فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

«يوتوبيا العتمة».. أنارت حقيقة الواقع العربي العالمي

2012/10/17   10:43 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
«يوتوبيا العتمة».. أنارت حقيقة الواقع العربي العالمي



رؤية فلسفية سياسية عميقة جسدت تسلط «العظمى» على الفلسطيني واليهودي والمسيحي


البلوشي الواعد بسط مادته الجافة بقلم جريء ناعم.. والمعتوق رؤية إخراجية غير تقليدية


رؤية فاطمة اليتيم:
ضمن عروض المهرجان التي تتواصل، عرضت فرقة مسرح مراكز الشباب، التابعة للهيئة العامة للشباب والرياضة مسرحية «يوتوبيا العتمة» ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان، وهي من تأليف علي البلوشي واخراج بدر شاكر المعتوق وسينوغرافيا أحمد البناي، ومخرج منفذ علي البلوشي، وفلول الفيلكاوي مساعد مخرج، وديكور نواف الربيعان، وأزياء منيرة الحساوي، وموسيقي حسن الرئيسي، ومكياج فهد الهاجري، واضاءة بدر المعتوق، وبسام المطرود مدير الانتاج.
اعتمد المؤلف في هذا النص على حوار فلسفي له دلالات سياسية بحتة، من خلال أربع شخصيات، الأول فلسطيني، والثاني مسيحي أوروبي، والثالث يهودي، والرابع القوى العظمى، وهو من يسيطر على الأشخاص الثلاثة، فالفلسطيني هو من باع أرضه، ويعاني الحصار والجوع، ويعيش عذابات الأسر، والقتل جراء عواصف من القذائف، والرصاص، واليهودي لايزال يتذكر مأساة الهولوكوست التي أودت بحياة جاره، وجده، وأبيه، وأخيه، والمسيحي هو من قام بالمأساة، والجميع لعبة بيد الرابع القوى العظمى.

قلم ناعم جريء

بذل المخرج مجهوداً كبيراً في هذا العمل، مستفيداً من مشاركته في أكاديمية الفنون بالهيئة العامة للشباب والرياضة، وورش مسرح الشباب، ودراسته بالمعهد العالي للفنون المسرحية، في تقديم رؤية اخراجية مبدعة، تقترب كثيراً من فكر المؤلف، وسيطر بحرفية على العرض، والممثلين، خاصة في مجال تحريك الشخصيات، ما ساهم في تعزيز تعاطف الجمهور مع شخصيات العرض، بينما أبدع المؤلف في مادته تبسيط مادته السياسية الجافة بقلم جريء، وناعم، في الوقت نفسه، جذب ألباب المشاهدين، وساعده المعتوق في تقديم فكرته الجميلة غير التقليدية بعمق كبير.

ديكور مبهر

وبالنسبة للسينوغرافيا، فقد تميز العرض بتشكيلات جذابة متنوعة في الاضاءة، جاءت ملائمة لكل مشهد حالة، وعكست حالات الشخصيات أمام عيون الحضور فكان الاختيار متقنا ومعبرا، وساعدت الموسيقى بدورها في تدعيم الفكرة التي قامت عليها المسرحية، من خلال «التلون» الذي نقل الحضور بين المشاهد، بانسيابية، وعلى المنوال نفسه، كانت الأزياء بسيطة معبرة عن الشخصيات، والأحداث، ولها دلالة مباشرة على قصة المسرحية.
في حين ظهر الديكور أكثر ابهارا بغرابته، اذ احتوى المسرح على ديكور مقلوب، بحيث أصبح السرير، والكرسي، والشبابيك، والطاولة، فوق على سقف المسرح، ما جعل الجمهور يعشق شكل المسرح، ويتعايش مع حوار الشخصيات، وذلك من خلال جملة «الأرض فوقنا»، وعلى الرغم من تميز ديكور العرض فإن المخرج لم يستغل أول 3 أمتار من المسرح.

«هارموني» جميل

وحول أداء أبطال العرض فقد جاء مقنعا، ربط بينهما «هارموني» جميل أضفى جمالا للصورة البصرية لدى الجمهور، فقد كان الاداء التمثيلي عنصرا بارزا في العرض، ونجح المخرج في ضبط الايقاع، وأتقن كل بطل دوره بالعرض، ويبدو أنهم تدربوا جيداً لفترة طويلة على الأداء وتقمص الشخصيات. فلكل هؤلاء الشباب تحية على مجهودهم، وجديتهم، وهم: عبدالله البلوشي، عبدالله الحمود، بدر البناي، أحمد العوضي، عبدالعزيز النصار.
يذكر ان فرقة مسرح مراكز الشباب قد فازت بجائزة أفضل عرض متكامل من خلال مسرحية «الزوال الثاني» في الدورة السابعة لمهرجان أيام المسرح للشباب، وفاز بدر شاكر المعتوق عن هذا العمل بجائزتي أفضل مخرج، وأفضل اضاءة، وفاطمة المسلم أفضل نص، ومنال الجارالله بأفضل مكياج، وعبدالله الحشاش أفضل مؤثرات صوتية.

=========================

فريق العمل

أحمد البناي (سينوغرافيا)، علي البلوشي (مخرج منفذ)، فلول الفيلكاوي (مساعد مخرج)، نواف الربيعان (مصمم الديكور)، منيرة الحساوي (مصممة الأزياء)، حسن الرئيسي (تأليف موسيقي ومؤثرات موسيقية)، فهد الهاجري (مكياج)، بدر المعتوق (الإضاءة)، علي كريم (كنترول)، سالم المذكور (عازف كمان وتشيلو)، بسام المطرود (مدير الإنتاج).


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

86.9969
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top