محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

ضمن موسم دار الآثار الإسلامية السابع عشر

برويز حاضر عن فن النحت في إيران

2012/03/28   06:15 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
البروفيسور برويز تانافولي محاضرا عن فن النحت
  البروفيسور برويز تانافولي محاضرا عن فن النحت



ضمن الموسم الثقافي السابع عشر لدار الآثار الاسلامية القى البروفسور برويز تانافولي محاضرة بعنوان فن النحت في ايران وذلك على مسرح الميدان الثقافي (منطقة حولي التعليمية سابقا).
عرض المحاضر مجموعة كبيرة من الصور التي اشارت الى تطور فن النحت في ايران بداية من القرن السابع الميلادي الى القرن السابع عشر.
بداية قال: لم تكن بداية العصر الاسلامي ايذانا بأفول فن النحت تماما في ايران، فبعد مرور قرن او قرنين على دخول الايرانيين في دين الاسلام، في اقليم خراسان وشرق ايران، بعيدا عن مركز الخلافة، نجد ان بعض الاسر الحاكمة المحلية، ومنهم السامانيين (999-819م) قد عادوا الى اسلوب حياة البذخ في حياتهم الذي اتبعه اسلافهم الساسانيون (651-224م)، فكان لهم نفس القصور والعروش كل ما ظل من آثار السامانيين هي بعض التفاصيل المعمارية التي تضم بعض القطع الجصية ذات الاشكال الادمية والحيوانية، وكذلك قليل من الاواني في هيئة حيوانات ،وبعض الاشارات التاريخية.
واضاف المحاضر مستعرضا حكم الاتراك لإيران قال: عندما تولى الاتراك حكم ايران في بداية القرن 10م استمر هذا التيار، ورغم ان القادمين الجدد كانوا من اصول قبلية، من قاطني الخيام، سرعان ما استهوتهم الثقافة الفارسية وفنونها، فقد تم الكشف عن كثير من القطع الفنية التي تتخذ اشكالا آدمية وحيوانية من ذلك العصر، وعلى وجه الخصوص اثناء حكم السلاجقة القرن (13-11م).
اوقف غزو جنكيز خان لإيران في العام 1218م كل النشاط الفني، لكن سرعان ما تغير الامر عندما استلم خلفاؤه السلطة، فأصبحوا رعاة للفنون في مختلف مجالات الفن الاسلامي باستثناء فن النحت.
وعن بداية حكم الصفويين لإيران تابع المحاضر قائلا: مع وصول الصفويين الى السلطة في القرن 16م وتوحيد دولة ايران بعد الف عام، ازدهرت الفنون كلها بما في ذلك فن النحت، كان ملوك الصفويين يسعون منذ البداية الى ارسال قواعد المذهب الشيعي كمذهب للدولة، من اجل ذلك عمدوا الى احياء بعض الرموز التي كانت شائعة قبل الاسلام، ومنها رمز الاسد، الذي كان بالنسبة للصفويين رمزا للامام علي، زوج بنت النبي محمد عليه الصلاة والسلام، واول ائمة الشيعة، ويفسر ذلك وجود تماثيل من الحجر الأسود بالحجم الطبيعي عند قبور المقاتلين والشهداء. وكما استخدمت في الاضرحة والمقابر، لعبت تماثيل الاسود دورا هاما في العمارة بما في ذلك استخدامها كقواعد للأعمدة.
وختم المحاضر محاضرته قائلا: اكملت الاسر الحاكمة التي اعقبت الصفويين ما وضعوا اسمه، فمنذ القرن 18م كان للنحت دور هام ليس في القصور فحسب، وانما كما كان الامر في ايران القديمة، ظهرت ايضا في الجبال والاماكن العامة.
وبعد انتهاء المحاضرة دار نقاش حول تطور فن النحت وبعض روائع المنحوتات في مناطق مختلفة من ايران وطرق إلى مستقبل النحت في ايران.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7545
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top