مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أنا مع وضد

الدكتورة سهام الفريح... نموذج

د. عبدالله يوسف سهر
2013/09/28   10:00 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



لم تستدعني الكتابة عن شخصيتها إلا الحسرة التي اعترتني بعدما عرفت كيف ترخص جامعة الكويت بمثلها، هذه ليست كلمات مجاملة أو سطور إبراء ذمة بل أؤكد أنها بمثابة احتجاج ضد ذلك التفريط السهل بحق أساتذة كبار في جامعتي العتيدة.سهام الفريح الأستاذة التي عبرت الحدود الكويتية بشعرها وأدبها وعلمها واتخذت مكاناً مرموقا في العديد من الدول والمجتمعات الأكاديمية ليست بحاجة لمصفوفة كلامي مهما بلغ من ثناء ومديح مستحق لها. منذ 1979 وهي تقف في صفوف التدريس الجامعي تثابر وتكتب وتنتقل من منتدى لآخر، تؤلف تحاضر وتنتقد من جولة لأخرى، تساهم تعطي وتباشر في أعمال تطوعية دون أن تستعطي كلمات شكر، هي كذلك منذ عرفتها أستاذة تتخذ من النبل نهجا في قوامها وقيمها وهل تعرفون يا رجال معنى نبل المرأة!!! بالتأكيد هناك من يعرف ذلك النبل الذي تجلى أحد معانيه بالشجاعة والصدق جعل البعض منهم يخجل من صغره في مقابل صرح كبير اسمه سهام الفريح. كيف تقبلون استقالتها بهذا الرخص وبهذه الكيفية، كيف يمكن لكم أن بل هل يحق لكم أن تضحوا بل تبذروا بمثل هذه النفائس التي تمتلكها جامعتي العتيدة؟ أستاذتي... كتبت فيما كتبت عن «الجواري في العصر العباسي» فهل يا ترى يمكن ان تكتبي لنا عن «العبيد في عصرنا» فأنت شاهدة عيان لما نشهد في أوساطنا الاكاديمية والسياسية، وانا اعرف بأنك قادرة على ذلك وكيف لا تكونين كذلك والنبل من خصالك. أستاذتي.....قبلوا استقالتك برخص ودسوها في البريد العاجل كي يستعجلوا انتزاع أحد الشرايين التي لا تزال تنبض بكلمات الصدق والشجاعة في جامعتنا العتيدة.أستاذتي كتبت عن الوصايا في الادب العربي القديم.. فهل تكتبين لنا ما عن الوصايا في عصرنا الذي ليس فيه أدب! أعرف أنك تقدرين وكيف لا تستطيعين والنبل من خصالك..أكشفي لنا ولهم من نكون ومن يكونون في عصر القلة والأغلبية وكيف ضاع الأدب من بعض أدباء الوجاهة، والوجهاء الذين ليس لديهم أدب.أستاذتي كتب عن ديوان أبن قلاقس في شعره ونبله وقوامه، فهلا كتبت لنا عن «دواوين المقلقسين» عذرا سيدتي لا استطيع امتلاك نفسي حيث أستخدم مفرداتي العامية بعدما عجز لغويون لغتنا الفصحى عن الافصاح.اعرف يا سيدتي ماذا سيقول العجزة والعجائز عن أسباب استقالتك، حريتها، حاولنا معها، لديها شغلها الخاص، لا نستطيع ارغامها، دعيني أقول لهم إقرأوا في مؤلفات الدكتورة سهام «في معاجم الشعراء» فستعرفون حقائق كثيرة ولو فهمتهم ستجدون اجابات كثيرة حول أمور كثيرة قالها شعراء البلاط وأشياء أخرى قيلت بحق الشعراء النبلاء....هل عرفتم الآن لماذا قبلت استقالتها؟
بعد كل ذلك يا سادة يا زملاء، ويا مسؤولون في جامعتي العتيدة، ويا وزيرنا أرجو منكم التدخل لحماية مكتنزات جامعتنا في عصر النهب والهدر، أرجوكم احموا ما تبقى من أساتذة الرعيل الأول فهؤلاء هم ذخر المستقبل.لقد كتبنا يا معالي الوزير ونذكر فيما ذهبنا له من ضرورة تبني نظام أستاذ الكرسي أو أستاذ الشرف كي نعطي مجالا لهؤلاء الاساتذة بالوجود في فصول وردهات الجامعة فوجودهم طاقة إيجابية للجامعة التي فقدت الكثير ممن رسموا لوحتها الجميلة منذ تأسيسها.أيعقل ان يكون القرار في تقاعد أو استقالة أستاذ كبير مثل الدكتورة سهام الفريح أو الدكتور محمد المهيني او غيرهم «بشخطة» قلم مكسور! أيعقل يا سادة ألا يتحدث أحدكم عن ذلك أم ان النبل قد ذهب والشجاعة قد ولَّت! سؤالنا الاخير الذي يبحث عن اجابة أي نموذج نريد ان نتبنى؟ نموذج الدكتورة سهام، أم نموذج دواوين المقلقسين؟


د.عبدالله يوسف سهر
sahar@alwatan.com.kw
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

222.0003
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top