منوعات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

لرابطة الأدباء الكويتيين ومؤلفه د.محمد حسن عبدالله

صدور الطبعة الثانية من كتاب «الحركة الأدبية والفكرية في الكويت»

2014/06/11   07:36 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
د.محمد حسن عبدالله  - غلاف الكتاب
  د.محمد حسن عبدالله - غلاف الكتاب



إعداد يحيى عبدالرحيم:

أصدرت رابطة الأدباء الكويتيين الطبعة الثانية من كتاب «الحركة الأدبية والفكرية في الكويت» للدكتور محمد حسن عبدالله بمناسبة احتفالية الرابطة بمرور نصف قرن على تأسيسها.
الكتاب يأتي في 766 صفحة من القطع العادي، ويضم أربعة أقسام والعديد من الفصول أولها يحمل عنوان «الكويت وأدبها»، ويضم ثلاثة فصول وهي «الكويت: الموقع والموضع»، و«ملامح التغيير في عصر النفط» و«الأدب الكويتي: القضية والمنهج».
القسم الثاني حمل عنوان «المؤسسات الثقافية» وضم أربعة فصول هي «التربية والتعليم من المطوع الى الجامعة» و«الصحافة الكويتية» و«الحركة المسرحية» و«النوادي والجمعيات».
وجاء القسم الثالث بعنوان «الفنون الأدبية» متضمناً ثلاثة فصول وهي «فن المقال وتطور الأساليب النثرية» و«الفن القصصي» و«الفن المسرحي»، أما القسم الرابع فجاء بعنوان «ملامح من الحركة الفكرية» وضم فصلين هما «النقد الأدبي» و«الفكر الاجتماعي واتجاهاته العامة».

إنجازات

وفي كلمة للرابطة جاء فيها: «تحتفل الرابطة بمناسبة عزيزة على المثقفين والأدباء وهي مرور نصف قرن على تأسيس هذا الصرح الثقافي، ولنا في هذا المقام ان نتذكر انجازات الرابطة، والعطاء الذي بذلته خلال هذه السنوات من فعاليات ثقافية مهمة، وما أصدرته من مطبوعات أدبية قيمة لتساهم في اثراء الحراك الثقافي في صفحة مشرقة من صفحات تاريخ الكويت العريق، ونحن في هذا المقام أمام كتاب يعد من أروع الاصدارات الأدبية بالمكتبة الكويتية ألا وهو كتاب «الحركة الأدبية والفكرية في الكويت» الصادر عام 1973، الذي يعتبر باكورة الطباعة والنشر لدى الرابطة ليفتح الباب لقائمة طويلة من المطبوعات الأدبية المهمة».

فخر

جاءت في مقدمة الطبعة الثانية من الكتاب كلمة للكاتب د.محمد حسن عبدالله قال فيها: «سأجازف بل أفخر لمرة واحدة فأقول ليس في كتابي هذا خطأ علمي واحد فكل ما جاء فيه موثق بالمصدر والتاريخ والمؤلف، أما اختلاف الرأي فهو أمر وارد حول أي مؤلف، بل هو أمر مطلوب ومحبوب لأنه يمنح الفكر طابعه الاحتمالي والجدلي والدرامي الذي يفتح طريقاً جديداً للاضافة والاضاءة، وبدونه تتحول الكتابة الى أغنية سطحية لمطرب من الدرجة الثانية».

تحية

وتحت عنوان «بل تحية» كتب الأمين العام للرابطة سابقاً د.سليمان الشطي كلمة جاء فيها: «هذه تحية وليست مقدمة، فهذا كتاب قدم نفسه ورسخ جذوره فأخذ مكانه كمصدر أساسي وأولي للحركة الثقافية في الكويت بشمول معناها.ثمة كتب لا تأتي لتستكمل قائماً، ولكن لتؤسس منهج طريق، وتبذر أصلاً لا يمكن البدء بدونه، وهكذا أحوال الكتب ليست حظوظاً لكنها أدوار تأخذ الصدارة دون غيرها، لذا أقول ان هذا كتاب واحد منها، وهو لا يقدم له، ولكنه تقدم له التحية بالأنامل العشر، وترفع له القبعات أو نظائرها تقديراً لتلك البذرة الخصبة وثمرها الذي أطلق شارة البدء العالية الرتبة في البحث والدراسة».
يذكر ان المؤلف د.محمد حسن عبدالله أقام في الكويت حوالي 25 عاماً، عمل خلالها كأستاذ في العديد من مدارس الكويت، كما قام بالتدريس في جامعة الكويت، وكان مشاركاً في برنامجي «حديث المساء» و«جولة في عالم الأدب» بإذاعة الكويت، اضافة لمشاركته في ندوات مسرح الخليج العربي، وندوات رابطة الأدباء وله الكثير من المقالات في مجلة «البيان».


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

84.9986
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top