خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

العراق: «قوة ميليشياوية» تعتقل 150 من أفراد حماية وزير المالية «السُنّي»

2012/12/21   07:03 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
العراق: «قوة ميليشياوية» تعتقل 150 من أفراد حماية وزير المالية «السُنّي»

القضاء يؤكد أن الاعتقالات تمت وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب


بغداد - مازن صاحب - ا ف ب: اكد المتحدث باسم مجلس القضاء الاعلى في العراق عبد الستار البيرقدار لوكالة فرانس برس اعتقال عدد من افراد حماية وزير المالية العراقي بأوامر قضائية ووفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب.
وقال القاضي البيرقدار ان «الذين القي القبض عليهم هم تسعة اشخاص فقط» من افراد حماية الوزير رافع العيساوي. واضاف ان «جميعهم اوقفوا ضمن المادة الرابعة ارهاب وقد القي القبض عليهم باوامر قضائية». ومن بين الذين اوقفوا آمر فوج حماية العيساوي.
وقد نقل تلفزيون «العراقية» الحكومي في خبر عاجل عن البيرقدار قوله ان امر الفوج «اعترف اثناء التحقيق معه بقيامه باعمال ارهابية».
وكان العيساوي دعا مساء الخميس رئيس الوزراء نوري المالكي الى الاستقالة على خلفية قيام «قوة ميليشياوية (...) باعتقال جميع افراد الحماية وعددهم 150 خلال اجتماع رسمي» في وزارة المالية في بغداد.
وقال العيساوي العضو في ائتلاف «العراقية» الذي يضم شخصيات سنية نافذة في تصريح لفرانس برس «هذا ليس اعتقال وانما اختطاف دونما اوامر قضائية واحمل رئيس الوزراء سلامة عناصر حمايتي وانا الآن انا بدون حماية».
واصدرت وزارة الداخلية من جهتها بيانا اعلنت فيه انها نفذت «امرا قضائيا صادر من محاكم مختصة وبعلم ودراية ومتابعة مجلس القضاء الاعلى بحق بعض أفراد حماية معالي وزير المالية (...) وعددهم عشرة أشخاص».
ونشرت الى جانب البيان نسخا عن «مذكرات قبض وتحر» صادرة عن مجلس القضاء الاعلى وجميعها وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب والتي تنص على معاقبة من يرتكب «فعلا ارهابيا» بالاعدام.
كما تنص على ان «يعاقب المحرض والمخطط والممول وكل من مكن الارهابيين من القيام بالجرائم الواردة في هذا القانون بعقوبة الفاعل الاصلي»، وان «يعاقب بالسجن المؤبد من اخفى عن عمد اي عمل ارهابي او آوى شخصاً ارهابياً بهدف التستر».
وعدّ النائب عن ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي عملية الاعتقال بأنها ليست استهدافا شخصيا للعيساوي أو للمكون السني، مشيرا الى ان عملية تطبيق القانون هي عملية اساسية في بناء الدولة.
وطالب مجلس محافظة الانبار الحكومة العراقية باعتماد لغة الحوار والنقاش في حل اية أزمة او خلاف داخل أروقة الحكومة، وقال نائب رئيس مجلس محافظة الانبار سعدون عبيد الشعلان «ان مجلس محافظة الانبار تفاجأ من قيام قوة عسكرية باقتحام مكتب ومنزل وزير المالية واعتقال افراد حمايته وعدد من موظفيه».
من جانبها، اتخذت قيادة عمليات الانبار اجراءات امنية مشددة في مدينة الفلوجة قبل انطلاق تظاهرة مؤيدة للعيساوي، وكشف مصدر امني في عمليات الانبار في اتصال هاتفي مع «الوطن» ان قواته شددت الاجراءات الامنية بالتعاون مع قوات من الشرطة التي انتشرت بشكل واسع في عموم مناطق الفلوجة تحسبا من تظاهرات ستنطلق لمناصرة العيساوي.
وطالب عضو المكتب السياسي للحزب الاسلامي خالد عبيد العلواني رئيس الوزراء نوري المالكي بإطلاق سراح جميع المعتقلين من موظفين وافراد حماية العيساوي وتقديم اعتذار رسمي، وعد مداهمة منزل ومكتب وزير المالية امر غير مستغرب في ظل حكومة تتعامل مع الشعب والمسؤولين بطريقة طائفية» مطالبا بوقف استهداف اهل السُنة، حسب قوله.
كما استنكر عضو مجلس النواب العراقي محمد كياني عملية الاعتقال داعيا الأطراف السياسية الى التكاتف لوضع العملية السياسية على الطريق الديموقراطي الصحيح.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7544
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top