أهم الأخبار  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الوطن تستعرض أبرز أحداث 2011 في التعليم العالي والتطبيقي

2012/01/03   09:36 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الوطن تستعرض أبرز أحداث 2011 في التعليم العالي والتطبيقي



كتب مبارك الشمري:
@m_alshammeri

احداث وقرارات شهدتها الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بالاضافة الى وزارة التعليم العالي العام الماضي تمثلت بأزمة قبول وتعيينات لقيادات تربوية واحتفالات وملتقيات.
«الوطن» بدورها تعرض ابرز الاحداث التي صاحبت العام 2011.
يناير: هزة تعم الشارع الطلابي في مصر نتيجة احداث الثورة لتعلن ايقاف الدراسة ويتم اجلاء طلبتنا الى الكويت بعد ان اهابت وزارة الخارجية بالكويتيين لمغادرة القاهرة وعلى اثر ذلك اعلن وكيل وزارة التعليم العالي عن قيام الوزارة بمخاطبة الجامعات وتأجيل اختبارات طلبتنا الى الفصل الدراسي الثاني.
وكانت الوزارة قد طمأنت الاهالي عن سلامة ابنائهم الدارسين في مدينة برزبن التي اصابها الفيضانات وتم نقلهم لمدينة اخرى.
هذا ودشنت الهيئة االعامة للتعليم التطبيقي والتدريب اولى قراراتها بهذا العام بوقف الاستعانه بالمتقاعدين للتدريس في كلياتها بالاضافة الى انها اصدرت عدة قرارات بتعيين رؤساء اقسام علمية بالوقت الذي دعا المدير العام نوابه الى تزويده بانجازاتهم ومشاريعهم في فترة اقصاها اسبوعان.
وأقرت التطبيقي 46 جمعيه طلابية وكذلك مسودة للائحة الطلابية الجديدة، وايضا شهدت التطبيقي مفاجأة بقيام احدى المجلات العربية باتهام استاذ بالتزوير، فيما استعادت كلية التربية الاساسية الملف الانجازي لها.
فبراير:
اعلنت وزارة التعليم العالي من خلال مؤتمر صحافي عن اقامة ملتقى التوجيه والارشاد في ابريل للطلبة المستجدين فيما استمر تردي الاوضاع في مصر وتم التنسيق مع وزارة الخارجية، في الوقت الذي توترت فيه الاوضاع في البحرين بعد ترديها ليطلق اتحاد طلبتنا هناك بالتعاون مع السفارة خطا ساخنا وتعطل الدراسة في بعض الجامعات حتى اشعار آخر.
هذا واعلن وكيل وزارة التعليم العالي الدكتور خالد السعد احالة ملفات خريجي سلوفاكيا الى لجنة المعادلات بالاضافة الى مناقشة الزيادات المالية والشهادات الدراسية واطلاق اتحاد لطلبتنا في استراليا.
اما التطبيقي فقد انجزت عقود الاساتذه غير الكويتيين واعلنت قبول 4000 طالب وطالبة في كلياتها ومعاهدها من حملة شهادة الثانوية العامة للفصل الدراسي الثاني وايضا قام المدير العام بالغاء احد قراراته واعاد تشكيل لجان العمداء المساعدين لكلية التربية الاساسية.
مارس:
شمل سمو الامير برعايته وحضوره حفل تكريم الطلبة المتفوقين من خريجي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب للعام الدراسي 2010/2009، هذا وكانت التطبيقي قد اصدرت عدة قرارات تتعلق بتعيين عمداء مساعدين لكلية الدراسات التجارية بالوقت الذي رعت فيه وزيرة التربية والتعليم العالي الدكتورة موضي الحمود حفل تكريم مدير التطبيقي السابق الدكتور يعقوب الرفاعي.
تردي الاوضاع في البحرين ومصر تستمر وتتم ايقاف الدراسة في الجامعات البحرينية ولم يصدر اي تصريح من اي مسؤول حول الدراسة بين مصر الذي اصبحت بين التأجيل والتعجيل ليحسمها الدكتور خالد السعد الذي شكل لجنة عليا تتخذ كافة القرارات وجاء ابرزها نقل الدارسين بمصر والبحرين الى الاردن والكويت في حال عدم استقرار الاوضاع.
ابريل:
اعلن مكتب الجودة في التطبيقي عن استمرار مشروع الاعتماد الاكاديمي، وكذلك اعلنت رابطة التدريب عن صرف مكافآت الساعات الزائدة عن النصاب واطلقت عمادة النشاط والرعاية الطلابية معرض الجمعيات العلمية حيث اكد خلال افتتاحه مدير التطبيقي بأنه يدعم قانون الهيئة الجديد بأنه سيحاسب المتورطين بالفساد المالي في الهيئة.
وكانت الهيئة قد عطلت بسبب الغبار الذي عم على البلاد حرصا على سلامة الطلبة وابرمت رابطة التدريس اتفاقية مع احدى الشركات للتأمين الصحي، فيما شكلت الهيئة لجنة لاختيار عميد النشاط والرعاية الطلابية واعلنت القائمة المستقلة تزكية محمد العويهان رئيسا لهيئتها الادارية.
وعلى صعيد التعليم العالي اعلن وكيل الوزارة عن تقارير سنوية عن اوضاع طلبتنا الدارسين في الخارج واطلقت على اثر ذلك مؤتمر التوجيه والارشاد بحضور وزير التربية والتعليم العالي، واعلن المكتب الثقافي عن اعادة اختبارات طلبتنا الدارسين في الفراعنه اما الدارسون في استراليا والاردن فهم بخير نتيجة الاحداث التي مر بها البلدان وتخطف قائمة الفكر الطلابي مقاعد انتخابات الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع جمهورية مصر العربية.
مايو:
افتتحت عمادة النشاط المعرض الخامس عشر فيما رعى الشيخ علي جابر الاحمد محافظ العاصمة اليوم البيئي لكلية التربية الاساسية التي نظمت ايضا حفلها الموسيقي وتطلق القوى الطلابية حملة نبيها 200 لزيادة المكافأة الاجتماعية.
وشهدت رابطة اعضاء هيئة التدريس احتفالية اليوبيل الفضي برعاية رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي الذي رعى ايضا الحفل الموحد لخريجي التطبيقي بشر من خلاله باقرار المكافأة الطلابية وتطلق كلية التربية الاساسية منتداها، وكذلك تنظيم حفل طلبة المنح بحضور السلك الدبلوماسي.
واعلن وزير التربية والتعليم العالي في لقاء خاص مع الوطن عن رفضه عن تأخر اي شهادة للخريجين بالوقت الذي اعلن فيه وكيل الوزارة عن التزام الوزارة ادبيا في حل مشاكل الخريجين من الفلبين والهند وكشف عن تحويل المعاملات بالوزارة الى النظام الالكتروني.
يونيو:
استمرت الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بإصدار قرارات تعيين الشواغر في حين شكلت لجنة لأختيار العمداء المساعدين فيما تم اعادة القبول لقسم التربية البدنية لـ «البنين» وشهدت احتجاجات من المنتدبين لعدم صرف مكافآتهم وطالبت رابطة الاساتذه بتمكين العمل في الفصل الدراسي الصيفي.
اما على مستوى التعليم العالي فقد تم ايقاف الابتعاث عبر صندوق الأوفست وشهدت الوزارة اقبالا كبيرا على التسجيل لبعثاتها وتفقد الوكيل اللجان واكد انه لا مشاكل موجودة.
يوليو:
يعتبر هذا الشهر من «اسخن» الشهور التي عاشها الشارع الجامعي وشغل السياسة به نتيجة ازمة القبول التي عصفت على جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ووزارة التعليم العالي ومجلس الجامعات الخاصة وصاحبتها قضية الطالبات التسع المرفوضات من كلية الطب، التي حسمها رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك بعد ان هاتف مدير جامعة الكويت.
الى ذلك شهد هذا الشهر مشكلة لطلبتنا الدارسين في مالطا وكذلك حل لمشاكل طلبتنا في مؤته وايضا الى جانب تعيين الدكتور خليفة بهبهاني عميدا للنشاط والرعاية الطلابية في التطبيقي وانتشار شائعات تفيد بأستقالة مدير التطبيقي الذي كان في اجازة مفتوحة.
اغسطس:
اصدرت وزارة التعليم العالي قرارا يقتضي بتعيين شواغر مكتبنا الثقافي في فرنسا وانجز مكتبنا الثقافي شهادات خريجينا بعد تأخرهم لأكثر من سنة وايضا تم السماح لخريجي المعهد الصناعي بالدراسة في المجال العلمي وبدأت جمهورية مصر العربية بقبول اولى دفعات طلبتنا الراغبين بالدراسة بالجامعات المصرية.
سبتمبر:
انتقدت رابطة التدريس في التطبيقي الاخطاء في ادارة الهيئة ودعت لجمعية عمومية غير عادية ورفضت الاقسام العلمية تسلم اي ساعات زائدة عن النصاب فيما اعلنت التطبيقي قبول 10588 طالبا وطالبة في كلياتها ومعاهدها.
واقرت وزارة المالية 1300 مقعد كبعثات طلابية اضافية للراغبين بالدراسة في الخارج عن طريق وزارة التعليم العالي.
وكانت التطبيقي على موعد مع انتخابات سالت فيها الدماء بعد ان حصدت قائمة الاتحاد الطلابي مقاعد الهيئة الادارية.
أكتوبر:
هددت نقابة التعليم العالي بالاضراب فيما احالت ادارة التطبيقي الطعون الانتخابية الى الشؤون القانونية بعد اعتصام حاشد، والغت ادارة الهيئة الشرط التقني لترقي مدربي الكليات.
وفر مكتبنا الثقافي 35 مقعدا في تخصص الطب لطلبتنا فيما اعلن مكتبنا الثقافي في بريطانيا عن مقاعد لطلبتنا في تخصصات الطب.
نوفمبر:
حسمت اللجنة المشكلة بالنظر في الطعون الانتخابية بالتطبيقي قرارها بسلامة الانتخابات مع وجود بعض الشوائب التي صاحبت التصويت فيما حدد مجلس الجامعات الخاصة ديسمبر موعدا للتسجيل في بعثاتها.
واستمر اعلان دفعات قبول طلبتنا في الجامعات المصرية وتم تشكيل لجنة لأختيار مدير المعهد العالي للطاقة فيما حصدت قائمة التددريب على مقاعد الهيئة الادارية.
ديسمبر:
كان اساتذة التطبيقي على موعد مع انتخابات لرابطة اعضاء هيئة التدريس بالوقت الذي استمرت فيه الاعتصامات الطلابية احتجاجا على سياسة مكاتب التسجيل واختتمت كلية التربية الاساسية ملتقى التربية العملية برعاية وزير التربية والتعليم العالي، واطلقت الهيئة مشروع «الباثر» بحضور عدد من القيادات.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

500.0074
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top