فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كتب ولحن مونولوج «شيلي قشك» في القاهرة

ثامر السيار: غنيت «منولوج» مع السنعوسي وكانت كلماته: «انا السنعوسي انا السيار انا وهو...عقلنا طار»

2012/03/25   06:12 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
ثامر السيار: غنيت «منولوج» مع السنعوسي وكانت كلماته: «انا السنعوسي انا السيار انا وهو...عقلنا طار»

فن المونولوج «مو» للضحك فهو فن ساخر يطرح قضية اجتماعيه في إطار كوميدي مرح


حوار فيصل العلي:
تحدث الشاعر ثامر السيار عن تجربته الشعرية والفنية التي تخصص بها في كتابة فن المنولوج، وهو مؤلف وملحن «شيلي قشك»الشهير الذي أداه الفنان محمد الويس ومازال يحصد النجاح على الرغم من مرور اكثر من اربعين عاما عليه.
وذكر السيار انه لمس تشجيعا من قبل الفنان الراحل محمد النشمي فعمل على اخراج مسرحيتين مع نجوم فرقة المسرح الشعبي هما مسرحية «بغيتها طرب صارت نشب» ومسرحية «حي بحي».
وقال ان الفن طغت عليه المادة وهذا هو سر هبوطه وقال انه يعمل مستشارا في النادي البحري في الوقت الحالي وامور اخرى ذكرها اثناء حواره مع «الوطن» وهنا التفاصيل:
< تخصصت في تأليف الشعر الفكاهي فهل هناك قصة وراء ذلك ام انك بطبعك انسان مرح؟
- بدأت بكتابة الشعر وعمري خمس عشرة عاما أيام المدرسة، واستمر الوضع حتى ذهبت للدراسة في بريطانيا في عام 1959م وهناك كنا نقيم السمرات في مقر اتحاد الطلبة بمصاحبة العود الذي تعلمت العزف عليه كما تعلمت المقامات الموسيقية وكنت بطبعي اميل الى غناء الفلكلور الكويتي.

شيلي قشك
< وماذا عن «شيلي قشك»؟
- كتبتها في القاهرة في عام 1963م وقتها كنت قد استأجرت شقة كبيرة بخمسين جنيها وكتبت بعض القصائد منها منولوج «شيلي قشك» وهو من ألحاني أيضا ونجح و..أبدع الفنان محمد الويس والراحل عبدالعزيز النمش في دور الزوجة ام عليوي ونجحا في أدائه اضافة الى تصويره تلفزيونيا جعله محفورا في ذاكرة الناس.

نجاح

< وبماذا تفسر استمرار نجاح «شيلي قشك»؟
- نجح لاسباب ظهوره في العصر الذهبي للمنولوج في الوطن العربي كما ان التجارب أثبتت ان التراث الشعبي ناجح جماهيريا ويجد قبولا لدى الكثير من فئات المجتمع فأحبها الكبار ورددها الصغار وعلى الرغم من انني توقعت ان يستقبلها الناس لفترة معينة فقط الا انه مازال يحصد النجاح ولكن لم اتوقع ان نستمر بالنجاح لاكثر من اربعة عقود من الزمن.
< وهل تذكر مكافأتها من الإعلام؟
- لا اتذكر بالضبط ولكن ربما تكون ثلاثين دينارا.
< كيف تنظر لأهمية المنولوج؟
- لا ادري لماذا يتم تفسير المنولوج على اساس انه أغنية للضحك فيما هو فن ساخر وهادف ويطرح قضية أو ظاهره اجتماعيه في اطار كوميدي مرح.
< مَن مِن نجوم المنولوج يعجبك؟
- لدينا احمد العامر فهو فلتة في فن المنولوج
< ولماذا توقف المونولوج؟
- لانه أصبح «ما يوكل عيش».

إخراج

< كانت لك تجربة في الإخراج؟
- منذ الصغر كنت اتابع الفنانين الرواد مثل عقاب الخطيب وحمد الرجيب وصالح العجيري وعبد الرزاق النفيسي كما كنت عضوا في المسرح المدرسي وأيامها كانت انشطة الكشافة بها شباب متحمس امثال محمد السنعوسي وشادي الخليج وعيسى شعيب ورضا الفيلي وعلي معرفي وكنا نشارك جميعا في حفلات انشطة الكشافة وكنت اقوم بتجسيد دور المرأة في المسرح الارتجالي بل انني غنيت مونولوجاً مع السنعوسي واذكر من الكلمات: «انا السنعوسي انا السيار انا وهو عقلنا طار»كما التقيت الفنان الراحل محمد النشمي وهو فنان كبير وخفيف الظل وقد شجعني ومنحني الفرصة لاخراج مسرحيتين الاولى بعنوان «بغيتها طرب صارت نشب» في عام 1967م والثانية مسرحية «حي بحي» عام 1968م وقتها اذكر ان الفنانة سعاد عبدالله كانت صغيرة جدا.
< وكيف تنظر الى الاغنية الكويتية؟
- لقد طغت المادة على الابداع الفني ففقدت الاغنية الكويتية هويتها حتى على مستوى المفردة ولكن هناك اعمال مبدعة لشعراء عدة منهم فايق عبد الجليل ونايف المخيمر وبدر بورسلي وعبد اللطيف البناي، وهكذا الوضع حتى في الاغنية العربية فقد تغير الجو العام للاغنية في كل مكان.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7507
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top