الأولى  
نسخ الرابط
 
  
 
  A A A A A
X
dot4line

فيديو.. سموه أكد في مؤتمر «مصر المستقبل» دعم الكويت اللامحدود لمصر لجهودها في صيانة الأمن والاستقرار

الأمير: 4 مليارات دولار.. استثمارات في مصر

2015/03/12   11:14 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5

فرص استثمارية مصرية ضخمة وواعدة بعد نعمة الأمن والاستقرار
الظروف والتحديات الكبيرة تضاعف من أهمية المؤتمر لاستكشاف فرص الاستثمار المتعددة
4 مليارات من السعودية ومثلها من الإمارات مساعدات تنموية
السيسي: أفعال الكويت تسبق كلماتها وتشريف الأمير للمؤتمر إيماناً منه بالتضامن العربي





 

 

أعلن حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن قيام الأجهزة الاستثمارية في دولة الكويت بتوجيه أربعة مليارات دولار من استثماراتها في قطاعات الاقتصاد المصري المختلفة ومن خلال الأدوات الاستثمارية المتنوعة.

جاء ذلك في كلمة سمو أمير البلاد خلال افتتاح اعمال مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري الذي يعقد تحت عنوان (مصر المستقبل) في منتجع شرم الشيخ.

وقال سموه: اننا نلتقي اليوم في ظل ظروف وتحديات كبيرة على المستويين الاقليمي والدولي سياسية واقتصادية تضاعف من أهمية هذا المؤتمر وضرورة انعقاده لما يمثله من فرصة سانحة لتناول أحد أهم الاقتصادات في وطننا العربي وذلك لبحث واستكشاف فرص الاستثمار المتعددة والخطوات الجادة التي اتخذها الأشقاء في جمهورية مصر العربية لجذب الاستمرار في الاستثمارات وخلق البيئة المناسبة لتعزيزها وتطوير اقامتها.

واضاف سموه: ان المشاركة الواسعة لعدد كبير من دول العالم وبهذا المستوى المرموق من التمثيل تعكس المكانة الكبيرة التي تحتلها مصر في المحيطين الاقليمي والدولي والاهتمام الذي توليه دول العالم لها بما تحظى به من فرص استثمارية ضخمة وواعدة بعد ان منَّ الله عليها بنعمة الأمن والاستقرار بفضل الجهود الكبيرة والمقدرة التي يقوم بها فخامة الأخ الرئيس عبدالفتاح السيسي وحكومته الرشيدة.

واكد سموه ان الأشقاء في مصر عملوا جاهدين على خلق الفرص الاستثمارية الواعدة ورعايتها وتحقيق الأجواء الملائمة لها بما يشكل حافزا لرؤوس الأموال لتعمل وتنمو في بيئة استثمارية مناسبة ويأتي قانون الاستثمار الذي صدر أخيرا تجسيدا لتلك الجهود.

وشدد سموه على دعم الكويت اللامحدود للأشقاء في مصر على جهودهم الكبيرة التي يبذلونها لصيانة الأمن والاستقرار وتوفير المناخ الملائم لنمو اقتصادهم وتحقيق المعدلات المنشودة وخلق فرص استثمارية واعدة تجذب رؤوس الأموال.

وقال ولي العهد السعودي الأمير مقرن بن عبد العزيز في كلمته بالمؤتمر «يسرني أن أعلن تقديم حزمة من المساعدات بمبلغ أربعة مليارات دولار تشمل وديعة بمليار دولار في البنك المركزي والباقي مساعدات تنموية».

كما أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء بالإمارات العربية المتحدة حاكم دبي عن تقديم بلاده دعما إضافيا بقيمة أربعة مليارات دولار.

وأضاف أنه سيتم «وضع ملياري دولار كوديعة في البنك المركزي وملياري دولار أخرى لتنشيط الاقتصاد المصري عبر مجموعة من المبادرات التي سيعلن عنها لاحقا».

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ثمن في كلمته بافتتاح أعمال المؤتمر دعم دولة الكويت لبلاده مشيدا بتشريف سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد المؤتمر. وقال الرئيس المصري ان «دولة الكويت الشقيقة كانت الافعال تسبق دائما الكلمات للتدليل على علاقاتها الوثيقة ودعمها المستمر لمصر وشعبها». وأضاف «وما تشريف سمو الامير لهذا المؤتمر الا تعبير عن ايمان سموه ودولته الشقيقة بقيمة التضامن العربي».

 

===

 

سموه جدد دعم الكويت اللامحدود لجهود صون أمن مصر وتنمية اقتصادها

 

الأمير من مؤتمر شرم الشيخ: 4 مليارات دولار للاستثمار في الاقتصاد المصري

 

المشاركة الواسعة في المؤتمر تعكس المكانة الكبيرة التي تحتلها مصر إقليميا ودوليا

 

المؤتمر يعكس الفكر النير لصاحب المبادرة الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله

 

قانون الاستثمار الجديد يجسد إدراك القيادة المصرية ضرورة خلق تشريعات تحفظ الاستثمار

 

لإيماننا بأهمية الشقيقة الكبرى مصر صرنا ثاني أكبر الدول العربية المستثمرة فيها

 

خلق أنشطة قادرة على الوصول الى مستوى النمو المستدام لم يعد خيارا بل أصبح ضرورة

 

 

شرم الشيخ (مصر) – كونا: أعلن حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي قيام الأجهزة الاستثمارية في دولة الكويت بتوجيه أربعة مليارات دولار من استثماراتها في قطاعات الاقتصاد المصري المختلفة ومن خلال الأدوات الاستثمارية المتنوعة.

وجدد سموه في كلمة له خلال افتتاح اعمال مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري الذي يعقد تحت عنوان (مصر المستقبل) في منتجع شرم الشيخ، دعم الكويت اللا محدود للأشقاء في مصر على جهودهم الكبيرة التي يبذلونها لصيانة الأمن والاستقرار وتوفير المناخ الملائم لنمو اقتصادهم وتحقيق المعدلات المنشودة وخلق فرص استثمارية واعدة تجذب رؤوس الأموال، وفيمايلي نص كلمة سموه:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

فخامة الأخ الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة أصحاب الجلالة والفخامة والسمو أصحاب المعالي والسعادة السيدات والسادة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يسرني بداية ان أتوجه بجزيل الشكر لأخي فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي وللشعب المصري الشقيق على ما حظينا به من رعاية وعناية كريمتين منذ وصولنا الى أرض الكنانة ولما لمسناه من اعداد مميز لهذا المؤتمر الهام.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو نلتقي اليوم في ظل ظروف وتحديات كبيرة على المستويين الاقليمي والدولي سياسية واقتصادية تضاعف من أهمية هذا المؤتمر وضرورة انعقاده لما يمثله من فرصة سانحة لتناول أحد أهم الاقتصادات في وطننا العربي وذلك لبحث واستكشاف فرص الاستثمار المتعددة والخطوات الجادة التي اتخذها الأشقاء في جمهورية مصر العربية لجذب الاستمرار في الاستثمارات وخلق البيئة المناسبة لتعزيزها وتطوير اقامتها.

ان المشاركة الواسعة لعدد كبير من دول العالم وبهذا المستوى المرموق من التمثيل يعكس المكانة الكبيرة التي تحتلها مصر في المحيطين الاقليمي والدولي والاهتمام الذي توليه دول العالم لها بما تحظى به من فرص استثمارية ضخمة وواعدة بعد ان من الله عليها بنعمة الأمن والاستقرار بفضل الجهود الكبيرة والمقدرة التي يقوم بها فخامة الأخ الرئيس عبدالفتاح السيسي وحكومته الرشيدة والتي تحظى بتأييد ودعم شعبي لقيادة هذا الوطن العزيز والنهوض به مجددا مما يضاعف آمالنا في مخرجات هذا المؤتمر الهام ويعمق تفاؤلنا في تحقيق الأهداف المرجوة منه.

 

فكر نير

 

ان فكرة عقد هذا المؤتمر الرائد تعكس فكرا نيرا وبعد نظر وقراءة حكيمة لطبيعة الظروف التي تمر بها المنطقة والعزيزة مصر.

ودعوني هنا أستذكر بكل التقدير والعرفان صاحب هذه المبادرة الحكيمة والذي عمل على تفعيلها ولكن مشيئة الله تعالى حالت دون ان يراها ويحضرها انه المغفور له باذن الله تعالى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه الذي اقترح عقد هذا المؤتمر في شهر يونيو من العام الماضي.لقد فكر رحمه الله بفكر القائد الملهم وعمل على تطبيقها برؤيته السديدة لأوضاع أمتنا العربية والاسلامية وما تستوجبه من تحرك لمعالجتها والتصدي لتحدياتها...رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته ووفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة وأعانه على حمل الأمانة في مواصلة النهج واكمال المسيرة الخيرة.

 

تشريعات

 

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

إن العمل على تعزيز الاستثمار وخلق فرص مواتية لجذب رؤوس الأموال يتطلب جهودا مضاعفة باصدار التشريعات اللازمة التي تحفظ الاستثمار وتوفر له الضمانات اللازمة وتشجعه على العمل.ولقد أدرك الأشقاء في مصر هذه الحقيقة وعملوا جاهدين على خلق الفرص الاستثمارية الواعدة ورعايتها وتحقيق الأجواء الملائمة لها بما يشكل حافزا لرؤوس الأموال لتعمل وتنمو في بيئة استثمارية مناسبة ويأتي قانون الاستثمار الذي صدر أخيرا تجسيدا لتلك الجهود.

ان التقارير الاقتصادية التي نتابعها جميعا والتي منها تقرير وزارة التخطيط المصرية يدل على ان معدلات النمو قد ارتفعت بشكل كبير في مؤشر واضح على تحسن بيئة الاستثمار وعلى الجهود الكبيرة التي يبذلها الأشقاء في مصر والتي نأمل ان تستمر لتحقق النمو المنشود والمستدام والمتوازن.

كما ان ما صرحت به المديرة التنفيذية للبنك الدولي خلال شهر أكتوبر من العام الماضي من ان الاصلاحات الجارية في مصر حاليا ايجابية وتبعث على التفاؤل دليل آخر على ذلك التقدم والنظرة التفاؤلية وهي مبعث سعادة وأمل لنا جميعا في مستقبل واعد لمصر الشقيقة.

 

الشقيقة الكبرى

 

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

تعي بلادي الكويت أهمية الشقيقة الكبرى مصر في المحيطين الاقليمي والدولي وقناعتنا بقدرة قادتها على صيانة استقرارها وحماية الاستثمارات فيها فقد باشرت ومنذ عام 1959 أول استثمار كويتي في السوق المصرية وأخذت هذه الاستثمارات في الزيادة والتنوع في كافة قطاعات الاقتصاد حتى أصبحت دولة الكويت ثاني أكبر الدول العربية المستثمرة في السوق المصرية وقد تواصلت هذه الاستثمارات على الرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها مصر لقناعتنا بأهمية هذه الاستثمارات وجدواها ولقناعتنا بأن الاقتصاد المصري يعد اقتصادا حيويا في وطننا العربي ويمتلك المقومات الأساسية للتحول الى اقتصاد راسخ ومتطور على مستوى العالم ولقناعاتنا بأن ما واجهته مصر من أحداث تعد عابرة وهي قادرة بامكاناتها وعزم شعبها على تجاوزها والعودة بها الى الأوضاع الطبيعية.

وعلى الرغم من قناعتنا التامة بالامكانات الكبيرة للشقيقة مصر وقدرة اقتصادها على النمو ومواجهة الأزمات الا ان تحسين أداء الاقتصاد في خلق أنشطة قادرة على الوصول الى مستوى النمو المستدام لم يعد خيارا بل أصبح ضرورة أكثر من أي وقت مضى حيث تتمتع مصر بالمقومات اللازمة لنجاح أي استثمار والمتمثلة بالامكانات البشرية والموقع الجغرافي والتاريخ العريق والمعرفة ورأس المال وتبقى فقط الحاجة الى تطوير التشريعات المشجعة للاستثمار الأجنبي وتحسين بيئة الأعمال والانفتاح الاقتصادي بشكل أكبروتهيئة البيئة المناسبة والمشجعة للقطاع الخاص لتكتمل دائرة الاستثمار الناجح لخلق الفرص المواتية لجذب الاستثمار الأجنبي وتعزيز وجوده بشكل أكبر في السوق المصرية.

كما ان القطاع الخاص الكويتي وجد في مصر السوق الواعدة والفرص السانحة والملاذ الواعد والمنوع فاستقر فيه وعمل في أجوائه المريحة اذ تجاوز عدد الشركات الكويتية الألف شركة.

 

دعم لا محدود

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

أؤكد مجددا دعم بلادي اللا محدود للأشقاء في مصر على جهودهم الكبيرة التي يبذلونها لصيانة الأمن والاستقرار وتوفير المناخ الملائم لنمو اقتصادهم وتحقيق المعدلات المنشودة وخلق فرص استثمارية واعدة تجذب رؤوس الأموال.

وتفعيلا لما سبق وحرصا على تعزيز المسيرة التاريخية للاستثمارات الكويتية في مصر الشقيقة يسرني الاعلان عن قيام الأجهزة الاستثمارية في دولة الكويت بتوجيه 4 مليارات دولار من استثماراتها في قطاعات الاقتصاد المصري المختلفة ومن خلال الأدوات الاستثمارية المتنوعة.

وفي الختام لا يسعني الا ان أكرر الشكر لكم متمنيا لأعمال اجتماعنا كل التوفيق والنجاح لنحقق الآمال العريضة المعقودة على هذا المؤتمر والتي يتطلع اليها أبناء الشعب المصري الشقيق والأمة العربية قاطبة.

 وكان حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والوفد الرسمي المرافق لسموه وصل عصر أمس الى مطار شرم الشيخ لترؤس وفد دولة الكويت في مؤتمر مصر الاقتصادي للتنمية والمزمع عقده في مدينة شرم الشيخ.

وكان في استقبال سموه على ارض المطار رئيس مجلس وزراء جمهورية مصر العربية الشقيقة المهندس ابراهيم محلب ووزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز وسفير دولة الكويت لدى جمهورية مصر العربية الشقيقة سالم غصاب الزمانان ومندوب دولة الكويت الدائم لدى جامعة الدول العربية عزيز رحيم الديحاني وأعضاء السفارة والمندوبية.

وكان سموه قد غادر والوفد الرسمي المرافق لسموه ارض الوطن ظهر أمس متوجها الى جمهورية مصر العربية الشقيقة، وكان في وداع سموه على ارض المطار سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ خالد جراح الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح وكبار المسؤولين بالدولة.

ورافق سموه وفد رسمي ضم كلا من النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح ووزير المالية انس خالد الصالح ومدير مكتب حضرة صاحب السمو أمير البلاد احمد فهد الفهد ورئيس المراسم والتشريفات الأميرية الشيخ خالد العبدالله الصباح الناصر الصباح ووكيل وزارة الخارجية خالد سليمان الجار الله ورئيس الشؤون الاعلامية والثقافية بالديوان الأميري يوسف حمد الرومي والوكيل للشؤون السياسية والاقتصادية بالديوان الأميري الشيخ فواز سعود ناصر سعود الصباح وكبار المسؤولين بالديوان الأميري ووزارة الخارجية ووزارة المالية.

 

 =====


 

سمو الأمير استقبل ولي العهد السعودي

 

شرم الشيخ – كونا: استقبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد عصر امس أخاه صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية الشقيقة وذلك في المركز الدولي للمؤتمرات بمدينة شرم الشيخ. وحضر اللقاء أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه.

 

 



المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

187.5052
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top