فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

مسلسل الترحال بدأ في لندن منذ 22 سنة

شهد ومسك: بعنا كل ممتلكَاتنا في الكويت و«شلنا قشنا» وهاجرنا إلى تايلاند

2012/12/30   10:26 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
شهد ومسك: بعنا كل ممتلكَاتنا في الكويت و«شلنا قشنا» وهاجرنا إلى تايلاند

مسك: حتى «زوليهّ» بيتنا بعناها.. وبس نمل من تايلاند نهاجر لبلد جديد


كتبت آلاء الوزان:
بعد ان قضتا عامين في الكويت، قررت الممثلتان شهد ومسك، الهجرة من الكويت للاستقرار في تايلاند، لتكون الدولة الخامسة لهما بعد بريطانيا، ثم ماليزيا، والامارات والكويت، هاجرت الفتاتان مع زوجيهما وطفل مسك، وقد بلغت سنوات الهجرة خارج البلاد 22 عاما بالتمام والكمال ولازال الحبل على الجرار.
شهد ومسك حزمتا أمرهما، وقامتا ببيع كل أغراضهما وممتلكاتهما في البلاد، وسبقهما والد مسك الى تايلاند، لتجهيز كل الأمور اللازمة لهما.
«الوطن» كانت في وداعهما في مطار الكويت الدولي، ودار هذا الحوار السريع قبل اقلاع طائرتهما.. وهنا التفاصيل:

بدأنا مع شهد التي قالت: «اعتدنا ان نسافر بين الحين والآخر، وما نثبت بمكان واحد، لقد عشنا خمسة عشر عاما في لندن، ومكثنا بماليزيا سنة، وبعدها عشنا في الامارات، لنستقر بها ما يقارب ستة أعوام، وأخيرا جئنا للكويت، وظللنا بها سنتين تقريبا، و«الحين شلنا قشنا» للمرة المليون وبنروح نستقر في تايلاند».

تغيير

وعن سر اختيار تايلاند بالذات عن غيرها للاستقرار، قالت شهد: «أحب تايلاند «وااايد»، وسأستمتع فيها لأن بها أكثر من منطقة جميلة مثل «بانكوك» و«بتايا» و«بوكيت» وغيرها من المناطق والجزر، فنحن نحب التغيير.. فالتغيير في دمنا» وعما اذا كان وراء قرارهما النية باعتزال الفن نهائيا، أجابت شهد: «أبداً.. سنعود للكويت لتنفيذ ارتباطاتنا وعقودنا، ثم نعود الى تايلاند بمجرد الانتهاء من التزاماتنا، وسنحرص على الاختيار الجيد والتركيز على عملين فقط بالسنة، ولدينا مسلسل سنبدأ بتصويره في نهاية يناير القادم، وكذلك في شهر فبراير».

بعنا ممتلكاتنا

أما مسك فقد كان معها طفلها حسون ذو الشهرين من عمره، قالت: «جلسنا مع الأهل، وتشاورنا معاهم، وخذينا وعطينا وياهم وعقب كان القرار النهائي، لأننا اشتقنا للترحال، ولا أستطيع تحديد المدة التي سنعيش بها في تايلاند، لكن بمجرد ما «نزهق» سنغير المنطقة أو الدولة!!!».
وأضافت مسك: «بعنا كل أغراضنا، وممتلكاتنا في الكويت حتى «زولية» بيتنا، أما شركة انتاجنا فلا تزال موجودة بالكويت، وسنفتح فرعا لها بالخارج».
وختمت مسك: «أما عن ولدي حسون فهذه أول سفرة له، ويغمرني الخوف عليه من ضغط الطيارة، وبكائه، فربما يتألم من أذنه، لأن عمره لم يتجاوز الشهرين، فأنا ماعندي خبرة في التعامل مع «بيبي» صغير في السفر، ولكن شهد لن تقصر معي، وتعرف حق اليهال أكثر مني»


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

83.9991
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top