خارجيات  
 
 
  
  
 
  A A A A A


بانيتا: واشنطن تبحث كيفية ضمان أمن مواقع الأسلحة الكيميائية في حال سقوط النظام السوري


2013/01/11   04:38 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0



(يو بي أي) - قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا ان واشنطن تجري محادثات بشأن الخطوات الواجب اتخاذها لضمان أمن مواقع الأسلحة الكيميائية في حال سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا، لكنه أكد ان أميركا لا تعتزم إرسال قوات للقيام بهذه المهمة.
ونقلت وسائل إعلام أميركية عن بانيتا قوله انه "لن يتم إرسال قوات برية أميركية إلى سوريا لضمان الأسلحة الكيميائية في حال سقوط النظام السوري".
وأضاف "نحن لا نعمل على خيارات تشمل وجود قوات على الأرض، وأعتقد انه لا بد من الإبقاء دائماً على احتمال تقديم مساعدة في هذا المجال في حال حصلت عملية انتقال سلمية وتدخلت المنظمات الدولية، ولكن في وضع عدائي نحن لا نخطط لذلك".
وشدد بانيتا على ان التحدي الأكبر هو اتخاذ قرار بشأن الخطوات التي يمكن للمجتمع الدولي أن يتخذها لضمان عدم وقوع هذه الأسلحة في الأيدي الخاطئة.
وقال ان "النقاش الذي نجريه، ليس مع الإسرائيليين فقط بل مع دول أخرى في المنطقة، هو حول الخطوات الواجب اتخاذها لضمان أمن هذه المواقع وعدم وقوعها في الأيدي الخاطئة".
من جهته قال رئيس هيئة الأردكان المشتركة مارتين ديمبسي انه ليس بإمكان الولايات المتحدة القيام بأي شيء لمنع نظام الأسد من استخدام الأسلحة الكيميائية ضد "الثوار".
وأشار إلى ان هذا الأمر يتطلب وضوحاً في المعلومات الاستخباراتية ومراقبة مستمرة. لكن ديمبسي أكد ان الولايات المتحدة تبذل كل ما في وسعها لتوجه رسالة مفادها ان استخدام أسلحة كيميائية سيكون أمراً غير مقبول، وقد وصف هذا الأمر بأنه "خط أحمر". يشار إلى ان النظام السوري قال انه لن يستخدم أسلحة كيميائية ضد مدنيين، لكنه أعرب عن خشيته وقوع هذه الأسلحة في أيدي "إرهابيين"، في إشارة منه إلى القوات المعارضة.


أخبار ذات صلة

203.125
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة