فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

د. الإبراهيم مستشار سمو الأمير والجزاف والمسعود ود.الربيعان يتقدمون حشداً إعلامياً فنياً

عبد الرسول في افتتاح «أيام المسرح»: ننتظر عطاءكم شاهداً على منابع التجدد

2012/10/11   08:07 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
عبد الرسول في افتتاح «أيام المسرح»: ننتظر عطاءكم شاهداً على منابع التجدد



«الخليج العربي» تدخل دائرة التكريم بإنجاز «البوشيةه» في صلالة

تكريم السريع والبريكي وغلوم وجوهر وجمعة والمنصور ود. العسعوسي والجندي وعبدالله.. والبدر في مقدمة مكرمي رجاء محمد

التحكيم: هدى حسين وأمين ود. الهاجري والنصار وحمادي والحملي برئاسة المسلم

عبدالله البدر يتألق في إخراج حفل مبهر يليق باسم المهرجان

«ويلكم ويليام» أمتع الحضور بشخصيات شكسبير والأبطال أبدعوا


متابعة دعاء عادل:
في احتفالية فنية رائعة، انطلق مساء أمس الأول حفل افتتاح فعاليات مهرجان «أيام المسرح للشباب» بدورته التاسعة تحت شعار «النص المسرحي بين فكر المؤلف ورؤية المخرج»، على مسرح الدسمة، بحضور كوكبة من نجوم الفن والاعلام، وأخرج الحفل عبدالله البدر، الذي أخرج حفلا مبهرا، يليق باسم المهرجان.
بدأ الحفل باستعراض مبتكر، أبهج الحضور، ثم قام عريفا الحفل عبدالرحمن الديين، وحنان جابر بالترحيب بالحضور، وعلى رأسهم د.يوسف الابراهيم مستشار حضرة صاحب السمو أمير البلاد، وراعي المهرجان فيصل الجزاف رئيس مجلس الادارة المدير العام للهيئة العامة للشباب والرياضة، ومحمد المسعود نائب رئيس مجلس ادارة الهيئة، ود.جاسم الربيعان رئيس المكتب التنفيذي للمشروع الوطني للشباب بالديوان الأميري، ثم قاما بإعلان أسماء الفرق المسرحية التسع المتنافسة على جوائز المهرجان، وهي: المسرح الجامعي، وتياترو، وليدرز، وايكاروس، ومسرح مراكز الشباب، وموسترا للانتاج الفني، والجيل الواعي، واكت جروب، وكلاسيكال.

النص الأهم

بعد ذلك قام مدير عام المهرجان عبدالله عبد الرسول بالقاء كلمة حيا بها الحضور، ثم أكد اهمية الحركة الشبابية المسرحية بالكويت لكونها الحقيقة المشرفة، والنبض المحرك للابداع، والمستقبل القادم للأجيال المسرحية، قائلا «تأتي الدورة الحالية من مهرجان أيام المسرح للشباب بدورته التاسعة، لتؤكد ان النص المسرحي هو أهم الأدوات الأساسية لدى المخرج المسرحي، ولتبرز فكر المؤلف، ورؤية المخرج، وانسجام الرؤية بينهما لتحقيق الهدف من البناء الدرامي الذي يعبر فيه المؤلف المسرحي على أوراقه، ويجسده المخرج على خشبة المسرح».
وأضاف: «وفي دورتنا يسر الهيئة ان تكرم مجموعة من رواد المسرح، لنستذكر بالتقدير والعرفان جهودهم الكريمة المخلصة، والمتميزة، وأعمالهم وانجازاتهم التي رسخت في تاريخنا المسرحي».
وفي الختام قال موجها حديثه للشباب المشاركين: «ننتظر بكل شغف عطاءكم المسرحي على خشبة المسرح، وليكون هو الشاهد على منابع التجدد والعطاء الصادق منكم».

تكريم ولفتة

وعقب كلمته، بدأت مراسم تكريم كوكبة من رواد الفن الكويتي المسرحي، وهم منقذ السريع، وعلي البريكي، وعبدالله غلوم، وأحمد جوهر، وعلي جمعة، وحسين المنصور، ود.سليمان العسعوسي، وعبير الجندي، والفنانة المعتزلة رجاء محمد، والناقد المسرحي فادي عبدالله، وقبل صعودهم الى المسرح للتكريم، ألقيت نبذات عن تاريخ كل فنان، ثم صعدوا ليقابلهم الحضور بالتصفيق الحاد، تقديرا لجهودهم، واسهاماتهم، وكان جميلا أنه أثناء تكريم الفنانة المعتزلة رجاء محمد، حرصت الكاتبة عواطف البدر على الصعود الى خشبة المسرح لتكون في مقدمة مكرميها.
ثم تم تكريم رئيس وأعضاء اللجنة الفنية لاختيار العروض المسرحية التي سوف تشارك في المهرجان، وهم رئيس اللجنة عبد الناصر الزايد، والأعضاء بدر الدلح، ويعقوب عبدالله، وعلي العلي، بعده تم تكريم فرقة مسرح الخليج العربي عن مسرحية «البوشيه» التي شاركت في مهرجان المسرح الخليجي للعام 2012 بصلالة، وحصولها على جائزة أفضل عرض مسرحي، وجائزة الشارقة للابداع المسرحي الفني، وتسلم التكريم المخرج عبدالله العابر. ويعقب التكريمات اعلان لجنة تحكيم المهرجان، وهم الفنان عبدالعزيز المسلم رئيسا، وعضوية الفنانة هدى حسين، والفنان خالد امين، ود.خليفة الهاجري، والمخرج هاني النصار، ووطفة حمادي، والفنان محمد الحملي.

أهلاً ويليام

وفي ختام الحفل، استمتع الحضور بعرض مسرحية الافتتاح لفرقة مسرح الشباب «ويلكم ويليام» من اخراج عبدالله البدر، وبطولة عبدالله الخضر، وناصر الدوب، ونوف السلطان، والحسيني، وحسين المهنا، وصادق بهبهاني، والخراز، وحمد أشكناني.
تناولت المسرحية فكرة مهمة، وهي ما السائد الآن الأعمال الجيدة أم التجارية؟، وكذلك تناولت قضية مهمة هي ان المخرج، والمؤلف يشعران بالتقيد من قبل المنتج الذي يصرف على العمل، ويريد عائدا سريعا بأي طريقة دون الاهتمام بالمحتوى.
وعلى خشبة المسرح أبدع جميع أبطال العمل واستطاعوا اضحاك الجمهور، الذي اندمج الممثلين، الذين كسروا الحاجز الافتراضي بدخولهم من بين الجمهور، الذي استمتع كذلك برؤية اخراجية رائعة.
بدأت المسرحية باللغة العربية الفصحي، بشخصيات وليم شكسبير، كل ممثل قام بأداء أحد أدوار أبطاله هاملت، ماكبث، عطيل، ومن ثم يدرك المشاهد ان هؤلاء أعضاء فرقة مسرحية، يؤدون عرضا مسرحيا، لكن يتدخل المنتج من بين الحضور، معترضا على ما يقدمونه، وتتوالى مشاهد المسرحية بظهور وليم شكسبير، ويحاول مع الممثلين ارضاء المنتج، وايجاد نص سوقي يجذب الجمهور. وفي نهاية المسرحية يصعد الفنان جاسم النبهان، ليمس مشاعر الجمهور بحديثه عن المسرح، وقيمته، وقضية هدم المسارح، وضرورة الحفاظ على الارث الانساني.


لقطات

تكتبها النحلة

< تأخر «سعادة» اللواء فيصل الجزاف اكثر من 35 دقيقة عن حفل الافتتاح، فيما كان المسرح يغص بأكثر من ستمائة بني آدم حضروا من الساعة السابعة... مع ان المرعب جاسم يعقوب كان من أول الحضور... اذا بتأخر الناس ليش ماخليت اللاعب النجم «بويعقه» يفتتح المهرجان.. مو خوش سالفة!.
< لا أعرف مبررا فنيا لإطلاق كمية مهولة من الدخان في وجه الجمهور المسكين، الكثيرون شعروا بالاختناق.... دخان لا مبرر له غير «عماة العين» لماذا موجود دائما في كل مهرجانات الشباب..
< تأخر «سعادة» اللواء... وتكريمات الفنانين وصعود أعضاء لجنة التحكيم على خشبة المسرح أخذت فاصلا «مدهشا» من الملل، تسرب الجادون ولم يلحقوا على مشاهدة عرض الافتتاح «ويلكم وليم».
< بالمناسبة وعشان الكلمات التي تسبق اسم فيصل الجزاف «سعادة اللواء».. ليش سعادة… الغارقة المترفة بالنفاق، هل لانه على رأس منصب هام، وحين يتركه مستقبلا ماذا سيكون... التعيس فويصل... مثلا.
< مذيعة حفل الافتتاح حنان جابر.. كانت شديدة الضعف صوتا وأداءً، ربما لأنها بنت التلفزيون، قدمت فواصل من الكوميديا بسبب «بدلياتها» العجيبة في نطق الأسماء... فمسرحية سندريلا صارت.. ساندريلا.. كما لم يقصر زميلها المذيع عبدالرحمن الديين الذي حول «يامعيريس» الى «ميعرس» الا ان حسه الموجود مع الصالة الضاحة جعله يصحح خطأه... مع ان حضوره المسرحي في التقديم كان وايد زين.
< هندسة الصوت كانت رايحة فيها، فالموسيقى مارش عسكري للبدء في خوض الحرب في القرون الوسطى «صكت أذونا» عالية جدا، بالكاد تسمع لـ«بدليات» المذيعين.. مدري شنهي عداوة مهرجان الشباب مع موسيقانا الكويتية تعبير عن «هوية» الوطن.. هل بتقولون ان الموسيقى الاجنبية تعبر عن «فهم واسع وعميق لها ودلالاتها.... عبالهم الموضوع كشخه».
< حين تتم مناداة أسماء المكرمين «في ريال» واقف ورا ضو سبوت لايت في البلكونة على يمين المسرح ودوره ان يسطع الضوء على المكرمين من لحظة قيامهم من كراسيهم باتجاه صعودهم على خشبة المسرح، المكرمون قاموا بالظلمة لتحية الجمهور «ما في اضاءة عليهم».. الاخ كان ماخذ خوش نومة..
< هذا مهرجان فني يا جماعة، يفترض حين تتم مناداة المكرمين الكرام ان يتم عرض فيلم «ميكس» لأبرز أعمالهم، ليعرف الجيل الجديد ماذا قدم المكرمين.. ماهو تاريخهم.. «مو بس تصفف حجي»، وتكريم على الناشف.. المهرجان فعل وليس على حد تعبير السائق الآسيوي «كلام كلام كلام... هازا مو جيييين» طلع السايق يفهم اكثر.
< أثناء وجود الدكتور يوسف الابراهيم و«سعادة» فيصل الجزاف على خشبة المسرح لتكريم الفنانين، طايحينله سوالف جادة.. الظاهر ما عندهم ديوانية يقعدون يسولفون فيها «كنت أمووووت وأعرف شيقولون على المسرح جدام خلق الله وبهالوقت الصعب».
< سلامتكم وتعيشون.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1294
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top