فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

«وبعدين».. بعيون الجماهير

عبرت عن هموم المواطن الكويتي ورأيه في التنمية

2012/10/03   09:59 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
عبرت عن هموم المواطن الكويتي ورأيه في التنمية



أم حسين: ميزة العرض تناول قضايا محورية عكس المسرحيات الأخرى

أحمد عبداللطيف: ركزت على الديون والقروض التي «تبلع» راتب الكويتي

هيا خالد: «الطنازة» في المسرح الكويتي تعبر عن خلل في النص





استطلاع جنان الشطي:
على مسرح الشامية، قدمت فرقة مسرح الخليج العربي، مسرحية «وبعدين» التي تدور فكرتها حول تنمية البلد، والمواطن المدين بالقروض، والمشاكل التي تواجهه، والعمل بشكل عام كوميدي، سياسي، يحمل الكثير من الاسقاطات، ويتحدث عن الخصخصة والرؤية المستقبلية لما سيحدث في الكويت. «الوطن» لبت دعوة الفرقة لحضور العرض المسرحي وفي نهايتة رصدت آراء الجمهور حول العمل المسرحي، وجاءت بالتالي:
بداية قالت هيا خالد: «المسرحية جميلة، والكثير من العروض المسرحية الأخرى باتت مملة لانها تعتمد على الـ «طنازه» في المسرح الكويتي لتغطية عيوب النص الذي بلا فكرة عميقة، واضافت هيا: «الكثير من العروض المسرحية خارج مسرحية (وبعدين) يطغى عليها الابتعاد عن الكوميديا النظيفه، وملء وقت الفراغ بالكثير من الافيهات والتطنز على خلق الله، تشعرين انك «مو داشة مسرح» انما فرن نسوان يعجن الخبز، ويعجن معه الاحاديث، يقدمون عناوين لعشرة آلاف مشكلة حقيقية بالفعل دون ان يقدموها بعمق ولـ يتمسخروا» واعتبرت هيا ان وجود داود حسين يكفي لتألق أي عمل مسرحي، ووجود طلعت زكريا ما هو إلا خسارة تذكرة وبس»،
قالت أم حسين: العرض أفضل الموجود على الساحة، خاصة ان الفنان داود حسين ركز على ما يعانيه المواطن الكويتي من ديون وقروض، على عكس ما يطرح بالمسرحيات الحالية من قضايا كثيرة تشتت الجمهور «وبالنسبة لرأيها في أبطال المسرحية، فرأت ام حسين ان داود يمكنه ان يقوم بالمسرحية وحده، اذ أبدع بالكوميديا النظيفة الهادفة دون الـ «طنازة» على الغير، كما هو سائد بالمسرح الآن، في حين رأت ان وجود فاطمة عبد الرحيم «كمالة عدد» فقط !
أما أحمد عبداللطيف، فقال: «المسرحية بشكل عام جيدة، وأفضل العروض الحالية، وتميزت بالتركيز على قضية واحدة، وتوسعت فيما يعانيه المواطن الكويتي من أعباء مادية، تكاد تقضي على راتبه بالكامل».
وأضاف: «كما جاء اختيار طاقم عمل المسرحية مميزا، بحيث تم تقسيم الأدوار بشكل مدروس، وتلألأت المسرحية بالكوميديا الهادفة التي نفتقدها خلال الفترة الاخيرة في عروضنا المسرحية».
وأشاد عمر عبدالمحسن بالمسرحية، ومناقشتها قضية مهمة بالنسبة للمواطن الكويتي لم يتم عرضها بشكل مفصل من قبل، كما عرضها داود مؤكدا ان المسرحية تميزت كذلك بديكورات رائعة وأضاف مفسرا فكرتة: «سعدت بوجود شاشات عرض توضح طبيعة المكان حتى أنه في احد المشاهد تم عرض شارع حقيقي متحرك على الشاشه، والمشهد يجمع بين داود وميثم بدر في كنبة جلوس تحولت الى سيارة شبه حقيقية، خاصة ان شاشة العرض عيشتنا وكأننا في شارع حقيقي».


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7509
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top