محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أكد تشجيع مؤسسة البابطين الدائم على التقارب بين الشعوب

عبدالعزيز البابطين: «البيت العربي» الاسبانية فكرة رائعة لإحياء التراث

2012/10/10   08:27 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
عبدالعزيز البابطين والحضور أثناء الأمسية الثقافية
  عبدالعزيز البابطين والحضور أثناء الأمسية الثقافية



كتبت فضة المعيلي:
اعلن السفير الاسباني لدى الكويت أنخل لوسادا بأن السفارة نظمت العديد من الفعاليات تزامنا مع الاحتفال بالعيد الوطني الاسباني الذي من شأنه ان يعزز التبادل الثقافي وأواصر التعاون بين البلدين.
جاء ذلك خلال الأمسية الثقافية التي أقيمت في مسرح مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي التي جاءت ضمن الأنشطة الثقافية للسفارة الاسبانية لدى الكويت، والتي تضمنت محاضرة قدمها مدير منظمة البيت العربي في اسبانيا ادواردو لوبيث بوسكيتس، وأيضا عرض فيلم وثائقي عن «مدينة الزهراء»، وتقديم كتاب جديد «من قرطبة الى كوردوبة» المطبوع من قبل البيت العربي.
من جانبه، قال رئيس مجلس امناء مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للابداع الشعري عبدالعزيز البابطين بأن منظمة البيت العربي هي فكرة رائعة تعمل على احياء التراث العربي ومد جسور التعاون بين الثقافة العربية الاسبانية اللتين لهما جذور متصلة وسنعمل معا لتأصيل وتوثيق الدور العربي والاسلامي في الحضارات الأوروبية.
وتابع البابطين «نحن في مؤسسة جائزة عبدالعزيز البابطين للابداع الشعري نشجع أي تقارب ثقافي بين أي شعبين ومن هذا المنطلق نسير على خطى حوار الحضارات ولدينا نشاطات عدة في دول عديدة منها أسبانيا، وقمنا بتأسيس مركز البابطين لحوار الحضارات مع جامعة قرطبة، وبتأسيس كراسي للغة العربية في مالقه وغرناطة وقرطبة وفي أشبيلية، وقمنا بإعطاء جائزة لكل من يكتب عن القرية العربية وتأثيرها في تشكيل الحضارة العربية الاسلامية في اوروبا في تلك القرون وقد نجحت الفكرة وكتب بعض المؤرخين عن هذه العلاقة وعن العلماء الذين ساهموا مساهمة فعالة في تشكيل الحضارة العربية الاسلامية، والذين نسوا لمدة أكثر من 1000 عام ولم يذكروا ولكن استطعنا ان نحصل على وثائق في قرطبة وفي غرناطة تثبت دور علماء القرية العربية الذين لم يظهروا على السطح».
من جانبه، ألقى مدير منظمة «البيت العربي» ادواردو لوبيز بوسكيتس نبذة عن المنظمة، مشيراً الى انها أنشأت عام 2006 وهي تابعة لوزارة الخارجية الاسبانية.وترتكز خطوط العمل لديها على ثلاث أساسيات هي الاقتصاد والأعمال والتعليم ويندرج تحتها مركز لتعليم اللغة العربية ونشرها، أما الخط الثاني فهو الثقافة والوسائل الاعلامية الجديدة، ويركز الخط الثالث على الشؤون العلمية من حيث السياسة والدبلوماسية.
وعن أهدافها لفت ادواردو هو بأن المنظمة تركز على التواصل الثقافي والحضاري بين أسبانيا وجميع الدول العربية.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1249
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top