منوعات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

ملـف الأسبـــوع

2012/06/11   07:24 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
ملـف الأسبـــوع



قال إن بداية إشاراته يرسلها المخ

د. محمد قرطم: ظهور علامات البلوغ المبكر يستدعي مراجعة الطبيب على الفور

علامات ذكورية واضحة تظهر على الفتيات الرياضيات بسبب تعاطي الهرمونات

حتى الآن لم يتوصل الطب الحديث الى سبب تحرك الغدد لإفراز الهرمونات



كتب عبدالله الصولة:
مرحلة البلوغ مهمة لدى أبنائنا فهي ناتجة عن طريق تفاعل غدد تحول الانسان من طفل جاهل الى انسان ناضج، ويجب ان يبادر أولياء الأمور لتعليم أبنائهم عن تلك الأمور.
البلوغ يعتبر من الاحداث المهمة في حياة كل انسان لذا ينبغي ان يعرفها كنقلة نوعية انشائية تنقله من الى مرحلة الطفولة الى مرحلة جديدة في حياته سواء كان للبنت وهي تتحول الى امرأة بكامل مواصفاتها أو الولد عندما يتحول الى رجل بكامل مواصفاته كيف نؤمن لمجتمعنا اجيالا صحيحة نفسياً وجسديا من جميع النواحي الحياتية وما هي سبل التربية لابنائنا.
ملف الاسبوع التقى د. محمد قرطم الذي تحدث عن مرحلة البلوغ وكيفية حدوثها ومظاهرها وعلاماتها.
طلبت منه ان يقدم لقراء ملف الاسبوع شرحا مفصلاً ومبسطاً حول كيفية تحول الانسان من الطفولة الى البلوغ والهرمونات التي تنشأ فجأة لتعمل على ذلك؟
قال د. محمد قرطم: العملية كلها تتم عن طريق الغدد والهرمونات تقريباً حتى سن ثماني سنوات، والفرق ما بين الولد والبنت بسيط جداً وهو عن طريق رؤية الأعضاء التناسلية الخارجية وان البنت لها شعر أطول من الولد، ولكن الفروقات تبدأ في الوضوح أكثر في بداية ما نسميه مرحلة البلوغ، فالبلوغ مرحلة تبدأ فيها افراز الهرمونات الكامنة بداخلها، فهي عند الولد تكون الخصيتان وعند البنت تكون في المبيضين، والسؤال المهم: ماهو الشيء الذي يحرك بداية البلوغ لدى الجنسين؟ ويجيب الدكتور قرطم: الى هذه اللحظة على الرغم من التقدم الشديد في الطب والعلم، لم يعرف حتى محرك اصدار وافراز هذه الهرمونات ولم يتوصل الطب الى السبب الرئيسي، ولكن العملية ببساطة وسهولة نعرف ان المخ هو المسيطر على الغدد في جسم الانسان وهناك ما يسمى بالغدة تحت المهاد أو تحت السريرية، وهي أول اشارة تصدر منها بحيث انها تعطي المحفزات وهي عبارة عن مجموعة من المواد الكيميائية تسمى «كونادوتروفين» وهي تفرز من هذا المكان في المخ لتنبه الغدة النخامية وهي حبة صغيرة جدا أيضا موجودة في قاع المخ، وعندما يصلها الأمر من الغدة تحت السريرية بافراز رسائلها الى الغدد الجنسية تبدأ عملية البلوغ عند الولد أو عند البنت، وهذا يعني ان الرسائل تصل الى الغدة النخامية وينتج عنها ارسال رسائل ثانية تتجه عن طريق الدم وهي عبارة عن FSH وLH وهي عبارة عن رسالتين الى الخصية والمبايض لبداية افراز الهرمونات، وعند الذكور يبدأ افراز الهرمون الذكري وهو «تستسيولون» وعند البنت يبدأ افراز الهرمونات الانثوية وهي «الاستروجن» «والبرجيستيرون» وبالاضافة الى ان تلك الرسائل لها وظيفة أخرى وهي عند الأولاد يبدأ تكوين ما يسمى بالحيوانات المنوية، وعند البنت يبدأ المبيض بتكوين البويضات وهي عملية مهمة جدا لما بعد الزواج حيث يتم تلقيح هذه البويضات عن طريق الحيوان المنوي وينتج عنه الحمل.

العلامات الاساسية

فالبلوغ هو عبارة عن نقلة جسدية ونفسية وفسيولوجيا من مرحلة طفولة الى مرحلة الرجولة، ونقول ان هذا الولد الآن أصبح بالغاً اذا بدأ يستحلم، والبنت عندما تبدأ بشعورها بالطمث أو الدورة الشهرية فهي تعتبر من العلامات الأساسية انها أصبحت بالغة وعندها القدرة على الحمل، وطبعا هناك تغيرات كثيرة تصيب الولد والبنت في مرحلة البلوغ وتتأتى هذه التأثيرات عن طريق وجود هذه الهرمونات اذ بمجرد وجود الهرمون الذكري يبدأ الولد يشعر بتغيرات كثيرة، أولها بالجسد من خلال بنيته العضلية والتي تكون أقوى من الأنثى وهذا بسبب الهرمون الذكري، وبالاضافة الى صوته يميل الى الخشونة وتبدأ الحنجرة بالبروز وهي ما تسمى بتفاحة آدم، اضافة الى ظهور الشعر على الوجه من شاربين وذقن والعانة والابطين بالاضافة الى ظهور الشعر في الجسد وهو يختلف من رجل الى آخر، ولكن ظهور الشعر على هذه الأماكن يعتبر من أساسيات مرحلة البلوغ، والتغيرات الجسدية فنحن نعرف ان الرجل دائما بسبب الهرمون الذكري والتغيرات التي تطرأ على عملية البلوغ يكون الاكثر قدرة على التحمل والعطاء والقوة أكثر بمراحل من المرأة، واذا ذهبنا الى الناحية الأخرى سوف نجد البنت مرحلة البلوغ تمر بمراحل متعددة هي ظهور تضخم في منطقة الثدي وبروز الحلمة ومن ثم يبدأ شعر العانة والابطين بالظهور، مع ملاحظة انهما غير مرتبطين بالهرمونات الجنسية التي يفرزها المبيض والخصية ولكنها تفرز من غدة اخرى وهي الفوق كلوية، فهي تفرز هرمونات ذكرية في البنت والولد وهي المسؤولة عن ظهور شعر الأبط والعانة، لذا فالاثنين متساويين.

الحالة الجسدية والبيئية

مرحلة البلوغ تمر بمراحل متعددة أخرى ولا يشارك فيها فقط الغدة النخامية والمبايض والخصيتان بل هناك مؤثرات أخرى عديدة مثل الغدة الدرقية والحالة الجسدية والصحية والنفسية والبيئة التي ينشأ فيها الطفل أو الطفلة فكلها عوامل تحدد متى تظهر مرحلة البلوغ مبكرة أو متأخرة، فأحياناً نسمع عن البلوغ المبكر عند الولد أو البنت أو تأخره لديهما، وهذا يتدخل فيه عدة عوامل من بينها الأشياء التي ذكرناها والناحية الغذائية فعلى سبيل المثال اذا كان الولد يعاني من ربو مزمن منذ الولادة فهو سوف يؤدي بالفعل الى تأخر في ظهور علامات البلوغ واذا كان الطفل يعاني من مرض في الجهاز الهضمي فهو سيؤدي الى سوء تغذية ونقصان في الوزن وهذا سبب رئيسي لتأخر ظهور علامات البلوغ واذا كان الطفل يعاني من مرض في القلب أو الرئتين فهذا سوف يؤدي الى تأخر في البلوغ اذن فهو ممكن الحدوث بسبب مرضي أو فسيولوجي وظيفي نتيجة عوامل نفسية واجتماعية.
< ما هي الأعراض الصحية التي قد يتعرض لها بعض الشباب والبنات حينما ينتقلوا الى تلك المرحلة؟

صدمة نفسية

مرحلة البلوغ تعتبر من المراحل المهمة جداً ويجب ان يستدعي انتباه أولياء الأمور أولا التغيرات الشديدة والتي تتم في الجسد وان لم يكن الطفل على معرفة بها أو مهيأ لها فقد يؤدي ذلك الى اختلال نفسي عند الطفل أو البنت، فعلى سبيل المثال التغيرات في الأعضاء التناسلية أو ظهور حب الشباب اضافة الى وجود الدورة عند البنت، فاذا كانت لا تعرف أي معلومات من قبل الأم وفجأة تتفاجأ بنزول الدم عليها لأول مرة في حياتها فهذا سوف يؤدي الى ردة فعل وصدمة نفسية شديدة لديها وهلع وخوف وقد يؤدي الى صدمة تؤثر على شخصية البنت في المستقبل كذلك عند التغيرات التي تطرأ على الأعضاء التناسلية تبدأ البنت والولد دائما في التفكير بالجنس فاذا لم يكن لديهما دراية كاملة فقد يتجهوا لا اراديا الى طرق خاطئة بما فيها من اصابة بالأمراض وان لم يكن هناك مراقبة قد تحمل البنت وهي لا تعرف ما هو الجنس وما معناه وهذا بسبب عدم تزويدها بالمعلومات الكافية لذلك اقول ان مرحلة البلوغ اذا تمت في غياب المعرفة لدى الطفل والبنت ينتج منها أمراض جنسية عديدة لذلك نرى ان كثيراً من البالغين يرتادون عيادات الطب النفسي والسبب الأساسي ان التربية في مرحلة البلوغ لم تكن سليمة وتكون النتيجة اصابة الطفل بانتكاسات نفسية ولا يعلم الى من يتوجه، وعلى سبيل المثال الولد حينما يحتلم لأول مرة في حياته وهو لا يعرف ماذا يحدث معه ويجد ان ملابسه أصبحت مبللة ولا يوجد من يرشده عما حدث وأسبابه وأن هذا شيء طبيعي والتغيرات التي تحدث في جسده من تغيرات أخرى كالصوت فإنه سوف يسعى بأي طريقة لمعرفة أسباب تلك التغيرات، وان لم يكن الوالد رفيقاً لابنه ويجلس معه ويحادثه ويعطيه بعض الكتيبات للاطلاع عليها حتى يكون لدى الطفل في مرحلة البلوغ دراية وتعليم مستمر.
< برأيك لماذا لا يحدث ذلك؟
- نحن نشعر في المجتمع الشرقي دائماً ان الأم والأب يحاولان التهرب من هذا الواقع بسبب شعورهما بالخجل الشديد بأن يتحدثا عن البلوغ بحرية ودائما يضعان حواجز بينهما وبين أبنائهما في هذا الأمر وقولهم المعروف هو لتكن الدنيا هي من تعلم الطفل تلك الأمور، وهذا طبعاً أسلوب خاطئ جداً لأن الأب والأم يعرضان ابنهما او ابنتهما لخطورة شديدة جداً قد تصل للاصابة بأمراض تناسلية نتيجة جهلهما الذي يوقع بهم في اتجاهات غير طبيعية من هذه الناحية لمشاهدة التغيرات التي تحدث على الجسد فحتماً سوف تصيبهم بأمراض نفسية وربما تستمر معهم حتى الزواج.

الرعاية الأسرية

< كيف يحدث تأخر وتبكير في البلوغ لدى بعض الأطفال؟
- توقيت مرحلة البلوغ يختلف من اسرة الى اخرى ومن مجتمع الى اخر وهو يعتمد على عوامل متعددة منها صحة الطفل نفسه والبيئة وطريقة التربية كذلك تؤثر العوامل النفسية لدى الطفل تأثيرا شديدا جدا على توقيت البلوغ عند هذا الولد، واذا كان المناخ الاسري مليئاً بالحنان والرعاية الاسرية والاب والام حاضران في تربية الولد، فالبلوغ سوف يظهر في وقت طبيعي، ولكن نحن كأطباء وهذه رسالة نوجهها الى اولياء الامور، اذا لاحظوا ظهور اي علامات مبكرة ونقصد بذلك ان تكون دون سن الثامنة، فهذا الامر يستدعي مراجعة الطبيب باسرع وقت ممكن لأن هذا قد يعني وجود مشكلة مرضية وفي بعض الحالات قد يكشف البلوغ المبكر لدى البنت او الولد عن وجود ورم موجود يفرز هرمونات او قد يكشف عن خلل باحدى الغدد التي هي مسؤولة عن افراز هذه الهرمونات سواء انثوية او ذكورية وافرازها يسبب ظهور البلوغ قبل موعده ونحن دائما نعطي نصائح للآباء والامهات اذا لاحظوا ان هناك زيادة مفرطة أو نقصانا شديدا في الوزن أو اختلال في القامة ونقصد في الطول أو القصر المفرط فهذه كلها عوامل مهمة جداً ومؤشرات تنبه الوالدين إلى ضرورة مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن، والمختص في مثل هذه الحالات هو طبيب الغدد والهرمونات، ومن الفحص المبدئي وعمل بعض الفحوصات الاشعاعية والمخبرية يمكن تشخيص أسباب المرض وسبل العلاج، وكلما تم ذلك في مراحل مبكرة اذا ساعدنا الطفل لن يتعرض للمشاكل بسبب البلوغ المبكر وبسبب وجود هرمونات بدأت في جسده قبل موعدها الطبيعي.

أسباب متعددة

< هل هناك علاج اذا تأخر البلوغ؟
- نحن نقول به في أغلب الحالات ان حصل تأخر فهو طبيعي ونقصد بذلك أنه اذا وصل الولد أو البنت الى سن السادسة عشرة ولم تظهر على منهما علامات البلوغ فمن واجب الأبوين مراجعة الطبيب المختص في مثل هذه الحالات والأسباب متعددة، لماذا لا تظهر علامات البلوغ عند هذه البنت؟ قد يكون السبب الرئيسي هو عدم وجود مبيض عند البنت وهذا عيب خلقي أو قد تكون الغدة النخامية غير قابلة للاستجابة للرسائل التي تصلها من الغدة التحت سريرية كما أسلفت في بداية اللقاء، واذا كان المخ لا يرسل التنبيه للغدة النخامية أو أنها لا تستجيب فهذا يؤدي الى عدم وجود رسائل تصل الى المبيضين والخصيتين، لذلك لن يتم البلوغ في غياب هذه الرسائل، إذن يمكن أن يكون تأخر البلوغ من خلال رسائل المخ وهي من البداية الغدة التحت سريرية أو النخامية أو قد يكون الخلل بسبب غياب الغدد الجنسية والتي نقصد بها المبيضين عند البنت أو الخصيتين عند الولد وهذه تعتبر من الأسباب الرئيسية، وطبعاً لا ننسى ان الغدة الدرقية لها دور فعال اذا كان هناك تأخر وقلة افراز وما نسميه خمولاً وقلة افراز الغدة الدرقية وهذا يؤدي أيضا الى قلة الاستجابة للرسائل المرسلة من الدماغ الى الغدد الجنسية، ويؤدي بدوره الى تأخر البلوغ، اضافة الى الغدة الموجودة فوق الكلية، ونحن نعرف ان على كل كلية توجد غدة تسمى الفوق كلوية وهي تفرز أيضا هرمونات لها أهمية كبيرة في مرحلة البلوغ، وهنا أنصح أولياء الأمور ان لاحظوا عدم ظهور علامات البلوغ على البنت أو الولد فالأمر يستدعي مراجعة الطبيب، والطبيب لاجرء الفحوصات المخبرية وقد يقتضي الأمر اشاعات للوصول الى التشخيص وأماكن الخلل وكما ذكرنا كلما أسرعنا في الوصول الى التشخيص وزيارة الطبيب كلما كان العلاج أكثر فعالية وبذلك نرحم الطفل من تعرضه للانكسارات النفسية التي سوف يواجهها بسبب تأخره عن رفاقة في مرحلة البلوغ، وبالذات في المدرسة ان كانت بنتاً أو ولداً.

حنان ونعومة

< هناك تغيرات نلاحظها على الشباب والبنات قد تكون بغير موضعها الصحيح ولكننا نريد تعريف لها، بحيث ان هناك بنات يتكاثر الشعر على جسدهم بمجرد ما يبلغوا سن الرشد وهذا الشيء قد يكون ملفتاً وواضحاً الى درجة ان هناك فتيات بات يظهر لهن شارب ولحية خفيفة، وفي نفس الوقت هناك شباب ينمو لديهم الثدي ولاتزال أصواتهم ناعمة كالأطفال فما أسباب هذه المظاهر يا دكتور؟
- الأسباب متعددة ولكن نحن حينما نرفقها في البداية ظهور علامات غير طبيعية على البنت كما تفضلت كظهور شعر في أماكن كمنطقة الشارب أو الذقن يعتبر شيئاً غير طبيعي والسؤال الأول الذي يجب ان يتأكد منه الطبيب ان هذه الفتاة لا تتعاطى أي نوع من أنواع الهرمونات ونحن نعرف ان كثيراً من البنات يحاولن زيادة قوتهن الجسدية وأحياناً يمارسن بعض الرياضة العنيفة التي تستلزم زيادة القوة العضلية بسبب غياب الرقابة فيبدأن في تناول الهرمونات التي تحتوي على مفعول ذكري، فالبنت هرمونها أنثوي وهذا ما نلاحظه من حنان ونعومة وعدم القدرة على تحمل المشاق هو من خصائص البنت، ولكن الهرمون الذكري يعطي للرجل صفة القوة الجسدية والنفسية، ولكن اذا كانت البنت بدأت تتعاطى هرمونات ذكرية لأسباب زيادة القوة العضلية في معاهد اللياقة البدنية والمنتشرة في الكويت حالياً وللأسف لا توجد رقابة كاملة، بدأنا نلاحظ الكثير من البنات في سن العشرينات ولديها شعر زائد على جسدها يماثل الشعر الذي يظهر لدى الرجل، وبالاضافة الى تكوين الجسد نفسه تميل للناحية الذكرية أكثر من الانثوية بسبب تلك الهرمونات وحتى نجد أيضا صوت البنت يبدأ بالخشونة ومقاربة صوت الرجل وهذا كله بسبب تعاطي تلك الهرمونات وهذه تعتبر سبباً من الأسباب، ولكن اذا استبعدنا وجود أدوية هرمونية تتعاطاها البنت أو الولد وكانت هي سبب المشكلة هذه، فالأسباب قد تختلف عند البنات لزيادة الشعر وابرزها افراز هرمونات ذكرية من أماكن كالغدة فوق الكلوية أو الغدة الكظرية، وبالاضافة الى ان منطقة المبيض أحياناً يحصل فيها تكيسات تبدأ في افراز هرمونات ذكرية تؤدي الى ظهور الشعر وزيادة حب الشباب وفقدان الشعر بالرأس وهذه تعتبر علامات مهمة جداً ويجب على الأم وبشكل عاجل ان تذهب بالبنت الى الطبيب لفحصها ووصف العلاج اللازم ونفس الشيء ان لاحظنا ان الولد لديه علامات مختلفة وهي تضخم منطقة الثديين ونعومة الصوت ولا يوجد ظهور شعر والجسد يكون أملس، وهي علامات تشير لوجود هرمونات أنثوية تفرز في جسد هذا الولد وقد تكشف عن ورم من الأورام التي تسببت نتيجة هذا الهرمون وبمجرد استئصال هذا الورم فحتما سوف يعود الأمر الى طبيعته ويتخلص من العديد من المشاكل النفسية والجسدية.

سوء التغذية

< هل تؤثر العوامل الوراثية المسببة لأمراض القلب والسكر على سبيل المثال على تأخر البلوغ أيضا ؟
- البلوغ يعتبر مرحلة تتدخل بها عوامل متعددة الناحية الصحية للطفل والبنت فاذا كان هناك أمراض مزمنة كالسكر والربو وتشوهات القلب أو الجهاز الهضمي وسوء التغذية لأي سبب من الأسباب وبالاضافة الى الحرمان العاطفي يعني عدم وجود الأب والأم كأسرة متكاملة فجميعها من الأسباب الرئيسية التي تؤدي الى تأخر مرحلة البلوغ الى فترة أطول.


ستار الحياء

< كلمة أخيرة في موضوع مرحلة البلوغ؟
- لدي رسالة مهمة جداً وأقول للآباء والأمهات قضية البلوغ قضية مهمة وخطيرة وتخص شريحة كبيرة من المجتمع، ونحن نناقشها بهدف إيجاد مجتمع صحيح نفسياً وجسديا سليم من جميع النواحي الحياتية وكلما كانت التربية من البداية تتضمن جانبا توعويا فهي أكثر أماناً لمستقبل الأبناء ونحن ننصح أولياء الأمور ان يعيدوا النظر بتلك المسألة جيدا ويرفعوا ستار الحياء بينهم وبين أبنائهم ليكونوا على بينة ووضوح ولا داعي لوجود السرية لأن الطفل سوف يعرف كل تلك الأمور بطرق كثيرة سواء كان للجهاز التناسلي الذكري أو الحيض لدى البنات أو العملية الجنسية المشتركة، لذلك يجب على الأب والأم الاستعداد لأي اسئلة محرجة قد يفاجأهم بها الأبناء، فالمسألة غير محرجة علمياً عن طريق اعطاء الأبناء الكتيبات وبعد ذلك يجلس الأب مع الطفل ويسأل ماذا استفدت من قراءة هذا الكتاب ويناقش معه الموضوع بطريقة عقلانية بحيث يجعل بابه مفتوحا للأبناء يلجأون اليه في حالة جهلهم عن الأمور الغامضة بدلا من اللجوء الى الغريب فعليه ان يلجأ للقريب.




==================

قالت إن هناك ثلاث مراحل تنقل الإنسان من الطفولة إلى النضوج

د. أميرة عامر: المراهق يحتاج في فترة البلوغ إلى أسرة حاضنة واعية تستوعب التغيرات السريعة والحادة

هناك عوارض نفسية تأتي نتيجة التغير الهرموني وتنعكس في تباين المشاعر والحساسية المفرطة

المشكلة التي يواجهها المراهق وولي أمره أن جسمه ينمو قبل عقله فيبدأ المراهق في رفض آراء الأهل

أطالب الآباء والأمهات بعدم ترك أبنائهم فريسة للصدمة الأولى التي تؤدي لدوامة من الشك والريبة

أحذر الأسرة من التفرقة في التعامل بين الإناث والذكور مع توظيف قدراتهم في أشياء نافعة


حوار هبة سالم:

اكدت استاذة علم النفس التربوي د.أميرة علي عامر احتياج المراهق في فترة البلوغ المبكر الى أسرة حاضنة واعية، يمكن ان تستوعب تلك التغيرات السريعة والحادة، بالاضافة لمدرسة تساعده على اكتساب المواد العلمية بصورة صحيحة، واكتساب المهارات الاجتماعية.
ونصحت د.أميرة اولياء الامور بضرورة الانتباه لمؤشرات مرحلة المراهقة وتهيئة الابن أو الابنة لهذه الفترة، وذلك بالبدء باعطائهم بعض المعلومات ابتداء من عمر 7 سنوات أو 8 سنوات بطرق بسيطة جدا وعن طريق أفلام الكارتون العلمية والمتوافرة على مواقع الانترنت المعتمدة والتابعة لمؤسسات تعليمية وأكاديمية.
< سألتها ماهو تعريف مرحلة البلوغ المبكر، وما هي أعرضها النفسية، أسبابها؟
- قالت د. أميرة: البلوغ المبكر هو المرحلة الأولى للمراهقة والتي تشهد بدايات تغييرات تطرأ على الفرد لتنقله من مرحلة الطفولة الى مرحلة النضوج.
وقام علماء النفس بتقسيم مرحلة المراهقة الى ثلاثة أقسام، وذلك بسبب اختلاف فترة مرحلة المراهقة من بيئة اجتماعية لآخرى وهي:
< المراهقة الأولى (المبكرة) من الفترة 14-11 عاماً وتتصف بتغيرات بيولوجية سريعة.
< المراهقة الوسطى من الفترة 18-14 عاماً وهنا يتم اكتمال التغيرات البيولوجية.
< المراهقة المتأخرة من الفترة 21-18 عاماً وفي تلك المرحلة يتحول الفرد الى انسان راشد مظهراً وتصرفاً.
ونستطيع ان نعرفها بأنها المرحلة الأولى التي تظهر فيها ملامح التطورات الجسدية والجنسية على جسد الفتيان والفتيات ففي عمر 8-7 سنوات تقريبا للفتاة وفي سن 10-9 سنوات للفتي.
وهناك عدة أسباب منها عوامل بيئية (وهي طبيعة المجتمع وثقافته، والبيئة الفيزيقية، والمناخ وتناول نوعيات من الطعام)، وهناك أسباب مرتبطة بالجانب الوراثي، بالاضافة الى أسباب أخرى لها علاقة بالهرمونات والغدد الموجودة في جسم الانسان.
وتضيف: وهناك عوارض نفسية، قد تأتي نتيجة للتغيير الهرموني الذي يصاحب تلك الفترة فقد نلاحظ تباينا في المشاعر المتحولة من حالة خوف واضطراب الى حالة كآبة الى عنف وعدوانية وحساسية مفرطة قد تصاحبهم لبعض الوقت.
< هل من الممكن ألا يمر الطفل بمرحلة البلوغ المبكر؟
- مثلما أسلفت سابقا فان فترة البلوغ المبكر هي التي تحدث في عمر من (8-7 سنوات للفتاة) ومن(10-9 للفتى) اذن في حال حدوث البلوغ في مراحل عمرية لاحقة لن يتعرض الطفل أو الطفلة للبلوغ المبكر، فمثلا اذا حدث البلوغ في عمر 14 سنة للفتاة أو 15 سنة للفتى فهذا يعني انه لم يتعرض للبلوغ المبكر وتداعياته.
< هل البلوغ المبكر تنتج عنه مشاكل نفسية لأطفالنا؟
- تتسم هذه المرحلة بالكثير من التحديات والمتاعب المتنوعة فهي تعتبر فترة تيقظ الشعور والميلاد النفسي الذي يتم بالتمييز بين الأنا وبين الأبوين كما يقول (يونج) وهي فترة الانتقال من فترة معروفة الى فترة غير مجهولة بكل ما فيها وعلى جميع الأصعدة.
< متى يجب على الام ان تنتبه للبلوغ المبكر؟
- مجرد ان تلاحظ الأم بعض التغييرات التي تطرأ على جسد الابن أو الابنة، فهي تغييرات ملحوظة وواضحة للعين، فمثلا للنمو الجسدي نمو العضلات وتوسع المنكبين عند الذكور، والطول وتوسع الفخذين عند الاناث، والنضوج الجنسي في الاناث عند بدء الحيض ولا يشترط هنا ظهور الخصائص الجنسية الأخرى مثل كبر حجم الثدي وغيرها، أما في الذكور فتبدأ بزيادة حجم الخصية وبدء نمو شعر العانة.
< هل هناك طريقة أو أسلوب للتعامل مع الأطفال البالغين وخصوصا انهم نصف طفل ونصف راشد؟
- المشكلة التي يواجهها المراهق وولي أمره وتحدث لهما ارباكا، ان جسمه ينمو قبل عقله ليتحول طفلك من طفل هادئ وديع ومطيع، الى انسان رافض لكل الأوامر التي تصدر من الأهل، يحاول ان يتدخل في أشياء لم يتعود ان يشترك فيها، ففي هذه المرحلة يتغير طفلك تمامًا، اذ ينمو لديه الادراك الواعي لذاته وقدراته، ويتغير نظام علاقاته بأقرانه والكبار المحيطين به، وينمو التحكم الارادي والنشاط الواعي، فهي لا تظهر بوضوح في بداية المرحلة، فهم يميلون الى اللعب والحركة أكثر، وتختفي هذه الصورة بالتدريج كلما تقدمت المرحلة.
وتواصل: لذلك يحتاج المراهق في هذه الفترة الى أسرة حاضنة واعية، يمكن ان تستوعب تلك التغيرات السريعة والحادة، بالاضافة لمدرسة تساعده على اكتساب المواد العلمية بصورة صحيحة، واكتساب المهارات الاجتماعية، واكتشاف قدراته وممارسة نشاطات وهوايات متعددة.يتحمل أولياء الأمور مسؤولية كبرى في تلك الفترة وذلك بايضاح الصورة للأبناء عما يمرون به وان تكون الصراحة والوضوح ما يغلف هذه الفترة.
< كيف نحافظ على أبنائنا في هذه المرحلة؟
- لا بد لولي الأمر من الانتباه لمؤشرات مرحلة المراهقة وتهيئة ابنه أو ابنته لهذه الفترة، وذلك بالبدء باعطائهم بعض المعلومات ابتداء من عمر 7 سنوات أو 8 سنوات بطرق بسيطة جدا وعن طريق أفلام الكارتون العلمية والمتوفرة على مواقع الانترنت المعتمدة والتابعة لمؤسسات تعليمية وأكاديمية، بحيث يجب ان تدور فكرة البلوغ والمراهقة في عقلية الطفل في سن صغيرة، وذلك بتهيئتهم نفسيا عن طريق اعطائهم المعلومات الصحيحة والعلمية بطريقة بسيطة وواضحة وتتناسب مع المرحلة العمرية لهم، قبل ظهور عوارض هذه المرحلة، وعدم تركهم عرضة لمعلومات مغلوطة للأصدقاء أو الصديقات وعدم تركهم فريسة للصدمة الأولى حين حدوث الحيض للفتاة أو القذف المنوي للفتى دون ان يكون لديه أية خلفية عن الموضوع مما قد يعرضه لصدمة نفسية أو دوامة من الشك والريبة، وتلعب المدرسة دور مهم خصوصا من خلال مادتي العلوم والتربية الاسلامية حيث لابد من اعطاء المعلومة بطريقة وافية كافية، والابتعاد عن الخجل الذي ينتاب بعض المعلمين والمعلمات، حيث انه لا حياء في الدين أو العلم.
< هناك من يؤكد على ضرورة تجاهل لهذه المرحلة اي لا نفتح عيونهم ما الذي يترتب عليه لنفسية الطفل؟
- اختلف تماما مع هذا الرأي، فانا ارى ان هذا الجيل يتمتع بنضج عقلي وانفعالي فعالم الاعلام المفتوح وغير المقيد والألعاب التكنولوجية وثورة النت وأجهزة الاتصال الذكية كان له جانب ايجابي بان جعل أبناءنا انضج فكريا ونفسيا من خلال التعرف على عوالم ومعلومات لم تكن لتتوفر لأطفال الجيل التقليدي السابق، ولابد لأولياء الأمور من استغلال تلك الثورة بالشكل الايجابي، وعدم ترك ابنائهم عرضة للمواقع التي قد تثير شهواتهم او تهتك ستار طفولتهم او استغلالهم ويجب البدء بوقت مبكر وكاف بتعريفهم بالمرحلة الجديدة.
< ما المخاطر عند عدم التعامل بشكل صحيح في هذه المرحلة؟
- أهم ما يمكن ان يواجهه الطفل هو وقوعه فريسة للجهل، فالجهل كما أراه العدو الأول والأشرس الذي يمكن ان يقضي على شخصية الانسان، وقوع الطفل فريسة لمعلومات مغلوطة او غير حقيقة قد يعرضه للمخاوف او الصدمات النفسية، او قد يتعرض للاستغلال من الغير جسديا وجنسيا، كما قد يتعرض لبعض الأمراض الجسدية نتيجة عدم معرفته بطبيعة ما يتعرض له وكيفية تعامله مع هذه المرحلة.ونلاحظ كثيرا ما تنتاب الفتيات نوبات بكاء وخوف هستيري عندما يفاجئها الحيض للمرة الأولى لتنزوي وتنطوي على نفسها وقد ترفض تناول الطعام ودخولها في نفق من الوساوس النفسية.
< كيف نحافظ على الصحة النفسية لأبنائنا في هذه المرحلة؟
- يجب التأكيد على ان الدور الاهم يقع على الوالدين في كيفية تعاملهم مع طفلهم المراهق ومدى وعيهم وثقافتهم واستشارتهم لاهل العلم والاختصاص في حال استعصت عليهم بعض الأمور والمواضيع، ويقع على الوالدين مهمة ان ينشأ الطفل على طاعة الوالدين وقيم مجتمعه والالتزام بعاداته ودينه.
يجب التركيز على تربية الأبناء بطريقة سليمة وصحيحة وتنشئتهم على طاعة الوالدين والالتزام باداب وقيم المجتمع من خلال اعداد المراهق أو المراهقة نفسيًا لتقبل التغيرات المتوقعة من الناحية الجسمية والحركية، وذلك من خلال البدء بالنقاشات البسيطة وبالمعلومات السهلة التي يستوعبها عقله الصغير، ومن ثم التدرج رويدا رويدا معه بمستوى المعلومات، وتعريفه على جسده بيولوجيا بالصور والافلام الكارتونية.
كذلك يجب العناية الصحية للمراهقين وتنمية الميول وتشجيعهم على الاندماج مع المجتمع، مع مراعاة الفروق الفردية في توجيههم في نشاطاتهم وألعابهم وكل ما يخصهم.

واحذر الأسرة من التفرقة بين معاملة الاناث والذكور، وأن ندرك ان غرس القيم أمر ضروري وواجب لكلا الطرفين، مع توظيف قدرات المراهق في شيء نافع، مثل: الدراسة في المعاهد، أو دخول الأندية الرياضية.
وتعزيز الجانب الايماني والروحاني في نفسية الطفل، وتعليمه كيفية احترام جسده وعدم الخجل منه، حيث ان بعض الفتيات تنتابهن حالة خجل نتيجة التغييرات التي تطرأ على اجسادهن، والابتعاد عن الملابس الكاشفة والفاضحة.
كما ان الصراحة والاحترام والحب الثالوث الاهم في علاقة الوالدين مع الأبناء المراهقين، حيث يجب تعليمهم ما قد يتعرضون له من آخرين نتيجة بلوغهم وتغير أجسادهم وتقدمهم نحو مرحلة النضج، وبالتالي غرس قوة الشخصية والاستقلالية، احترامهم وعدم توجيه الألفاظ الجارحة والقاسية لهم في هذه المرحلة ولكن التعامل معهم من منظور أنهم أصبحوا كبارا وناضجين ولايجدر بهم التصرف بطفولية، وأخيرا مدهم بجرعات مضاعفة من الحب والاهتمام.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7528
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top