محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

رعى حفل تكريم المميزين من عاملي قطاع المساجد

د.عادل الفلاح: «الأوقاف» لم تقصر عملها في بيوت الله على الجانب المادي فقط وإنما اهتمت بوسطية المنهج أيضاً

2012/03/27   09:20 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
د.عادل الفلاح: «الأوقاف» لم تقصر عملها في بيوت الله على الجانب المادي فقط وإنما اهتمت بوسطية المنهج أيضاً

وليد الشعيب: 52 مليون دينار خصصت للصيانة و950 إماماً ومؤذناً أفادوا من بدل السكن


كتب نافل الحميدان:
اكد وكيل وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية د.عادل الفلاح ان الاهتمام الكبير بالمساجد والعناية بالعاملين فيها ينبع من الحافز الرباني الذي وصف القائمين على اعمارها بالمؤمنين بالله واليوم الآخر حيث اخذت الوزارة على عاتقها اعمار بيوت الله ليس فقط ماديا وانما اولت اهتماما كبيرا للاعمار المعنوي عبر تبنيها للمنهج الوسطي واعتباره هدفا اسمى يعبر عن استراتيجية الوزارة فكانت سنة حسنة لغيرها من الوزارات والهيئات الدينية عبر مختلف الدول والحكومات تقتبس منها تجربتها الرائدة في هذا المجال الذي تبوأت فيه مكانة سامية بفضل الجهود المباركة للقائمين على الامر.
وتابع د.الفلاح خلال رعايته حفل تكريم المتميزين من موظفي قطاع المساجد: لم يقف تبني الوزارة للوسطية استراتيجية ومنهجا من الناحية النظرية والادبية بل تجسد ذلك فيما اولته الوزارة للقائمين على امر المساجد من الائمة والدعاة بالتعهد والعناية بتنظيم العديد من الندوات والدورات الخاصة بهذا الشأن، كما اخذت على عاتقها تبني طبع ونشر العديد من المؤلفات والاصدارات على نفقتها توزع على القائمين من الائمة والخطباء مما يساهم في زيادة الوعي ونشر التثقيف الوسطي بين العاملين فيها.
ولفت الى ان الوزارة قدمت عددا من المزايا والخدمات للعاملين بها والقائمين على خدمة بيوت الله تتمثل في توفير السكن المناسب أو بدل السكن النقدي وتوجد مزايا تحفيزية للائمة والخطباء والمؤذنين كمساعدة لمن يتعرض منهم لضائقة مالية أو ظروف صحية عن طريق لجنة المساعدات المكلفة بالنظر في هذه الامور وكذلك رعاية ابنائهم تعليميا من خلال تحمل الرسوم الدراسية لهم في المدارس الخاصة حتى تسعة ابناء لكل واحد منهم وفي الجانب الترفيهي بالقطاع لا يألو جهدا في اقامة الانشطة والبرامج طوال العام وتنظيم رحلات ترفيهية لعائلاتهم اضافة الى رحلة سنوية مجانية للعمرة.
واكد د.الفلاح ان التطور الذي تشهده المساجد من حيث عمارتها والخدمات التي تقدم لروادها لاداء عبادتهم في سهولة ويسر فهي شهادة حق في صالح ادارات المساجد التي لا تدخر جهدا لتمكين المساجد من اداء رسالتها ليؤكد ذلك ما شهدته مساجد الكويت في شهر رمضان الماضي من تظاهرة ايمانية طوال الشهر الكريم وصلت اعلى مراتبها خلال العشر الاواخر منه بفضل الهمم العالية للعاملين في قطاع المساجد.

سكن الأئمة

بدوره عدّد وكيل وزارة الاوقاف المساعد لشؤون المساجد وليد الشعيب انجازات قطاع المساجد ففي مجال سكن الائمة والمؤذنين انجز القطاع بالتعاون مع مصرف المساجد عددا من المشاريع منها توقيع عقود عدد 57 فيلا تشمل على 288 شقة كسكن للائمة والمؤذنين سوف يتم استلامها خلال عامي 2012 و2013 لتوزيعها على المستحقين حسب الدور وتم الاتفاق بين قطاع المساجد والهيئة العامة للاسكان لانشاء 45 مسكنا للائمة والمؤذنين تحوي 90 شقة جار تنفيذها وجار اعمال التصميم والتراخيص لعدد 25 قسيمة ضمن ميزانية مشاريع الدولة.
وبين الشعيب ان بدل السكن بلغ خلال الفترة من اول 2008 وحتى نهاية عام 2012 مبلغ (4730184) دينارا استفاد منها 950 موظفا من الائمة والخطباء العاملين بقطاع المساجد وبلغت المساعدات المالية المقطوعة للأئمة والمؤذنين لنفس الفترة خلال اربع سنوات (144278) دينارا كما بلغت مساعدات المدارس لأبناء العاملين بالقطاع (1353877) دينارا استفاد منها 1668 طالبا من ابناء الائمة والمؤذنين وتم فرش 798 مسجدا بتكلفة (2503696) دينارا وعدد المساجد التي تمت صيانتها 496 مسجدا.
وكشف الشعيب ان قطاع المساجد يشرف على عقود الصيانة والانشاءات الصغيرة بالمساجد حيث تم صرف 52 مليون دينار عليها وخصص من ميزانية 2011/2010 مبلغ 16 مليون دينار موزعة بين الادارات وحسب انواع العقود مبلغ اجمالي الانجازات لإدارة الشؤون الهندسية بحسب انواع المساجد والزيارات الميدانية لعام 2011/2010 حيث تم استلام 39 مسجدا من متبرعين و16 مسجدا تم استلامها من الرعاية السكنية والاشغال وجار تنفيذ 80 مسجدا وتم تنفيذ عدد من المشاريع الانشائية خلال السنوات الاخيرة من سكن امام ومؤذن وهدم اعادة بناء المساجد ومباني ادارية ودور تحفيظ القرآن بإشراف قطاع المساجد من خلال ميزانية الدولة والقيمة الاجمالية بهذه المشاريع بالدينار الكويتي 95 مليون دينار.
وعدد الشعيب الانجازات الثقافية للقطاع ومنها استضافة 186 عالما وداعية من مختلف الدول الاسلامية واستضافة 20 داعية وعالم في شهر رمضان فقط، واستضافة 70 قارئا من خارج الكويت في شهر رمضان الماضي وتم وضع 12 مركزا رمضانيا في المحافظات الست على مدار الثلاث سنوات الماضية وبالنسبة لمشروع المعتكفات الرمضانية تم تجهيز 36 معتكفا على مدى الاربع سنوات الماضية واعداد وتوزيع 210 خطبة جمعة مذاعة واستضافة 120 قارئا لشهر رمضان من داخل الكويت وعقد 14 اختبارا لتعيين الائمة والمؤذنين وتنظيم 96 دورة تدريبية لهم وتنظيم مسابقات علمية شاملة للائمة والمؤذنين وتنظيم مجالس قراءة وسماع الصحاح والسنن والمسانيد عدد 7 مجالس.
ونوه الشعيب الى ان ادارات المساجد الثقافية والعلمية نظمت في عام 2011 عدد 180 مجلسا فقهيا و960 محاضرة و168 دورة علمية و168 اصدارا مقروءا ومسموعا بالمساجد و96 مسابقة ثقافية و480 اسبوعا ثقافيا و72 ندوة حوارة و360 درسا تثقيفيا شرعيا و380 درسا ايمانيا تربويا و480 نشاطا نسائيا داخل المصليات النسائية.
وذكر ان قطاع المساجد حقق عقد اتفاق مع لجنة ازالة التعديات بإزالة الشبرات غير المرخصة وتنفيذ نموذج من الخرسانة سابقة التنفيذ حيث تم تنفيذ عدد 6 مصليات في مناطق مختلفة وجاري اختيار مواقع اخرى وتم الاتفاق مع وزارة الكهرباء والماء على مشروع ترشيد استهلاك التيار الكهربائي، وعلى الرغم من انشغال القطاع في البناء والتشييد الا انه لم ينس الجانب الاجتماعي والترفيهي للعاملين من الائمة والمؤذنين والكوادر العاملة حيث نظم العديد من الرحلات الترفيهية العائلية والايام المفتوحة لهم.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1285
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top