاكم  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أنكروا تهمة المساس بالذات الأميرية.. واتهموا الحكومة بالعبث وبمحاولة التصادم مع الشعب.. وحُجزوا حتى الغد

الصواغ والطاحوس والداهوم: لم نتطاول

2012/10/19   08:29 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
مسلم البراك وعباس الشعبي أمام قصر العدل
  مسلم البراك وعباس الشعبي أمام قصر العدل



«الشعبي»: إدانة النواب تمنعهم من الترشح للانتخابات

العمير: سأقبل تقليص الأصوات لأنه حق للأمير

المرداس: متمسكون بالأسرة.. الكندري: أحذر من أزمة سياسية

نواب آخرون متوقع استدعاؤهم إلى النيابة غداً

تجمع أمام قصر العدل للمطالبة بالإفراج عن الموقوفين



كتب عبدالله النجار وعبدالرزاق النجار ويوسف اليوسف وبدر العنزي:

أنكر النائبان السابقان فلاح الصواغ وخالد الطاحوس، ونائب مجلس 2012 المبطل بدر الداهوم التهم الموجهة لهم من قبل النيابة العامة والمتعلقة بالمساس بالذات الأميرية والتطاول على مسند الامارة خلال الندوة التي أقيمت في ديوانية النائب السابق سالم النملان. وقالوا انهم في كلماتهم لم يقصدوا التطاول على الذات الأميرية، انما هدفوا الى تقديم النصح لسمو الأمير، حتى يتخذ سموه الاجراءات المناسبة بشأن عبث الحكومة، ومحاولتها التصادم مع الشعب، ووضعها العراقيل أمام المشاريع التنموية، وتأخير تنفيذها.
وقد أصدرت النيابة أمرا باستمرار حجزهم حتى يوم غد الأحد لاستكمال التحقيق، بينما كان هناك العشرات من أقربائهم ومن النواب السابقين قد احتشدوا أمام مبنى قصر العدل، مطالبين بالافراج عنهم وعن الموقوفين الأربعة منذر حبيب وعبدالعزيز السعدون وعمر العريمان ومبارك المطيري، كما يتوقع ان يستدعى عدد آخر من النواب السابقين الى النيابة العامة يوم غد للتحقيق معهم عن التهمة ذاتها.
يذكر ان النيابة العامة وجهت للصواغ والطاحوس والداهوم تهمة المساس بالذات الأميرية، بموجب نص المادة 25 من قانون أمن الدولة والتي تنص على: «يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز خمس سنوات كل من طعن علناً أو في مكان عام أو في مكان يستطيع فيه سماعه أو رؤيته من كان في مكان عام عن طريق القول أو الصياح أو الكتابة أو الرسوم أو الصور أو أية وسيلة أخرى من وسائل التعبير عن الفكر في حقوق الأمير وسلطته أو عاب في ذلك الأمير أو تطاول على مسند الامارة».
وعلى خلفية حجز نواب، عقدت كتلة العمل الشعبي اجتماعا امس في ديوان د.خالد شخير للتباحث حول موضوع حبس نواب سابقين والنية لحجز النائب مسلم البراك بتهم الاساءة للذات الاميرية وكشف مصدر من الكتلة ان هناك حالة من الاحباط لدى كتلة المعارضة لأن حال ثبوت ادانة هؤلاء النواب بالتهم المنسوبة لهم فإن ذلك من شأنه ان يمنعهم من خوض الانتخابات اذا لم يتم تعديل الدوائر لاسيما وان الجميع سمع ورأى ما قالوه في ندواتهم الأخيرة.
وأشارت المصادر الى انه قد تم خلال الاجتماع تشكيل لجنة لإدارة الأزمة للتنسيق فيما بين كوادرها والجبهة الوطنية لحماية الدستور وكتلة الاغلبية كما تم الاتفاق خلال الاجتماع على دعم المسيرة المقرر تنظيمها تحت اسم «مسيرة وطن» بعد صدور قرار تعديل قانون الدوائر ودعت الى استمرار الاعتصام في ساحة الارادة وكشفت مصادر ان هناك اجتماعا سيعقد غدا لكل نواب المعارضة والحركات السياسية المؤيدة لهم للبحث عن مخرج في قضية حجز وضبط النواب السابقين على خلفية ما قالوه في الندوات خصوصا وان ما اشار على الاغلبية قول هذه العبارات اخطأ في تقدير العواقب والمسؤولية عن قول هذه العبارات.
من جانب آخر اكد النائب السابق د.علي العمير أن أي مرسوم بتقليص الاصوات «سأقبله فهو حق لصاحب السمو امير البلاد».
اما النائب السابق د.محمد الكندري فأعلن معارضته لتعديل الدوائر محذرا من حدوث ازمة سياسية.
من جانبه تمنى عضو مجلس 2012 المبطل نايف المرداس في تصريح لـ«الوطن» أن يشهد الاسبوع الجاري انفراجا للأزمة السياسية التي ادخلتنا بها الحكومة، مشيرا إلى أننا بحاجة إلى صوت العقل والمنطق والحكمة اكثر من أي وقت مضى.
وقال المرداس إننا متمسكون بالأسرة لافتا إلى أن الاستياء العام لدى الشعب هو نتيجه لسوء الإدارة الحكومية للعديد من القضايا.


=======

أنكروا التهم التي وجهتها إليهم النيابة وتمسكوا بما قالوه في ندوة (النملان)

الصواغ والطاحوس والداهوم: لم نتطاول على الذات الأميرية ولم نسئ إلى مسند الإمارة وقصدنا (النصح) لوقف عبث الحكومة

لنيابة واجهتهم بالتهم بموجب المادة (25) من قانون أمن الدولة

مواجهة المتهمين بالتفريغ النصي للتصوير المسجل للندوة

المتهمون وصفوا الحكومة بأنها غير متعاونة وتحاول الاصطدام بالشعب

محاموهم طالبوا بإطلاق سراحهم ومشاري الصواغ اعتبرهم (سجناء رأي)

تجمع أمام قصر العدل وحضر الأمن ولم يحضر أحد عند أمن الدولة


كتب عبدالله النجار وعبدالرزاق النجار ويوسف اليوسف وبدر العنزي:
أنكر النائبان السابقان فلاح الصواغ وخالد الطاحوس والنائب المبطلة عضويته في مجلس 2012 بدر الداهوم التهم الموجهة إليهم من قبل النيابة العامة والمتعلقة بالمساس بالذات الأميرية والتطاول على مسند الإمارة في الندوة التي أقيمت في ديوانية سالم النملان.. وقالوا إن ما جاء على ألسنتهم في الكلمات التي ألقوها أمام حشد من المواطنين لم يقصدوا بها التطاول على الذات الأميرية أو الإساءة إلى مسند الإمارة، وإنما قصدنا تقديم النصح إلى سمو الأمير لضرورة اتخاذ الاجراءات المناسبة بشأن ما يحدث في البلاد من عبث من قبل الحكومة ومحاولتها التصادم مع الشعب ووضع العراقيل أمام المشاريع التموية وتأخير تنفيذها، مؤكدين على قولهم في الندوة المذكورة إنما كان بهدف النصح ومناشدة صاحب السمو اتخاذ قرار سريع ازاء ما يحدث من عبث من قبل الحكومة.
في غضون ذلك وجد رجال من نجدة وأمن عام ومرور محافظة حولي خارج مبنى أمن الدولة في جنوب السرة فجر أمس الأول إثر ورود معلومات إلى وزارة الداخلية عن وجود عدد من المواطنين هناك بعد حجز النواب السابقين في النيابة العامة، وتوزعت الدوريات في محيط المكان تحسبا لأي طارئ لكن لم يحضر أي مواطن للمكان.
باشرت نيابة العاصمة التحقيق مع النواب السابقين فلاح الصواغ وخالد الطاحوس وبدر الداهوم ووجهت لهم جميعا تهمة المساس بالذات الأميرية على خلفية ما قالوه في ندوة النائب السابق سالم النملان بموجب نص المادة 25 من قانون امن الدولة الداخلي والتي تنص على «يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز خمس سنوات كل من طعن علنا او في مكان عام، او في مكان يستطيع فيه سماعه او رؤيته من كان في مكان عام عن طريق القول او الصياح او الكتابة او الرسوم او الصور او اية وسيلة اخرى من وسائل التعبير عن الفكر، في حقوق الامير وسلطته، او عاب في ذلك الامير، او تطاول على مسند الامارة» وفيما يلي تفاصيل التحقيق والتي استمرت لساعات مع المتهمين:

الطاحوس اعترف

واستمعت النيابة الى اقوال خالد الطاحوس بعدما وجهت له الاتهام سالف الذكر وواجهته بالتصوير المسجل لما قاله بالندوة النملان وما تضمنه من عبارات بحق مسند الامارة، واعترف بما قاله في الندوة وأقر بصحته الا انه اوضح بانه لم يكن يقصد من كلامه المساس بالذات الاميرية او التجريح بها وانما كان يقصد توجيه «النصح» لصاحب السمو، ثم واجهته النيابة بتحريات ضابط مباحث امن الدولة والذي ارفق العبارات التي وصفها بانها تتضمن التجريح والمساس بالذات الأميرية بالاضافة الى قيام وكيل النيابة بتعديد العبارات التي ذكرها في خطابه والتي تخرج من نطاق المشروعية، وهي التي انكرها الطاحوس مجددا وأخذ بتفنيدها واحدة تلوى الأخرى مؤكدا بأنه لم يكن يقصد سوى توجيه النصح لصاحب السمو حفظه الله ورعاه، وموضحا بأن تحريات امن الدولة خاطئة وغير صحيحة لما تضمنته من افتراء وذلك في التحقيق الذي استمر معه لما يقارب الساعة والنصف.

والصواغ.. اعترف

واستمعت النيابة الى اقوال فلاح الصواغ بعدما وجهت له التهمة سالفة الذكر على خلفية ماقاله في ندوة النملان مدعما بالتفريق النصي للتصوير المسجل، وقد بين الصواغ بأنه قال هذا الكلام ليس بقصد المساس بالذات الاميرية والتي يقدرها ويجلها وانما بصفته رجلا سياسيا ويرى البلاد تسير نحوى الهاوية الامر الذي دفعه الى مناشدة صاحب السمو للتدخل لحل الازمة السياسية التي تمر بها البلاد، وأوضح الصواغ بأنه كان يقصد المصلحة العامة للبلاد والدفاع عن الكويت، واستنكر اتهامه بالمساس بالذات الأميرية قائلا بأنه من قبيلة بايعت أسرة الحكم منذ 300 سنة ونحترم صاحب السمو ولم نقل هذا الكلام الا لما له من تقدير كبير لدينا ليتدخل بحكمته وانقاذ البلاد مما تمر فيه، موضحا بأن ماقاله يعتبر من قبيل ابدأء الرأي حبا في الكويت وليس تقليلا من قدر صاحب السمو حفظه الله ورعاه.

الداهوم نفى المساس

واستمعت النيابة الى اقوال بدر الداهوم ووجهت له التهمة سالفة الذكر على خلفية ماقاله في ندوة النملان وواجهته بالتفريق النصي للتسجيل المصور، واعترف الداهوم بما قاله في الندوة الا انه نفى بان يكون قاصدا المساس بالذات الاميرية، موضحا بأنه كان يقصد توضيح الامور لصاحب السمو حفظه الله ورعاه بأن الحكومة غير متعاونة وتحاول التصادم مع الشعب وبأن كلامه كان تأكيدا لقول صاحب السمو اعينوني وهو ما ترجمه على ارض الواقع لمساعدة صاحب السمو في وضع الحلول لحل الازمات التي تعاني منها البلاد، ونفى الداهوم التهمة الموجهة له، مؤكدا تقديره لصاحب السمو.

المحامون طالبوا بإطلاقهم

حضر التحقيق مع النواب السابقين المحامون خالد الجويسري ود.عبيد الوسمي ود.يوسف الحربش ومحمد ناصر الجميع وسليمان الصيفي ومشاري الصواغ، وطلبوا اخلاء سبيل موكليهم وبينوا بان تحريات امن الدولة تفتقد للجدية ومبنية على الظنون والاعتقاد، ونفوا قيام موكليهم بالمساس بالذات الاميرية وموضحين بأن ماصدر منهم يعتبر من قبيل ابداء الرأي والمساعدة لانتشال البلاد مما تمر به من ازمات.
واوضح المحامي مشاري الصواغ بأن مبررات الحبس الاحتياطي لاتنطبق على النواب الثلاثة السابقين، وأنهم يعتبرون سجناء رأي واعرب عن رجاءه لاطلاق سراحهم لعدم تعقيد الامور وتصعيدها، معربا عن استيائه لاقحام مسند الامارة في كل امر، ومبينا تقديرهم جميعا لصاحب السمو حفظه الله ورعاه.

أمام قصر العدل

وكان العشرات من النواب السابقين وأقربائهم احتشدوا أمام مبنى قصر العدل ورفعوا صور الموقوفين الأربعة منذر حبيب وعبدالعزيز السعدون وعمر العريمان ومبارك المطيري مطالبين بالإفراج عنهم في الوقت الذي كان يخضع فيه النائبان السابقان فلاح الصواغ وخالد طاحوس والنائب المبطلة عضويته في مجلس 2012 بدر الداهوم إلى تحقيقات في النيابة.
وقد خيم الصمت والهدوء عقب صدور أمر باستمرار حجز المتهمين الثلاثة حتى يوم غد الأحد لاستكمال التحقيق معهم.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

84.003
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top