محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الجائزة استضافت الباحثة الإسبانية آنا أرسيوغا

البابطين: نفخر بالباحثين والعلماء الذين يثرون التاريخ العربي

2012/10/15   08:10 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
البابطين: نفخر بالباحثين والعلماء الذين يثرون التاريخ العربي



كتبت فضة المعيلي:
استضافت مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين الباحثة الاسبانية آنا ارسيوغا الحائزة على جائزة عبدالعزيز البابطين العالمية للدراسات التاريخية والثقافية في الاندلس عام 2009 وذلك في مؤتمر صحافي عقد في مكتبة البابطين المركزية.
رحب عبدالعزيز سعود البابطين بالمستشرقة الاسبانية وقال اننا نشعر أنها أدت واجبا عربيا اسبانيا ساهم في التقارب بين الشعوب وذلك من خلال كتابها الذي ألفته وحصدت جائزة المؤسسة. وأشار الى ان أحد العوامل الثقافية والأدبية التي ساهمت في نيل الكتاب الجائزة أنه سلط الضوء على علماء ومشايخ قرى الأندلس والذي ساهموا في تشكيل الحضارة العربية والأوروبية التي سادت العالم في وقت نسي الكثير من العلماء أسماء هؤلاء وفقط انصب اهتمامهم على مدن كغرناطة وطليطلة والعديد من المدن الاسبانية الأخرى.
وأضاف البابطين ان المؤسسة دائما تفخر بهؤلاء الباحثين والعلماء الذين يساهموا بمؤلفاتهم في اثراء التاريخ العربي وكذلك حوار الأديان وهو أحد دعائم وأهداف مؤسسة البابطين الاساسية.
وأجابت الباحثة ارسيوغا عن اسئلة الصحافيين حول بحثها الفائز فقالت: إنه يتناول فتره تاريخية لم تحظ من الباحثين العرب بكثير من الاهتمام وهي فترة ملوك الطوائف في شبة الجزيرة الايبيرية، وأن الكتاب يسد نقصا في المكتبة العربية، ويضيف جديدا الى تاريخ الأندلس.
وأضافت بأن موضوع الكتاب سيكون عنوان محاضرة ستلقيها بدعوة من دار الآثار الاسلامية وعن تأثير حصولها على الجائزة والانجازات التي حصدتها من وراء هذا الانجاز قالت ان الكثير من كراسي اللغة العربية والتي تساهم في فهم ونشر هذه الثقافة العريقة كانت احدى أهم النتائج، وكذلك احياء موضوع تقارب الحضارات، فضلا عن ان الجائزة تعتبر مهمة جدا في تاريخها العلمي والعملي.
وأشارت إلى أن جهود الترجمة من الاسبانية الى الانجليزية والعربية كان لها الأثر الكبير في نشر هذا الكتاب وساهمت بشكل فعال في تقارب وجهات النظر والتعرف على هذه الرسالة العظيمة من وراء التعرف على التاريخ الاسلامي، واظهار الجوانب التي لم تكن حاضره في هذا الوقت من التاريخ، وهذا ما يدفع للمزيد من البحوث والدراسات في السياق نفسه لما يعود على هذه المحطات التاريخية الاسلامية بالفائدة والتعرف ويكون بمثابة اضاءات جديدة جديرة بأن يتعرف عليها الأوروبيون وشعوب الدول الأخرى التي لا تعرف الكثير عن هذه الانجازات في التاريخ العربي.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

96.0013
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top