مقالات  
 
 
  
  
 
  A A A A A


صراحة قلم

منطقة القصور ومعاناة سكانها

حمد سالم المري
2013/08/13   09:34 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image

لا يوجد فيها لا مخفر شرطة ولا مركز صحي وغيرها من المرافق العامة الضرورية


في عهد المغفور له باذن الله تعالى الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح رحمه الله تعالى رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته تم بناء منطقة القرين السكنية التي اعتبرت أكبر منطقة سكنية حكومية في ذلك الوقت وقد بدأت وزارة الاسكان بتوزيع هذه المنازل والقسائم في عام 1988 وجاء الاحتلال العراقي ولم يتم توزيع الا جزءا قليلا منها الذي سكن من قبل المواطنين الكويتيين بعد انتظار ما يقارب 15 سنة حتى يصلهم الدور في طلبات الاسكان ثم استأنفت وزارة الاسكان التوزيع بعد التحرير مباشرة حتى منتصف التسعينيات من القرن الماضي. ولكون منطقة القرين كانت كبيرة من ناحية المساحة الجغرافية وكثيرة عدد المنازل فقد قامت الحكومة بأواخر التسعينيات من القرن الماضي بتقسيمها الى أربعة مناطق (القرين – العدان – القصور – مبارك الكبير) وضمتها مع مناطق أخرى قريبة منها جغرافياً في محافظة جديدة اسمتها محافظة مبارك الكبير نسبة الى الأمير السابع لدولة الكويت والمؤسس الحقيقي للدولة الشيخ مبارك الصباح رحمه الله، وقد استبشر أهل هذه المناطق خيرا خاصة سكان منطقة القصور التي تقع مساكنهم في المنتصف كونه سيتم توفير أهم الخدمات العامة لهم ولكن للأسف خاب ظنهم بعد ان اهتمت الحكومة بالمناطق الأخرى ووفرت لها مراكز صحية ومخافر شرطة وغيرها من مرافق وخدمات عامة ضرورية افتقدتها منطقة القصور. فمنطقة القصور تفتقد الى مركز صحي وكذلك تفتقد الى مخفر شرطة مما يجعل سكانها يعانون من زحام المركز المحولين له وهو مركز منطقة العدان علما بأن منطقة العدان فيها مركزان صحيان متخصصان في الوقت الذي لا يوجد فيه أي مركز صحي في منطقة القصور ورفض المراكز الصحية الأخرى في منطقة القرين ومنطقة مبارك الكبير استقبال سكان منطقة القصور تنفيذا لتعميم وزارة الصحة التي ترفض استقبال اي مريض الا في المركز الصحي التابع لمنطقته. كما ان عدم وجود مركز للشرطة في منطقة القصور أدى الى كثرة السرقات وكثرة الشباب المستهتر الذي يستخدم شوارعها ميدانا للاستعراض بسياراتهم كما يعاني أيضاً سكانها عند مراجعة مركز الشرطة للتبليغ عن حادث مروري أو حادث سرقة من عدم معرفتهم لأي مركز شرطة يتبعون؟ هل هم يتبعون مركز شرطة العدان؟ أم شرطة القرين؟ أم شرطة مبارك الكبير؟ ويعانون ايضاً من عدم وجود مركز لخدمة المواطن في الوقت الذي يوجد فيه مركز لخدمة المواطن في المناطق الأخرى القريبة منها. فيا حكومتنا الرشيدة ويا مجلس بلدي أرجو ان تلتفوا الى معاناة سكان منطقة القصور وتوفير مركز صحي ومركز للشرطة ومركز لخدمة المواطن وتريحون سكانها من زحمة مراجعة مركز العدان الصحي الذي يخدم سكان منطقتهم وسكان منطقة العدان ومن دوختهم في معرفة اي مخفر للشرطة يتبعون، واذا أبيتم ذلك فأرجو اعتبار سكانها من سكان أم قصر العراقية وابنوا لهم مركزا صحيا ومخفرا للشرطة مثل ما تبنون لهؤلاء مجمعا سكنيا متكاملا بملايين الدنانير!.

حمد سالم المري
hmrri@alwatan.com.kw
@AL_sahafi1
أخبار ذات صلة

812.5
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة