مجلس الأمة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الرئاسة لـ«السعدون» ونائب الرئيس «السلطان»

رفع الجلسة إلى الثلاثاء بعد القادم.. لاستكمال طلبات 11 لجنة مؤقتة

2012/02/15   08:55 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5

«البرغش» يفوز بمنصب أمانة سر.. و «اليحي» يفوز بمنصب مراقب المجلس بالتزكية
خالد السلطان: أنا من يختار آلية التصويت .. مرزوق يرد: مو بكيفك!
البراك: لا يمكن أن نثق بآلة لا نعلم ما بداخلها للتصويت على رئاسة المجلس
السلطان للصقر: شخايف منه؟ التصويت بسرية تامة
رئيس السن يطالب الجمهور بالالتزام بقواعد الجلسة


أعلن رئيس مجلس الأمة أحمد السعدون، رفع الجلسة على أن تنعقد يوم الثلاثاء المقبل، وذلك لاستكمال طلبات 11 لجنة مؤقتة.

وقام النواب بالتصويت على عضوية اللجان الدائمة وبعض اللجان المؤقتة، في مجلس الأمة، اليوم الأربعاء 15/2/2012، حيث فاز بالتزكية بلجنة الرد على الخطاب الأميري ، النواب، مسلم البراك، وليد الطبطبائي، مبارك الوعلان، أسامة الشاهين، خالد الطاحوس. 

كما فاز بالتزكية بعضوية لجنة العرائض والشكاوى، النواب، فلاح الصواغ، عبدالله البرغش، حسين القلاف، خالد شخير، مناور العازمي.

وفاز بالتزكية كذلك بعضوية اللجنة المالية والاقتصادية ، النواب ، عدنان المطوع، عبدالرحمن العنجري، رياض العدساني، خالد السلطان، أحمد لاري، عمار العجمي، مرزوق الغانم.

هذا وقد ترشح سبعة نواب للجنة الشؤون الداخلية والدفاع وهم: محمد الخليفة وعدنان المطوع وعبيد الوسمي وعبدالله الطريجي وسالم النملان وفيصل المسلم ومحمد الجويهل، وأسفر التصويت عن فوز النواب: النملان بـ 30 صوتاً، والطريجي بـ 24 صوتاً، والمطوع بـ 19 صوتاً، والعجمي بـ 19، والخليفة بـ 17 صوتاً، بينما لم يحالف الحظ كلاً من  الجويهل بـ 13 صوتاً، والوسمي بـ 3 أصوات.

في حين ترشح للجنة التشريعية والقانونية كل من: علي الراشد ، والوسمي، وعبد الحميد دشتي، وأحمد مطيع، وأسامة المناور، ومحمد الدلال، وفيصل اليحيى ، فيما انسحب النائب فيصل الدويسان من اللجنة التشريعية والقانونية، حيث أعيد التصويت على مقعد واحد بين الطبطبائي ودشتي، وتم التصويت عليها. 

وعقب ذلك، أعلن فوز الراشد والمناور والدلال واليحيى ومطيع والوسمي في التشريعية والقانونية، كما فاز الطبطبائي بـ41 صوتا لينضم للجنة.

وقد ترشح النواب، شخير، وعلي العمير، ومحمد الهطلاني ،وجمعان الحربش، والدويسان،  ونبيل الفضل، وبدر الداهوم للجنة التعليمية، في حين أعلن انسحاب الفضل، ومن ثم جرى التصويت على انتخاب اللجنة بين 6 نواب والمطلوب 5 .

وقد أسفر التصويت عن فوز النواب الداهوم والعمير والهطلاني والحربش في اللجنة التعليمية، وتعادل الدويسان وشخير بـ 17 صوتا ، وفي غضون ذلك، قال الرئيس السعدون "نتأكد من اللائحة القرعة أم إعادة التصويت، ثم أجريت القرعة بينهما ليعلن فوز النائب شخير على الدويسان ليكمل اللجنة التعليمية، وعقب ذلك أعلن الرئيس السعدون رفع الجلسة ربع ساعة للاستراحة.

وبعد استراحة قاربت 35 دقيقة أعلن النائب أحمد السعدون افتتاح الجلسة، حيث ترشح 6 نواب للجنة الصحية وهم: صالح عاشور ومحمد الكندري ورياض العدساني وشايع الشايع والصيفي الصيفي ومبارك الوعلان.. وجرى التصويت لاختيار 5.

وعقب تجاوز خلل في شاشة الرئيس السعدون عطل التصويت على اللجنة الصحية، جاءت النتيجة لتعلن فوز النواب، الكندري بـ 19 صوتاً والعدساني بـ 21 صوتاً والشايع بـ 28 صوتاً، والصيفي بـ 17 صوتاً، والوعلان بـ 21 صوتاً، في اللجنة الصحية.

وعقب انسحاب النائب عبدالحميد دشتي من انتخاب لجنة الشئون الخارجية، فاز بعضويتها بالتزكية، النواب الصقر والوعلان والمطر والعجمي والدقباسي.

كما أدى انسحاب النائب محمد الجويهل من انتخابات لجنة المرافق العامة إلى فوز النواب الشاهين والصواغ والخليفة والدمخي والمسلم والنملان، والمطيع، بعضوية اللجنة بالتزكية، كما تمَّ تزكية 7 نواب للجنة الميزانيات وهم: العميري وعبدالصمد والغانم والفضل والداهوم وعاشور والمطر.

وقبل تزكية لجنة حماية الأموال العامة، ترشح الجويهل مع العنجري والبراك والطاحوس والصيفي ومناور العازمي ليتم اعلان التصويت على اختيار الأعضاء، ثم أعلن انسحاب النائب العازمي ليتم تزكية النواب الآخرين في اللجنة.

وقبل ذلك، رفعت الجلسة بطلب من الأعضاء وذلك للصلاة على ان تعود الجلسة بعد الانتهاء منها.

هذا، وكان المجلس قد انتهى اليوم من انتخابات رئاسة المجلس ونائب الرئيس وأمانة السر والمراقب، حيث فاز النائب احمد السعدون بانتخابات رئاسة مجلس الامة حيث حصد 38 صوتاً بينما حصد النائب محمد الصقر 26، وفي انتخابات نائب رئاسة المجلس فاز النائب خالد السلطان بمجموع 35 صوتاً بينما حصد النائب عدنان عبدالصمد 24 والنائب عبيد الوسمي 6 اصوات، وفاز في منصب أمانة النائب عبدالله الرغش بمجموع 34 صوتاً بينما نال منافسه النائب رياض العدساني 30 صوتاً، في حين فاز النائب فيصل اليحيى بمنصب مراقب المجلس بالتزكية.

وفي كلمة بعد فوزه قال رئيس مجلس الامة احمد السعدون: في انتخابات الرئاسة 1999 من هذا المكان ، لما رأى مجموعة من الاخوة ان يصروا على تشريفي في بقائي معهم بالمقاعد، ورأى اخوة اخرون ايضا بأن يعفوني من التكليف ، وقفت هنا وقلت اداء المسؤولية وخدمة البلد انا شخصيا اقوم بها من اي موقع ، كما قمت بها منذ سنة 1999 ارجو ان يوفقني الله لأن اتحمل المسؤولية بهذا التكليف، وبنفس الوقت اسجل شكراً لمن كلفني، واسجل الشكر لمن اراد ان يشرفني بالبقاء بينهم هنا.

وبعد صعود السعدون الى كرسي الرئاسة ، ألقى النائب محمد الصقر كلمته عقب خسارته حيث هنأ السعدون بعدما تسلم الرئاسة وسط تصفيق حاد جدا من الجمهور للرئيس العائد ، وقال الصقر لـ السعدون: "يا بوعبدالعزيز اعتبرني ايدك اليمين".

وقال الصقر للسعدون بعد تصفيق الجمهور: "أشوفك ساكت على الاستحسان والاستهجان أرجو أنك تلزم الجمهور" والسعدون: "صح كلامك".

وكان قد بدأ الفرز على انتخابات رئاسة المجلس حيث عين رئيس السن خالد السلطان كلاً من النواب مرزوق الغانم ومسلم البراك وفيصل المسلم للإشراف على فرز التصويت للرئاسة.

وبعد أداء النواب والوزراء اليمين الدستوري أمام رئيس الجلسة وإعلان أسماء مرشحي الرئاسة وهم النائب أحمد السعدون والنائب محمد الصقر شهدت قاعة عبدالله السالم حالة من الاستياء النيابي على آلية التصويت التي نادى رئيس الجلسة على أن تكون عن طريق التصويت اليدوي بالورق مما أدى إلى احداث بعض المشادات بين بعض النواب ورئيس الجلسة الأمر الذي دعى مرشح الرئاسة النائب محمد الصقر إلى أن يتجه لمنصة رئيس السن محتجاً.

ومن جهته منع رئيس الجلسة إعطاء أي نقطة نظام وذلك لمخالفة النظام واللوائح في المجلس إلا أنه سمح للنائب مرزوق الغانم بنقطة نظام ليعرض للمجلس أسباب الاعتراض على التصويت الورقي بالإضافة إلى السماح للنائب مسلم البراك بالحديث بنقطة نظام كمؤيد لعملية التصويت الورقي.

وقد تواجدت مجموعة من أصحاب القروض بالإضافة الى العشرات من الطلبة وأولياء الأمور أمام مجلس الأمة للمطالبة بإسقاط قروضهم وتحسين مستواهم المعيشي من ناحية أصحاب القروض وتنفيذاً  للاعتصام المعلن أحتجاجا على نتائج الامتحانات.

وفي وقت سابق قال النائب وليد الطبطبائي لدى وصوله مجلس الأمة لحضور الجلسة الافتتاحية لدينا 35 صوتا لانجاح النائب أحمد السعدون رئيساً لمجلس الأمة اذا لم تستخدم الحكومة أسلحة الدمار الشامل.

وفي كلمته الافتتاحية قال سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ان الكويت في أمس الحاجة لتعاون أهلها وذلك لمصلحة البلاد، وان سمو الأمير وضع الاصبع على الجرح وشخّص الداء والدواء في ضوء ما شهدته الفترة الأخيرة من محاولات للمساس بالنسيج الاجتماعي لأهل الكويت، وأضاف سموه في خطابه: إننا نؤمن بأن وحدتنا الوطنية أقوى وأكبر من أن ينال منها دس مريض أو فكر عابث أو طرح شاذ.

هذا وقد افتتح صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أعمال الفصل التشريعي ال14 لمجلس الامة، حيث ألقى سموه خطاباً سامياً دعى فيه الى التعاون بين السلطتين في ارساء سفينة الوطن ببر الأمان بعيداً عن الشخصانية والتوتر واضعين مصلحة البلاد نصب الأعين ذاكراً أن التصدي للتحديات الداخلية والأخطار الخارجية يجب أن يأخذ جل الاهتمام لتعزيز الوحدة الوطنية، وتسخير وسائل الاعلام للقيام برسالتها دون انحراف وتأكيد حرمة المال العام ومبدأ النزاهة ومكافحة الفساد، كما ركز سموه في خطابه على دور الشباب واصفاً اياهم بأنهم مبعث الرجاء والأمل مطالباً السلطتين بتوفير العيش الكريم لهذه الفئة التي تعتمد البلاد عليها اعتماداً كبيراً والذي وجه سموه الديوان الأميري لعقد مؤتمر وطني للشباب لاعداد وثيقة وطنية للاستفادة منها في خدمة الوطن.

وجاء في خطابه السامي مخاطباً النواب "الشعب الذي أتى بكم يراقبكم كما ضمائركم وسوف يسجل التاريخ حكمه عليكم إن كنتم أو لم تكونوا على قدر المسؤولية" وجاء أيضاً "نرفض رفضا قاطعا المس بكرامة الناس وتجريحهم أو الإساءة إليهم فليس هذا من الحرية أو الشجاعة كما نرفض رفضا قاطعا أي خروج على القانون فالكويت دولة قانون ومؤسسات قضاؤها مشهود له بالنزاهة والعدل".

كما استنكر سموه ما تشهده الساحة السياسية من أعمال حيث ذكر في خطابه أنه ليس مقبولا ونحن نحتفي بمرور 50 عاما على اصدار دستورنا والعمل به أن نظل نتحدث عن تجربة نيابية بل يجب أن نتحدث عن انجاز حضاري ومسيرة ثابتة القواعد كاملة الأركان تجاوزت مرحلة التجارب الناشئة وصمدت في وجه العواصف.


المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

88.0008
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top