مجلس الأمة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

«فيديو» .. مناقشة استجواب النائب صالح عاشور

2012/03/29   12:32 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
«فيديو» .. مناقشة استجواب النائب صالح عاشور



شهدت جلسة اليوم مناقشة الاستجواب المقدم من النائب صالح عاشور لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، متضمنا خمسة محاور تتعلق بتهاون الحكومة في الايداعات، والمماطلة في تطبيق القانون، إضافة إلى قضية البدون فيما يتضمن المحور الرابع قضية التفريط بالمال العام «التحويلات»، أما المحور الخامس فيشمل عدم تقديم الحكومة لبرنامج عملها.

وفي الوقت الذي أكد فيه النائب عاشور أن استجوابه لسمو رئيس الوزراء لم يأت للانتقام أو تبرئة الذمة وان العلاقة التي تربطه بالشيخ جابر المبارك جيدة، اشار عاشور في الوقت نفسه إلى أن الاستجوابات قادمة لرئيس الوزراء مالم يتم إصلاح ماجاء في استجوابه من محاور.

في البداية تساءل عاشور عن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة ورئيس الوزراء تجاه الايداعات بالنظر إلى ما نشرته جريدة القبس حول ايداع 15 مليون وايضا 7 ملايين، مطالباً الحكومة بتحمل مسؤولياتها في هذا الصدد.

وقال عاشور انه وجه أسئلة لوزير المالية حول هذا الموضوع، ولم يأت له الرد موضحا أن هناك الكثير من القضايا حدثت ولم تُحل إلى النيابة، مضيفا أن هناك شبه استغلال من المركزي وأن تغاضي الحكومة يعتبر مشاركة بالجريمة.

 

وتحدث عاشور عن المحور الثاني المعني بالتهاون في تطبيق القانون مبيناً أن هناك الكثير من الدلائل على ذلك منها إضراب الجمارك وكذلك إضراب الكويتية، وعدم التعامل السريع من قبل البنوك فيما يتعلق بالتبليغ عن الحسابات المشبوهه في ضوء ما نص عليه القانون.

 

وانتقل عاشور إلى المحور الثالث والمتعلق بالتحويلات حيث أكد أن هناك 485 أمر تحويل بقيمة 70 مليون دينار ورئيس الوزراء اكتفى فقط بإحالة الموضوع لديوان المحاسبة دون التحقيق مع أي من السفراء في قضية خطرة على الدولة.

 

ومن محور الإيداعات إلى قضية البدون، انتقل النائب صالح عاشور، قائلا: كل ما قدم للبدون بطاقة خضراء تقليدا على الجرين كارد في امريكا دون أية حقوق وفي هولندا كل بقرة لها شهادة ميلاد وحتى الحيوانات لها حقوق لديهم، ونخشى أن يفرض علينا حل البدون وتستغل القضية لافتعال ربيع لدينا.

واستغرب تقديم الوفد الكويتي في الأمم المتحدة معلومات مغلوطة وكاذبة عن البدون عندما قالوا انهم مقيمون بصورة غير قانونية في حين ان نصوص المواد القانونية تؤكد على قانونية وضع البدون، مؤكداً أنهم شاركوا بالحروب، ومنهم مواليد من أم كويتية والدستور ساوى بين الرجل والمرأة مشيراً إلى أن هناك بدون موجودون منذ عام 1932 ولايزالون بدون.

 

وفي الأخير تطرق عاشور إلى محور برنامج عمل الحكومة وعدم تقديمها للبرنامج الخاص بها في ضوء ما قرره الدستور من ضرورة تقديم البرنامج فور تشكيل الحكومة، لافتاً أن هذا استحقاق ومضى قائلا: لماذا يقدم البرنامج بعد ضغط حكومي

 

إلى ذلك رد سمو رئيس مجلس الوزراء على محاور الاستجواب، بادئاً: وقوفي أمامكم اليوم للرد على الاستجواب يأتي رغم مخالفته للدستور، والقصد توجيه المساءلة في السياسة العامة للحكومة حسب المبادئ الدستورية التي خالفها المستجوب وماجاء في الاستجواب محاوره تقع ضمن الوزارة السابقة ولايجوز مساءلة حكومة عن أعمال حكومة سابقة.

وقال المبارك في دفوعه ان المحورين الاول والثاني في الاستجواب معروضان على القضاء ومن ثم فيعد مخالفا لاحكام الدستور وان محاور الاستجواب جاءت بعبارات مبهمة وغير محددة الوقائع ومبنية على تصريحات نائب في فترات سابقة ولم تقدم اية اسانيد لاتهام الحكومة بعدم الجدية في مكافحة الفساد، كما ان الاستجواب لم يقدم وقائع وادلة على ان رئيس الوزراء قصر في عمله وعجز عن القيام بمهامه الدستورية، مشيرا الى ان مطالبة المستجوب احالة التحويلات على النيابة لم يعد له محل او مقتضى بعد صدور قرار النائب العام باحالة بلاغ محام بشأن القضية الى محكمة الوزراء.

«الوطن» .. رد سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك على المحورين الأول والثاني

 

وفيما يتعلق بالمحور الثالث من استجواب عاشور، ذكر المبارك ان قضية البدون منذ ثلاثين عاما والمستجوب لم يقدم استجواباً عنها خلال عضويته في المجالس السابقة، وتناسى ما قدمته الحكومات السابقة والحالية لهذه الفئة، لافتا الى ان النائب المستجوب ناقض تصريحاته بعدم دستورية استجوابات سمو الرئيس السابق لعدم اختصاصه وجاء بمساءلة غير دستورية.

«فيديو» .. رد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك على المحور الثالث

 

أما المحور الرابع فقد افاد المبارك ان التحويلات الخارجية تمت في ظل الحكومة والمجلس السابقين، ومع ذلك لم يتحرك المستجوب حيالها لاشهر عديدة، مشيرا الى انه لا اختصاص دستوريا او قانونيا لرئيس الوزراء بشأن التعامل مع الشبهات التي نشوب الاموال المودعة في البنك، مضيفا بأن الايداعات المليونية في قبضة النيابة العامة وإعمالاً لمبدأ الفصل بين السلطات لا يجوز لرئيس الوزراء التدخل في القضية.

 واكد رئيس الوزراء ان ما نشرته الصحيفة عن الايداعات لم يثبت صحته من عدمه، كما ان هذه الوقائع تمت في ظل حكومة سابقة ومن ثم لا تجوز مساءلة رئيس الوزراء عنها.

«فيديو» .. رد سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك على المحور الرابع

 

وحول المحور الخامس من الاستجواب والخاص بتقديم الحكومة لبرنامج عملها ، تساءل الشيخ جابر المبارك: هل سبق أن قدمت حكومة في الكويت برنامج عملها قبل مضي شهر من تاريخ تشكيلها؟ والدستور لم يلزم بفترة محددة لتقديم برنامج الحكومة، ولأننا نحترم مجلس الأمة والتزاما منا يجب أن نقدم برنامجا واقعيا ملموسا وهو ما يحتاج إلى بعض الوقت. 

«فيديو» رد سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك على المحور الخامس

 

وفي حديث النواب المؤيدين والمعارضين للاستجواب اعتبر النائب عدنان المطوع (مؤيد للاستجواب) ان كلام رئيس الوزراء مرسل ويعطي رسالة انها آخر مرة يصعد فيها المنصة، مشيرا الى ان الحكومة لا تستطيع محاسبة بعض الاشخاص رغم وجود تضخم في حساباتهم.

 واكد المطوع ان الاستجوابات لن تنتهي حتى تبادر الحكومة بحلول لهذه القضايا وكشف الايداعات من احدى الصحف جاء لاهداف سياسية، مشيرا الى ان الاحالة للنيابة تمت بانتقائية وبغرض اسقاط رئيس الوزراء السابق.

وقال النائب عبدالحميد دشتي (مؤيد للاستجواب) إنه عار على الكويت استمرار قضية البدون التي استخدمتها الحكومات السابقة كورقة سياسية، مؤكدا أن استجواب وزير الداخلية قادم لمنع الكويتي من حرية الانتقال والحصول على تأشيرة دخول العراق.

«فيديو» النواب المؤيدون للاستجواب

 جانبه قال النائب محمد الصقر (معارض للاستجواب) أنا أريد أن يكمل هذا المجلس أربع سنوات، وهذه الطريقة التي اتبعتموها تعطي انطباعا لسمو الأمير «مو زين» عن المجلس، وأن طريقة تعامل الأغلبية ليست جيدة وأنا لا أمثل الأغلبية أو الأقلية ولدي انتقادات على كليهما، مشيرا إلى أن المجلس القوي ليس بعدد استجواباته ولا بكثرة لجان التحقيق فيه، ولا لكبر شأن نوابه بارتفاع أصواتهم وكثرة تصريحاتهم وإنما بالموضوعية في تشخيص المصلحة العامة.

 إلى ذلك قال النائب عبدالله الطريجي (معارض للاستجواب) إن الوقوف مع سمو رئيس الوزراء لا يعني التنازل عن المكتسبات الدستورية، إنما ينطلق من قناعتنا أنكم تتجهون نحو الإصلاح.

وبعد الانتهاء من مناقشة الاستجواب المقدم إلى سمو رئيس مجلس الوزراء من النائب صالح عاشور، رفع رئيس مجلس الأمة الجلسة، دون تقديم طلب عدم التعاون مع رئيس الوزراء.

«فيديو» النواب المعارضون للاستجواب

وبعد انتهاء الاستجواب، قال عاشور: الاستجواب لايزال معلقاً، وهناك قضايا لابد من متابعة معالجتها وما حصل اليوم، بداية حل ملف البدون وقد أعطيت الحكومة مهلة 6 أشهر للحل".

وإثر انتهاء جلسة الاستجواب، قال سمو رئيس الوزراء "ندرك أن علينا مسؤولية وطن وشعب ونعترف بأننا نعاني جملة من الاختلالات والمشكلات والاعتراف هو الخطوة الأساسية لبدء الإصلاح ومعالجة أوجه الخلل"، مضيفاً بأنَّ "أمامنا تحديات كبيرة لا تسمح بترف الجدل السياسي وهدر الوقت والإمكانات والمواطنون تملكهم الإحباط من الصراعات وإخضاع كل أمورنا لحسابات سياسية على حساب قضاياهم الجوهرية".



أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

91
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top