محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حضره عدد كبير وعلماء دين.. والمتحدثون أكدوا مكانته وفضائله

احتفال ديني بذكرى الإمام المهدي

2014/06/16   08:07 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
احتفال ديني بذكرى الإمام المهدي



أبوالقاسم الديباجي: الأمل بخلاص العالم من المآسي والأحزان بحكومة المهدي العالمية

إبراهيم النصيراوي: قضية إنسانية.. وهو امتداد لجده الرسول الأكرم

علي الطهراني: أصحابه يتصفون بالإيمان الكامل والاعتقاد الراسخ والشجاعة


كتب عباس دشتي:

اقيم احتفال كبير في جامع الامام زين العابدين بذكرى مولد الإمام المهدي بحضور سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي وكيل المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى سماحة السيد علي السيستاني في الكويت وحضور عدد من رجال الدين من العراق وايران والهند اضافة الى الكويت وحشد كبير من المؤمنين والمؤمنات.
وتطرق المشاركون الى مكانة وفضائل الامام المهدي عليه السلام وحكومته المنتظرة واصحابه وصفاتهم.
وقال سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي في كلمة له بعنوان «المهدي (ع) مقيم الدولة الالهية العالمية» ان الاحتفال بذكرى مولد الامام المهدي (ع) يعد من اكبر المناسبات والاعياد التي يحتفل بها المسلمون، واصفا اياه بانه الامل في خلاص الامة الاسلامية والعالم بأجمعه من المآسي والاحزان والقهر والظلم والطغيان.
وقال السيد الديباجي ان نبي الاسلام صلى الله عليه وسلم والائمة الاطهار (ع) بشروا به مرارا، وذكروا ان بظهور الامام المهدي (عج) تقوم الدولة الالهية العالمية، وعلى سبيل المثال قال رسول الله (ص): «لا تذهب الدنيا حتى يقوم رجل من ولد الحسين يملأها عدلا كما ملئت ظلما وجورا»، واضاف: ستتحقق في الحكومة العالمية للامام المهدي (ع) العدالة الكاملة والاخوة الحقيقية والصفاء والمحبة والاخلاق الانسانية الفاضلة، والقيم الاسلامية العالية وذلك في شتى المجالات العقائدية، والثقافية، والعسكرية، والسياسية والاقتصادية والاخلاقية، و….
وذكر السيد الديباجي ان من اهم مميزات الامام المهدي (ع) عند ظهوره انه سيزيل مظاهر الشرك كافة ويروج التوحيد الخالص: «ولا يبقى في الارض بقعة عبد فيها غير الله الا عبدالله فيها ويكون الدين كله لله ولو كره المشركون».
امتداد للرسول الأكرم

من جهته بارك الشيخ ابراهيم النصيراوي الاستاذ بالحوزة العلمية بالنجف الاشرف للأمة الاسلامية في ذكرى مولد الامام المهدي المنتظر عليه السلام، وقال اننا ارتبطنا مع الامام المهدي ارتباطاً وثيقاً حيث انه يعيش في قلوبنا وضمائرنا.
واشار الشيخ النصيراوي الى ان قضية الامام المهدي عليه السلام هي قضية اسلامية وليست لطائفة معينة، بل هي عقيدة اسلامية، اي ان كل المسلمين يعتقدون بالامام المهدي مع وجود بعض الاختلافات، اضافة الى ان قضية الامام المهدي عليه السلام قضية انسانية حيث ان الجميع ينتظرون المنقذ والمخلص بعدما حل بهم من ظلم وجور، وخاصة ان علمنا بإن الامام المهدي عليه السلام هو امتداد للرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم ومكمل لمنهاجه ومعيد لدينه وآثاره، لأن كل الأئمة حقيقة واحدة وامتداد واحد وهدف واحد.
وبين النصيراوي ان الامام المهدي عليه السلام هو الامام الغائب حالياً ولد عام 255 وغاب بعد خمس سنوات فكانت الغيبة الأولى واستمرت 75 عاماً وكان يرتبط بالناس عن طريق السفراء الاربعة ثم استمرت الغيبة الكبرى حتى اليوم، ومن البديهي ان الامام المهدي عليه السلام له دور في الهداية وحفظ الدين من التزييف والتلاعب، لذا فنرى ان الاحكام الظاهرية نراها في الاحكام الاسلامية واما الاحكام الواقعية فهي عند الأئمة، ومن هنا سيخرج الامام المهدي عليه السلام باذن الله تعالى ليملأ الارض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلما وجوراً والتلاعب والانحراف والفساد وكثرة المشاكل التي لا تعد ولا تحصى.

دور الامام المهدي

وقال الشيخ النصيراوي انه بالاضافة الى ان ظهور الامام المهدي عليه السلام سيملأ الارض قسطاً وعدلاً فهو يعمل على استكمال الرسالة النبوية، ولكن هناك مشاكل على الواقع منها ضعف العقيدة بالامام المهدي عليه السلام وعدم الارتباط به وعدم التصدي للاعداء وكذلك التفرقة، مما ادى الى الضعف وعدم التفاعل مع هذا الوطن، خاصة وان هناك اخطاراً تحدث بالعالم الاسلامي من قبل الانظمة الارهابية الذين يشكلون خطورة كبيرة على الاسلام والمسلمين ومحاولتهم حرق الديار وتشريد العوائل مع محاولة نشر الفوضى والجهل والخراب وتدمير دور العلم.

حكومة عالية

وبدوره اكد الشيخ علي الطهراني الاستاذ في جامعة طهران امنيات المسلمين بأن يكونوا من اصحاب الامام المهدي عليه السلام وضمن حكومته العادلة، خاصة وان حكومة الامام المهدي حكومة خاصة وان لها العديد من المميزات منها حكومة عالمية بشكل عام.
وقال انه من البديهي ان هذه الحكومة بحاجة الى رجال وعملاء وأناس متميزين في الادارة حتى يتمكنوا من ادارة تلك الحكومة العالمية.
واشار الى ان حكومة الامام المهدي عليه السلام تعتمد على العدل والمساواة، وبين الشيخ الظهراني اوصاف وخصائص اصحاب الامام المهدي عليه السلام، قائلاً: يتصفون بالايمان الكامل والاعتقاد الراسخ والشجاعة، اضافة الى فضائل اخرى.
وأشار الشيخ الظهراني الى وجود العديد من الروايات من اهل البيت عليهم السلام حول الامام المهدي عليه السلام وكذلك اصحابه قبل الغيبة وكذلك اصحابه بعد ظهوره والذين يصل عددهم الى 313 رجلاً ثم تطرق الى فضائل ليلة النصف من شعبان.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

81.0009
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top